دم هي منصة من نساء للنساء، للاحتفاء ومحو وصمة الخزي عن الدورة الشهرية وأجساد وحقوق النساء ككل، بدأت كفيلم وثائقي قصير لخلق مساحة حوار آمنة لتجربة فتيات مع دوراتهن الشهرية وأبعاد الأمر مثل التابو الاجتماعي، المفاهيم الخاطئة، التعليم والثقافة الجنسية، الطب والأطباء، منتجات الحيض وفقر الدورة الشهرية. كل ذلك عبر سرد تجربة رزان الشخصية وتجارب فتيات من مختلف الأعمار والجنسيات العربية للتوعية، وزرع أهمية السيطرة على حكي تجاربنا الخاصة بأمان.

ترّقبوا انطلاقة دم بمجموعة صور فوتوغرافية بالتعاون مع المصور وليد شاه و(وبودكاست دم) لتوثيق قصص فتيات مع دوراتهن الشهرية والاحتفاء بها.

لمعرفة المزيد عن دم استمعوا إلى حلقة رزان في بودكاست صارت معي على @alaanfm مع المقدمة @maha.fattoum

Damm is a platform created by women for women with the purpose of erasing the shame surrounding female menstruation, the female body, and women’s rights. Damm started as a short documentary film aimed at creating a safe space for discussing the female experience with social constructs, taboos, sex education, medicine, menstrual products, and period poverty. Through Razan’s story, and the stories of other women with different backgrounds, we highlight the importance of taking ownership of one’s own experiences and control over the narrative.

Stay tuned for the launching of “Damm” in a series of photographs taken in collaboration with @waleedshah in order to document the women’s individual stories with menstruation.

To find out more, listen to Razan’s episode with “Sarit Ma3i” presented by @maha.fattoum by @alaanfm.

DAM - Jenna Bukarroum by Waleed Shah

I didn’t learn anything about menstruation before I got my period for the first time. It was only after marriage that my periods became painful. The first day is always a dark day for me because of the pain and the emotional changes. I never resorted to a doctor for the pain. It just didn’t occur to me that I could go for that reason. My relationship with my period changed when I familiarized myself with the practice of yoga and meditation. The pain itself hasn’t gone away or decreased, but I have learned to look at it with a different perspective. Women go through the four different seasons. Menstruation is Winter. Although we lose blood in the process, we are in reality renewed and replenished. We give life.

لم أتعلم شيء عن دورتي الشهرية وعلى غير عادة أصبحت دورتي مؤلمة بعد الزواج فأول يوم دورة يكون ظلام دامس بالنسبة لي من الألم والتغيرات النفسية. لم ألجأ إلى فكرة الذهاب إلى طبيب لمعرفة سبب الألم لأنه لم يخطر ببالي أنه من الممكن الذهاب إلى طبيب لهذا السبب. وتغيرت حياتي وعلاقتي مع دورتي الشهرية عندما تعرَفت على اليوجا والتأمل. هذا لا يعني أن الألم اختفى لكنني أصبحت أراه بصورة مختلفة فالمرأة تمر بأربعة فصول والدورة الشهرية هي الشتاء وبالرغم من أن المرأة تنزف وتفقد أثناء دورتها الشهرية  إلا أنها تجدد كل شيء فيها، فهي كائن يعطي الحياة. 

ترقبوا قصة جنى كاملة على بودكاست دم ..

DAM - Amna Ali by Waleed Shah

I got my first period relatively late compared to my friends. My mom and family members celebrated the occasion of my “growing up”. I didn’t share that same feeling. The event mattered to them much more than it did to me.

I can summarize my relationship with my period by saying that I don’t love it, and it definitely doesn’t love me. The way in which I was familiarized with the idea of menstruation was very negative and was associated with dirt. My mother told me “no one should see your blood because it’s very nasty”. The fact that I do not want to have my own kids certainly makes my period useless to me along with the pain and bodily changes that it causes me.

دورتي الشهرية الأولى بدأت في عمر متأخر نسبيا مقارنة بصديقاتي، وبالرغم من احتفال واحتفاء أمي وأقاربي “أنني كبرت” لم أشعر أن هناك شيء تغير في حياتي وأن الأمر يعينهم أكثر مما يعنيني. وأستطيع تلخيص علاقتي بـ دورتي الشهرية أنني لا أحبها وهي لا تحبني حيث الطريقة التي تعلمت بها عن الدورة الشهرية كانت سلبية ومتصلة بالقذارة فقالت لي أمي ” ما يصير حد يشوف الدم لأن هذا شي وايد قذر” وفكرة أنني لا أريد إنجاب أطفال يزيل عني الغرض من الدورة الشهرية وكل الآلام والتغيرات المصاحبة لها. 

ترقبوا قصة آمنة كاملة على بودكاست دم ..

DAM - Ramlah Haddad by Waleed Shah

I had no idea that the brown spots on my underwear were blood spots from my period. I was a fifth grader when my mom noticed these spots and asked me about them. She told me, “Ramlah, you are a lady now”. At the sound of that phrase, I involuntarily started crying. 

Talking about menstruation in front of men is absolutely unacceptable even after I started suffering from extreme pain because of it. I visited many doctors, but didn’t get an answer from any of them. They said that since my period was regular, it was probably something in my genes that caused all this pain. When I got married, I expected the pain to vanish. That did not happen unfortunately. Nothing helps with the pain other than Voltfast. 

لم أكن أعلم أن البقع البنية على ملابسي الداخلية هي بقع دم الدورة الشهرية، كنت في الصف الخامس الإبتدائي عندما تسائلت والدتي ما هذا الذي رأيته على لباسك الداخلي قلت لها لا أعلم فقالت لي “خلاص رملة إنت كبرتي” ولا شعورياً بدأت في البكاء. الحديث عن الدورة بين الرجال أشبه بالمستحيل حتى بعدما بدأت آلام الدورة الشهرية في الازدياد بشكل لا يحتمل، وعندما ذهبت إلى عدة أطباء قالوا لي “دورتك منتظمة وانتوعندكم بالجينات هذا الأمر بلا شرح مقنع، وعندما تزوجت توقعت أن الآلام سوف تختفي لكن لم يحدث ذلك ومازال لا شيء ينجدني غير فولت فاست.

DAM - Yara Ward by Waleed Shah

I was 11-years-old when I came back home from school one day to find some spots of blood on my underwear. I hurried to my mom and told her “mama mama, I’m pregnant and having a miscarriage”. Oddly enough, my mother called my father and other members of the family to congratulate them, “your daughter just got her period”.

Since I was a big Hollywood fan, I saw that the actresses used tampons when they were on their periods. When I asked my mother if I could use tampons, she refused and told me that little girls do not use such things. At the beginning, I didn’t understand the reason behind her rejection. After a few years, I understood that she was afraid the tampons would take my virginity or render me impure.

كنت عائدة من المدرسة بعمر11 سنة، عدت إلى المنزل ودخلت الحمام فوجدت بضع بقع دم على ملابسي الداخلية، فهرعت إلى أمي وقلت لها “ماما ماما أنا حامل وعم سقّط”. الغريب في الأمر أن والدتي هاتفت والدي وأفراد الأسرة وباركت له “بنتك اجتها الدورة”. وبسبب تأثري الكبير بأفلام هوليوود كنت أرى الفتيات يستخدمن السدادات القطنية “تامبونز” أثناء دوراتهم الشهرية وعندما سألت والدتي إذا بإمكاني استخدامهم رفضت بشدة وقالت البنات لا يستخدمون هذه الاشياء، في بداية الأمر لم أفهم سبب الرفض، لكن بعد عدة سنوات استوعبت أنها لا تريدني أن “انفتح” أي أفقد عذريتي

DAM - Yasmine Naccache by Waleed Shah

I wasn’t taught much about menstruation before I first got my period. Like most girls, my first time was confusing and scared me to a certain extent. I am lucky to be one of the few who doesn’t suffer from extreme pain or mood swings when I’m on my period, but I have definitely not been excluded from the stigma surrounding it. Shortly after my period became regular, I was told by my mom that I can no longer wear shorts and that I had to dress more modestly. I never understood the correlation, and I still don’t.

The journey of creating Damm was an exciting and definitely a fruitful one. Talking to all these different girls about their different stories was an eye-opening experience in and of itself. Ultimately, it was the feeling of community that made me love this project even more. We were a bunch of women talking about our unique and authentic experiences without feeling any shame or fearing anyone’s judgement. Damm became much more than just a short documentary film.

مثل أغلب  الفتيات لم أتعلم الكثير عن الحيض قبل دورتي الشهرية الأولى، التي كانت مثيرة للخوف والقلق إلى حد ما. أشعر أنني محظوظة لعدم شعوري بآلام خلال دورتي الشهرية لكن بالطبع الصورة النمطية المتصلة بالدورة طالتني أيضا. وبمجرد ما أصبحت دورتي منتظمة قالت لي أمي ” ممنوع ألبس شي قصير” ولم أفهم السبب وراء ذلك ومازلت لا أفهم. 

رحلة صناعة دم كانت محمسة وغنية. الحديث مع كل هؤلاء الفتيات عن قصصهم المختلفة مع دورتهم الشهرية زادت من وعي الشخصي. كنت أشعر أننا جزء من مجتمع مما جعلني أحب المشروع أكثر، فقد كنا مجموعة من النساء يتحدثن عن تجاربهن لفريدة والخاصة بدون أي شعور خزي. دم أصبح أكثر من مجرد فيلم وثائقي بالنسبة لي.

DAM - Salma Sahili by Waleed Shah

My mom announced that I got my period to all members of my family and friends despite the fact that I felt embarrassed. What annoyed me even more, though, is my inability to say anything about my period. I was allowed to mention it in front of my brother, sister, and father, but no one else. Why? Because it’s inappropriate. Although my period is pretty regular, I do crave and eat a lot of chocolate and absolutely hate talking to anyone when I get it. During quarantine, I spent four months without a period. When I consulted multiple doctors about it, they all told me that my period would become regular by the age of 23 and that all the problems related to it would go away. How absurd! 

“عادي تحكي لأخوكي، أبوكي، أختك أكيد بس غير كدا ممنوع. ليه؟ لأنه عيب”

سلمى ساحلي، 20 سنة من الأردن وتربت في الإمارات تدرس الإنتاج الرقمي والسرد القصصي

أمي أخبرت جميع أفراد الأسرة والأصدقاء عندما جاءتني دورتي الشهرية الأولى رغم شعوري بالحرج ولكن ما أثار انزعاجي أكثر هو عدم مقدرتي أنا بقول شيء عن دورتي الشهرية بمعنى ” عادي تحكي لأخوكي، أبوكي، أختك أكيد بس غير كدا ممنوع. ليه؟ لأنه عيب”. بالرغم من إنتظام دورتي إلا أنني أتناول الكثير من الشوكولاتة ولا أطيق التحدث مع أحد ومع الحجر الصحي انقطعت دورتي الشهرية أربعة أشهر وعندما ذهبت لعدة أطباء اتفقوا أن يقولو لي في عمر 23 سوف أتخلص من كل المشاكل المتعلقة بدورتي الشهرية هه !!

DAM - Nihal Abdellatif by Waleed Shah

I didn’t get enough education about menstruation. All what we learned in school was that once a month we are meant to bleed and that’s it. Interestingly enough, we had learned that in Islamic Education, not in Science. 

I’ve always been an environmentalist. I started using the reusable pads, and that actually saved me a whole lot of money. Surprisingly, that also improved my relationship with the blood that goes out of my body. We’ve been taught that the blood is impure and so we can’t possibly touch it. It is as though our bodies are disposable.

لم يكن هناك تعليم كافي عن الدورة الشهرية بالنسبة لي فكل الذي تعلمته في المدرسة ” هينزل منك دم وانتهى الموضوع” والغريب أننا تعلمنا عنها في مادة الثقافة الإسلامية وليس العلوم. لطالما كنت مهتمة بالبيئة وجزء من هذا الاهتمام هو عندما قررت استعمال الفوط الصحية المستدامة والتي وفرت علي الكثير من المال، والمفاجئ هو تحسن علاقتي مع الدم فلطالما تعلمنا أن الدم نجس ولا نتقبل لمسه حتى وكأن جزء من أجسادنا يجب التخلص منها.

DAM - Rawan Almasri by Waleed Shah

I was a late bloomer. I got my period once when I was 16, but I didn’t get again until I was 18. It was confusing and worrying because none of the doctors were able to give me an explanation. At the same time, everyone was saying that it was abnormal. Being a tall girl without period caused me some bullying. My classmates would bully me for my height and my non-existent period by saying that I am a man.

تأخرت دورتي الشهرية مقارنة بأغلبية الفتيات من حولي، فجاءتني مرة واحد عندما كان عمري 16 ولم تأتي مرة ثانية إلا في عمر 18، الأمر كان مربك لأن جميع الأطباء لم يجدوا تفسير للتأخير في حين أن الجميع كانوا يقولون أن هذا الشيء غير طبيعي، ونظرا لمدى طول قامتي تعرضت للتنمر في المدرسة فكانوا يقولوا لي زميلاتي وصديقاتي “إنت رجال إنت كتير طويلة عشان هيك ما بتجيكي”.

DAM - Niera Osman by Waleed Shah

When I got my period for the first time, I called my mother anxiously. I explained to her that I found blood in my underwear, but I hadn’t fallen or hurt myself at all. She directly said, “this means you are a lady now” and that I am now held accountable by God for my wrongdoings. She explained to me that I can now wear the hijab and that during this time of the month, I can’t pray or fast. After all that, I was still clueless about the specifics. Unfortunately as well, I did not get educated on anything related to sexual health at school. The reality for me is that I actually feel more energetic when I’m on my period. It is also very regular and luckily for me, I do not suffer from any cramps or pain. I can even go for long runs and do sports when I get it!

عندما جاءتني أول مرة اتصلت على والدتي وأنا أشعر بالهلع وقلت لها ” أنا لقيت دم وانا ما وقعتش ولا اتخبطت، اتخضت في الأول وبعدين قالت لي دا يعني أنت كبرتي”. قالت لي والدتي فيما بعد أنني الآن سوف أتحاسب على تصرفاتي وأنه يمكنني ارتداء الحجاب، وفي هذا الوقت من الشهر لا يجوز أن أصلي ولا أصوم. لكن مازالت لم تعلمني ماهي الدورة الشهرية في حد ذاتها. والمؤسف أنني لم أتلقى أي تعليم عن الثقافة الجنسية في المدرسة أيضا فعلمتني والدتي بعض الأشياء فيما بعد. وأنا في الحقيقة أشعر بسعادة وطاقة أكبر خلال دورتي الشهرية فهي منتظمة بشكل كبير ولا أعاني من أي آلام أو اضطرابات، حتى أنه يمكنني الركض خلالها.