In January of last year, I was pretty uncomfortable with my belly, I took self-portrait and posted it on Instagram but didn’t really do anything about till the summer. I went on holiday, ate a whole bunch of junk to the point where my wife started calling me Pablo Escobar (referencing the belly). That was it. I read a book called “The Obesity Code”, applied it and dropped 10kg in 3 months. I had wanted to explore other people’s body insecurities since then but never got around to it until a few weeks ago when I lost my best friend to cancer and wanted something, anything, to get my mental state back on track. I decided to pick up this project and see it through it. The process was like group therapy. I would listen to someone else’s pain and share mine.

View this post on Instagram

A post shared by ‎وليد شاه | Waleed Shah (@waleedshah) on

This project quickly moved from being about physical insecurities to deeper mental health issues. I would peel the layers trying to understand why someone as beautiful as Saskia would want to get so much plastic surgery done to her face. Or why someone as slim as Myrna would resort to bulimia to lose more weight. Or why someone as talented as Anushka would cut herself to deal with the stresses of life. The stories go on and on but there were a few common denominators.

The most common issue was a parenting one. Most of our parents don’t make it safe for us to talk to them when we feel misunderstood. They worry more about what society might think rather than the well being of their own child. So they point fingers at our bellies and tell us not to eat that cake instead of understanding that we may have polycystic ovaries. They tell us that only crazy people see therapists instead of recognizing that depression is a real illness. They blame us for putting ourselves in a situation where our uncle or neighbor sexually abuses us when were are children.

Sadly, we grow up with deep emotional scars that carry with us to adulthood and do everything we can to hide behind our clothes, careers and instagram filters.

Here are some stories from the brave souls that have helped me deal with my own pain. Click “Read Full Story” to dive in. And please reach out to me if you would like to be a part of this project. I’d love to keep it going.

Arabic Translations by Mai Youssef

فِي يناير مِن العام الماضي، كنْتُ إلى حد مَا غير مرتاح تجاه الشكل الذي تبدو عليه بَطني، التقطْتُ صورة لنفسي وقمْتُ بِوضعها على الإنستجرام ولكنني لَمْ أَقُم بِفعل أي شيء آخر حتى الصيف تقريباً. ذهبْتُ في عطلة، تناولتْ كميات كبيرة من الوجبات السريعة إلى الحد الذي بدأَتْ فيه زوجتي بِتسميتي و مناداتي – بَابْلو إسْكُوبار – (فِي إشارة إلى البطن).تلك كانت هي

قرأْتُ ذات يوم كتاباً بِعنوان ” ذَا أُوبِيستي كُوود “ – ” قانون السِمْنة “، ثُم قمْتُ بِتطبيقه وخسرْتُ ١٠ كجم في ثلاثة أشهر. ثُم رغبْتُ منذ تلك اللحظة في استكشاف المخاوف المتعلقة بِأجساد الآخرين وَأكثر الأشياء التي قد تُشْعرهم بِعدم الأمان ناحية أجسادهم وَمدى تقبُّلهم لِعيوبهم وكيفية تعاملهم مع تعليقات الآخرين، ولكنني لم أجد الوقت لفعل ذلك إلا قبل بضعة أسابيع عندما فقدْتُ أقرب أصدقائي بسبب السرطان وأردْتُ شيئاً مَا، أيُّ شيء، لاستعادة حالتي النفسية إلى وضعها الطبيعي. ثم قررْتُ أن أبدأ العمل على هذا المشروع حتى أستطيع استكشاف ورؤية ذلك مِن خلاله فقد كانت الفكرة التي يقوم عليها هذا المشروع أشْبَه بِالعلاج الجماعي، بمعنى ” سَأسْتمع إلىأَلَمِ أَحدهم، وَأُشاركه ألَمِي أَنَا الآخر في نفس الوقت “

تحول هذا المشروع سريعاً مِن كَوْنه عن المخاوف المتعلقة بالجسد إلى أكثر المشاكل المتعلقة بالصحة العقلية والنفسية عمقاً. وَسَأسعى جاهداً لإزالة تلك الطبقات لِمحاولة فَهم ” لماذا يرغب شخص في جمال سَاسْكِيا في القيام بِالكثير من الجراحات التجميلية لِوجهها أو لماذا يلجأ شخص ممشوق القوام کَ”مِيرنا“ إلى البُولِيميا(النُهام العُصابي)لِكَي تفقد المزيد من الوزن. أو لماذا يلجأ شخص موهوب کَ”أنوشكا“ إلى تقطيع جسدها وإصابته بِالجروح لكي تتعامل مع ضغوطات الحياة أو كَرَدْ فعل لِما تتعرض له من آلام؟ “ فَالحكايات تَستمر وَتستمر وَلكن ما يَغْلب عليها هو أن هناك القليل من القواسم المشتركة فيما بينها.

فأكثر المشكلات شيوعاً كانت تلك المشكلات المتعلقة بالآباء والأمهات. فَمعظم آبائنا لا يُشعروننا بالأمان لِكَي نتحدث إليهم فِيما يخُص مشكلاتنا وآلامنا أو عندما نشعر بأننا يُساء فَهمنا. فَهُم يَقلقون بِشأن ما قد يعتقده أو يفكر به المجتمع أكثر من قلقهم واهتمامهم بِسعادة وصحة طفلهم. وَلذلك فَهُم دوماً ما يشيرون بِأصابعهم إلى عُيوبنا وَبُطوننا فَيُخبروننَا ألَّا نأكل تلك الكعكة على سبيل المثال بدلاً من أن يتفهموا أننا قد نكون نعاني من متلازمة تَكيُّس المبايض على سبيل المثال، أَو يخبروننا أيضاً أن الأشخاص المجانين هُم فقط من يذهبون إلى الأطباء النفسيين أو المعالجين بدلاً مِن أن يدركوا أن الاكتئاب هو بالفعل مرض حقيقي. كما أنهم يُلقون علينا بِاللوم لِوضْع أنْفُسِنا في مواقف حيث يُساء إلينا جنسياً من العم أو الجار مثلاً، عندما كنا أطفالاً.

لِلأسف، نَكْبر وَنحن لدينا نُدوب عاطفية عميقة والتي تظل معنا إلى مرحلة البلوغ، والتي تجعلنا أيضاً نَفعل أيَّ شيءٍ نستطيعه لِلاختباء خلف ملابسنا، خلف وظائفنا وَخلف فَلاتر الإنستجرام.

هُنا سوف تجد بعض القصص المُلْهِمة لِتلك النفوس والقلوب الشجاعة والتي قد ساعدَتْني للتعامل مع أَلَمِي الخاص.

اضْغَطْ ” Read Full Story “ أو ” بِالعربي “ لقراءة القصة كاملة والتعمُّق أكثر ومعرفة المزيد.

رجاءاً.. تَواصَلْ مَعي إذا كنْتَ ترغب فِي أن تكون جزءً من هذا الأمر. كما أنني أود أن يبقى الأمر قائماً وأن يَظل التفاعل حول ذلك مستمراً.

 

لُوچَيْنَا | Logina

Logina

@loginasalah

“don’t play with this girl, she might have a contagious disease”
“لَا تَلعبُوا مَع هذه الفَتاة لَرُبَّمَا يَكُون لَديْهَا مَرض مُعْدٍ”

اسكندرية | Alexandria

When I was eight, I started to notice red spots on my skin. I think went to a dermatologist who told me I have psoriasis which is an auto-immune disease that happens when the body’s skin cells multiply resulting in scaling and red spots that would become itchy and painful. Psoriasis is a long-term condition that can often appear and then disappear. The main purpose of the treatment is to stop skin cells from multiplying quickly.

At that point I realized I was suffering from a big problem in my body’s immunity. It lasted for seven years. During that time scaly marks would turn into wounds on their own without me interfering / touching or scratching my skin. I tried treating it in many ways but nothing seemed to work and it stayed as it is. Suddenly these red marks just disappeared for no reason but what surprised me more was that white marks filled up on my whole face within one week.

And of course, when that happened it was a major shock to me. I was thirteen at the time and as a teenager this had a huge impact on my state of mind. The looks I got from people felt like arrows that cut through everything and landed right in my heart and filled it with sadness and fear. As a child, words would hurt and looks would kill.

Everyone around me at school and at our community club would give me looks and of course these looks would really bother me a lot which eventually made me stop going to practice at the sports club and even to the point where I didn’t want to go to school any more because of all the questions I would get from the girls and everyone there. “What happened to you?” “Did you get burnt?” “What’s that?!” “What’s wrong with you?” and other questions like this. To the point where some of my family members would tell their kids, “Don’t play with this girl, she might have a disease that could be contagious! Do you want to become like her?”

Unfortunately, they didn’t realize that I was thirteen years old and that what I was going through was a lot to handle and they didn’t see how deeply their words would hurt me. What made it worse was that they were adults and even parents to children my age. You would think this would make them more considerate or compassionate towards me and my condition, but sadly that wasn’t the case.

Between 13 and 23 I was going through a lot of inner struggles to build my self confidence about who I was and accept myself as I was in front of others. If you look at my photos, you will notice that I always have full make up on and you wouldn’t have found a single photo without it even when I’m at the gym or shopping. During that time, I couldn’t go anywhere without make up. I didn’t have the courage to face people around me with those white spots which were taking up most of my face and no one knew about my skin condition.

I then reached a point where I decided to become a makeup artist, specialized in the art of applying make up. As my love for colors developed I began to master the art of covering up the marks on my face. Since then my love for colors grew and I became exceptionally skilled at mixing colors professionally and then began to feel that this is exactly what I want to in my life and that I wanted to become a professional makeup artist.

So I travelled to New York to learn this artistic skill and build my foundationl in applying makeup in the correct way and especially on how to hide flaws or scars. At the time, my goal wasn’t to just become a makeup artist. It was more for me to learn how to hide the spots on my face perfectly since nobody knew about my marks, all they knew was Logina the make up artist.

When I got back, I decided to become a makeup artist and I was still insecure about the marks and my fears about my face filled my life. I wouldn’t even let the wedding photographers take behinds the scenes footage while I was doing a bride’s makeup. From then on, wedding photographers started to hate me and would tell everyone in the industry that I was very difficult to work with and wouldn’t let them do their job. So they stopped recommending me to bride’s which started to have a negative impact on my career in a big way and I started to get less requests.

At one point, I was sitting with one of my friends and she started to tell me that I should show myself as I truly am to people and to stop trying to hide the real Logina. She encouraged me to be my real self rather than the one people wanted to see. She also highlighted that people would wish for people to remember who they are and recognize their name in a post or comment. She also told me that my talent was all in my hands and that they alone, my hand with the white spots, could become my trade mark if they were to show in any photo. She kept reassuring me to be myself and nothing else, and kept telling me that I was unique, talented and very different from everyone else. She also confirmed to me that if I were to decide deep down inside to truly accept myself for who I am and embrace everything about me that my entire life would change dramatically, and change to become significantly better.

I then started to read a lot of books about humanity, self acceptance, self respect, and self appreciation as well as finding your true calling. And I began to think, “How will I face the people around me? Or, how and where do I start?”. At the time, my career was very successful, and at the height of its prosperity, I began to receive offers and work commitments began to increase. I remember the first time people ever saw me without a make-up at a workshop called “Scars and Camouflage” – which means how to camouflage using a make-up to hide the scars or blemishes that appear in the face.I was always used to bringing a “model” to explain the lesson in practice, but this time I entered the room without a make-up and told said, “I will be the model” and this is my real lesson.This was, of course, a surprise to the audience. No one understood what was going on and they were whispering. “Why does Logina look like this ?!” But I did not comment and I took a picture of me before the lesson (without a make-up) and a picture of me after the lesson (after I put my makeup on) and I put it on Instagram.I actually posted these pictures to answer the questions of “whether or not someone would accept me” and so on. But I was surprised that people gave positive feedback it turned out better than I had Imagined.

Since then, I began to feel that my attitude to myself had changed completely and that I already began to accept myself gradually as it is with all its flaws and shortcomings, and then I began to love myself more and I appreciate myself greatly. It was even more beautiful when I felt that the people around me started to love me that way more – The Real, Natural Logina. People have come to see me as a woman who represents herself, cherishes her truth, appreciates and accepts herself with its flaws. For people, especially in our Arab societies, it is difficult to find a woman who shows her flaws to others with confidence and without a sense of embarrassment. This amount of terrible pressure on women within our society has remained that they must possess a certain size and shape, be well-dressed all the time and ideal in terms of her clothes and everything and satisfy everyone from all sides. But the reality is that human beings are not perfect and they will never be.

I started getting a lot of messages from girls, like “I wouldn’t let my fiancé see me without make up.” or “I have a scar on my belly and I always tried hard to hide it, which prevented me from wearing many of my favorite clothes.” etc. So I began to feel that I was somehow changing the mindset of the people around me. I started to love the idea that I could actually do one positive thing in my life. Hence I decided to be “the one who drove the side of the social media” – “the other side of the social media platforms”. All the girls there find that they are perfect for everything and that this girl wants to look like a model or actress and another that wants her body to become graceful without any blemishes to admire someone or satisfy everyone around her. But I decided to be the exact opposite, I decided to be the other side. I wanted to show them that you don’t have to be a size zero or cover up your flaws. However, if you are dissatisfied with something in yourself or in your body there is nothing wrong with changing the thing that haunts you, and it is fine to seek to improve your body.

If you look carefully you will find that the real enemy is always ourself. We who fight ourselves and criticize ourselves and compare ourselves to others. So find a way to change that mindset. Find a way to be confident in your true form, your true body, your true skin. Only then people see it in you

عندما أصبحْتُ في الثامنة من عمري، بدأْتُ ألاحظ بقعاً حمراء عَلى جِلدي وَبعدها ذهبْتُ إلى أخصائي الجلدية الذي أخبرني بأنني أعاني من الصدفية، وَهو مرض مُتعلق بِالمناعة الذاتية لِلجِسم.
 يُعد ” مرض الصدفية “ مرضًا جلديًا يحدث عندما تتسارع دورة حياة خلايا الجلد. تتسبب الصدفية في تراكم الخلايا بسرعة على سطح الجلد.
وقد تجعلك خلايا الجلد الزائدة الناتجة عن القشور والبقع الحمراء تشعر أحيانًا بالحكة والألم.
ويُعد مرض الصدفية مرضًا مزمنًا والذي غالبًا يظهر ويختفي. يُعد الهدف الرئيسي من العلاج هو منع نمو خلايا الجلد بشكل سريع.
في ذلك الوقت أدركْتُ أنني أعاني من مشكلة كبيرة في المناعة الخاصة بِجسمي حيث كانت مناعة جِسمي تتميز بِالنشاط الزائد والذي يتسبب في تراكم الخلايا بِسرعة عَلى سطح الجلد مما أدى إلى إصابتي بِالصدفية الحادة، والتي استمرَّتْ معي ما يقارب السبع سنوات وَخلال تلك الفترة كانت تجعل الجِلد يقوم بِتكوين القُشور والتي تتحول بِدورها إلى جروح بِشكل ذاتي دون تَدخل مِنِّي أو حَك الجِلد.
حاولْتُ كثيراً معالجتها بِكل الطرق إلا أنها لَم تستجِب للعلاج وَظلَّتْ كما هي، وَبعد ذلك وَفجأة دون سبب اختفَتْ تلك البقع الحمراء وَلكن ما فاجأني أكثر هي تلك البقع البيضاء التي ملأَتْ وجهي بالكامل بعد أسبوع واحد من ذلك.
وَبِالطبع عندما حدث ذلك  كانت أزمة كبيرة بالنسبة لي، فَقدْ كنْتُ حينها في الثالثة عشرة وَكَمراهِقة كان لِهذا الأمر أثرٌ بالغ في نفْسِي، فَقدْ كانت نظرات الآخرين لِي بِمثابة السهام التي تخترق كل شيء وتنفذ لتستقر في قلبي فتصيبه بِالحزن وَالخوف، فَمَا زِلْتُ طفلة تؤذيني كلمة وَتقتلُنِي نَظرة ..
كل مَن حَولي في المدرسة وكل مَن حَولي في النادي، الجميع يرمقني بِنظراته، وَبِكل تأكيد كانت نظراتِهم تُزعجني أيَّمَا إزعاج مِمَّا جعلني أمتنع عن الذهاب لِلتمرن في النادي بَل لَم أكُنْ أرغب في الذهاب إلى المدرسة بِسبب كثرة التساؤلات التي كنْتُ أتلقاها من الفتيات والناس هناك  .. ” ماذا حدث لك؟ “ ، ” هل تعرضْتِّ لِلحرق؟ “ ، ” مَا هذا؟ “ ، ”مَا خطبُكِ؟ “ .. وأشياء من هذا القبيل. لِدرجة أن هناك بعض الأهالي كانوا يقولون لأبنائهم: ” لَا تلعبُوا مع هذه الفتاة، فأنتم لا تَدرون، رُبَّما يكون لديها مرض مُعْدِ، أَترغبون في أن تُصبِحُوا مِثلها؟!“.
لِلأسف، كانوا يغفلون عن كوْنِي في الثالثة عشرة فقط من عُمري وَلَم يُدركوا مَدى الجُرح الذي قد تسببه تلك الكلمات بَل لَم يشفع لَهم سِنُّهم أو كونُهم آباء لِأطفال في مثل سِني أن يمتنعوا عن ذلك مراعاة لِمشاعري أو حتى شفقةً بحالي.
وَبداية من سن الثالثة عشرة وَحتى الثالثة والعشرين من عمري كنْتُ في معاناة كبيرة ونضال مع نفسي حتى أستطيع أن أشعر أكثر بِالثقة وَلو لِمرة واحدة من نفْسِي وَمِن هيئتي الحقيقية أمام الآخرين والتقدير لِذَاتي كَما هي إلا أنني لَم أكُنْ أتمتع بِتلك الثقة وَلو لِمرة واحدة طوال حياتي كلها.
إذا نظرتم إلى صوري سَتجدونني دائماً بِميك آب كامل وَلن تجدوا لي صورة واحدة بِدونه حتى وأنا في صالة الألعاب الرياضية أو وَأنا أتسوق، كنْتُ وقتها لا أستطيع الخروج إلى أي مكان بِدون المِيك آَب ..  فَلَم تَكُنْ تُسعفني شجاعتي لِمواجهة الناس من حولي بِتلك البقع البيضاء والتي كانت تغزو ثنايا وجهي وَلَم يكن يعلم أحد بِشأن مرضي أو حالتي أو بِشأن تلك البقع بَل لَم يكُنْ يعلم أحد ما الذي أعانيه. إلى أن قررْتُ  في وقت من الأوقات أن أُصبح ” مِيك أَب أَرْتِيست “ – متخصصة في فن وضع الميك آب – حيث أن حُبي للألوان بدأ مع محاولاتي الدؤوبة لإخفاء تلك البقع في وجهي بِاستخدام الألوان، ومنذ هذا الحين ازداد حُبي للألوان بَل وَأصبحْتُ أعشقها فَقدْ كنْتُ أُتقِن دَمج الألوان بِطريقة احترافية وشعرْتُ حِينها أن هذا هو ما أريده بِالفعل في حياتي وأن هذا هو ما أرغب أن أكُونَه.
سافرْتُ إلى نيويورك حيث أتقنْتُ هذا الفن وتعلمْتُ أساسيات وضع الميک آب بطريقة صحيحة وكيفية تطبيقه لإخفاء الندوب أو العيوب البارزة في الوجه، لَم يكُنْ الغرض من وراء ذلك هو رغبتي في أن أصبح ميک آب أرتيست فقط بل كان أيضاً من أجْل نفْسِي، حتى أتمكن من إخفاء تلك البقع في وجهي بِطريقة أكثر احترافية وَمثالية حيث لَم يكُنْ يعلم أحد بشأن تلك البقع أو مِمَّا أعاني، ولا يعرفون سوى أن لُوچَيْنا بهذا الميک آب هِي لُوچينا الحقيقية.
وبعد عودتي أخذْتُ قراري بِأن أكون ” مِيک آَب أَرْتِيست “ بالفعل على أرض الواقع ولكن كان ما زال لديّ هذا الشعور بِعدم الأمان ناحية تلك البقع وأن مخاوفي المتعلقة بِوجهي كانت تملأ عَليّ حياتي، فَلَم أكُنْ حِينها أسمح لِلمصورين المكلفين بِتصوير لحظات ما قبل وما بعد الزفاف بالدخول لالتقاط الصور أو تصويري ڤيديو وأنا أقوم بِتجهيز العَرائس، هُم فقط يريدون تأدية عملهم بالقيام بِ” بِرِي وِيدِينْج سِيشَنْ “  وَهِي جلسات تصوير ما قبل الزفاف. وَمن هُنا بدأ المصورون يكرهونني، وَيُخبرون الآخرين بأنني أتعامل معهم بطريقة سيئة، وأنني لا أسمح لهم بالدخول أو التقاط الصور وأنني لا أرغب في التعاون معهم أو إفساح المجال لهم لتأدية مَهامهم المكلفين بها، بَل لَم يَعودوا يُوصُون بِي لَدَى العرائس المقبلة على الزفاف وَبدأوا في إعطاء انطباعات سيئة عَنِّي لَدى الآخرين مِمَّا أَثَّر إلى حدٍّ بعيد عَلى حياتي المهنية وَلهذا بدأ مُنحنى عَملي وَمستويات حصولي عَلى العروض في الهبوط بِدرجة كبيرة.
في إحدى المرات كنْتُ جالسة برفقة  واحدة من صديقاتي، وبدأَتْ تخبرني بأنه يجب عَليَّ أن أُظهر نفْسِي أكثر للناس وأن أكُون نفسي الحقيقية لا شيء آخر وَألا أحاول الظهور في ثَوب آخر غير ثَوبي، أن أكون لُوچينا الحقيقية التي أريد أَنا أن أراها وليسَتْ التي يريد الناس رؤيتها، كما أخبرتني أن جميع ال” ميک آب أرتيست “ يتمنون لو أن أحداً يذكر أسماءهم في بُوست أو في تعليق على بُوست وينتظرون مِن أيّ أحد ولو ” تَاج “ واحدة لِيراهم ويعرفهم الكثيرون، وقالت لي بأن موهبتي  كلها تتمثل في ” يَدي “ وأن يَدي وحدها تُعد ” علامة تجارية “ لو أنها ظهرَتْ في أي صورة، وَظلَّتْ تؤكد قائلة: ” كُوني نفْسَكِ ولا شيء آخر “ ، ” أنتِ مختلفة عن الآخرين “ ، ” لديكِ شيء مميز وموهبة فريدة من نوعها لا يمتلكها الآخرين “ ، ” بل أنتِ في حَد ذاتِك فريدة مِن نوعك “. وَ أنها متأكدة مِن أنني لو نويْتُ في قرارة نفْسِي وعقدْتُّ العزم عَلى أن ” أكُون نفْسي فقط وألا أحاول أن أكون شيء آخر “ سَتتغير حياتي بِأكملها وَبِالطبع سيكون هذا التغيير للأفضل.
بدأْتُ بالفعل بعد ذلك أقرأ كتباً كثيرة حول ذلك، كَالتي تكون في مجال التنمية البشرية أو التي تناقش كيفية تقدير الذات واحترام النفس أو البحث عن الذات أو تلك التي تُخبرك بكيفية تَقبُّل نفسك كما هي أو مثلاً تلك التي تُخبرك كيف تُحب نفسك فِي يومين ..
                                                   ͡°❥ ͡°
وبدأْتُ أفكر ” كيف سأواجه الناس من حولي؟ “ ،  أو ” كيف وَمِن أين سأبدأ؟ “. في ذلك الوقت كانت حياتي المهنية ناجحة جداً بَل وفي أَوْج ازدهارها حيث بدأْتُ في تلقي العروض وبدأَتْ ارتباطات العمل تزداد وكانت حياتي المهنية حينها مَا بَين أخذ مواعيد وارتباطات للعمل إلى تَرتيب ورش عمل لتعليم الناس كيفية تطبيق وَوضْع الميک آب.
أتذكر المرة الأولى والتي رآني فيها الناس بِدون مِيک آب على الإطلاق حيث كانت ورشة عمل بِعنوان ” اسْكَار كَامُوفْلَاچ “ – وَالتي تعني كيفية التمويه باستخدام المِيک آب لإخفاء الندوب أو العيوب التي تَظهر في الوجه –
حين دخلْتُ إلى ورشة العمل وَقدْ كنْتُ معتادة دائماً على إحضار ” مُوديل “ لِشرح الدرس عملياً عليها، لَكِنني هذه المرة دخلْتُ لَهم بِدون مِيک آب وأخبرْتُهم بِأنه لَن يكون هناك عارضة بَل ” سَأكون أنا العارضة “ وَهذا هو وجهي الحقيقي وسأشرح لكم الدرس عملياً عليه.
كان هذا الأمر  بالطبع مفاجأة للحاضرين، لَم يفهم أحد ما الذي يجري، وكانوا يتهامسون بينهم ” ما الذي يحدث؟ “ ، ” لماذا تبدو لُوچَيْنا هكذا؟! ، …. إلخ. لكنني لَم أُعلق وقمْتُ بالتقاط صورة لي قبل الدرس أَي (بِدون مِيک آب) وصورة لي بعد الدرس أَي (بَعد وَضعي لِلميک آب) وقمْتُ بِوضعها على الانستجرام، فَأنا فِي واقع الأمر قمْتُ بِعمل بُوست بِهذه الصور فقط من أجل أن أُحرِّر نفْسي من تلك الأفكار التي كانت تملأ رأسي وَمِن تلك المتطلبات التي كانت تُقيدني، مِثل .. ” مَا إذا كان سَيتقَبَّلني أحد أو لَا “ .. وَما إلى ذلك. لكنني فوجئْتُ بِالناس وَقدْ أعطَتْ انطباعاً إيجابياً عن الصور وَفوجئْتُ بِكَمِّ التعليقات الإيجابية عن الأمر. فَبِالنسبة لِي انْقَلبَ الأمر وكان عَكس مَا توقعْتُ لِكنه بِالطبع انقلب لِلأفضل.
وَمنذ ذلك الحين، بدأْتُ أشعر أن نظرتي لِنفْسي تغيرَتْ تماماً وأنني بالفعل بدأْتُ أتقبل نفْسي تدريجياً كما هي بِكل عيوبها ونواقصها، ثُم بعد ذلك بدأْتُ أحب نفسي أكثر وَأُقَدِّرها بِشكل كبير. بَل والأجمل من ذلك كُله حين شعرْتُ بأن الناس من حولي بدأَتْ تحبني بِهذا الشكل أكثر – لُوچَيْنا عَلى طبيعتها – . والآن أصبحَتْ الفكرة العكس تماماً عَن السابق، عندما كنْتُ أضع المِيك أَب من أجْل أن يتقبلني الآخرون ..  لكن الآن حين يراني الناس مِن حَولي وَأنا به، أجدهم يقولون لِي ” لَا، أنتِ لسْتِ لُوچَيْنا التي نعرفها وَلماذا وضعْتِي المِيك أَب مِن الأساس! “ ، ” لَا، قُومي بِمَسْحِه، فَأنتِ أحلى بِكثير من دونه “. وحالياً لا أضع المِيک أَب إلا نادراً مِن حين لآخر وَعَلى فترات متباعدة جداً. أصبحَتْ تعليقات الناس وانطباعاتهم في ناحية أخرى تماماً عكس ما كنْتُ أتوقعه.
أصبحَتْ الناس تنظر إليّ عَلى أنني امرأة تُمثل نَفْسها وَتعتز بِحقيقتها وَتُقدِّر وَتتقبَّل ذَاتَها بِما فيها من عيوب، وبالنسبة للناس خاصة في مجتمعاتنا العربية يَرون أنه من الصعب بِمكان أن يجدوا امرأة تُظهر عيوبها للآخرين بِكل ثقة وَبدون تَحسُّب لِما قد تعانيه مِن كَم هائل من التنمر والسخرية في ظِل هذا الكم من الضغط الرهيب على المرأة داخل مجتمعنا بِأنها يجب أن تمتلك حجماً ومقاساً معيناً، وَشكل مُعين، وأن تكون مُنمقة طوال الوقت وَمثالية من حيث ملابسها وَكل شيء وَتُرضي الجميع من كل الجوانب،” وَلكن لِمَا العَجَب!! .. فَالبشر جميعهم ليسوا مِثاليين وَلن يكونوا كذلك والحقيقة هي أننا سَتظل لدينا عيوب ونواقص وأخطاء مَا حَيينَا “.
بالطبع هذا الكم الهائل من الضغط يَضع على المرأة عبئاً كبيراً بالتفكير الزائد والشعور المستمر بالنقص وأنها دوماً لا تكفي أو أنها بِطبيعتها وَشكلها الحقيقي لا تَفِي بِالغرض.
وَبِما أن الناس من حولي قد أَحَبُّوني عَلى طبيعتي وَبِهيئتي الحقيقية وكانت تعليقاتهم وانطباعاتهم حول الأمر كانت إيجابية لأنهم شعروا أنني أُوصِل إليهم رسالة ذات مغزى معين. أحياناً كانت تأتيني الكثير مِن الرسائل لِفتيات، مثلاً .. في واحدة من الرسائل كانت تخبرني فيها إحدى الفتيات قائلة: ” لَم أكُنْ أَدَعْ خطيبي يراني بِدون المِيک أَب، وَلكن بعدما شاهدْتُّكِ وعلمْتُ بِقصتِك، لَم أَعُدْ أخشى من أن يراني بِدونه وأصبح الآن يراني على طبيعتي “ ، وفي رسالة أخرى أخبرتني إحداهن : ” كانت لديّ نُدبة في بطني وكنْتُ دوماً ما أحاول جاهدة لإخفائها، وَحَرمنِي ذلك من ارتداء العديد من الملابس المفضلة لدي خوفاً مِن أن تُظهر تلك الندبة للآخرين، إلا أنني الآن أرتدي ما أشاء وَلَم  يَعُدْ يُزْعجنِي إِظهَارُها “ .. إلخ
بدأْتُ أشعر أنني كنْتُ إلى حَدٍّ ما سبباً بِطريقة أو بأخري في تغيير فِكر الناس مِن حولي وَمِن ثَم بدأْتُ أعشق فكرة أنني استطعْتُ بالفعل القيام بشيء إيجابي واحد في حياتي. ومن هنا قررْتُ أن أكون ” ذِي أَذَرْ سَايدْ أُوف ذَا سُوشَال مِيديا “ – ” الجانب الآخر من مِنصَّات التواصل الإجتماعي “ . حيث تَجِد كل الفتيات هناك يَتسابَقْنَ لِأن يُصبِحْن مثاليات في كل شيء وأن هذه الفتاة تريد أن تبدو مثل العارضة الفُلانية أو الممثلة الفلانية وأخرى تريد أن يصبح جسدها رشيقاً دون أدنى عَيْب لِتُعجِب شخصاً ما أو لِتُرضِي كُلَّ مَن حولها ..  إلخ. ولكنني قررْتُ أن أكون العكس تماماً من ذلك، قررْت أن أكون الجانب الآخَر.
أردْتُ أن أُبين لهم أنه بإمكان الواحدة مِنَّا أن تكون نفْسَها الحقيقية ولا تزال ترى نَفْسها جَميلة، لسْتُ مضطرة أن يكون مَقاسي زِيرو، لسْتُ مضطرة أن أكون شخصاً أو شيئاً لا أرغب في أنْ أَكُونه  – فَقط كُونِي سَعيدة –
” كُونِي راضية عن نفْسِك كَما هِي “ ، ” كُونِي حَقيقية “ ، ” قَدِّرِي ذَاتِك وَاعْتَزِّي بِحقيقتِك “.
فَإن كُنْتَ غير راض عن شيءٍ مَا في نفْسِك أو في جسدك، فَلا بَأس أن تُغير ذلك الشيء الذي يُؤرِّقُك وَلا بَأس أنْ تسعى لأن تُحَسِّن مِن جسمك ..  كُل ذلك لا بأس به وَلَن يَلومك عليه أحد، لكن الأهم هو أن تتقبل نفْسك بِكُل أوضاعها وَفِي أي حال مِن الأحوال، وأن تكون نفْسك فقط فِي ثوبك الخاص بك، فَأنت لسْتَ مُطالَبْ بِأن تكون شيئاً آخَر.
إذا بحثتم بِتَمعُّن سَتجدون أن العدو الحقيقي لِأنفسنا دوماً مَا يكون ” نَحن “، نحن الذين نحارب أنْفُسنا وَفي واقع الأمر دائماً ما نكون المُنتقد الأساسي لِأنْفُسنا، دوماً مَا نُقارن أنفسنا بِالآخرين، نُخبر أنْفُسنا دوماً بِأنها لا تُعجبنا ..  ما يُدرينَا أن هذا الشخص صاحب ” المقاس زيرو “ سَعيد أو أنه لا يعاني مثلاً مِن ” البُوليميا “!! – الأشخاص الذين يعانون من البوليميا وهو اضطراب الأكل، يقومون بالتقيؤ المُتَعمَّد بَعد تناولهم كميات كبيرة من الطعام للتخلص من السعرات الحرارية الزائدة التي تسبب زيادة الوزن – ، أو مِن الممكن قد يكون يعاني من فقدان الشهية! ..  فَأنت بالفعل لا تدري ما الذي قد يعانيه الناس من حولِك حتى ولو كان يبدو لك عكس ذلك. بل ومن الممكن أن تكون أكثر سعادة من هذا الشخص الذي تتمنى أن تكون مثله يوماً! أو أن بِإمكانك تَناول كل شيء وهو لا يستطيع ذلك! .. ما أقصده، أنه يجب على كل واحد مِنَّا أن يفكر في تقييم نفسه بِمقياس الأمس وكيف أصْبَحَ الآن مقارَنة بِالبارحة وَليس تَقييمَ نفْسِه مُقارنةً بِالناس.
” وَطالما أنت لا تشعر بِالثقة وَأنت فِي  هَيْئَتِك الحقيقية، وَأنت في جَسدك، وأنت في ثَوبك الخَاص بِك، وَأنت في بَشرتك وَجِلدك، بَل وَأنت فِي كُل شَيء يَخُصك .. حِينها سَيرى الناس ذلك في عَيْنيك، فِي تَصرفاتِك، في حَركاتك وَسَكنَاتِك، وَحينها لَن يُقدِّرُوك أو يَتقبلوا عَيْبك “.
 

لُوز سَالم ڤِيلاميل | Luz Salem Villamil

Luz

@luzieloo

“It takes 5 minutes to check if everything is okay”
“لَا يستغرق الأمر سوى خَمْس دقائق فقط لِتَتفحص مَا إذا كانت الأمور جميعها عَلى مَا يُرام”

I got my right breast removed because I had a very large malignant tumor on it. My surgeons didn’t cut me horizontally because they weren’t sure if they could keep my nipple, so they had to lift it, scrape it, send it for testing then sew it back on. This is why my scar is different than a lot of cancer patients because normally they cut under or on the side of the breast. They also removed two of my lymph nodes from under my arm, so I have scars there too. I also had a collapsed lung, plus the scar from the catheter for the chemo, so I technically have four scars and I always wanted to photograph them. I actually started a blog after four months of chemo called “Lopsided Life,” because after the surgery my breasts were lopsided; uneven.

I thought I was going to have a dramatic moment when I removed the bandages, but it was more like “okay cool, I’m alive.” I have an appreciation for how things went for me. I was stage one because I first felt the lump myself during a self-check. I was lucky to have caught it very early because it’s one of those things that you think will never happen to you at 31, especially because I didn’t have a family history of cancer.

Breast cancer is so common, and it literally takes five minutes to just check if everything is okay. You have to become familiar with your body. And in this part of the world there’s so much taboo around touching your breasts because it’s seen as the sexual part of your body. There’s almost a disconnect between you and your breasts. but I didn’t grow up with that. The fact that I felt my own lump made a huge difference and a lot of the cancer cases that are diagnosed in this part of the world are already at a late stage unfortunately because most women don’t check.

The diagnosis flipped my life upside down and turned me into a completely different person. I became more spontaneous. I didn’t waste time on things that didn’t serve my purpose and I appreciated myself a lot more. I tried to handle it with as much grace as possible and I think I did pretty well. There were a lot of things going on in my life at the time. I was going through a divorce; my dad wasn’t well and a bunch of other things. But I tried not to focus on “why did this happen to me?” and instead thinking about it like “What can I do with this?” Yes, I had shitty days. Chemo is probably the hardest thing I’ve ever had to do in my entire life. It shows you how frail your body is but at the same time how strong it is because the recovery process is actually super fast when you’re done. I had days when my fatigue was so extreme that I didn’t really have energy to go to the bathroom.

I had to move in with one of my best friends because my family wasn’t here. It also showed me how great of a support network I have because my friends were literally my spinal cord during that time. They even bathed me when I had my surgery because I couldn’t lift my arm up. They held me, they fed me, they did everything for me. They were my mother, my father, and my siblings at the same time. People talk about Dubai and that you don’t make meaningful friendships here. I’ve been here 17 years and honestly, my friends here are my life. And when it came down to a difficult situation, each and every single one of them really showed me how much I mattered to them. And I think when you see that, you’re seeing a reflection of yourself as well, and you think, “well I must have done something right.”

I’m very genuinely grateful despite the fact that I may not look like anyone else. I think that was a crucial point for me. It was finding that self confidence and self esteem and self love after everything that I went through that made me feel a lot more grounded in who I am. I feel like I understand myself a lot more and that’s why I’m less afraid. No one can really say anything that will bring me down because it’s just not real. I feel like I went to battle and came back so if anybody has anything to say about that, it’s like, “dude, really?”

So I thought I would try and expose myself a little bit more. It’s been interesting because the scars don’t really bother me. When I was doing my reconstruction the one thing that I did not want was to wake up and not find a breast. I was a candidate for only having an implant put in but obviously when you remove all of the muscle and tissue it becomes really like, “up there” and it doesn’t move. It doesn’t bounce like normal breast. It doesn’t fall like a normal breast. I still think that eventually maybe I will do something about it to try to bring my other natural breast up to at least the same level. But it hasn’t really affected me too much to be very honest. I am single though and I do think that it’s a little bit harder because other women who have a partner may think “he loves me anyway.” So, I do feel a little bit of that insecurity of what it’s going to be like when I start dating.

But as I said before, I know who I am and I still feel attractive. So, it’s not like because I have four scars I feel ugly all of a sudden. I’ve started to do other things to continue to boost my self confidence because by the time I finished my 16 sessions of chemo I already had no eyebrows, no eyelashes, and I was completely bald. When you see yourself at that level, the scars really begin to fade in your mind because you’re focusing on the fact that you have no fucking eyebrows! And as a woman you’re never ever going to see yourself without eyebrows or eyelashes voluntarily. Like that just doesn’t happen! So you see yourself raw and unfiltered. I have one photo that I took of myself during that time and it just reminds me that “fuck, I looked like that once upon a time.” And it wasn’t that I was fine, but I pushed through it and tried to really tell myself, “this is just temporary, it’s fine, you know who you are.”

After I finished chemo it was difficult for me to be confident going out. On my 32nd birthday I was wearing a scarf (I always wore a wig or a scarf) and it was hot so my best friend removed it for me during the party. I felt so free. I was like, “I’m done” and then I never wore it again. I was bald, like pretty bald, like razor-shaved my head kind of bald. People used to be like, “what the fuck is wrong with her?” And in my head I’m just like, “you don’t even know!” I still get a lot of comments like “why did you cut your hair?” Hair is such a thing in the Middle East. Like you’re supposed to have long hair and I obviously don’t. There is this whole correlation between beauty and long hair but you know what, I beat cancer bitch!

It also showed me that you can be in a public place and you don’t know what the fuck everyone else is going through. Like one day I had a chemo session then went for dinner with my brother and a friend and I thought “no one here imagines that somebody sitting in the same restaurant just had a chemotherapy session!” You don’t know what anyone else is going through. I think it gave me that reality check of like “don’t be so quick to judge”. Even for myself because I also found myself in that situation where people can be very easily judging me without even knowing what I’m going through. Through this, I want to show what breast cancer looks like for me, my story, what I went through and what I’m still struggling with.

لَقد قمْتُ بإزالة الثدي الأيمن لأنني كنْتُ أعاني من ورم سرطاني خبيث كبير جداً. أثناء الجراحة لَم يَقُمْ الجَرَّاحون بِعمل قطع جراحي بِطريقة أفقية لأنهم لَم يكونوا مُتأكدين ممَّا إذا كان بمقدرتهم الحفاظ على حَلمة الثدي كَما هِي، وَلذلك اضطروا إلى سحبها لأعلى، وَكشْطِها، وإرسالها لِعمل التحاليل والاختبارات اللازمة عليها ثُم قاموا بخياطتها في مكانها مرة أخرى. وهذا هو سبب اختلاف شكل ندبتي من آثار العملية الجراحية عن الكثير من مرضى سرطان الثدي لأن الأطباء عادة ما يقومون بعمل القطع الجراحي تحت الثدي أو على جانب الثدي. كما أنهم قاموا أيضاً بإزالة اثنين من عُقَدِي الليمفاوية الموجودة أسفل ذراعي، وَلذلك فَأنا أيضاً لَديّ ندوب جراحية في تلك المنطقة. لَديّ أيضاً واحدة من الرئتين تالفة وَبِالتالي لَديّ أيضاً آثار ندبة هناك، وَبِالإضافة إلى الندوب الناتجة عن القسطرة المُثبتة من أجل العلاج الكيماوي، لذا لدي فعلياً أو بمعنى أدق تِقَنياً أربعة ندوب في جسدي من آثار العمليات الجراحية وكنت أرغب دوماً في التقاط صورة فوتوغرافية لتلك الندوب بِمثابة الذكرى. وبالفعل بدأْتُ في انشاء مدونة خاصة بَعد مرور أربعة أشهر من العلاج الكيماوي وأطلقْتُ عليها اسم ” لُوب سَايدِيد لَايف “  – ” Lopsided Life “ والتي تعني الحياة الغير متوازنة، لأنني بعد إجرائي للجِرَاحة، أصبح شكل صدري غير متناسق وَبِالطبع مُتفاوت الشكل والحجم.

اعتقدْتُ أنني سأمر بِلحظة دراماتيكية حزينة عندما أقوم بإزالة الضمادات وَأرى آثار الجراحة، ولكن الأمر لَم يتعدى كَوْني أنني قلْتُ بِداخلي ” حسناً لا بأس، فَأنا ما زلْتُ على قيد الحياة “. كنْتُ عَلى يقين تام وَتقدير كبير للطريقة التي تسير بها الأمور في حياتي، فَلقد تم تشخيصي على أنني كنْتُ في المرحلة الأولى من سرطان الثدي لأنني كنْتُ أول من قام بِاكتشاف تلك الكتلة السرطانية في صدري أثناء الفحص الذاتي لِنفْسِي. كنْتُ حقاً محظوظة للغاية حين اكتشفت تلك الكتلة مبكراً جداً لأنها من تلك الأمور التي تَجعلك تظن أنها لن تحدث لك أبداً في مِثل هذا السن ” سن الحادية والثلاثين “، وخاصة لأنني لم يكن لدي تاريخ مرضي في العائلة مُتعلق بِسرطان الثدي.

يُعتبر سرطان الثدي من الأمور الشائعة للغاية، وحرفياً لا يستغرق الأمر سوى خَمْس دقائق فقط لِتَتفحص مَا إذا كانت الأمور جميعها عَلى ما يرام.

أقول دائماً أنه يجب على الواحد مِنَّا أن يعتاد أكثر على جسده وَطبيعته وأن يصبح كل شيء في جسدك مألوفاً بالنسبة لك. وَهُنا في هذا الجزء من العالم تجد الكثير من المحظورات والمحرمات فيما يتعلق بِلَمس هذا الجزء ” الثديين “ باعتبارهما ذلك الجزء المرتبط بشهواتك الجنسية من جسدك. فَغالباً ما يكون هناك انفصال بيننا وبين هذا الجزء من أجسامنا أو بمعنى أدق(عدم تواصل أو تَفَهُّم لِهذا الجزء بالتحديد) ولكنني مُمتنة لأنني لَم أنشأ بِهذا الفكر وَتلك الطريقة فِي التعامل فَقد كنْتُ مُتفهمة لِهذا الجزء من جسدي جيداً وَلَم أَكُن منفصلة أو غير مبالية به. فَحقيقة أنني تمكنْتُ من الشعور بِهذه الكتلة في صدري واكتشافها في وقت مبكر شَكَّلتْ فارقاً كبيراً في حياتي حيث أنَّ الكثير من حالات سرطان الثدي التي يتم تشخيصها عِندنا هُنا في هذا الجزء من العالم تكون بِالفعل في مرحلة متأخرة مع الأسف لأن غالبية النساء هُنا لا يَقُمن بِالفحص الذاتي لِأنفسهن.

عندما تَم تشخيصي بِهذا الورم، انقلبَتْ حياتي حينها رأساً على عقب وتحولْتُ إلى شخص آخر يختلف تماماً عن سابقه. فَأصبحْتُ أكثر تلقائية وَعفوية. أصبحْتُ لا أضيع حياتي عَلى أشياء ضررها أكثر من نفعها، أشياء تؤذيني وتؤلمني أو أشياء ليس لها صلة بهدفي أو تتواءم مع رغباتي وَمُرادي في هذه الحياة، والأكثر أهمية من كل ذلك أنني أصبحْتُ أُقَدِّر نفسي وَأحترم ذَاتِي أكثر من ذِي قبل.

لَقد حاولْتُ التعامل مع الأمر على أنه نعمة من الله وليس نقمة قَدْر المُستطاع وأعتقد أنني قد فعلْتُ ذلك عَلى نحو جيد إلى حد ما.

كانت هناك الكثير من الأمور التي تحدث في ذلك الوقت، كنْتُ أَمُر بِمشكلة طَلاق، وكانت حالة والدي الصحية ليست جيدة وَلَمْ يكُنْ على ما يرام وَغيرها الكثير من المشكلات الأخرى. وَلكنني رغم ذلك حاولت كثيراً ألَّا أُلقي بالاً لِمِثل تلك الأمور وَألَّا أضع جُل تَركيزي عَلى تلك الأفكار التي تَنْتابني مِن حين لِآخر مِثل ” لِماذا يحدث هذا لي؟ “ وبدلاً من ذلك كنْتُ أنظر إلى كل ما يحدث لي بِطريقة أخرى مِثل ” ما الذي يمكنني فعله لِتخطي تلك الأمور؟ “ نعم بِالطبع،كنْتُ أَمُرُّ في الواقع بِأيام وَأوقات صعبة للغاية وكأنها كانت لعنة. وَلعل العلاج الكيماوي كان هو الأمر الأصعب الذي قد مررْتُ به في حياتي كلها. فَهو يُريك كَم أن جسدك ضعيف وهش لا يمكنه تحمل أي شيء وَلكنه يريك في نفس الوقت كَم أن هذا الجسد قوي أيضاً لِدرجة لا يمكنك تخيلها والدليل على ذلك هو أن العملية التي يستغرقها جسدك لاستعادة عافيته والتماثل للشفاء مرة أخرى تكون سريعة بدرجة كبيرة جداً مُجرد انتهائك من مدة العلاج الكيماوي. أتذكر أنني قد مررْتُ بِأوقات كنْتُ حينها أشعر بالتعب والضعف الشديد بدرجة تجعلني لا أمتلك الطاقة التي تُمكنني حتى من الذهاب إلى الحَمَّام.

وَحين كان عليّ الخروج من المستشفي لِبدء حياة جديدة في مكان جديد، انتقلْتُ حينها مع أحد أفضل أصدقائي المقربين لأن عائلتي لَمْ تكُنْ هنا بِجانبي. وَهذا الشيء أَوضحَ لِي فِيما بَعد أنه كَم مِن الرائع أن أمتلك مثل هذه الصحبة الداعمة لأن أصدقائي كانوا هم حرفياً بمثابة عمودي الفقري الذي يُمَكِّنني من الوقوف على قدمي والتماسك خلال تلك المحنة. لِدرجة أنهم هم من كانوا يَتولون أمر استحمامي لأنني لم أكن قادرة على تحريك ذراعي وَرفْعِه لِأعلى عندما خضعْتُ للجِرَاحة حينها. كانوا يَحْملونني، وَيُطعمونني، لَقد فعلوا كل شيء من أجلي ومن أجل أن أحيا من جديد. فَكانوا هُم أمي وَأبي وَأشقائي فِي نفس الوقت.

دائماً ما يتحدث الناس عن دُبيّ ويقولون أنها ليسَتْ مكاناً لِتكوين صداقات حقيقية وَذات معنى. ولكنني أود أن أخبرهم أنني كنْتُ هُنا في دُبي منذ ١٧ عام وَبِصراحة؛ أصدقائي هُنا هُم بِمثابة الحياة بالنسبة لي. بَل وَحينما تتحول تلك الحياة إلى موقف صعب وَقَاس، أجد كل واحد منهم ” كل على حدة “ يُظهر لِي بِالفعل كَم أُمثل لهم من الأهمية وَكَم أن أمري يعنيهم بَل وَكم أن سعادتي تُمثل لَهم قضية بالغة الأهمية. وأعتقد أن الواحد مِنَّا حينما يَرى ذلك بينه وبين أصدقائه، يشعر وكأنه يرى انعكاساً لِنفْسِه أيضاً، ويعتقد حينها ” حسناً، مِن المؤكد أنني قد فعلْتُ شيئاً جيداً في حياتي “ لِأستحق مثل هؤلاء الأشخاص.

أنا فعلاً في غاية الامتنان على الرغم من حقيقة أنني قد لا أبدو مِثل الآخرين. وَلكنني أعتقد أيضاً أن ما حدث لِي كان بِمثابة نقطة حاسمة وَمحورية في حياتي. كانت تلك النقطة هي أنني اكتشفْتُ أن الثقة بالنفس وَاحترام الذات وَحب النفس وتقديرها بَعد كل ما مررْتُ به خلال رحلتي مع هذا المرض هو ما جعلني أشعر بِالرضا والقناعة الشديدة بِما أنا عليه. أشعر الآن أنني أتفهم نفْسي أكثر مِمَّا مضى وهذا هو السبب الذي يجعلني أقل خوفاً الآن. فَفِي الواقع لن يتمكن أي أحد مهما كان من قول أي شيء قد يصيبني بِالإحباط لأنني أصبحْتُ مقتنعة تماماً بأن أياً كان ما سيقوله فَهو فقط ليس صحيحاً أو حقيقياً بِالمرة. شُعوري الآن وَكأنني قد ذهبْتُ إلى معركة وعدْتُ منها وَلذلك إذا كان لَدى أي شخص ما يَودُّ أن يقوله حَوْل ذلك، فَأصبحَ الأمر بالنسبة لي أشبه ب” يَا رَجُل! حقاً؟ “

لِذلك اعتقدْتُ أنه يجب عَليّ أن أجرب إظهار نفسي أكثر بعض الشيء. فَقدكان ذلك الأمر مثيراً وممتعاً بالنسبة لِي لأنه في الواقع لَم تكُنْ تلك الندوب فِي جسدي تزعجني أو تؤرقني.

فَعندما كنْتُ أقوم بإعادة بناء جسدي من جديد، الشيء الوحيد الذي لَم أكُنْ أريده هو أن أستيقظ من نومي ولا أجد ثدياً في مكانه.

كنْتُ مُرشحة لإجراء عملية زرع في مكان الثدي الذي قمت بإزالته ولكن من الواضح أنه عندما تقوم بإزالة كل العضلات والأنسجة من العضو يصبح وكأنه ” ثابتاً هناك في مكانه “ ولا يتحرك. أَيْ أنه لا يرتَد متحركاً لأعلى ولا متحركاً لأسفل مِثل الحركة الطبيعية لأي ثَدي عادةً. ولا زلْتُ أفكر أنني في النهاية ربما سَأفعل شيئاً حِيال ذلك لِمحاولة جَعْل الثدي الآخر السليم في نفس المستوى على الأقل. ولكن هذا الأمر في الواقع لا يؤثر كثيراً علي لِأكون صادقة. ومع أنني عزباء لم أرتبط بعد إلا أنني أعتقد وبشدة أن الأمر سيكون أكثر صعوبة بالنسبة لي إلى حد ما حيث أنني أجد النساء الأخريات اللواتي لَديهن شريك أو حبيب قد يَعتقِدْن أن هذا الشريك ” قَد يُحبها في كل أحوالها متغاضياً عن ذلك إذا كُنَّ في نفس حالتي “. لِذلك أشعر بِالفعل بِشيء من ذلك الشعور، بِالتخوف وعدم الأمان مِمَّا قد تكون عليه الأمور عِندما أبدأ فِي مواعدة أَحدهم.

وَلكن كما قلْتُ مِن قبل، فَأنا أعرف مَن أكون وما زلْتُ أشعر أنني جميلة، ومحبوبة بل وفاتنة. لِذلك، فَالأمر ليس مُتعلقاً بِالندوب الأربعة فِي جسدي مِن آثار العمليات الجراحية وَأنها هِي ما تجعلني أشعر أنني قبيحة فجأة.

حالياً لقد بدأْتُ بِالفعل القيام بِأمور أخرى كثيرة لِلاستمرار في رفع معنوياتي وَزيادة ثقتي بِنفْسِي لأنني في الوقت الذي أنهيْتُ فيه ١٦ جلسة من العلاج الكيماوي المخصص لِي، كنْتُ بِالفعل قد فقدْتُ الكثير .. فَلا حواجب، وَلا رموش وكنْتُ صَلعاء تماماً.

وَعندما ترى نَفْسك عند هذا المستوى من حياتك، تبدأ تلك الندوب في التلاشي شيئاً فَشيئاً بِالفعل مِن رأسك وَمِن تفكيرك ” وَالتي كانت هِي من أكبر المخاوف المتعلقة بِجسدك والتي تشعرك بِعدم الأمان “. لأنَّك عِند هذا المستوى تضع جُل تركيزك على حقيقة واحدة فقط، الحقيقة الأكثر أهمية وَهِي أنَّك لَم تَعُد تمتلك بِالفعل تلك الحواجب اللعينة التي يمتلكها الآخرون!

وَكَامرأة لَن تتمكني مطلقاً وأبداً من رؤية نفْسِك دون حواجب أو رُموش حَتّى وإن كان الأمر طَواعية. فَمِثل هذا الأمر لا يحدث! وَكَأنك ترى نفْسَك كَالمادة الخام دون أي إضافات أو فلاتر. لَديّ صورة واحدة قمْتُ بِالتقاطها خلال ذلك الوقت وَبِمجرد النظر إليها يَمْلأني هذا الشعور ” اللعنة، لقد كنْتُ هَكذا ذَات مَرَّة “ وَكأن ذلك كان منذ زمن بعيد. وَكَم كنت حينها أشعر أنني لسْتُ بِخير وأنني لم أَكُن قادرة على تَقبُّل الوضع والصورة التي كنْتُ عليها، لكنني تخطيْتُ ذلك وحاولْتُ بِالفعل إقناع نفْسِي ب” أن هذا الوضع هو مجرد وضع مؤقت، والأمور جميعها على مايرام، فَأنتي تعرفين جيداً مَن تكونين وَتعرفين حقيقتك “

بَعد إتمامي لِجلسات العلاج الكيماوي؛ كان من الصعب عَليّ أن أمتلك تلك الثقة التي تُمكنني من الخروج إلى الشارع ومواجهة الناس ونظراتهم من حولي.

وَفِي عيد ميلادي ال ٣٢ ، كنْتُ أرتدي وشاحا(كنْتُ دوماً ما أرتدي شعراً مستعاراً أو وشاحاً) وَكان حينها الجو حاراً للغاية مما جعل صديقتي المقربة تقوم بإزالة ذلك الوشاح مِن أَجلي أثناء الحفلة. شعرْتُ وَكأنني حُرة، حُرة مِن عبوديتي لِمخاوفي وَحُرة من ذلك الحِمْل عَلى عَاتقي المُتمثل في اهتمامي بِنظرات الناس – كان شعوري حينها مِثل ” لَقد انتهى الأمر “ الذي كان يُقيدني وَمِن ثَم لَم أرتدِ الوشاح مرة أخرى مِن بعد ذلك. نعم كنْتُ صَلعاء، صَلعاء إلى حد ما، وقياساً على الحلاقة باستخدام المُوس كان رأسي نوعاً ما أصلعاً. واعتاد الناس عَلى تلك التعليقات ” اللعنة، ما خَطْب هذه المرأة؟ “ وَبداخلي أقول ” أنتم فقط لا تعرفون “ وَلا تُدركون حقيقة الأمر، وما زلْتُ أتلقى الكثير من التعليقات مِثل ” لِماذا قُمتي بِحلاقة شعرِك؟ “.

هُنا فِي بلادنا فِي الشرق الأوسط، شَعْر المرأة بِالنسبة لَنا فَهُو بِالشيء الكبير والثمين للغاية وَكأنه كنز يجب الحفاظ عليه وكأنه أيضاً من المفترض عليكي كَامرأة أن تمتلكين شعراً طويلاً وَمِن الواضح جداً أنني لسْتُ كَذلك.

فَهُناك تلك العلاقة المتبادلة والارتباط التام بين الجمال والشعر الطويل وهذه العلاقة هي مِن صُنع مجتمعاتنا وخاصة النساء هنا ولكن أَتَدْرون مَاذا.. لَقد هزمْتُ السرطان يَا قَوم!

لَقد علمني ذلك أيضاً، أنَّك مِن الممكن أن تكون في مكان عام ولا تعرف حقاً ما الذي يعانيه الآخرون أو ما يَمُرُّون به في حياتهم.

يُذَكِّرني ذلك بِهذا اليوم الذي كانت لَديّ فيه جلسة كيماوي وَبعدها ذهبْتُ لِتناول العشاء مع أخي وصديق، وَحينها فكرْتُ كثيراً في هذا الأمر وكنْتُ أتحدث بِداخلي مع نفْسِي عَن أَن ” لا أحد هنا بإمكانه تَخيُّل أن شخصاً ما يجلس هُنا في نفْس المطعم وَقد خرج لِتَوه مِن جلسة كيماوي! “ – ” حقاً أنت لا تعرف ما الذي يَمُر به الآخرون من معاناة أو أيّ شيء آخر في حياتهم “ – . وأعتقد أنني قد خرجْتُ من ذلك الأمر بِتلك الحقيقة التي تقول ” لَا تَكُن متسرعاً في حُكمِك عَلى الآخرين “. حتى وإن كانت تلك الحقيقة لِنفْسِي فقط، فَلقد وجدْتُ نفْسِي أيضاً في ذلك الموقف حيث كان الآخرون يُصدرون أحكامهم المُسبقة عَليّ بِكل بساطة دون أن يُدركوا حتَّى ما الذي أَمُر به في حياتي أَو أُعانيه. وَمِن خلال ذلك، أردْتُ أن أُوضح للآخرين ما الذي يَعنيه سرطان الثدي بالنسبة لي، و أخبرهم قصتي، وَما الذي مررْتُ به خلال رحلتي مع هذا المرض وما هي تلك الأمور التي لا زلْتُ أُعاني مِنها وَأُواجهها.

 

حَنان وهبِي | Hanan Wehbi

Hanan

@hananwehbi

“I had four ribs removed and two titanium rods installed”
“تَمَّ إزالة أربعة مِن ضُلوعي وَتثبيت شَريحتين مِن التِيتَانيُوم”

Kids called me the hunchback of Notre Dame in school. I used to ask God every night, “why me?” I did everything I could to hide it from people until 2003 when I had a 13 hour surgery. I had four ribs removed and two titanium rods installed in my back and this is why I have a titanium tattoo on my arm to remind me that I am indeed, unbreakable. My doctor is literally my hero. He was on his feet for 13 hours when they had two shifts of nurses to cope with this kind of focus and attention in an operating room.

That was the best day of my life. It was a life transforming moment for me. Don’t get me wrong, the pain was just unreal. I would lie in bed at night crying from the pain and have nurses come and ask me to keep quiet as there were other patients sleeping. Just a glimpse to show me that I am not more important than anyone. I stayed in ICU for about seven days before I moved to a regular room and then discharged. I didn’t do a single physiotherapy session because my doctor was like, “That’s it, you’re done! Now go live your life and don’t look back, pun intended.” I remember I ran a 10km race less than seven months from my surgery and since then have been empowered by it all. I’m amazed at how much pain and suffering a body can endure and how silly we are with ourselves when we care about our physical appearance. It’s kind of sad how superficial we are with all the attention we give ourselves. We’re obsessed with how we look but it can all go away in a second, and we’ll be helpless, we’ll be nobodies.

Funnily enough I actually felt so beautiful afterwards. Even my friends noticed that I wasn’t shy anymore. My body became less significant to me, its just skin. I now walk around on the beach and I love my scars. And as my partner tells me, they’re the best thing about me. Since then I’ve been literally rocking them. They define me. Nobody knows what I’ve been through and it’s funny how after my recovery and healing I started taking more care of myself because I started appreciating the real, non-superficial beauty. Basically I live and breath fitness. I eat healthily, I do pilates and meditate, I’m spiritual and live a holistic lifestyle. I’m just oozing with confidence and strength and I think that I’m unstoppable. I wish all girls would get to that stage without having to go through the trauma. I mean, sometimes trauma is good in a way, but obviously I don’t wish it upon anyone.

Today I wanted to wear something for the shoot and everyone knows I’m a white t-shirt girl. I was actually thinking about starting a white t-shirt business. I feel so comfortable in it because I think when you strip down all the superficial things, the brands and distractions, and all the additives, you are left with a beautiful soul, a beautiful human being. And that’s what people should see.

أَطلق عَليّ الأطفال في المدرسة اسم ” أَحدب نُوتردام “ بِسبب شَكل ظهري. وَاعتدْتُ أن أسأل الله كل ليلة هذا السؤال، ” لِماذا أنا؟ “. فَلقد فعلْتُ كُل مَا في وسعي لإخفاء هذا العيب عن الناس وذلك حتى عام ٢٠٠٣ عندما أُجْرِيَتْ لِي عملية جِراحية مُدتها ١٣ ساعة.

أثناء تلك الجراحة، تَمَّ إزالة أربعة مِن ضلوعي وَتثبيت شريحتين من التِيتانيوم في ظَهري وَهذا هو السبب وراء وَشْم التِيتانيوم المرسوم على ذراعي لِيذكرني فقط بِهذا ” أنني غير قابلة لِلكسر أو الانهزام“.

 ” طَبيبي هُو بَطَلِي “ حرفياً بِكل مَا تحمله الكلمة من معنى. ظَل واقفاً عَلَى قدميه طوال ١٣ ساعة فِي الوقت الذي احتاجوا فِيه إِلَى فترتين لِتتناوب فِيهما الممرضات على الطبيب لِيتمكنوا من التعامل مع مِثل هذا النوع من التركيز وَالتنَبُّه داخل غرفة العمليات.

كان ذلك اليوم هو أفضل يوم في حياتي. لقد كانت تلك اللحظة هي لحظة تَحوُّل بِالنسبة لِي ” لحظة تحولَتْ فيها حياتي بِالكامل “. ولا تُسيئوا فَهمي، فَالألم كان فعلاً لا يُحتمل – كان وهمياً لا يُمْكنكم تَخيُّل مَداه – أَسْتلقي على الفراش ليلاً وأصرخ باكية من شدة الألم وتأتي الممرضات وََيطلبْنَ مِنِّي أن أبقى ساكنة وأحافظ على الهدوء في المكان لأن هناك مرضى آخرين نائمون. وتلك كانت مجرد لمحة لِيُوضِّحْنَ لِي أنني لسْتُ أكثر أهمية من أحد.

مكثْتُ في وحدة العناية المركزة لِما يقارب السبعة أيام قبل أن يتم نَقلي إلى إحدى الغرف العادية وَبعدها خرجْتُ من المستشفى.

لَم أَقُم بَعد ذلك بِجلسة علاج طبيعي واحدة لأن طبيبي أخبرني قائلاً: ” هذا كل شيء، لقد انتهى الأمر! اذهبي الآن لِتعيشي حياتك وَلا تنظري إلى الوراء.. تَوْرية مَقصودة. “

أتذكر أنني ركضْتُ في سباق للجري طوله ١٠ كم بَعد أقل مِن سبعة أشهر من عمليتي الجِراحية وَمنذ تلك اللحظة أصبحْتُ مُتمكنة من الأمر كله وأصبح ذلك مصدر قوتي وإلهامي.

ما يدهشني كثيراً هو كَمْ وَمقدار الألم والمعاناة الذي يُمْكِن لِجسم الواحد مِنَّا أن يتحمله، وَالذي يُدهشني أكثر مَدى سخافتنا وكم الحماقة التي نتعامل بها مع أَنْفُسِنا حينما نجعل مظاهرنا والصورة التي تبدو عليها بُنيتنا البدنية هِي الأمر التي يتوقف عليه سعادتنا في هذه الحياة وَنَصُب جُل اهتمامنا عليها وَعَلى الطريقة التي يُمْكِننا الوصول بِها إلى تلك البنية الجسدية لِذَاك العارض أَو تلك العارضة.. إِنَّه بِالفعل لَأمر محزن كَيْفَ نتعامل بِمثل هذه السطحية مع كل هذا الاهتمام بِأنفسنا. مَع الأسف، نحن مهووسون بِمظاهرنا وَبِالصورة التي تبدو عليها أجسادنا أكثر مِن أجسادنا ذَاتِها وَأكثر مِن اهتمامنا بصحتها وسلامتها. وَلكننا نغفل عن حقيقة أن ” كُل هذا يُمكن أن يتلاشى في لحظة “ ، وَنُصبح حينها عاجزين يائسين ” لا حول لنا ولا قوة “ ، بَل وحينها سنصبح ” لا أحد “.

والأمر الذي يجعلك تضحك كثيراً، أنني قد شعرْتُ بِالفعل أنني جميلة جداً بعد ذلك. حتى أصدقائي لاحظوا ذلك الأمر ولاحظوا أيضاً هذا التغير الجِذري فِي طريقة تفكيري وَنظرتي لنفسي وَلِلحياة وأنني لَم أعد خجولة ومنعزلة بَعد الآن. وَلَم يَعُد شكل جسدي أو الصورة التي أبدو عليها تزعجني أو تشعرني بِعدم الأمان، فَقد أصبح الأمر أقل أهمية بالنسبة لي، فَهو مجرد جلد لا أكثر..

أنا الآن أتجول عَلى الشاطئ وأعشق تلك الندوب في جسدي. وَكما يخبرني صديقي أو بِمعنى أدق شريكي في هذه الحياة دوماً،” أن هذه الندوب هي أجمل ما فِيَّ “. وَمنذ تلك اللحظة وأنا أعشق كل شيء متعلق بِهذه الندوب أقوم بِابرازها دُون خوف فِي كل فرصة تُتاح لي والتفاخر بِها والاحتفال بها في كل لحظة أَمُر بِها وَفِي كل مكان أَكُون فيه وأفعل ذلك حرفياً بِكل مَا تحمله الكلمات مِن معاني. فَهذه الندوب بِالنسبة لِي هي هُويتي التي تُميِّزني.

فَلا أحد يعرف ما الذي قد مررْتُ بِه وَعايشْتُه في حياتي وَمِن المضحك والعجيب بالنسبة لي أيضاً ” كيف أنني بَعد استردادي لِصحتي مرة أخرى وَشفائي بِالكامل، قد بدأْتُ الاهتمام أكثر بِنفْسي لأنني بدأْتُ أُدْرِك وَأُقدِّر الجمال الحقيقي البعيد عن السطحية والتصنع “. فَالآن وَبِشكل أساسي أصبحْتُ أعيش وأتنفس لَياقة بدنية، أتناول طعامي بِطريقة صحية سليمة، أقوم بِممارسة البِيلاتِيس(وَهِي تمارين شَد الجسم)، وَالتأمل، وأصبحْتُ أنظر إلى الأمور بِروحانية أكثر وأعيش نَمط حياة شُمولي بِمعنى ” أنني أهتم بِتحسين نَفْسِي مِن جميع النواحي “. أصبحْتُ أَنْبِض وَأُشِعُّ ثقة وقوة وأعتقد أنّ لَا أحد يُمْكنه إيقافي الآن عن هذا التألق، فأنا الآن غير قابلة للاستسلام أو الإحباط. وَأتمنى مِن كُل قلبي أن تَصِل جميع الفتيات إلى هذا المستوى الرائع مِن حياتهن دون التعرض لِلأذى أو الاضطرار إلى معايشة الصدمة في حياتِهن. أَعنِي، أنه في بعض الأحيان تكون الصدمة في حياتنا مفيدة بِطريقة ما وَلكنني بِصراحة لا أتمناها لِأحد.

أردْتُ اليوم أن أرتدي شيئاً مِن أَجْل جلسة التصوير والجميع هنا يعرف أَنني فتاة التِيشرت الأبيض.. فِي الواقع، كنْتُ أفكر في بَدء مشروع تجاري يقوم أساساً على التيشرت الأبيض. أشعر بِالفعل بِرَاحة شديدة وَأنا أرتديه لأنني أعتقد أَنَّه عندما تَتَجرَّد مِن جميع الأشياء السطحية، والعلامات التجارية والأشياء المُلفتة للنظر أو المُشتِّتات، وَجميع الإضافات الأخري، حِينها لا يبقى ظاهراً مِنك سوى تلك الروح النقية الجميلة، وَذلك الانسان الجميل صاحب القلب نَاصع البَياض تماماً مِثل هَذا التيشرت الأبيض. وَهَذا ما يَجب أَن يَراه الناس.

 

كِيكي تْشُوَا | Kiki Chua

Kiki

@kiki.chua_

“I grew up with very sensitive skin that scars very easily”
“لَقد نشأْتُ بِبشرة ذَات جِلد حَسَّاس لِلغاية يُمْكنه بِكل سهولة تَكوين النُدوب”

I grew up with very sensitive skin that scars very easily. Since I was young the only illnesses I would get were skin related. One time I had to be isolated when I was in high school and got shingles. It’s kind of like chicken pox or something but damages your nerves. I had to have my own chair, spoon, plate, etc. I couldn’t even hug my parents during that time.  I actually have a scar on my back that was from the nerve damage; I can’t feel anything in that area now. It was really emotionally devastating of not being able to be normal, and I felt really disgusted with myself.

Recently it’s gotten worse since I’ve moved to Dubai and I’m not really sure why. I’ve reached a point where I have to be very careful with the sheets or fabrics I buy because sometimes I wake up with scratches on my skin; I unconsciously scratch myself while I’m sleeping and then it leaves scars. I also get allergies from dust or food sometimes. So I have to be aware of whatever I’m doing. And because of all the scars I just had to cover myself up. I don’t have the confidence to wear certain outfits or go to the beach at all. It makes me sad because I love fashion and modeling so much. But I’m slowly starting to be okay with it. I did start wearing shorts and maybe eventually I’ll be okay with showing more of my scars. I mean I’m working on it because I just want to be myself wherever I go and I don’t want to keep pretending that I’m okay with myself when I’m not.

My social media is all confident and everything but it’s the total opposite of what I feel. I feel like I’ve been lying to myself, and nobody knows that side of me. Somehow it affected my confidence in all aspects of my life including relationships. It also made me close my doors and not get to know people because I’m afraid that nobody will see past my flaws. But recently, I was blessed to meet someone who actually broke down that door. And that person looks at me as the most beautiful thing he’s ever seen. Every time he looks at me beyond all of the scars he sweeps me off my feet. One thing he said was, “You are amazing. You are beautiful inside and out. And the world deserves to see this beauty.” It helped me find comfort in all my insecurities and fear. Made me realize that I it’s time for me to just accept whatever I have and just be happy with it because I know I have a lot of passion burning inside me and I should start being confident with myself.

I always tell me family everything, they’re my bestfriends. But this is one thing I haven’t had a courage to tell them because I don’t want them to worry. This will be the very first time they’ll see me having these scars. And I hope they’ll be proud of me instead of being worried because I do feel proud of myself, and I never realized how much strength I have till now.

لَقد نشأْتُ بِبشرة ذات جِلد حَساس لِلغاية يُمكنه بِكل سهولة تكوين الندوب. فَمنذ أن كنْتُ صغيرة كانت أنواع الأمراض الوحيدة التي قد تصيبني هي تلك الأمراض المتعلقة بِالجِلد. في إحدى المرات كان عَليّ أن أُعزل عن الآخرين عندما كنْتُ في المدرسة الثانوية وكنْتُ مصابة حينها بِمرض يدعى ” شِينْجِلْز “ وَالذي يَعني ” الحِزام النَّاري وَيُعرف أيضاً بِالهِرْبَس النطاقيّ أو العصبي “. وَالذي يُشبه نوعاً مَا الجُدري المائي أو شيء من هذا القبيل ولكن ما يميزه عن الجُدري أنه بِإمكانه تدمير أعصابك.

” الهِرْبس النطاقيّ “ : هو التهاب ڤيروسي حاد في العصب وسطح الجلد المحيط به والذي يغذيه هذا العصب، إذ يَظهر عَلى هيئة حويصلات في مسار عصب حِسي مُعين، ويتميز بِوجود ألم شديد وهذا سبب تسميته بِالحزام الناري، حيث أنه يأخذ جزءاً محدداً من الجلد تبعاً لِلعصب المصاب وَكأنه حِزام يفصل هذا الجزء شديد الألم وأحمر اللون كَالنار عن باقي الجسم.

كما أن الڤيروس المسبب لهذا المرض هو نفسه الڤيروس الذي يسبب الإصابة بِجدري الماء.

كان لزاماً علي أن أمتلك كرسياً خاصاً أجلس عليه، وَملعقة خاصة، وَطبقاً خاص بي وحدي،…. إلخ. وَحتى أنني لَم أستطع أن أحضن وَالديّ أثناء ذلك الوقت.

لديّ في الواقع ندبة عَلى ظهري والتي تكونَتْ نتيجة لِتلف العصب المسئول عن تلك المنطقة وَالذي يُغذيها؛ وحالياً لا يُمكنني الشعور بِتلك المنطقة أو الشعور بِأي شيء فيها. كان الأمر بالفعل مؤلماً ومدمراً من الناحية النفسية لأنك لا تستطيع أن تكون شخصاً طبيعياً مثل الآخرين، وَجعلني ذلك الأمر أشعر فعلاً بِالاشمئزاز مِن نَفْسي.

ازداد الأمر سوءاً مؤخراً منذ أن انتقلْتُ إلى دُبيّ وَلا أعرف بِصراحة السبب الحقيقي وراء ذلك. لقد وصلَتْ حياتي إلى الدرجة التي يجب عَليّ أن أكون فيها حذرة جداً حتى مع الأغطية أو الأقمشة التي أقوم بِشرائها لأنني في بعض الأحيان أستيقظ بِخدوش عَلى جِلدي؛ وأدركْتُ أنه بِدون وَعي مِنِّي أقوم بِخدش نفسي أثناء نومي ثُم تترك تلك الخدوش ندوباً مكانها. كما أنني أصبحْتُ أَتحسس أيضاً مِن الغبار أو من الطعام أحياناً. لذا يجب أن أكون حَذِرة وعَلى دراية بِكل ما أقوم به. وَبسبب كل هذه الندوب فَأنا مضطرة إلى تغطية نَفْسي لِإخفائها. فَأنا ليس لديّ الثقة أو الشجاعة الكافية لارتداء أنواع مُعينة من الملابس أو حتى الذهاب إلى الشاطئ. وَهذا بالطبع يشعرني بِالحزن الشديد لأنني أعشق الموضة والأزياء. ولكن تدريجياً وَبِبُطء بدأ الأمر يُصبح لا بأس به بِالنسبة لي. فبدأْتُ بِالفعل ارتداء السراويل القصيرة وَرُبما في نهاية الأمر سيكون لا بأس معي في إظهار الكثير مِن ندوبي. ” أقصد أنني أعمل جاهدة على هذا الأمر لِأتمكن مِن الوصول إلى تلك المرحلة من حياتي حيث لا أخاف من نظرات الآخرين وأكون قد تقبلْتُ جسدي تماماً بِكل ما فيه من عيوب أو ندوب “ . لأنني لا أريد سوى أن أكون نَفْسي ولا شيء آخر، أريد أن أكون نفْسِي فقط أينما كنْتُ وَأينما ذهبْتُ ولا أريد أن أستمر في التظاهر بِأنني أشعر بخير مع نفْسي وأنه لا بأس مَعي في إظهار ندوبي حِين أكُون في الحقيقة عَكس ذلك.

هل تعلمون أن كُل حَالاتي عَلى مِنصات التواصل الاجتماعي تُظهر لِلآخرين مدى الثقة التي أتمتع بها وكل تلك الأشياء والصفات الجميلة التي نسارع جميعاً في إظهارها عَبر تلك المنصات لكن في حقيقة الأمر هذا عكس ما أشعر به تماماً. أشعر دائماً وَكَأنني أكذب عَلى نفْسي، ولا يعرف أحد بِشأن هذا الجانب مني.

وَبِطريقة ما، أَثَّر ذلك على ثقتي بِنفْسي في كل جوانب حياتي بِما فيها علاقاتي مع الآخرين. والأكثر من ذلك جعلني أيضاً أُغلق أبوابي في وُجوه كل مَن هُم حولي وَفي وجوه الناس بِشكل عام وَجعلني لا أرغب في التعرف على أحد أو معرفة المزيد من الناس لأنني أخشى أنه لَن يكون هناك مَن يَتغاضى عَن عُيوبي وينظر إلى مَا وراء تلك العيوب، مَن ينظر إلى الرُوح قَبل الجسد.

وَلكن مؤخراً، كنْتُ مُبَاركة وَمحظوظة لِمقابلة أحدهم والذي تَمكَّن في الواقع مِن تحطيم هذا الباب الذي كنْتُ قد أغلقْتُه فِي وجوه الآخرين. وهذا الشخص دوماً ينظر إليّ وَكأنني أجمل شيء قد رآه على الإطلاق. وَفِي كل مرة ينظر إليّ فيها من وراء تلك الندوب مُخترقاً بِعينيه كل تلك الحواجز المُتمثلة في جِلدي وندوبي لِيتمكن فقط من رؤية داخلي ورؤية حقيقتي، يجعلني أقع في غرامه تماماً وَدون مُقدمات. كان شيئاً واحداً فقط قَاله حينها، ” أنتي رائعة، أنتي جميلة من الداخل والخارج أيضاً، والعالم يستحق أن يرى مِثل هذا الجمال “. وَالذي سَاعدني عَلى أن أجد الراحة في كل مخاوفي التي تتعلق بِجسدي وأن أشعر بِالرضا التام عن جسدي وَعن نفْسي. وجعلني أدرك أيضاً أن الوقت الذي يجب فيه عَليّ أن أتقبل فقط كُل ما لديّ مَهما كان هذا الشيء، وأن أكون سعيدة وراضية بهذا الشيء.. قَد حَان. لأنني أعرف أن لديّ الكثير مِن الشغف والحماسة التي تُشع بِداخلي وَينبغي أن أبدأ الآن في الثقة بِنفْسي أكثر.

دائماً مَا أُخبر عائلتي بِكل شيء، فَهُم أعز وَأقرب أصدقائي.  وَلكن هناك شيء واحد لَم أَكُن أمتلك الشجاعة الكافية لإخبارهم به لأنني لَم أَكُن أرغب حِينها في أن أجعلهم يشعرون بِالقلق. فَهذه ستكون هي المرة الأولى التي يرونني فيها بِهذه الندوب في جسدي.. لكنني آمل أن يَفخروا بِي بدلاً مِن قلقهم وخوفهم لأنني بِالفعل أشعر  بِالفَخر تِجاه نَفْسي، وَأنني لَم أكن أدرك أبداً مَدى القوة التي أمتلكُها، لَقد فُوجئت بِنفْسي.. وَلا أعلم مدى قوتي الحقيقية بَعد.

 

مَجهول | Anonymous

Anonymous

“I didn’t know what sex was when I was 6 years old”
“لَمْ أَكُن أعرف مَا الذي يَعنيه الجِنس عندما كنْتُ فِي السادسة مِن عمري”

I regret not sharing my story when I was younger or reporting it because maybe this man went on to re-offend with other kids. I don’t remember some details like what he looked like because I’ve buried it so deep, blacked it out and never talked about it. But I still do get flashbacks.

I was playing netball, so I would have been about six or seven years old. We used to wear little netball skirts so they were pretty short. During one of the games me and two friends went off to a sort of emptier area and there was a guy there. I don’t know his age then but I would guess like 18 to 30. I joined my friends and they were talking to him and he was like, “come, sit with me, I’ll give you a piggyback.” They were like joking and laughing and teasing him.

And they left and I stayed so he started talking to me asking to give me a piggy back as well. I felt sorry for him because he was all alone and my friends were teasing him and stuff. I sort of let him come near me and then I realized that something was wrong. I froze and then I must’ve closed my eyes because all I remember is everything black and something wrong. And then, I don’t know, everything goes dark and I was scared. I don’t want to get into details but you can imagine what happened. He was interrupted by my friends who came back and they were like, “what are you doing?! Kick him!” So I kicked him and then we ran away.

After that I just remember standing in the shower and not knowing what to do and just being like, “what just happened?” I didn’t know what sex was. I didn’t know any of that. I was confused and I didn’t want to tell my mom because I was scared that she was going to be upset with me. I imagined her saying “Why did you put yourself in this situation? Why did you let this happen?” But it still haunts me to this day because maybe this man went on to do it to another kid and because I didn’t say anything.

I’ve never really been able to share what actually happened with anyone. Recently I was having a bad moment and I got really wasted and I ended up messaging my friend, who was with me in the playground at that time. I asked her if she remembered what happened but I couldn’t even open the message when she replied for 2 weeks. When I eventually read it she said that she didn’t remember and that she was sorry that happened to me. I didn’t reply to it because I’m scared that maybe she’s going to tell her mom and her mom was going to contact my mom. It would really hurt my mother or my family if they find out that this actually happened to me.

These days I would just kind of block it out as much as I can but every now and again when something sort of reminds me I just get a little bit upset. I just wish I had said something. But you know, sometimes it’s better not to say anything now because I don’t want to hurt the people around me to let them to feel sorry for me or let them to sort of feel like they did something wrong for this to happen.

I wish there was more awareness in school and at home about these things. Like you don’t need to be shy or embarrassed if this happens. You need to come forward to help stop this happening again. Memories like this can really upset your personal relationships and day to day life without you realizing it. It’s ok to speak to someone and get help so you don’t have to carry everything all alone forever.

يُؤسفني عدم مشاركة قصتي عندما كنْتُ أصغر سناً أو التبليغ عنها لأنه رُبَّما استمر هذا الرجل في الإساءة وارتكاب المخالفات في حق أطفال آخرين. فَأنا لا أتذكر بعض التفاصيل مِثل شَكْل هذا الرجل أو الهيئة التي يبدو عليها لأنني قد دفنْتُ تلك الذكرى في أعماق سَحيقة مِن ذاكرتي، وَأخفيْتُها قَدر المستطاع وَلَم أتحدث عنها مطلقاً. وَلكن المُوجع في الأمر حقاً هو أنه لا زالت تنتابني بِالفعل لَمحات خاطفة من ذكريات هذا الماضي.

كنْتُ حينها ألعب كرة الشبكة، وكنْتُ تقريباً في السادسة أو السابعة مِن عمري، وَاعتدْنا عَلى ارتداء تَنانير صغيرة مُخصصة لِكرة الشبكة وَهذا يَعني أَنَّها كانت قصيرة إلى حد ما.

أثناء إحدى المباريات، غَادرنا أنا واثنتان مِن صَديقاتي وَذهبْنا إلى منطقة خاوية من الملعب نوعاً مَا وَكان يوجد شخص هناك. لا أعرف بِالضبط كَمْ كان عمره حينذاك لكنني أُخمن أنَّ عُمره كان في حدود من ١٨ إلى ٣٠ سنة. انضممْتُ إلى صديقاتي اللاتي كُنَّ يتحدثن إليه وَهو يقول لَهُن، ” تَعاليْن، اجلسْن معي، سَأُعطيكن توصيلة عَلى ظَهري “. وَهُن يَسخرْن مِنه وَيتضاحكْن وَيقُمْن بِمضايقته وَإغاظته.

ثُم غادرَتْ صديقاتي إلى مكان ما وَلَم أذهب معهن وَفضلْتُ البقاء في انتظارهن وَمِن ثَم بدأ في التحدث معي يسألني ما إذا كنْتُ أرغب في توصيلة على ظَهره أَنا الأخرى. وَكَطفلة في السادسة أو السابعة كنْتُ أشعر بِالأسف تجاهه لأنه كان وحيداً بِمفرده وَقامت صديقاتي بِمضايقته والسخرية منه و أشياء مِن هذا القبيل. لذا سمحْتُ له نوعاً ما أن يقترب مِنِّي وَحينها أدركْتُ أن هناك في الأمر شيء خاطئ. فَتجمدْتُ في مكاني ولَمْ أستطع الحركة وَبعد ذلك لا بُد وَأنني قد أغمضْتُ عينيّ لأن كُل ما أتذكره عن تلك اللحظة هو أن كل شيء كان ضبابياً معتماً وأن هناك في الأمر شيء خاطئ بِالفعل. وَمِن بعد ذلك، لا أعرف حقاً ما الذي حدث، فَكل شيء من حولي أصبح مظلماً وكنْتُ خائفة وَمُرتَعِبة.. فَأنا لا أريد أن أتعمق أكثر في تفاصيل تلك الحادثة وَلكن بِإمكانكم تَخيُّل ما حدث. قَاطعَتْه صديقاتي عندما عُدْن فَتوقف فجأة عمَّا كان يفعل قَائلين والصدمة عَلى وجوههن ” ما الذي تفعله؟! اركلوه! “ فَقمْتُ بِرَكْله أنا أيضاً ثُم فَررْنَا جميعاً هاربين.

بَعد ما حدث، لا أتذكر شيء سوى وُقوفي في الحمَّام تحت وَابل مِن الماء ولا أعرف ما الذي يجب عَليّ فِعْله حِيال ما حدث ولا يسيطر عَلى عقلي سوى ذلك الشعور وتلك الكلمات، ” ما هذا الذي قد حدث للتو؟ “ لَم أَكُن أعرف حِينها ماذا يعني ذلك وما هو الجنس. لَم أَكُن أُدرك أي شيء من هذا. كانت رأسي مُشَوَّشة وكنْتُ حائرة فِيما أفعل وَلمْ أَكُن أرغب فِي إخبار أمي بِما حدث لأنني كنْتُ خائفة من أنها سوف تغضب وتنزعج كثيراً أو يصيبها القلق والذعر الشديد من أجلي أو يصبح هذا الأمر حملاً ثقيلاً على كاهلها أو يكون مصدراً لِلخزي أمام الناس.

تخيلْتُها فِي رأسي وَهي تقول ” لماذا وضعتي نفسك في مِثل هذا الموقف؟ لماذا سمحتي لِمثل هذا الأمر أن يحدث؟ أين كان عقلك حينها؟ “. لكن الآن أشعر بالذنب والغضب الشديد من نفسي لأن ذكريات ذلك اليوم ما زالت تطاردني وما زلْتُ أشعر بالقلق والارتباك الشديد حينما تَنْتابني تلك الذكريات، فَلَرُبَّما استمر هذا الرجل في فِعل ذلك مع طفل آخر أو أكثر فَقط بِسبب أنني لم أتحدث عن الأمر أو أَقُل شيئاً عن ذلك.

في الواقع لَمْ يَكُن أبداً لَديّ الشجاعة والقدرة الكافية لمشاركة ما حدث لي مع أي شخص أو التحدث عنه مع أحد. وَلكنني قد مررْتُ مؤخراً بِوقت عصيب وفترة سيئة من حياتي وكنْتُ أشعر بِالفعل أنني ضائعة و خائرة القوى وانتهى بِي الحال إلى مراسلة صديقتي، التي كانت معي في الملعب ذلك الوقت. وسألْتُها عَمَّا إذا كانت تتذكر ما حدث لكن لَمْ تَكُن حتى لَديّ الشجاعة الكافية لِفتح الرسالة لِمدة أسبوعين مِن رَدِّها. وَعندما استجمعْتُ قُواي وقررْتُ فتح الرسالة وقمْتُ أخيراً بِقراءتها وَجدْتُها تخبرني بِأنها لا تذكر ما حدث وأنها آسفة لما حدث لي. لَم تُطاوعني نفسي بِالرد على الرسالة لأنني كنْتُ أخشى أنها رُبَّما سَتخبر والدتها وَبِدورها ستقوم والدتها بِالاتصال بِأمي. وَهذا سَيؤلم وَيؤذي بِالتأكيد أمي أو عائلتي إذا اكتشفوا أن هذا ما حدث لي بِالفعل.

في هذه الأيام، أُود فقط أن أُهمِّش تلك الذكريات نوعاً ما وأخفيها قدر المستطاع وَلكن بين الحين والآخر عندما يُذكِّرُني شيء ما مِن حولي بِما حدث أُصبح منزعجة قليلاً وَيُصيبني القلق والارتباك إلی حد ما.. ” لَيْتني فقط قلْتُ شيئاً “.

لكن كما تعلمون، أنه من الأفضل في بعض الأحيان عدم قَوْل أي شيء الآن، فقط لأنني لا أريد أن أُؤذي الناس من حولي بِجعْلهم يشعرون بِالأسف تِجاهي أو جَعْلهم يشعرون ولو قليلاً كَما لَو أنهم فعلوا شيئاً خاطئاً لِكَي يحدث مِثل هذا الأمر لي.

أتمنى لو كان هناك المزيد من الوعي في المدرسة وفي المنزل بِمثل تلك الأمور. ک” أنت لسْتَ مضطراً للشعور بِالخزي أو الإحراج إذا حدث لك هذا “. أنت فقط بِحاجة إلى تَخطي هذا الأمر سريعاً والمُضي قدماً في حياتك والسعي الجاد لِلمساعدة بِقدر الإمكان لِمَنع ذلك من الحدوث مجدداً لأي أحد.

فَمِثل هذه الذكريات يُمْكنها بِالفعل أن تُصيبك بِالإزعاج الشديد وَتؤثر بِشكل سلبي على علاقاتك الشخصية مع الآخرين بَل وَيُمكنها أن تُنغِّص عليك حياتك اليومية دون أن تُدرك أو تشعر بذلك.

” لا بأس بِالتحدث مع أحدهم وَلَا بأس بِطلب المساعدة والسعي للحصول عليها فَهذا لا يَنتقص مِن كرامتك مطلقاً بَل يجعلك كبيراً في عين نفْسِك قبل الآخرين وَحين تشعر بأن هناك قلباً آخر يحْمل معك هذا العِبء وَقتها سَيكون الألم أقل.. وَهكذا فَأنت لسْتَ مضطراً لِتَحمُّل كل تلك الأشياء بِمفردك وإلى الأبد “.

 

أَنيشا رَاي | Aneesha Rai

Aneesha

@omnomnirvana

“Regardless what size you are, you might still be suffering from the inside”
“بِغَض النظر عَن حَجمك، قَد تَكُون لا تَزال تُعاني مِن داخلك”

In 2010 I was diagnosed with something called Hashimoto’s Thyroiditis. Most people think about it as Hypo or Hyper thyroid, where either you get like really big or really skinny. But this is actually an autoimmune disease where your own cells attack your thyroid gland. That could cause both Hypo AND Hyper Thyroidism in cycles. Your hair starts to fall out, you have dry skin, you don’t get your period, and then you get depressed.

I started to have all these fertility issues that manifested later (PCOS), but what really got me when I first was diagnosed with Hashimoto’s was the depression that came with it – it hit me like a moving bus. I didn’t know what to do. It wasn’t often spoken about at the time. So I started support groups online and started speaking to people to spread awareness. A lot of people do recognize Hashimoto’s as hypothyroidism, but it’s not the same thing – it also has no cure. So I’m on medication for the rest of my life, pretty much. But there’s recently been a lot of new medical research about it and I think I may have actually figured out a way to kind of reverse it and manage my symptoms through nutrition.

It was only the last year that I managed to try to get off my medication through nutrition. I wasn’t used to being big before and now because of so many crash diets that didn’t work for me I switched to a completely plant based diet, and that’s how I lost all the weight and manage my symptoms. But because I lost the weight in a short time (7 months), I also have body dysmorphia. So when I look in the mirror or at photos I still see myself as big as I used to be. I was about 26 kg heavier than I am now but I still feel like a fat person inside. And I know there’s a lot of talk about body positivity, so when I try to express these things through my blog I feel like it’s often misunderstood because there’s a fine line between accepting your body for what it is and the health aspect of it.

Regardless what size you are, you might still be suffering from the inside. Often autoimmune diseases lead to further problems and it’s often not recognized. In normal medical circles doctors will tell you that you have to be on medication for the rest of your life, but they don’t offer a more holistic approach. I feel like women are constantly struggling with the tiredness that comes with it and everyone tells them that they’re just lazy. But the fact is that you’re actually depressed because your metabolism isn’t high enough. Your body isn’t burning anything. Your hormones are affected to such a large extent that you don’t want to get out of bed. And because Hashimoto’s can go from hypo to hyper thyroidism, you can gain a lot of weight and then suddenly lose a lot of weight; it’s like a real mess for your hormones & your mental health.

Not a lot of people like to talk about it, especially when it comes to women because PCOS & Hashimoto’s are associated with infertility. Meanwhile, women are constantly facing pressure from their families to have kids. I did not tell my family that the doctor warned me that I won’t be able to have kids if I didn’t get my health in check. The doctor asked me to have one before I turn 30, (which is next year) and I can tell you right now, that I don’t plan to have kids that soon. It’s very hard for a woman to hear that they don’t have that choice – to bear children or not to. It gets really difficult to plan for a family, especially for someone who’s very ambitious and has career plans, with your body clock working against you.

After being diagnosed, I noticed that a lot of women have it but they don’t have a safe space to talk about it. They’re often tortured by their families because of their weight gain. There’s a lot of unwanted facial hair growth thanks to PCOS on your hands, chin, sideburns, and upper lip, so women often resort to alternative hair removal methods like electrolysis; which is incredibly painful & expensive, and can take two to three years just for the hair to stay off and still, it’s not really controllable.

I am now at a point where I’m starting to listen to my body a whole lot more. I’m more in tune with what I eat. I think just rediscovering food and trying to understand how it impacts my body actually changed the way I think about my body and my mental health and I’m kinder to it.

في عام ٢٠١٠ تم تشخيصي بِما يُسمى ” هَاشِيمُوتوس ثَايْرُودَايْتِيس “ وَهو المعروف بِمرض هَاشِيمُوتو أَو التهاب الغدة الدرقية المزمن.

” التهاب الغدة الدرقية المُزمن “: هو مرض متعلق بِالمناعة الذاتية حيث يقوم فيه الجهاز المناعي بِمهاجمة الغدة الدرقية، وَهي غدة صغيرة موجودة في قاعدة عُنقِك أسفل تفاحة آدم. وَتُعد الغدة الدرقية جزءاً مِن نظام الغدد الصماء لَديك، وَهي الغدد التي تُنتج الهرمونات التي تُنسق العديد مِن وظائف الجسم.

يَظن معظم الناس أنه إمَّا أن يكون ” هَايبو ثَايْرُودِيزم “ وهو النشاط المنخفض للغدة الدرقية حيث يُمْكنك أن تزداد في الوزن بِطريقة كبيرة، أو ” هَايْبَر ثَايْرُودِيزم “ وهو النشاط المتزايد للغدة الدرقية حيث تصبح نحيفاً لِلغاية. وَلكن هذا المرض في حقيقة الأمر هو مرض مُتعلق بِالمناعة الذاتية حيث تقوم خلايا جسمك الخاصة بِمهاجمة غُدَّتِك الدرقية. والذي يُمْكنه أن يسبب كُلاً مِن الهَايبو والهَايبر ثَايْرُودِيزِم بِشكل تَبادلي بِمعنى أن الهَاشيموتو يُمْكنه الانتقال من حالة الهَايبو ثَايرودِيزم إلى الهَايبر ثَايرودِيزم بِالتتابع. حيث يبدأ شعركِ فِي التساقط، وَيُصبح جلدكِ جاف، وَانقطاع دورتك الشهرية وَبَعد ذلك تُصابين بِالاكتئاب.

وَبدأْتُ أُعاني مِن كل تلك المشكلات المتعلقة بِالخصوبة وَالانجاب والتي ظهرَتْ لاحقاً(مُتلازمة تَكيُّس المَبايض)، ولكن الشيء الوحيد الذي نال مِنِّي بِالفعل عندما تم تشخيصي لأول مرة بِالهَاشِيموتو كان الاكتئاب الذي جاء مصاحباً لِهذا المرض – لقد صَدمني كَحافلة مُتحركة. لَم أَكُن أعرف ما الذي عَليّ فعله. لَم يَكُن يتحدث أحد عن هذا المرض وَلَم يكن معروفاً بالنسبة للكثيرين وَقلَّما تسمع عنه في البرامج الطبية في ذلك الوقت. لذا بدأْتُ إنشاء مجموعات داعمة للمرضى المصابين بِهذا المرض عبر الإنترنت وبدأْتُ التحدث مع الناس لنشر الوعي حول ذلك المرض وأعراضه وتوابعه.

فَالكثير من الناس يُميزون وَيعرفون مرض الهَاشِيمُوتو على أنه بِالفعل ” هَايبو ثَايرودِيزم “ الانخفاض في نشاط الغدة الدرقية.. ولكن في حقيقة الأمر لَيْسَا نفْس الشيء – كَما أن الهَاشِيموتو ليس له علاج على عكس الهَايبو ثَايرودِيزم. لذلك فَأنا سأعيش غالباً على الدواء لِبقية حياتي. لكن في الآونة الأخيرة كان هناك العديد من الأبحاث الطبية الجديدة حول هذا الموضوع. وأعتقد أنَّني رُبما اكتشفْتُ طريقة لإبطال هذا المرض وَعكْس تأثيره وكيفية التعامل مع أعراضه والتحكم فيها من خلال التغذية.

كانت السنة الماضية فقط هي السنة التي تمكنْتُ فيها من محاولة التوقف عن تناول دوائي من خلال التغذية.

لَم أعتَدْ أن أكون بدينة من قبل والآن وَبِسبب العديد من الأنظمة الغذائية المتداخلة والتي لم تُجدِ نفعاً معي تحولْتُ إلى نظام غذائي يَعتمد كليةً عَلى النبات، وهذه هي الطريقة التي فقدْتُ بها كل الوزن الزائد واستطعْتُ مِن خلالها السيطرة والتعامل مع أعراض مَرضِي. ولكن لأنني فقدْتُ كل هذا الوزن في وقت قصير وَبِشكل مفاجئ(٧ شهور)، أُصبْتُ أيضاً بِاضطراب يُسمى ” بَودي دِيسْمُورفيا “ وَالذي يعني ” اضطراب تشوه الجسم “ وهو اضطراب عقلي لا يمكنك فيه التوقف عَن التفكير في واحد أو أكثر مِن العلل أو العيوب الملحوظة في مظهرك – يكون عَيْب بسيط أو غير ملحوظ بِالنسبة للآخرين. لكنك قد تشعر بالخجل والقلق بِحيْث تتجنب العديد من المواقف الاجتماعية.

لذلك عندما أنظر في المرآة أو إلى صُوري الخاصة، فأنا لا زِلت أَرانِي بِنفْس جسمي السابق ” بَدينة “ كما كنْتُ من قبل. فَلقد كنْتُ أثقل بِحوالي ٢٦ كجم عَمَّا أنا عليه الآن لكنني ما زِلْتُ أشعر بِداخلي وكأنني شخص بدين. أعرف أن هناك الكثير من المحاضرات التثقيفية حول كيفية التعامل مع الجسد بِطريقة إيجابية ” بَودي بُوزِيتِيڤْتِي “ ، ولكن عندما أحاول التعبير عن هذه الأمور خلال مُدونتِي أشعر وكأنه يُساء فَهمها غالباً لأن خَطاً رفيعاً للغاية هو الذي يفصل بين تَقبُّلِك لِجسمك بِما هو عليه وَالمظهر الصحِي له.

بِغض النظر عن حجمك، قد تكون لا تزال تعاني مِن داخلك. وغالباً مَا تؤدي الأمراض المُتعلقة بِالمناعة الذاتية إلى مشكلات أخرى وغالباً ما تكون غير مُشخصة وَلا يتم التعرف عليها وَدون أن تُدرك أنت ذلك أيضاً.

في معظم الأوساط الطِّبية العادية، سَيُخبرك الأطباء أنه يَتعين عليك تناول الدواء لِبقية حياتك، لكنهم لا يُقدِّمون لك طريقة أكثر شُمولية بِمعنى أنهم لا يقدمون لك منهجاً متكاملاً تسير عليه في حياتك إلى جانب هذا الدواء، فَهُم لا يُعطونك خيارات أخرى أو حلولاً إضافية.

أشعر دائماً وَكأن النساء تقاوم بِاستمرار هذا الإرهاق الشديد الذي يأتي مصاحباً لِهذا المرض بينما يُخبرهم الجميع أنَّهُن مُجرد كَائنات كَسولة. ولكن الحقيقة شيء آخر، وَهي أنكِ تَكونين بِالفعل مُنهكة ومُحبَطة لأن التمثيل الغذائي لديْكِ لا يكون في مستوياته الطبيعية بِمعنى أنه لا يكون عالياً بِما يكفي لِتشعرين بأن حالة جسمك الداخلية مُنظمة وَمُستقرة والتي بِدورها تؤثر على حالتك النفسية. وَبِالطبع فَجسمك لا يقوم بِحرق أي شيء على الإطلاق. وَتتأثر الهرمونات لديكِ إلى حد كبير جداً مِما يجعلكِي لا ترغبين في مغادرة الفِراش. وَلأن مرض الهَاشيمُوتو يُمْكنه الانتقال من الهَايبو ثَايرودِيزم(النشاط المنخفض للغدة الدرقية) حيث لا تحرقين شيئاً إلى الهَايبر ثَايرودِيزم(النشاط المتزايد للغدة الدرقية) حيث تزداد معدلات حرق الغذاء داخل جسمِك، فَيُمْكنكِ اكتساب المزيد من الوزن في مَرة ثُم فَجأة تفقدين كُل هذا الوزن أو أكثر مرة أخرى؛ وَكأنَّها بِالفعل فَوضى حقيقية لِهرموناتِك وَصحتك النفسية.

لا يُحب الكثير من الناس التحدث عن هذا الأمر، وخاصة عندما يتعلق الأمر بِالنساء لأن متلازمة تَكيُّس المَبايض بِالإضافة إلى مرض الهَاشِيمُوتو كِلاهما مرتبط بِالعقم وَعدم القدرة على الإنجاب. وفي الوقت نفسه، تواجه النساء ضغوطاً رهيبة بِشكل مستمر من أُسَرِهن لإنجاب الأطفال. فَأنا لَم أُخبر أُسرتي أن الطبيب قد حذرني مِن ” أنني لن أتمكن من إنجاب أطفال إذا لَم أتابع حالتي الصحية بِالفحص المستمر “. ولم أخبرهم أيضاً أنه قد طلب مني أن ” أنجب طفلاً قبْل بُلوغي سن الثلاثين “ –(وَهو العام المقبل) وأستطيع أن أخبركم الآن، بِأنني لا أنوي إنجاب أطفال قريباً.

مِن الصعب والقاسي جداً على المرأة أن تَسمع أنها لا تَملك هذا الخَيار وَليس بِيدها أن تُقرر – بِأن تُنجب أطفالاً أو لا.

يُصبح من الصعب للغاية أن يخطط الواحد مِنَّا لإنشاء أُسرة، خاصةً إذا كان شخصاً طموحاً جداً وَلديْه خُطط كثيرة فِيما يَخُص حياته المِهَنية، وَبِالأخص حين تَكون ساعة جسمك البَيُولوجية تَعمل ضِدك أو تَسير في عَكْس اتجاهك.

فَبَعد أن تم تشخيصي، لاحظْتُ أن العديد مِن النساء لَديْهِن نفْس الحالة التي أعاني منها ولكن ليس لَديهِن المساحة الآمنة الكافية والتي يَشعُرن فِيها بِعدم الخوف أو الإحراج مِن التحدث عن حَالاتِهن المَرضية وَمُعاناتِهن. فَهُن غالباً مَا يتعرضْنَ لِلأذى النفْسي من عائلاتِهن بِسبب وَزنهن الزائد، وهناك أيضاً سبب آخر والذي يَتمثل في الكثير من شَعر الوجه الغير مرغوب فيه والذي ينمو بِكثرة ويرجع الفضل في ذلك إلى متلازمة تَكيُّس المَبايض والذي ينمو أيضاً على يديكِ، ذَقنِك، وَسوالف الشعر والشِفَّة العُليا، لِذا غالباً مَا تلجأ النساء إلى طرق بديلة لإزالة هذا الشعر كَإزالة الشَعر عن طريق التحلل الكهربي؛ وَهو أمر مؤلم وَمُكْلِف لِلغاية، ويمكن أن يستغرق سنتين إلى ثلاث سنوات حتى يتوقف الشَعر عن النمو، فَظهور هذا الشعر وَبِكثرة أمر لا يُمكن التنبؤ به أو التحكم فيه.

أنا الآن في تلك المرحلة من حياتي والتي بدأْتُ أُصغي فيها جيداً إلى جسدي كَكُل أَكثر مِن ذي قبل، بدأْتُ أَتفهَّم حالتي الجسمانية وأن أسعى جاهدة لِمحاولة تحسين نمط حياتي والحفاظ عَلى صحتي الجسدية والنفسية، فأصبحْتُ أكثر تفهماً وانسجاماً مع مَا أتناوله من الطعام. وَأعتقد أن مُجرد محاولة إعادة استكشاف الطعام مرة أخرى والتعرف عليه من جديد بِطريقة صحيحة قَبل تناوله وَمحاولة فَهم كيفية تأثيره عَلى جِسمي، فِي الواقع كَانت تلك الطريقة مِن أنجح الطرق والتي تمكنَتْ مِن تغيير نَظرتي والطريقة التي أفكر بِها تِجاه جَسدي وَتِجاه صِحتي النفسية والذهنية.. وأنا أكثر ميولاً لذلك.

 

سرِيجِيتَا شرِينيڤَاسَّان | Srijita Sreenivasan

Srijita

@_missmooo

“They assume its okay to ask why I have snake skin”
“فَهُم يظنون أنه لا بَأس مَعي بِأن يسألونني لِماذا لَديّ جِلداً كَجِلد الثعبان”

I have a family history of different types of skin problems and allergies. So I was born with chronic eczema. My skin is really sensitive and a lot of environmental allergens like dust, etc, trigger my itching. Small areas of my skin can no longer produce melanin because I would scratch that area a lot. Sometimes I scratch so much that I end up with deep blisters or open wounds. You can imagine how difficult taking a shower or using wet wipes can be sometimes. I use very potent steroid creams to heal the affected areas of my skin. I remember at school, there were kids who did not want to hold my hand or touch my skin because they thought I was contagious.

Unfortunately, years of itching has resulted in my developing these strange hyper-pigmented, thick streak-like patterns on areas of my body that I scratch a lot. This is Macular Amyloidosis. The doctor told me that it is a rare skin condition that one gets from prolonged friction to their skin like continuous rubbing or itching. When I asked him if there’s a cure, he said they haven’t discovered one yet and that he cannot promise that it will ever completely go away. I remember feeling incredibly helpless and sad. He thought the reason I was upset was because I will have trouble finding a husband and assured me not to worry. I didn’t bother correcting him because although that wasn’t the primary reason I was upset, I felt he tapped into another fear of mine. He then said that I should avoid scratching at all costs and just gave me some more creams and ointments for my skin.

Now asking a person who has a history of chronic eczema, extremely dry skin and dust allergies to stop scratching is like asking a starving man not to be hungry. So, in order to stop myself from scratching and aggravating my amyloidosis, I have to avoid allergens that trigger it. Breaking this itch-scratch cycle is difficult especially if you cannot control the environment you inhabit. Unlike my own home, I cannot expect all places I visit to be extremely spotless. Like my workplace, movie theaters or even a friend’s apartment. Some of my friends are really kind and they understand and accommodate my needs while others simply assume, I’m spoilt and overly concerned with insignificant details when I ask if the bed sheets have been washed or if the room has been vacuumed. Do you have any idea how frustrating it is to be up all night scratching yourself to death and then try to find ways to cover up the wounds the next day? Most people have a one-dimensional frame of mind and do not take the time to consider other possibilities before jumping to conclusions.

I feel the ugliest when I wear any item of clothing that reveals my amyloidosis. Like I love my legs but I hesitate to show them because I hate the pointing and the staring and the intrusive questions. They think I don’t notice their shocked expressions and their unwillingness to look away but I do and it hurts me. They feel repulsed when they look at it and that’s when I feel that way about myself too. They assume it’s okay to ask why I have “snake skin” and offer unnecessary advice. This diminishes my confidence and makes me feel ashamed most of the time. So, I go back to covering it all up. One of the biggest dilemmas I face every single day is how the hell do I cover this up and still look good? Social gatherings are a headache because I’m thinking, “is the venue well lit? Oh no I can’t wear a skirt then.” I especially hate daytime because that’s when these patterns on my arms and legs are most prominent.

Speaking about this to loved ones hasn’t really helped me because they are not able to grasp the severity of the situation. I can’t say I blame them. But you know the irony is that my mother who has vitiligo doesn’t get it either. She thinks it’s a small road bump and that I’m making it worse than it is. Apart from a tiny handful of Youtube and Instagram accounts, I barely see my type of skin problems discussed in the open. Not sure when it will happen but I hope that one day I’ll be able to wear whatever the hell I want whenever I want, feel beautiful and not let people or this skin condition control my life.

My issues don’t stop at that though. I started pulling my hair when I was 10 years old. Whenever I feel stressed or anxious, I have this uncontrollable urge to pull my hair. Sometimes I even do it subconsciously. I could pull for hours when I’m by myself and I end up with bald spots on my head. As a child, most of my stress and anxiety came from home. I grew up having a physically and emotionally abusive father. It used to get worse when he was drunk. He would beat up my mother a lot. He was doing it even before I was born. Every day I wondered if my mother would make it alive to the next day and what I should do to protect her. I always made sure I stood in front of her whenever he came to hit her. Didn’t care about what would happen to me. Didn’t care that he was a 5’11 man and I was a tiny human being. I was confident I could handle him. Most days I was successful, and other days I’d get punched in the face or he would get to my mother before I could protect her.

When my sister was around, I remember feeling even more worried because I wasn’t sure if I would be able to protect them both from my father. But like me, my sister fought back too. We used to live in a two-bedroom apartment – my father lived in one room and my mother, my sister, before she left to college, and I lived in the other room. Our room was our sanctuary. As long as we got inside the room and locked it before he could get to us, we were safe. And I remember thinking it was my job to make sure that we do that diligently if we wanted to stay alive. When my grandparents used to visit, we would all live in that room.

No one at my school knew. None of my friends knew. I was a different person at school. I remember my fifth-grade math tutor was in the living room and we both heard my mother scream and I knew why. I immediately ran into her room without saying a word to my tutor and I found my father standing in corner of the room and my mother on the other corner. I remember threatening him to leave the room. And he did. And then I told mum to lock the door before heading back to the living room. When I sat back down, my tutor asked what happened and without hesitation I said that mum had a bad dream.

One night, I really had to pee and the toilet’s located outside the room. I was probably 11 at the time and I told my sister that I really needed to pee and when I bent down to peep through the gap between the door and the floor to check if the coast was clear, I saw that he was drunk and passed out right outside our door. So, using the toilet was obviously not an option. There was a tin bottle of Gillette shaving cream in the room. I removed the cap of the bottle and peed into it. My sister helped me place it outside the window so the smell wouldn’t spread in the room.

The hair pulling continued even after my mother, sister, housekeeper and I moved out of the apartment and lived separately. My sister wasn’t around much so it was mostly the housekeeper and me at home and my mum was always away at work. I think it was my housekeeper who informed my mother that I’d been pulling my hair and there was a big intervention. They thought I was doing this to myself because I wanted to. Because I liked doing it. They thought that by shaming me and threatening me, I would stop. They thought it’s a bad habit like nail biting. The more my mother would scream at me for doing it, the more I wanted to do it. My housekeeper once said to me in Malayalam, “atleast put your hair into a dustbin when you’re done so I don’t have to clean up after you all the time.”

My housekeeper was convinced that some evil spirit is compelling me to do this so every other morning she would take some red chilies and circle it around my head while chanting some mantra. Like my skin, I would go to extreme lengths to cover up my bald patches before I went to school. I’d have atleast 10-12 pins on my hair. My classmates found it strange but I didn’t care because it was a good cover up. I was officially diagnosed when I was around 18 years old? Mum took me to see a psychologist and psychiatrist after I started exhibiting signs of clinical depression. The psychiatrist said that it’s a compulsive hair pulling disorder called Trichotillomania and it is mainly caused by anxiety and stress. Mum didn’t register the bit about stress and anxiety because what could I possibly have anything to be stressed about? I didn’t have an abusive husband nor was I a single mother raising two kids by herself so naturally I am exempt from any kind of hardship.

Mental health is not taken seriously at my household. Maybe if I successfully took my own life, they would change their minds then or maybe not. My struggles aren’t viewed as legitimate because it is not the kind of hardship where I am not dying of cancer or missing a limb, or living in poverty so therefore I am just being weak and whiny. I don’t know about you but I don’t believe there is a permanent cure for clinical depression or anxiety. You can just try to keep them at bay. On good days, I feel fine and other days, I just want to permanently escape this life. I still pull my hair when I’m anxious. Not as much as I used to but I still do. I still deal with those “what happened to your hair” questions at the salons and my subsequent lies to cover it up. I’ve noticed the symptoms of trichotillomania many times on other women but I’ve never confronted them out of respect to their private space.

Trichotillomania affects women and men but studies find that it is more common among women. I guess because of it is an uncommon behavior, a lot of people do not openly talk about it from fear of being ridiculed. Mental health problems or behaviors that stem from mental health issues are particularly difficult to manage when your family does not understand or support you emotionally. And good therapists are almost impossible to find in the UAE and even more impossible to afford because basic insurance does not cover it. There is a clear lack of mental health awareness among many families, friends and corporate institutions. It is a part of everyone’s punchline but not a part of a serious, productive conversation. And there are people suffering in silence because of it. I suggest people start taking this seriously before someone they know and love decides to take matters into their own hands.

The moment someone finds out that I have a strained relationship with my mother, they automatically dismiss it as a typical mother-daughter squabble. You know that voice inside your head that tells you, “you will never measure up to anything valuable in life?” That voice for me is my mother. As a child up until my adulthood, she would show her affection in the only way she thought justifiable: by providing financial support. Don’t get me wrong. I am quite aware that I would not be able to pursue many opportunities in my life if it weren’t for her financially supporting me but how would you feel if she reminded you of that every step of the way? When people call me rich, I make sure to remind them that it is my mother who is and not me because my mother makes that clear distinction. When people say that I am “sorted in life” because I have my mother’s money, they have no idea that it has come to me at a heavy price. Sometimes the things she says are so hurtful that I wonder what I did to deserve this life. I see parents who are kind and gentle to their kids and have normal conversations without belittling them and I feel tremendous amounts of jealousy and sadness. What is wealth compared to a healthy parent-child relationship?

I know mum has been through a lot. She grew up in poverty to a family who didn’t treat her well. She married a man who didn’t spend a single penny on his family and was abusive to her. I know that situations were so bad at our home that we couldn’t even afford a snack box from KFC. I know that she has had to fight through adverse circumstances to get to where she is now. And I know that all this has taken a toll on her and she carries a lot of pain. But instead of finding a healthy way to navigate this pain, she releases it onto people closest to her. I remember my high school counsellor told me that the fights I have with mum are only temporary and that it will subside once I was older. I was 16 then and I am now 29 years old. Boy was she wrong. I’m not sure if it is because of the Indian culture or just society in general but we revere our elders, especially our parents. It is a rule that they must always be respected no matter how wrong and destructive they are to their children. In the eyes of society, if they feed you, clothe you and fulfill your financial needs, anything else they do or say that is negative must never be held against them. Imagine trying to explain to someone from such a school of thought that your relationship with your mother is so toxic that you’ve tried committing suicide? It’s pointless. They look at you like you’re irrational and spoilt.

Parents aren’t perfect. They make mistakes too. Why do most parents make you feel like they are doing you a huge favor by supporting you when they’re the ones who decided to bring you into this world? Once things were so bad at home, that I had had enough and made a run for the terrace and my mother managed to stop me. Let me tell you something: toxic parents do exist. They raise broken children who will inevitably carry on to be broken adults and most of the time, it is a difficult pattern to break out of. Mum does not respect me because I still depend on her but at the same time, she does not want to let me go either. It’s tough to convince yourself that you’re a good human being when the person who gave birth to you tells you otherwise. It’s tough but not impossible. I admire people who have managed to cut ties with their toxic parents because I believe it takes a special kind of courage to do so. I am not sure I ever will because I do feel I owe her a lot. But I do intend to move out and not depend on her anymore.

Alright, one more thing. Do you remember Hani Bakery? I lived two buildings away from it and I think at the time we were not financially stable. We lived in a two-bedroom apartment and my parents would sublet one room to another family. For a while though, that room would be empty. I think I was three or four at the time and someone took me into the room. It was completely dark and I remember I was lying on my back and someone was going down on me. I can’t remember who did it. I don’t know if it was a woman or a man. There are times when I used to think that it was part of a dream but I carried this with me into adulthood and I know it really happened.

I remember this other time I was 11 and I was walking to my building from the school bus. I developed physically at an early age. Got my period at the age of 10 and started having boobs at the age of 11 but mum was away at work most of the time so I never had “the talk”. I entered an elevator and there was a man inside it. As soon as the elevator door closed, he pressed himself against me and started groping me really hard. He kept saying that he loves me. I remember it hurt a lot. And I remember struggling to push him off. The elevator doors opened on an earlier floor and I managed to escape and run up to my floor through the fire exit. I remember how scared I was to look back because I thought he was chasing me. I remember feeling tremendous relief when I got home. I never told this to my family.

Then, during my first year at college, I became friends with a girl who came from a very conservative family. I enjoyed her company but I realized later that she was basically using me as an alibi to meet with her boyfriend. Her boyfriend was this good looking, arrogant Indian dude whom I did not like but I didn’t say anything out of respect to my friend. My friend received a call from her parents and she had to leave so it was just me and her boyfriend. He proceeded to tell me that he likes her but he had second thoughts. I didn’t like where this was going so I told him I really needed to get back and he offered to drop me to my dorms. On the way he said that he needed to make a quick stop in his hotel room because he forgot something and he told me that waiting in his car alone would not be a good idea. I went with him to his hotel room. He pushed me to the bed and started taking off my top, when I resisted, he slapped me and asked me if I liked that. I managed to push him off completely and yelled at him. He apologized profusely and insisted that he drop me back. It was already past 10:30 pm so I considered it. And throughout the whole car ride, he begged me not to tell my friend and that it would ruin things between them. I was quiet and left the car as soon as he parked. Couple of days later I found out that he told her that something happened between him and me. He made it seem like it was consensual. She stopped talking to me.

Another incident happened later. I was invited to a very close friend’s birthday party at a club. I didn’t know anyone except for the birthday boy. The guys in his group would try to hit on me but I refused. One guy even tried to physically force me to drink. It got really late and no one was headed in the direction of my place so it was decided that I would wait at the hotel apartment with everyone. I was expecting to share an apartment with the girls but that did not happen. The birthday boy was completely shit faced so he wasn’t answering my calls and his guy friends made sure that I was put in the same hotel apartment as them. They also made sure that I wouldn’t be able to access the other apartment. Nothing happened in the beginning. One of the guys even escorted me to a large room and assured me that this was all mine and that no one else would enter it. I believed him. Later that night, two of them barged in and touched me inappropriately, took my hand and tried to make me give one of them a hand job and then tried to take off my clothes. The following morning, another guy came into the room and held me very tightly because he wanted feel my breasts against his chest apparently. After I left, I told my friend what had happened and how upset I was and instead of consoling me at the time, he was busy defending himself and we fought. I also found out later that the girls in his group thought that I willingly stayed with those guys. You know it’s not always strangers who are capable of this.

Last one. I was visiting a city and one of my ex’s invited me to stay at his place. His mum lives with him. So, I accepted the invitation. One night, we got back home pretty late and he was drunk. He made advances and I told him that I wasn’t interested. He ignored that and continued to put his hands inside my jeans. I pulled away and went inside the room. He followed me there and got on top of me and took off my clothes. I kept saying no but he didn’t listen. His mother was asleep in the next room. I burst into tears and that’s when he stopped. To this day, I am held accountable for their actions. I am told by women and men that I should have known better and that I was basically asking for it.

I haven’t completely healed from any of this. I am a work in progress. And I hope that someone will benefit from what I just shared. I hope that this helps me too.

لَديّ تاريخ عائلي مَرضِي لأنواع مختلفة مِن مشاكل الجلد والحساسية. لِذا فَقد وُلدْتُ مُصابة بِالإكزيما المُزْمنة. بَشرتي حساسة للغاية والكثير من المواد المثيرة للحساسية مِثل الغبار، وما إلى ذلك، تُثير لَديّ الحكة.

مناطق محدودة مِن جلدي لَم يَعُد بِإمكانها إنتاج المِيلَانِين المسئول عن لون البشرة لأنني أقوم بِحَك هذه المناطق كثيراً. فِفي بعض الأحيان أقوم بِحَك جِلدي بِطريقة هِسْتِيرية إلى أن ينتهي بِي الأمر بِظهور بُثور عميقة أو جروح مفتوحة. وَيُمْكِنك تَخَيُّل كيف يكون من الصعب أحياناً أن تقوم بِالاستحمام أو استخدام المناديل المُبللة .. وَلِعلاج المناطق المُصابة و المُتأثِرة مِن جَرَّاء الحَكَّة الشديدة أقوم بِاستخدام ” كِريمات سْتِيرُويْدِية “ قوية وفعالة جداً.

أتذكَّر حِينما كنْتُ فِي المدرسة، كان هناك أطفال لا يريدون الإمساك بِيدي أو لَمس جِلدي لأنهم اعتقدوا أنني مُعدية.

وَمع الأسف، أدَّتْ سنوات مِن الحَكَّة إلى أن قام جسدي بِتطوير هذه الأنماط الغريبة وَالتي تُشبه الخطوط السميكة شديدة التصَبُّغ(غامقة اللون) عَلى أجزاء مِن جسدي والتي أَحُكها كثيراً. فَهذا هُو ” مَاكِيلَار أَمِيلُويْدُوسِيس “ وَالمعروف بِ” الدَّاء النَّشَوَانِي البُقَعِيّ “.

أخبرني الطبيب بِأنه حالة جلدية نادرة يُصاب بِها الأشخاص نتيجة الحَكَّة المتواصلة لِجلدهم كَالاحتكاك المُستمر بالأشياء أو الحَكَّة ذَاتِها.

يُعتبَر ” الدَّاء النَّشَواني البُقَعيّ “: مرضاً نادراً يحدث عن تراكم مادة تسمى النَّشَواني في الأعضاء وهذه المادة عبارة عن بروتين غير طبيعي يسمى ” الأَمِيلُويِد “ والذي يَتِم إنتاجه في نُخاع العَظم ويُمْكن أن يترسب في أي نسيج أو عضو. كما أنه يَظهر عادة عَلى هيئة بُقع رمادية بنية اللون مُثيرة لِلحَكَّة تتراوح فِي حِدَّتها مِن معتدلة إلى حادة، والتي تنتشر تدريجياً على شكل بُقع ذات نَمط مُتموِّج يتخلل الجزء العُلوي من الظَهر، كما أنه لا يوجد علاج لِهذا الدَّاء وَلكن قد تكون العلاجات نافعة في التعامل مع الأعراض والحد من إنتاج بروتين الأَمِيلُويِد.

وعندما سألْتُه: ” هل هناك علاج لِهذه الحالة؟ “ قال لِي: ” أنه داخل الأوساط الطبية لَم يَقوموا باكتشاف علاج لَه بَعد، وأخبرني أيضاً بأنه لا يمكن أن يَعِدُني بأنني سَأُشْفَى تماماً مِن هذا المرض أو أنه سيختفي تماماً “. أتذكر أنني شعرْتُ في تلك اللحظة بِاليأس والعجز الشديد والحزن أيضاً. ظَنَّ الطبيب حينها أن السبب وراء قَلقِي وحُزني هو أنني سأواجه مشكلة في العثور على زوج يَتقبَّلُنِي بِتلك الحالة المَرضِية وَأكَّد لِي أنه لا داعي لِلقلق. لَم أهتم وَلَم أُكَلِّف نفْسِي عَناء تصحيح سوء فَهم الطبيب فَبِالرغم مِن أنه لَم يَكُن السبب الرئيسي وراء قَلقِي، إلَّا أنني شعرْتُ بِأنه قد نجح في إثارة تَخوُّف آخر مِن تلك المَخاوف الكَامنة دَاخِلي. ثُم أخبرني أنه يجب عَليّ أن أتجنب الحَكَّة بِشَتَّى الطرق وَمهما كَلَّف الأمر وأعطاني فقط المزيد من الكِريمات والمَراهم للجلد.

والآن عندما تطلب من شخص لَديه تاريخ مرضي مُتعلق بِالإكزيما المُزمنة، وَبشرة جافة للغاية وَلديه تَحسُّس مِن الغبار أن يتوقف عن الحَكَّة فَكَأنَّك تطلب مِن رجل يعيش في مَجاعة ويتضور جوعاً ألَّا يشعر بِالجوع! لِذا، فَمِن أجْل أن أمنع نفْسِي عَن الحكَّة وَتفاقُم الدَّاء النَّشواني لَديّ يجب عَليّ تجنب مُسببات الحساسية التي تُثير هذا المرض. وَيُعَد كَسْر الحَلقة المُتمثلة في ” الحَكَّة ثُم ظهور الخدوش والجروح “ أمراً صعباً إذا لَم تتمكن مِن السيطرة والتحكم في الوسط البيئي الذي تعيش فيه. وَعَلى عكس بيتي، فأنا لسْتُ متأكدة من أن تكون جميع الأماكن التي أتواجد فيها مثل مكان عَملي أو دور السينما أو حتى شقة أحد الأصدقاء مِن أنْ تَكُون نظيفة جداً.

البعض من أصدقائي طيبون للغاية ومتفهمون جداً كَما أنهم عَلى استيعاب تام وَمُتأقلمون مع احتياجاتي بَينما البعض الآخر يفترض بِكُل بساطة، أنني مُدلَّلة وَلديّ اهتمام زائد بِتفاصيل غير مهمة عندما أقوم بسؤالهم مثلاً عَمَّا إذا كانت مِلَايات وَأغطية السرير قد تَم غسْلها جيداً أو ما إذا كانت الحجرة تَم كَنسها وَتنظيفها جيداً .. هل لديهم أدنى فكرة كَم أنه من المُحبط والصعب أن تقضي الليل بِطوله مستيقظاً تقوم بِحَك جِلدك بِطريقة هِستيرية إلى حَد الموت ثُم في اليوم الذي يليه تحاول أن تجد طرقاً لإخفاء تلك الجُروح الناجمة عن هذه الحَكة؟! … فَمُعظم الناس لَديهم إطار عقلي أحادي البُعد ولا يأخذون الوقت الكافي للتفكير وأَخْذ الاحتمالات الأخرى بِعين الاعتبار قبل القفز إلى الاستنتاجات.

أشعر بِالقبح الشديد عندما أقوم بارتداء أي قطعة من الملابس تكشف هذه البُقع والجروح الناتجة عن هذا الدَّاء. عَلى سبيل المثال، أنا أحب سِيقاني وَلكنني أتردد في إظهارهم لأنني أكره أن يُشير الناس إليهما أو يُحدِّقون فِيهما كَما أنني أكره أيضاً تِلك الأسئلة المُتطفِّلة .. فَهُم يعتقدون أنني لا ألاحظ تلك التعبيرات الصادمة على وجوههم وعدم رغبتهم في إزاحة نظراتهم عن تلك الأجزاء من جسدي ولكنني ألاحظ ذلك بِالفعل بَل ويؤذيني أيضاً. تَراهم يشعرون بِالنفور عندما ينظرون إلى تلك الخُدوش والجروح وهي نفس الطريقة التي أشعر بها تجاه نفْسِي أيضاً. فَهُم يظنون أنه لا بَأس مَعي أن يسألونني ” لِماذا لَديّ جِلداً كَجِلد الثعبان؟ “ بَل ويُقدِّمون لي نصائح غير ضرورية دون أن أطلب منهم ذلك. وهذا الأمر بِالطبع يُقلل وَيُحِد مِن ثِقتي بِنفْسي بَل ويجعلني أشعر بِالخزي و الإحراج معظم الوقت. مِمَّا جعلني أعود مجدداً إلى إخفاء تلك المناطق من جسدي بِأكملها.

واحدة مِن أكبر المُعضِلات التي أواجهها كل يوم هي ” كيف يُمْكنني بِحق الجحيم أن أقوم بِإخفاء كل ذلك ويبقى شَكلي جيداً في نفْس الوقت؟ “. فَالتجمعات أو اللقاءات الاجتماعية تُمثِّل لِي صُداعاً لأنها تجعلني أُفكر أَلْف مَرة قَبل ذهابي مَا إذا كَان المكان الذي سَأذهب إليه جيد الإضاءة؟ أُوه لَا، فَلن يَكُون بِإمكاني ارتداء تَنُّورة إِذَن “.

فَأنا أكره بِشكل خاص وَقت النهار لأنه هو الوقت الذي تُصبِح فيه تلك البقع على ذِراعيّ وَسِيقاني أكثر بروزاً.

فَالحديث عن ذلك الأمر إلى أَحَبِّ الناس عَلى قلبي لَمْ يساعدني مطلقاً لأنهم ليس لديهم القدرة عَلى تَفهُّم وإدراك مَدى خطورة هذا الموقف. كَما لا يُمْكنني أيضاً أن أقول أنني أُلقي بِاللوم عليهم. لكن أتعلمون مَا المُثير للسخرية في الأمر ؟! .. أن أُمِّي المُصابة بِالبهاق لا يمكنها أيضاً تَفهُّم مَوقفي. فَهي تعتقد أن الأمر مجرد عَثَرة صغيرة عَلى الطريق وأنني أُعطي الأمر أكثر مِن حجمه بَل وأُزيد الأمر سوءاً. وبِاستثناء مجموعة صغيرة مِن الحسابات على اليوتيوب والإنستجرام، نادراً ما أرى نوعية المُشكلات التي تُعاني مِنها بَشرتي يَتِمُّ الحديث عنها فِي العَامة وأمام الناس.

لسْتُ متأكدة متى سيحدث ذلك لكنني آَمل أنه في يوم من الأيام، سَيكون بِاستطاعتي ارتداء مَا أُريد أن أرتديه بِحق الجحيم وَوَقْتَما أُريد، وَأشعر أنني جميلة ولا أسمح لِلناس أو لِتلك الحالة الجلدية بِالتحكُّم فِي حياتي.

وَمع ذلك فَمُشكلاتي لا تَتوقف عند هذا الحَد. فقد بدأْتُ فِي شَدِّ شَعري وَجَذْبِه مِن رأسي عندما كنْتُ في العاشرة مِن عمري. فَكُلَّما شعرْتُ بِالضغط العصبي أو القَلق، تَنْتابني تِلك الرغبة المُلِحَّة لِجَذب شَعري وَاقْتلاعه مِن رأسي. حتى أنني في بعض الأحيان أقوم بِفعل ذلك لا شعورياً. مِن الممكن أن أقوم بِشَد شَعري لِساعات عندما أكون بِمفردي وينتهي بِي الأمر إلى ظهور بُقع وأجزاء صلعاء خالية مِن الشَّعر في رأسي.

وَكَطِفلة صغيرة، فَقدْ كان معظم ضغطي النفسي وَقلقي مَصْدره البيت. لقد نشأْتُ في وجود أَبٍّ مُسئ وَمُؤذي جسدياً ونفسياً. فَقدْ كان يزداد سوءاً كُلما كان مخموراً. كان يضرب أمي بِقسوة وبِصورة متكررة. حتى أنه كان يفعل ذلك أيضاً قبل ولادتي.

كنْتُ أتساءل كل يوم ما إذا كانت أمي سَتتمكن مِن البقاء حية إلى اليوم التالي بعد كل هذا الإيذاء الجسدي والضرب وَما الذي يجب عَليّ فِعله لِحمايتها مِن هذا الرجل.

كنْتُ أتأكد مِن وقوفي دائماً أمامها كُلما جاء لِضربها. غَيْر مُبالية بِما قد يحدث لِي. حتى أنني لَم أهتم بِكَوْنِه رجلاً يبلغ طوله خمسة أقدام وإحدى عشرة إنشاً أي أن طُوله ” ١٨٠ سم “ تقريباً وكنْتُ أنا كائناً صغيراً لِلغاية أمامه .. لَم أهتم حقاً بِكل هذا. لَقد كانت تَملأُنِي الثقة بِأنني أستطيع التعامل معه وَتَولِّي أَمره. فَفِي أغلب الأيام كنْتِ أنجح في التصَدِّي لَه، وَفِي باقي الأيام الأخرى كنْتُ أتلقى اللّكََمات فِي وَجهي أو كان يَتمكن مِن الوصول إلى أُمي قَبل أن أتمكن مِن حمايتها.

وَعندما كانت أُختي موجودة، أتذكر أنني شعرْتُ حينها بِمزيد مِن القلق لأنني لَمْ أَكُن متأكدة مِمَّا إذا كنْتُ سَأتَمكَّن مِن حمايتهما هُما الاثنتين مِن وَالدِي. ولَكِن مِثْلي تماماً، فَقدْ كانت أختي تُقاتِل هِي الأخرى.

لَقد كُنَّا نعيش في شقة مُكونة مِن غُرفتي نَوم – كان والدِي يعيش في واحدة هُو وَأمي، أَمَّا أختي قبل مُغادرتها إلى الجامعة كُنَّا نحن الاثنتان نعيش في الغرفة الأخرى. فَلَقد كانت حُجرتنا بِمثابة الملاذ والمكان الآمن بِالنسبة لنَا نحن الاثنتان. فَبِمُجرد أن ندخل تلك الحجرة وَنقوم بِغلقها قبل أن يتمكن مِن الوصول إلينا، حينها نكون بِأمان. وأتذكر في ذلك الوقت أنني اعتقدْتُ أن وظيفتي الأولى كانت هي التأكد من أننا نقوم بِهذا العمل بِجدية إذا مَا كُنَّا نُريد البقاء عَلى قَيْد الحياة .. وَعندما كان الأجداد يَأتون لِزيارتنا، كانت أيضاً تلك الغرفة هي المَأوى الذي نعيش فيه جميعاً.

لَا أحد في مَدرسَتِي عَرف بِشيء مِمَّا يحدث فِي مَنزلي. وَلا أحد مِن أصدقائي عرف أيضاً. فَقدْ كنْتُ شخصاً مختلفاً تماماً فِي المَدرسة. أتذكر فِي مَرَّة عندما كنْتُ في الصف الخامس كان مُدرس الرياضيات الخاص بِي فِي غرفة المعيشة يَشرح لِي الدرْس وَفجْأة سَمعنا نحن الاثْنَان صوت صُراخ أمي وكنْتُ بِالطبع أعلم لِماذا. ركضْتُ في الحال إلى غرفتها دون قول كلمة واحدة لِمُدَرِّسِي، فَوجدْتُ والدي واقفاً في رُكن مِن الحجرة وأمي في الركن الآخر. أتذكر تَهديدي لَه في تلك اللحظة بِمُغادرة الحجرة .. وَفَعَلَ.

ثُم بعد ذلك أخبرْتُ أُمي أن تُغلق الباب جيداً قَبل عودته مَرة أخرى. وعندما عدْتُ إلى الجلوس مرة أخرى في مقعدي، سَألني مُدرسَي مَا الذي حَدث .. وَدُون تَردد قلْتُ لَه أن ” أُمي قَد رأَتْ حُلماً سيئاً “.

في إحدى الليالي، كنْتُ في حاجة شديدة لِقضاء حَاجتي والمِرحاض كان خارج الغرفة. رُبَّما كنْتُ حينها في الحادية عشرة مِن عمري وأخبرْتُ أختي أنني بِالفعل فِي حاجة شديدة إلى التبَوُّل وعندما انحنيْتُ لِأَخْتَلِس النظر مِن خلال الفَتحة بين الباب والأرضية لِأتفحص مَا إذا كان المجال بِالخارج آمناً، لكنني رأيته ماراً مِن جانب بَاب الغرفة بِالضبط وقد كان مخموراً. لِذلك، فَمِن الواضح أن استخدام المرحاض الآن لَمْ يَكُن خياراً متاحاً عَلى القائمة. وَفِي الحجرة كانت هناك عُبوة مِن كِريم چِيليت لِلحلاقة وَمِن ثَم قمْتُ بِإزالة غطاء العبوة وتبولْتُ بِداخلها. وَساعدَتْنِي أختي في التخلص مِنها بِوضعها خارج النافذة حتى لا تنتشر الرائحة داخل الحُجرة.

استمر جَذبي لِشَعري حتى بَعد أن انتقلْتُ أَنا، وَأُمي، وَأُختي وَمُدبرة المنزل مِن الشقة لِنعيش بِشكل مُنفصل عن والدِي.

لَم تكُنْ أختي موجودة أغلب الوقت لِذا كنْتُ أنا وَالمُربية مَوجودتين بِالمنزل معظم الوقت. وكانت أمي دائماً خارج البيت في عملها أيضاً.

أعتقد أن تلك المُربِّية هِي مَن أبلغَتْ أمي بِما كنْتُ أفعله بِشَعري وَبِالطبع كان هناك تدخل كبير من أمي. وَظنَّتَا أنني كنْتُ أقوم بِفعل هذا لِنفْسِي لأنني أردْتُ ذلك. أو لأنني أُحب القيام بِذلك. كما اعتقدتَا أنه بِتوبيخي وَتهديدي، سوف أتوقف عن فِعل ذلك. بَل واعتقدتَا أنها مُجرد عادة سيئة مِثل قَضم الأظافر. فَكُلَّما كانت تصرخ أمي في وَجهي مُوبِّخة وَمُهددة بِسبب فِعلي لِهذا الأمر، كلما ازدادَتْ رغبتي في فِعل ذلك أكثر.

قالت لي مدبرة المنزل ذات مرة ب ” المَلَايَالَامِية “ وهي اللغة التي يتحدث بِها سكان جنوب الهِند، ” عَلى الأقل، ضَعِي شَعرَكِ في سلة مُهملات عندما تَنتهين مِن اقتلَاعِه، فَعندها لَنْ أكون مُضطرة للتنظيف خَلفكِ طُوال الوقت “.

كانت مربيتي مقتنعة أن روحاً مَا شريرة تجبرني على القيام بذلك، فَفِي كل صباح كانت تأخذ بعض الفلفل الحار أحمر اللون وَتَلُفه حول رأسي بينما تردد بعض التعاويذ. وَمثلما كنْتُ أفعل مع جلدي لإخفائه بِشتى الطرق، كنْتُ أذهب إلى أبعد الحدود وأفعل كل ما بِوسعي لإخفاء الأجزاء والبقع الصلعاء الخالية من الشعر قبل ذهابي إلى المدرسة. فقد كنْتُ أضع على الأقل من ١٠ – ١٢ دبوساً خاصاً بِالشعر من أجل تثبيت امتدادات الشَّعر التي أضعها.

وَمع أن زملائي كانوا يشعرون بِأن مظهري غريب وأن هناك شيئاً غريباً في الأمر إلا أنني لَم أهتم بِذلك لأنه كان إخفاءً جيداً لِرأسي.

تَم تشخيصي رسمياً عندما كنْتُ في حوالي الثامنة عشرة من عمري حيث أخذتني أمي لزيارة طبيب مختص في الأمراض النفسية والعقلية وذلك بعد أن بدأَتْ تظهر عَليّ أعراض الإكتئاب السَّرِيري.

أخبرنا الطبيب النفسي قائلاً: أنني أعاني من اضطراب قهري لِشد خُصل الشَّعر يُسمى ” ترِيكُوتِيلُومِانيَا “ والمعروف ب” هوس نَتْف الشَّعر “ أو ” اضطراب شَدّ خُصل الشَّعر “ وهو عبارة عن اضطراب نفسي يتضمن رغبة متكررة لِشد الشَّعر مِن فروة الرأس، لا يمكن مقاومتها بِالرغم من محاولة التوقف عن هذا الأمر.

ثُم أكمل الطبيب قائلاً: أنه ينتج أساساً مِن القلق والضغط النفسي والعصبي. وَبِالطبع لَم تقتنع أمي بعض الشيء بِالضغط النفسي أو القلق، فَما هي الأشياء التي يمكن أن تكون لَديّ لِأقلق بشأنها أو أشعر بالضغط النفسي مِن أجلها؟!

بِالطبع فأنا لسْتُ تلك المرأة التي كان لديها زوج مسئ ومؤذي لها جسمانياً ونفسياً أو تلك الأم الوحيدة التي تُربِي طفلين بِمفردها!!

لذلك وَبطبيعة الحال فَأنا مَعفية من أي نوع من المعاناة!!

لا يتم أخذ الصحة العقلية والنفسية بِعين الاعتبار أو يتم النظر إليها بِجدية داخل أسرتي. رُبما إذا تمكنْتُ مِن النجاح في حياتي والخروج من تلك الأزمات وتحمل المسئولية تجاهها، فَمِن الممكن أن يُغيروا نظرتهم تجاه الحالة النفسية لَدى كُل فرد داخل الأسرة أو رُبما لن يفعلوا، فَفِي الواقع لا تبدو معاناتي منطقية مقارنةً بِمعاناة الكثيرين لأنها ليسْت هذا النوع مِن المعاناة كَالاحْتِضار في وجود السرطان أو فَقْد أحد أعضاء الجِسم أو العيْش فِي فقر مُدقِع أو العَوَز الشديد لِذا وَبِسبب كل ذلك، فأنا لسْتُ سوى مجرد امرأة ضعيفة، هَشَّة وَمُتذمرة.

لا أعرف ما الذي تعتقده لكنني لا أعتقد بأن هناك علاجاً ناجعاً ونهائياً للاكتئاب السريري أو القلق، وَلكن كُل ما يُمكنك فِعله أَن تحاول فقط السيطرة عَليه قَدر الإمكان وَمنعه مِن إثارة المشكلات ودفعك إلى السلوكيات المُدمرة نفسياً وجسدياً.

في الأيام الجيدة، أشعر أنني على ما يرام وَبِحال جيدة وفي أيام أخرى، أرغب فقط فِي أن أتبخر نهائياً وإلى الأبد مِن هذه الحياة.

ما زلْتُ أقوم بِشَدّ خُصلات شَعري عندما أشعر بالقلق. بِالطبع ليس بِقدر ما اعتدت أن أفعل ذلك .. ولكن ما زلْتُ أفعل. وَما زلْتُ أيضاً أتعامل مع تلك الأسئلة، على سبيل المثال، تلك الأسئلة التي أسمعها دوماً في صالونات تصفيف الشعر مِثل ” ما الذي حدث لشعرِك؟ “ وما زلْتُ أيضاً أتعامل مع أكاذيبي المتتالية لإخفاء الأمر. ومع أنني قد لاحظْتُ أعراض ال” ترِيكُوتِيلُومِانيَا “ العديد من المرات عَلى نساء أُخريات إلا أنني لَم أواجههن مطلقاً بِهذا الأمر احتراماً لِمساحاتهم الشخصية وَشئونهم الخاصة.

يؤثر اضطراب ال” ترِيكُوتِيلُومِانيَا “ عَلى النساء والرجال معاً وَلكن أثبتَتْ الدراسات الطبية أن هذا المرض أكثر انتشاراً وشيوعاً بين النساء. وأعتقد أنه بِسبب هذا السلوك غَير المَألوف، فَالعديد من الأشخاص لا يتحدثون عَن هذا الاضطراب بِصراحة خوفاً مِن التعرض لِلسخرية. فُالمشكلات المتعلقة بِالصحة العقلية والنفسية أو السلوكيات الناجمة عن تلك المشكلات يصعب التحكم فيها خاصةً إذا لَم تَكُن عائلتك تَتفهمك أو تَدعمك وَتحتويك نفسياً.

ويكاد يكون مِن المستحيل إيجاد مُعالجين جيدِين هُنا في دولة الإمارات بَل والأكثر استحالة أن تستطيع تَحمُّل التكاليف المطلوبة لأن التأمين الصحي الأساسي لَا يُغطي تلك النفقات. هناك بِالفعل نقص واضح في الوعي بِالصحة النفسية والعقلية بَين العديد مِن الأُسَر والأصدقاء والمُؤسسات.

فَالصحة النفسية والمشكلات الناتجة عنها هي جزء لا يتجزأ من المِزاح اليومي للجميع ولكنها ليسَتْ جزءاً من النقاشات والحوارات الجادة والبناءة. فَهُناك أشخاص يُعانون فِي صمت لا يعلم بِهم أحد بِسبب تلك النظرة التي يَنظر بِها الناس للمرض النفْسِي أو السلوكيات الناتجة عنه أو المشكلات المتعلِّقة بِه عموماً .. فَأنا أقترح أن يبدأ الناس في أخْذ الصحة العقلية وَمشكلاتها بِعين الاعتبار قبل أن يقرر أحدٌ مَا مِمَّن يَعرفونهم وَيُحبونهم التعامل مع الأمر بِطريقته الخاصة، والتي قد تكون طريقة مُؤلمة للجميع.

في اللحظة التي يكتشف فيها أحدهم بِأن علاقتي مع أمي متوترة، يقوم تلقائياً بِتجاهلها وَتصنيفها عَلى أنها صراع نَمطي وَطبيعي بين الأم وابنتها.

أَتَعْلم ذلك الصوت بِداخل عقلك والذي يخبرك بأنك ” لن تكون شيئاً نافعاً أو ذَا قيمة في حياتك “ فَهذا الصوت بِالنسبة لِي يُمثل أُمي. وَكطفلة تنمو وحتى وصولي لِمرحلة البلوغ، كانت تُظهر لِي أمي عاطفتها ومشاعرها بِالطريقة التي تعتقد أنها الطريقة الوحيدة الملائمة والصحيحة: كَأنْ تدعمني بِالمال وتعطيني مَا أحتاج إليه مِن النقود وتظن بِذلك أنها قد أدَّتْ دورها تجاهي. لا تُسيئوا فهمي. فأنا على إدراك تام بأنني ما كنْتُ لِأتمكن مِن متابعة ومواصلة أهدافي والعديد مِن الفرص في حياتي إذا لَم تَقُمْ هي بِدعمي مالياً، في تلك الأوقات. وَلكن أَخْبِرْنِي ” كيف سَيكون شعورك حين تُذكِّركَ بِذلك وَبِدعمها لك دائماً في كل خُطوة من طريقك؟ “

عندما يناديني الناس بِالغَنية، أقوم دوماً بِتذكيرهم أن أمي هي التي تكون كذلك وليس أنا لأن أمي تجعل هذا الفارق واضحاً للغاية. وعندما يقول الناس من حولي أنني ” مُميزة عن الكثير من الأشخاص حولي وأنني مُصنفة عَلى أنني ثريه ويقصدون بِذلك أنني ” قد وُلدْتُ وَفي فَمي مِلعقة مِن ذهب “ بِسبب أموال أمي .. ولكنهم ليس لديهم أدنى فكرة بأنني قد دفعْتُ مقابل هذا الثراء ثمناً باهظاً وثقيلاً من حياتي.

في بعض الأحيان تكون الكلمات والأشياء التي تقولها أمي مؤلمة وجارحة للغاية لِدرجة أنني أتعجب وأتساءل ما الذي قد فعلْتُه لأستحق تلك الحياة!!

أرى آباءً يَحملون مِن العطف والحنان واللُّطف تِجاه أطفالهم مَا لَم أشعر به طوال حياتي وحين يتحدثون مع أبنائهم يتحدثون بِطريقة طبيعية دون التحقير منهم أو التقليل من شأنهم مما يجعلني أشعر بِكَمٍّ هائل مِن الغيرة والحزن في نفس الوقت،،

” فَما هي الثروة التي تُقَارن بِعلاقة  سليمة بين الآباء وأبنائهم؟ .. لَا شيء. “

” فَالعلاقة الأُسرية السليمة الناجحة بين الآباء وأبنائهم لا تُقدَّر بِثمن “

أعلم جيداً أن أمي قد مرَّتْ بِالكثير في حياتها. لَقد نشأَتْ فِي فَقر وَعَوز شَديدين لِعائلة لَم تعاملها أبداً بِطريقة جيدة. تزوجَتْ رجلاً لَم يُنفق سنتاً واحداً عَلى عائلته وكان مؤذياً ومسيئاً لَها جسدياً ونفسياً. أعلم جيداً أن الأوضاع في بيتنا لَم تَكُن عَلى ما يُرام بَل كانت سيئة للغاية لِدرجة أننا لَم نتمكن حتى من شراء عُبوة واحدة لِوجبة خفيفة من كنتاكي. وأعلم أيضاً أنها كانت مضطرة للقتال في ظروف سيئة ومواجهة الكثير من العقبات للوصول إلى حيث هِي الآن. كما أنني أعلم أن كل هذه الأمور كان لها أثر بالغ عليها وأنها تحمل الكثير من الألم بِداخلها. ولكن بدلاً مِن إيجاد طريقة سليمة لاجتياز هذا الألم، كانت تَكتفِي بِإخراج هذا الألم الكَامِن بِداخلها عَلى هيئة غَضب تَصُبُّه عَلى رُؤوس أقرب الأشخاص إليها. أتذكر مُشرفي في المدرسة الثانوية الذي أخبرني بِأن الشجارات والمشاحنات بيني وبين أمي هي فقط فترة مؤقتة والتي سَتَخْمد حالما تَكْبُرين وَيزداد سِنُّك مَع الأيام. لَقد كان عُمري حينها ١٦ عاماً وأنا الآن ٢٩ عاماً.  وَلَم يحدث شيء وَلَم تهدأ تلك الشِّجَارات بيننا.

لسْتُ متأكدة هل هذا بِسبب الثقافة الهندية فقط أو المجتمع بِشكل عام، فِي الهند نُوقِّر كبار السِّن، خاصة آباءنا وهناك قاعدة تنص بأنه لزاماً علينا احترامهم بغض النظر عَمَّا إذا كانوا مُخطئين في حق أبنائهم أو كانوا سبباً في تدميرهم نفسياً أو جسدياً. فَفِي عَين المجتمع، إذا هُم قاموا بِإطعامك، وَتوفير المَلبس لك، وقاموا بِتَلبية احتياجاتك المادية، فَأيُّ شيءٍ يفعلونه أو يقولونه حتى وإن كان هذا الشيء سلبياً ومسيئاً ومؤلماً لِأبنائهم .. فَلا يَجب أَنْ يُحمل هذا الشيء ضِدهم.

تَخيَّل أنك حين تحاول التوضيح لِشخص من نفس المدرسة الفكرية أَي نَفْس طريقة التفكير، أن علاقتك بوالدتك مُتوتِّرة وَمُؤذية للغاية مِمَّا جَعلَك تحاول الانتحار .. وَلكن كَلماتَك بِدون جَدوى. فَهُم فقط ينظرون إليك كَما لَو أنَّك غير منطقي بل وَمُدلَّل.

 

الآباء لَيْسوا مثاليين. فَهُم يرتكبون الأخطاء أيضاً، أتساءل لِماذا يجعل معظم الآباء أبناءهم يشعرون كَما لو أن آباءهم يُسْدون إليهم معروفاً بِدعمهم لَهم بَينما الآباء هُم مَن قَرَّرُوا في الأساس إنجابك لِهذا العالم؟!

ذات مرة أصبحَتْ الأمور في البيت سيئة للغاية بَل وازدادَتْ سوءاً لِدرجة أنني قد اكتفيْتُ مِن كل هذا الألم وقمْتُ بِالركض ناحيه الشُّرفة إلا أن أمي تمكنَتْ مِن إيقافي.

دَعوني أخبركم شيئاً: الآباء السيئون الذين يَتفنَّنُون في إيذاء أبنائهم وَأُسرهم موجودون بِالفعل، فَهُم يُخرجون مِن تحت أيديهم جيلاً مُحطماً ومُهشَّماً مِن الداخل، جيلاً منهزماً، ومكتئباً، جيلاً تملأه العُقد والأمراض النفسية والجسدية والذين سَيُصبحون في يوم مِن الأيام أفراداً بالغين يحملون نفس الصفات لا مَحالة، والمؤسف في الأمر أنه في معظم الأحيان يكون من الصعب كَسْر أو تغيير هذا النمط الذي نشأ عليه هذا الجيل من الأطفال لأنهم يَشُبُّون عليه بِمعنى أنهم يَكْبرون وهذه الصفات السيئة تظل راسخة في عقولهم.

فَأُمي لا تُقَدِّرني لأنني ما زلْتُ أعتمد عليها ولكن الغريب في الأمر أنها لا ترغب في نفْس الوقت أن تدعني أذهب أيضاً.

مِن القاسي والصعب جداً أن تُقنع نفْسك بأنك شخص جيد بَينما يُخبرك الشخص الذي أنْجَبك إلى هذه الحياة بِعكس ذلك. فَهُو صعب علينا نحن الأبناء لكنه ليس مستحيلاً بِالنسبة للآباء المُسيئين لأبنائهم.

أُعجب بِهؤلاء الأشخاص الذين تَمكَّنوا مِن قَطْع صِلاتِهم وَرَوابِطهم مع آبائهم الذين يُسيئون إليهم وَيقومون بِتدميرهم نفسياً أو جسدياً لأنني أعتقد أن هذا الأمر يحتاج لِنوع خاص مِن الشجاعة والإقدام لِفعله. فأنا لسْتُ متأكدة من أنني سأتمكن يوماً من فعل ذلك لأنني أشعر يقيناً أنني مَدينة لِأمي كثيراً. لَكنني نويْتُ بِالفعل الذهاب بعيداً وَشَق طريقي بِمفردي للمُضيّ قدماً في حياتي وَعدم الاعتماد عليها بَعد الآن.

حسناً، شيء آخر بَعد. هل تتذكرون ” مَخبز هَاني “ ؟ .. كنْتُ أعيش عَلى بُعد مَبنيين مِن هذا المخبز وأعتقد أنه في ذلك الوقت لَم تَكُن حالتنا المادية جيدة وَلَم تَكُن مستقرة. كُنَّا نَسكن في شَقة مُكونة مِن غرفتي نَوم وقام وَالدَايّ بِتأجير حجرة واحدة مِن الحجرتين داخل الشقة التي كُنَّا نستأجرها مِن شخص آخر. وَلفترة مِن الوقت، كانت تلك الحجرة فارغة. أعتقد أنني كنْتُ في الثالثة أو الرابعة في ذلك الوقت حَيث أَخذني أحدهم إلى تلك الحجرة. كان الوسط من حولي معتماً تماماً وأتذكر أنني كنْتُ مُلقاة عَلى ظَهري وأحدهم كان يعبث بِجسدي ويتلمس بِشفتيه وَلسانه أجزاء معينة مِن جسدي. لا أتذكر بِالضبط مَن فعل ذلك. وفي الواقع لا أعلم ما إذا كان هذا الشخص رجلاً أو امرأة. مرَّتْ عَليّ أوقات كنْتُ أعتقد فيها أن ما حدث لي حينها كان جزءاً مِن حُلم ولكن لَا . فَقد ظل هذا الأمر راسخاً في عقلي وانتقل معي مِن الطفولة إلى البلوغ، فَلو كان حُلماً فَمِن المؤكد أنه سَيُنسى وَلكن بقاء هذا الأمر دليل عَلى أنه حقيقة وأعلم أنه حدث بِالفعل.

أتذكر هذه المَرَّة الأخرى عندما كنْتُ في الحادية عشرة مِن عمري وكنْتُ عائدة إلى المبنى الذي يتواجد فيه منزلي بَعد نزولي من حافلة المدرسة. كنْتُ قد بلغت في وقت مُبكر جداً وَبدأ جسدي يتطور بِشكل سريع من ظهور علامات البلوغ في سِن مُبْكِرة. حيث بدأَتْ دورتي الشهرية النزول في سِن العاشرة وبدأ ثَدياي في النمو و الظهور في سن الحادية عشرة وفي تلك الفترة من حياتي كانت أمي تقضي معظم وقتها في العمل بعيداً عني لذلك لم أحصل أبداً على هذا ” الحديث الخاص “ الذي يَدُور بين كل فتاة وأمها خصوصاً في مِثل ذلك الوقت من حياة الفتاة. دخلْتُ المصعد وكان بِداخله رجل، وَبِمجرد أن أُغلق باب المصعد اقترب مِنِّي هذا الرجل وَضغط بِجَسده في مواجهة جسدي مُلامساً إياه وبدأ يَتلمَّسني بِشدة. ظل يقول حينها أنه يحبني. لا أتذكر شيئاً بِقدر ما أتذكر أن هذا الأمر قد أذاني وآلمني جداً. كَما أنني أتذكر كَم المعاناة فِي محاولتي لِدفْعه بعيداً عني. ثُم في النهاية فُتحت أبواب المصعد ولكن علَى الطابق الذي يسبق طَابقي ولكنني استطعْتُ الهرب بِمجرد أن فتح الباب وركضْتُ إلى الطابق الذي أسكن فيه مُستخدمة الدَّرج عبر مخرج الحريق. أتذكر كَم كنْتُ خائفة من النظر خلفي لأنني اعتقدْتُ أنه كان يُطاردني. أتذكر شعوري بِارتياح شديد عندما خَطتْ قَدمايّ عتبة المنزل وحينها تنفسْتُ الصَّعْداء .. ولَم أُخبر عائلتي مطلقاً بِهذا الأمر.

بعد ذلك، خلال السنة الأولى مِن الدِّرَاسة الجامعية، أصبحْتُ صديقة لِفتاة والتي أتَتْ مِن عائلة مُحافظة جداً. استمتعْتُ كثيراً بِصحبتها لكنني أدركْتُ لاحقاً أنها كانت تستخدمني بِشكل أساسي كَعُذر لِتُقابل صَديقها. كان صديقها هو هذا الشاب الهندي المُتعجرف وَسيم الهَيْئة والذي لَم أحبه مطلقاً لكنني لَم أقُلْ شيئاً احتراماً لِصديقتي. تلقَّتْ صديقتي مُكالمة هاتفية مِن والديْها عَلى هاتفها النقال وكان عليها أن تغادر المكان وَعَلى الفور. لذا فَقد كنْتُ أنا وصديقها فقط. ظَلَّ يتحدث إليّ ثُم بدأ في إخباري أنه يحبها لكن لديه أفكاراً وأشياء أخرى في رأسه يريد تحقيقها. لم أحب الوضع مطلقاً ولا الطريقة التي يَسير بِها الحديث بَيننا لذلك أخبرْتُه أنني بِحاجة إلى العودة سريعاً وَعرض عَليّ حينها أن يُوصلني إلى سَكني. وَفِي الطريق أخبرني أنه بِحاجة إلى التوقف سريعاً في غرفته بِالفندق لأنه قد نسي شيئاً مَا وأخبرني أن انتظاري داخل سيارته بِمفردي لَن تكون فكرة جيدة. فَذهبْتُ معه إلى غرفته بِالفندق. لكنه دفعني بِقوة إلى السرير وبدأ في انتزاع التُّوبْ الذي كنْتُ أرتديه، وعندما قاومْتُه صَفعني قائلاً، ” إذَا كنْتِ تحبين .. “

تمكنْتُ أخيراً مِن دفعه بعيداً عَنِّي تماماً وصرخْتُ فِي وجهه. ظل حينها يعتذر مني كثيراً وأصر عَلى أن يُقلني بِسيارته ويعيدُنِي إلى السكن. كانت الساعة قد تخطَّتْ بِالفعل العاشرة والنصف مساء لِذلك وافقْتُ عَلى مَضض بِأن يُقلني إلى السكن. وطوال الطريق الذي تقطعه السيارة، توسَّل إلي ألا أخبر صديقتي بما حدث وأن إخباري لها قد يُفسد الأشياء بينهما. لكنني لَم أنطق بِكلمة وبقيْتُ هادئة وغادرْتُ السيارة مُسرعة بِمجرد أن ركَنها. بعد يومين مما حدث اكتشفْتُ أنه هو من أخبر صديقتي أن شيئاً قد حدث بيني وبينه. كَما أنه تلاعب بالأمر وجعلها تصدق كما لو أن ما حدث كان بالتراضي بيننا. وَمِن ثَم قطعَتْ علاقتها بي.

حادثة أخرى حدثَتْ لي مؤخراً، حيث كنْتُ مدعوة لِحفل عيد ميلاد  صديق مقرب جداً مِنِّي في النادي. لَم أكُنْ أعرف أحداً بِاستثناء فَتى العِيد مِيلاد(صاحب الحفلة). فالشباب الذين كانوا معه في مجموعته، كانوا  يحاولون التقرب مِنِّي لكنني رفضْتُ، حتى أن أحدهم حاول إجباري جسدياً على الشراب. تأخر الوقت بِالفعل وَلم يَكُن هناك أحداً متوجهاً إلى نفْس طريقي. لذلك تَقرَّر أن أنتظر في شقة الفندق مع الجميع. كنْتُ أتوقع أنني سأمكُث وأتشارك إحدى الشقق مع الفتيات ولكن ذلك لََم يحدث. وفتى العيد ميلاد كان ما زال يتعامل مع هراؤه لِذلك لَم يَكُن يجيب على اتصالاتي في الوقت الذي تأكَّد فيه أصدقاؤه الشباب مِن أنني سَأكون في نفْس شقة الفندق مَثلهم، كَما أنهم تأكَّدوا أيضاً مِن أنني لَن أتمكن مِن  الوصول أو الدخول إلى الشقة الأخرى. لَم يحدث شيء في بداية الأمر. حيث قام واحد مِن هؤلاء الشبان بِاصطحابي إلى حجرة كبيرة من الشقة وَأكَّد لي أنني سَأبقى فيها بِمفردي فَهِي كُلها ملككِ وافعلي ما شِئْتي فيها، وَلن يدخلها أحد آخر .. وَصدقْتُه.

في وقت لاحق وَمُتأخر من تلك الليلة، اقتحم اثنان مِن هؤلاء الشبان الحجرة وقاموا بِلمْسِي بِطريقة غير لائقة، أمسكوا بِيدي وَحاولوا إجباري عَلى أن أقوم بِالإمساك بِأجزاء خاصة من جسد أحدهم والقيام بأشياء غير لائقة ثُم حاولوا بَعد ذلك انتزاع ملابسي.

في صباح اليوم التالي، دخل شاب آخر الحجرة وأمسكني بإحكام شديد لأنه أراد أن يشعر بأثدائي في مُقابلة صَدره وَمُلامستها له، عَلى مَا يَبدو.

وَبعد مغادرتي لِهذا المكان، أخبرْتُ صديقي بِما قد حدث وَكَم كنْتُ مُنزعجة وَمُرتبكة حينها وَكَم كنْتُ أشعر بِالخوف والضعف وأنني قد اتصلْتُ به كثيراً لكنه لَم يُجِب على اتصالاتي وبدلاً من مُواساتي في ذلك الوقت، كان منشغلاً بِالدفاع عَن نفْسِه وانتهى بِنا الأمر بِالشجَار. كَما أنني اكتشفْتُ لاحقاً أن الفتيات في مجموعته اعتقدْنَ أنني بقيْتُ مع هؤلاء الشبان بِكامل إرادتي وَعن طيب خاطر.

أتعلمون .. ” ليس دوماً الغرباء هُم الذين بِإمكانهم فعل ذلك بك أو أذيَّتك ،، فَقد يَأتيك الألم والأذى مِن أقرب الناس إليك.

الحادثة الأخير في قائمتي السوداء .. كنْتُ أقوم بِزيارة إحدى المُدن وَدَعانِي أحد أصدقائي السابقين لِلبَقاء فِي منزله حيث كانت والدته تعيش مَعه. لِذلك، قبِلْتُ الدعوة.

في إحدى الليالي، عدنا إلى المنزل مُتأخرِين إلى حد ما وكان مخموراً. بَادر بِالأمر وأخبرْتُه أنني لا أريد فِعل ذلك ولسْتُ مهتمة. تجاهل رَفْضي واستمر في وَضْع يديه داخل الچينز الخاص بي. انسحبْتُ مُبتعدَة عنه وذهبْتُ إلى داخل الحجرة. لكنه تَبِعني إلى هناك وألقى بِنفْسه فَوقي وقام بِنزع ملابسي. ظللْتُ أقول له ..لا، ولكنه َلم يَستمع إليّ.

كانت والدته نائمة بِالحجرة المُجاورة. ومَع ذلك انفجرْتُ باكية وكان ذلك عندما توقف.

حتى يومنا هذا، يَعتبرني الجميع  أنني المسئولة الوحيدة والرئيسية عن تصرفاتهم وأن المسئولية بِأكملها تقع عَلى عاتقي. كَما يخبرني الجميع نساءً ورجالاً بأنه كان عَليّ أن أعرف هذا بِشكل أفضل، وأن هذا الذي حدث مَعِي هو مُا كَان أطلبه وأريده مِن الأساس.

لَم أُشْفَ تماماً مِن أي شيء مِن هذا وَلَم تَلتئِم كل تلك الجروح بَعد وأقصد بِالجروح هُنا تلك الجُروح التي بِالداخل. لكنني ما زلْتُ أعمل على ذلك وما زلْتُ أسعى جاهدة للتخلص مِن آثار كُل تلك الجروح  وُمَحو الذكريات المُرتبِطة بِهذه التجارب السيئة. وأتمنى أن يستفيد وَلَو شخص واحد مِمَّا قد شاركته مَعكم للتَّو. وَآَمل أن يُساعدني هذا أيضاً.

 

عَلِي سَلامة | Ally Salama

Ally

@allysalama

“I got stabbed over a girl when I was 15 years old”
“تعرضْتُ لِلطعن بِسبب فتاة عندما كنْتُ فِي الخامسة عشرة مِن عُمري”
تورنتو | Toronto

I got stabbed over a girl when I was 15 years old. It shook me forever and I’ve always had an insecurity issue because of it. She was my first love at sixth grade, and regardless what country I moved to growing up, I would always call her; she was always on my mind. In 2010, she had this guy that she was with and I’d still check up on her. Nothing too much. Anyways, I was out in Egypt one day when I was visiting over the summer and this guy calls me out of the blue. We ended up meeting outside a cafe.

I was a professional competitive swimmer at the time, so I did have a decent built up body, but I never thought someone would come at me with a weapon. In a split second, a guy swung at me with a broken beer bottle, I ducked and he missed my throat by very little. The jagged broken glass landed into my back. Next thing I know my back is gushing blood. My friends stopped the fight at that point and everything was a blur. The guy took off.

The incident fucked with me, it really hurt me. Eight years later my mother still asks me to get the scar removed but I don’t want to. It reminds me that and I could have died because of a drunk 14 year old so I never take life for granted.

Since then I’ve always had this inferiority complex that I’d compensate for by working out and building up my body. It’s deep. I never admitted this before.

I didn’t date in high school. I would get off the school bus in Dubai and run to the gym. It took over my life. This body image thing became my obsession. All of a sudden I had a big chest. I’d wake up and just do sit ups and push ups and I’ve been known for that since the eight grade. No one knew at the time. I was only making up for the wound I never managed to heal.

And this is perhaps why I knew when I went through what I went through, which was here in Toronto, I realized that I’ve been dealing with shit in my head for so long. It’s not just about clinical depression, not being able to function, or just being so inside my head all the time. Like actually maybe this is my purpose. Maybe I need to get over me. And I knew if I could get over me, I could get overcome anything. And that’s what I tried to channel at EMPOWER MAG. I truly believe that I’m not alone.

As a straight man, I look into men’s eyes and tell them that it’s okay not to feel your best. You should at least acknowledge that you’re weak just like we all are. And this vulnerability is why you earn respect for yourself and for others. I learned that it’s one of the hardest things for men to do while still being rock solid strong.

This became the mantra of me taking responsibility over everything; including forgiving my emotionally unavailable father growing up. Today I’m this 22 year old that’s trying to tell people that it’s okay to feel whatever the fuck you’re feeling. But It’s not okay to give up. It’s not okay to let that consume you and it’s not okay to feel like this is going to be the only thing that will define your life. My purpose now has become to encourage people to own their scars. I always have mine to show.

I think my story is for men especially, and women too I guess. Men don’t want to be vulnerable because they fear they would lose their woman’s respect. But we both know that it is okay to feel uncomfortable, and once we’re able to express then it becomes our strength – working on each other together and not co-depending on one another: more so a partnership. This is what a successful relationship is.

So many notions in our culture cause unnecessary suffering. And that’s why I think this is a story that is more symbolic than it is literal. And that’s why I never took that scar off my back because I always want to wear it.

تعرضْتُ للطعن بِسبب فتاة عندما كنْتُ في سِن الخامسة عشر. لقد سبب لي ذلك الأمر صدمة طوال حياتي ودائماً ما كان لَديّ مشكلات متعلقة بِعدم الأمان والخوف بِسبب هذا الأمر. تلك الفتاة كانت هي حُبي الأول عندما كنْتُ في الصف السادس، وَبِغض النظر عن البلد التي كنْتُ أنتقل إليها أثناء نَشْأتي فقد كنْتُ دوماً عَلی اتصال بِها .. فقد كانت في خاطري دوماً.

فَفِي عام ٢٠١٠ ، كانت لَديها هذا الشاب والذي أصبحَتْ بِرفقته وكنْتُ مع ذلك لا أزال أطمئن عليها وأتفقد أخبارها مِن وقت لآخر.. لَا شيء أكثر.

عَلى كُل حال.. في أحد الأيام بَعد عودتي، أثناء زيارتي لِمصر خلال فترة الصيف، خرجْتُ مع أصدقائي لِقضاء الوقت لكنني فُوجِئْتُ بِهذا الشاب يُناديني بِشكل غير متوقع وَكأنه ظَهَر مِن العَدم. وانتهى بِنا الأمر لِلالتقاء خارج مَقهى.

كنْتُ سباحاً محترفاً في ذلك الوقت وَكنْتُ أمتلك بِالفعل بِنْية جسدية لائقة، لكنني لم أتخيل يوماً أن يُباغِتني أحدهم بِسلاح. وَفِي جزء من الثانية، انقلب شاب فوقي وَتمكن مِن ضربي بِقطعة مِن زجاجة بِيرة مكسورة، لكنني تفاديْتُ الضربة وَمِن ثَم أخطأ في تصويبه وَمرَّتْ الزجاجة بِجانب حلقي بِمقدار صغير جداً. وعندها سقطَتْ الزجاجة المكسورة مُدببة الأطراف عَلى ظَهري. والشيء التالي الذي أتذكره هو أن ظَهري كان ينزف مِنه الدم متدفقاً بِغزاره. وَعند هذه النقطة أوقف أصدقائي القتال ثُم صار كل شيء من حولي ضبابياً. وَهرب الشاب.

لقد أثر هذا الحادث عَليّ بِشكل سيء للغاية، لقد أذاني وآلمني فعلاً. وَبعد مرور ثمانية أعوام على الحادث، كانت لا تزال أُمي تطلب مِني أن أقوم بإجراء جراحة تجميلية لإزالة هذه الندبة من أثر الحادث وَلكنني لا أريد ذلك. أريدها أن تبقى في مكانها لِتذكرني دائماً بأنني لَرُبما قد فقدْتُ حياتي بِسبب مَخمور يبلغ من العمر فقط ١٤ عام لذا قد علمني ذلك أَلَّا آَخذ تلك الحياة على مَحْمل الجَد أو آَخذ الأمور عَلى أعصابي.

وَمنذ تلك اللحظة وأنا لَديّ هذا الشعور الدائم بِالنقص أو بِمعنى آخر أصبح لديّ ” عُقدة نَقص “  وكنْتُ أقوم بِتعويض هذا النقص بِممارسة التمارين الرياضية وَبناء جسدي والهَوس بِكمال الأجسام. فالأمر عميق وَمُعقد ” فَلَم يَكُن من السهل حينها فَهم ما يدور في عقلي “. وَلَم أعترف بِهذا الأمر أبداً من قبل.

فَأنا لم أواعد أحداً أثناء المدرسة الثانوية فَالأمر أشبه بِأنني لَم أَكُن أمتلك الوقت لذلك.. كان يشغلني شيء أخر وكان هو الأهم بِالنسبة لي، كنْتُ حينها أخرج مسرعاً مِن حافلة المدرسة في دُبيّ وأركض بِأقصى سرعة إلى صالة الألعاب الرياضية. لقد أخذ الچيم مِنِّي كل حياتي وَوقتي. فَهذا الشيء المُسمى بِالمظهر الجسدي أو البنية الجسدية(شكل الجسم) أصبح هاجساً وهوساً بل ومصدراً لِقلقي. وَفجأة دون أي مقدمات أصبح لَديّ صدر كبير وَبِشكل غريب. كنْتُ أستيقظ من نومي وأفعل ما اعتدْتُ فقط أن أفعله كل يوم من تمارين ” السِيت أَبْ “ و ” البُوش أَبْ “ وَمنذ تلك اللحظة أصبحْتُ أُعرف بِمقاس رقم ٨ في إشارة إلى حجم صدري الكبير، ولكن لَمْ يعلم أحد في ذلك الوقت. أنني كنْتُ أفعل ذلك فقط كَتعويض لِهذا النقص الذي كنْتُ أشعر به وَكَبديل يُنسيني ذَلك الجُرح الذي لم أتمكن مطلقاً مِن مُعالجته أو الشفاء منه.

وَرُبما لِهذا السبب عرفْتُ عندما مررْتُ بما مررْتُ بِه، هُنا في تُورنتو، جعلني أُدرك أنني كنْتُ أتعامل مع مَحْض هُراء، تلك الأفكار السيئة عديمة الجدوى والتي كنْتُ أملأ بها رأسي لِفترة طويلة جداً. فالأمر لا يتعلق فقط بالاكتئاب السريري، أو يتعلق بِعدم قدرتك على آداء مهامك أو التعامل مع الأمور أو يتعلق بأن تلك الأفكار موجودة في أعماق رأسي طوال الوقت. ولكن الأمر أشبه بأنني رُبما أرغب في البقاء وسط تلك الأفكار اللعينة بِمحض إرادتي، فَالامر كُله متعلق بِي.. فَرُبما أنا في حاجة للتغلب عَلى نَفْسي بِكل هذا الهراء الذي يسكنها، على نفسي المُنهزمة والمستسلمة لِتلك الأفكار الهدَّامة. وأعلم جيداً أنني لو استطعْتُ التغلب عَلى تلك النفْس المُنهزمة الغَارقة في كل هذا الهُراء وَفي كل تلك الأوهام والأفكار المُدمِّرة نفسياً، سَأتمكن حينها من التغلب على أي شيء مهما كان هذا الشيء وعلى كل عقبة تأتي في طريقي. وهذا ما حاولْتُ تَوجيهه وَترسيخه في ” إِمْبَاور مَاج “. لأنني أؤمن وَبِشدة أنني لسْتُ وَحدي.

وَكَرجل جاد، أنظر في عُيون الرجال وَأخبرهم أنه لا بأس بِأَلَّا تكون في أفضل حالاتك. يجب عليك أن تكون معترفاً عَلى الأقل بِضعفك ومتقبلاً لهذا الأمر دون تَحَرُّج فقط مثلما نكون جميعاً، فَمَن مِنَّا ليس ضعيفاً أَو لَا يَمُر بِلحظات ضعف وانكسار؟!

فهذا الضعف وقدرتك على تَقبُّله وعدم الشعور بالحرج في إظهار هذا الجانب منك، أحياناً يكون هو السبب في تقدير الناس واحترامهم لك وَكذلك تقديرك للناس واحترام هذا الجانب الضعيف منهم.. فَالأمر بِالفعل عبارة عن حياة تكافلية وتبادلية حيث يشعر الواحد مِنَّا بِما يشعر به الآخر ويحترم كلٌ مِنا ضَعْف الآخر.

وتعلمْتُ أيضاً أن فِعل ذلك وعدم التَحرُّج في إظهار هذا الجانب الضعيف مِنك هو أحد أصعب الأمور والتي يصعب عَلى الرجال فِعلها بينما هو أمام الناس لا يزال قوياً كَالصخرة الصَّلدة.

وَبِكل ما تعلمْتُه من تلك المعاناة وما خرجْتُ به من هذه التجربة كان بِمثابة التعويذة التي غيرَتْ مِنِّي وغيرَتْ مِن نظرتي للحياة والتي جعلتني أتحمل المسئولية تجاه كل شيء من حولي؛ بِما في ذلك مُسامحة أبي الذي لم يكن موجوداً بِعطفه وحنانه حين كنْتُ أكبر يوماً عن يوم.

اليوم أنا هو ذلك الشخص ذو الاثنين والعشرين عام والذي يسعى جاهداً لإخبار الناس بِأنه ” لا بأس أن تُظهر مشاعرك وأن تَشعر بِما تشاء أَياً كان هذا الشعور “. ” لكن لا يَصِحّ أن تيأس. ولا يَصح أن تَدَع تلك الأشياء والأفكار السخيفة تَنال مِنك و تَسْتنفِد قُواك وتستهلك مشاعرك ولا يَصح أيضاً  أن تظن بِأن أمراً مَا هو الشيء الوحيد الذي سيحدد لك ملامح حياتك أو أنه هو الشيء الوحيد الذي تتوقف عليه حياتك “. فَهدفي الآن هو تشجيع الناس على أن تحتوي وتتقبل ندوبها وعيوبها. وأنا أيضاً لدي نُدبتي الخاصة والتي أُظهرها دوماً.

أعتقد أن قصتي هي لِلرجال بِشكل خاص، والنساء أيضاً عَلى مَا أظن. فَالرجال لا يرغبون في الظهور بِمظهر الضعفاء خَشيةً مِن أن يفقد الواحد مِنهم احترام وتقدير المرأة التي يحبها.

كِلانا نحن معشر الرجال والنساء يَعلم أنه لا بأس في إظهار هذا الجانب مِنك ولا بأس أيضاً فِي أن تشعر بِعدم الارتياح تجاه إظهار ضَعفك أمام الآخرين، ولكن بِمجرد أن يُصبح بإمكاننا التعبير عَما بِداخلنا دون خوف. يُصبح ذلك قُوتنا – أن نتعاون فِيما بيننا ونعمل جنباً إلى جنب دون أن يَتواكل كلٌ مِنَّا عَلى الآخر: فالأمر قائم عَلى المشاركة أكثر من أي شيء آخر. ” وهذا هو ما تعنيه العلاقة الناجحة “

فَالعديد مِن المفاهيم في ثقافتنا تُسبب مُعاناة نَحن فِي غِنی عَنها. وَلِهذا السبب أعتقد أن هذه القصة هي قصة رمزية ذات مَغْذى كَبير أكثر مِن كَوْنها موضوعاً عادياً. وهذا هو السبب الذي جعلني أيضاً أَلَّا أفكر مطلقاً في إزالة تلك النُدبة مِن ظَهري لأنني أُريد أن أتقبل وجودها دائماً والسماح لَها بِالبقاء في حياتي.

 

سَارة المَدَنِي | Sara Al Madani

Sara Al Madani

@sara_almadani_

“I got bullied about my weight so I turned to bulimia”
“تَنمَّرُوا عَليَّ بِسَبب وَزني  مِمَّا دَفعني إلى البُولِيميَا”

All the girls in my school were skinny. They used to dress up nicely and I was that chubby girl. I was around 90 kg back then and I always shopped in the men’s section with all the baggy clothes. I never felt like I didn’t fit in because I was a tomboy anyway. I felt like I was different and I loved it so much until the peer pressure hit. I started to feel like, “hold on, you are different, but you are a bad different” and the girls would tell me that I’m fat and I should go on a diet and that guys aren’t into fat girls.

My mind never looked at things like how to dress or men liking me for how I look and all that. I was living peacefully and I was happy, but then I started seeing all the girls hanging out with guys and dressing up so nicely so I started changing my mind. Then the bullying started. I’m dyslexic as well, so I was bullied a lot by people who thought that I was stupid in school because I can’t read and write easily. So I was the fat stupid girl, the fat lazy girl, the girl that hates education. I didn’t hate education. It’s just that my mind receives information differently; we’re creative people.

I went to university and then the pressure was harder because the girls there came from different parts of the world but still had skinny bodies. And even the ones that were not skinny used to dress very provocatively, but they were very proud of their bodies. They were not shy. So then I started loving my body and just changing the way I dress to be more feminine. But then the pressure came back from girls saying, “no matter how you try to look you’re still fat.” Even though I was comfortable in my own skin people kept pulling me out from this peaceful place and made me feel like I’m an alien. Like there is a guide to how a girl should look. And I was a kid back then, nowadays I would never fall for that. I love being different I don’t give two shits about what people think, but back then the young me fell for it. I started reading online about how to lose weight and I started taking pills. It worked a little bit, but not to the extent that I wanted it to.

I love food and because I was actually depressed from what people were doing to me I wanted to eat a lot. I went through a phase where I ate so much that I went up to 98 kg and I was like, “oh my God, shit, this is not working.” So I started becoming bulimic. I was eating and throwing up continuously and that’s how I started losing weight. But I did not look good. I looked sick and I never felt good. Every time I had to eat something I’d have to run somewhere and puke it out so I can fit in that shitty book that everyone wants me to fit in to.

Two years into it I started getting signs. Like, I’d go watch a movie and it would randomly be about a girl who died because she’s bulimic. Or I would read online about symptoms that I had and the first thing that pops up is bulimia. And that’s back when data collection and Internet weren’t that smart.  Even if I go to the university library to read about anything it would always come up so I was like, “okay, there’s something wrong. I’m getting all these signs; and I believe in signs.” So I went to the doctor and he said that I have to get rid of my gallbladder because there was something wrong with it. I was like, “shit, I have to give up in organ! Why!?” He couldn’t figure out why but it just wasn’t working properly.

And after getting rid of my gallbladder my life just kept getting harder because that’s how you digest fats normally. So now digesting fat became such a huge problem. I can’t even eat fat. I kept getting heart burn and just got sick so often that I decided stop being bulimic slowly. Then I started feeling a burning sensation at the roof of my mouth and I would always wake up with a sore throat. I also started getting hives all over my body when I get a fever. I would have to go to the hospital because it was like symptoms of death. It wasn’t like my immune system couldn’t take it. I sat down with a doctor and she diagnosed me with Hashimoto’s, which is a thyroid condition that makes you fat because if you don’t take your medication and you don’t control it, your immune system attacks your own thyroid and kills it.

I was like, “well, how did all that happen?” she was like, “are you bulimic?” So I told her my weight story and she said, “everything you have is because of that, you messed up your immune system, you messed up your stomach, you messed up everything.” That was my wake up call.

I sat alone meditating and I was like, “God damn it. I did all of that for people. They don’t pay my bills, they don’t give two shits what happens to me. Even if I’m sick no one’s gonna come visit me, no one can even take care of me if I need anything.” They are very generous with their negativity, but if you need them for something, they will never be there in a positive way. They’re very greedy with their positivity. I felt like I woke up that day and I was like, “damn”, I’m not doing this anymore. I’d rather be healthy.” There are other ways to lose weight and just be happy, but this is not the way, this is not normal for my body to go through and I’m actually harming my body and it’s the only thing I have in this world.

So I completely stopped being bulimic, but it was too late to fix my thyroid because Hashimoto’s is an irreversible disease. I can’t get my gallbladder back, it’s gone. And the reflux is something I can’t help. I’m also restricted from my favorite foods now since I developed an allergy to gluten, dairy, soy, onions and tomatoes because I don’t have a normal gut flora like everyone else.

I was convinced that there must be something else I can do to live a healthier life and still lose weight. I was at 94kgs at the time when I took a six month nutrition course in China. It was about understanding how your body works and how to fool your body. I came back and I was like, “okay, I’m not going to go on a diet. I’m going to change my lifestyle. If I change my lifestyle, I won’t complain because that’s my lifestyle and I would love it.” I started losing weight with all the knowledge I gained and went from 94 kilos to 48 kilos in a year and I looked healthy with no saggy skin. My body listened and it did exactly what I wanted.

Yes I am healthy now, but I still don’t have my gallbladder. I can’t reverse my Hashimoto’s. I still have reflux and my gut flora is never going to be the same, but it’s better than before. And I’m still allergic to all the food I love. It has now been 11 years. I look back at my life and I say, “shit, it wasn’t worth it.”

The pressure people put on you is a reflection of who they are, not who you are. And that made me a better person, a stronger person. So if somebody tries to bully me now it will never ever affect me. I don’t even want to look like everyone else. I don’t want to fit in. And I love being different and I realized that being dyslexic is a gift and it was nothing like what people told me. I guess sometimes you have to go through hardship and it either beats you or teaches you. And I thank God that it didn’t beat me. I actually learned a lot, picked myself up and became more successful, more doors opened up. I have clarity. I know who I am, what I want, what makes me happy and I know how to preserve my energy. I’m a positive person, nothing can shake that. So as much as I hate what I went through, I love it as well because I am where I am today.

كانت جميع الفتيات في مدرستي نحيفات، اعْتَدْن عَلى ارتداء ثيابهن بِطريقة جميلة وَكُنَّ يَظْهَرْن بِمَظهر لَطيف في تلك الثياب بَينما أنا كنْتُ تلك الفتاة البدينة.

كان وزني في ذلك الوقت حوالي ٩٠ كجم  وَكنْتُ دائماً أذهب لِشراء مَلابسي مِن القسم الخاص بالرجال حيث تجد كل تلك المقاسات التي لا تجدها في أقسام النساء مُتاحة، يُمْكِنُك أيضاً إيجاد جميع أنواع الملابس الفَضفاضة والمُنتفخة  مِثل ” البَاجِي ” ذات المقاسات الكبيرة لَذَوِي الأحجام الخاصة مِثْلي .. فَلَمْ أشعر مطلقاً بِالانتماء إلى هذا المجتمع – مُجتمع الفَتيات – ، ولَم أشعر لِمَرَّة واحدة أنَّ وُجودي يَتلاءم معهن أو أنني مِثلُهن فَقد كنْتُ أشعر بِأنني غريبة بَينهُن لأنني كنْتُ في أعينهن تلك  ”الفَتاة المسترجِلة “ عَلى أَيَّةِ حال.

شعرْتُ حينها بِأنني مختلفة وأن هناك مَا يُميزني عن الآخرين مِن حَولي بل وأحببْتُ هذا الشعور للغاية إِلى أَنْ بدأ الضغط يزداد نتيجة للتأثير القوي وَخاصةً بَين صِغار السن لِتقليد بَعْضِهم البَعض لِيُصبِحُوا نسخة واحدة، حينها بدأْتُ أقول لِنفْسِي ” مهلاً، أنتي بِالفعل مُختلفة، وَلكِنَّكِ مختلفة بِشكل سَيء “، كما أن الفتيات كانت تخبرني بأنني بَدينة ويجب عَليّ اتباع نظام غذائي لأن هؤلاء الفتيان لا يُحبون الفتيات البَدينات ولا يقبلون بِهِن بَينهم.

حينها لَمْ أفكر ولََو لمرة واحدة في مِثل تلك الأمور التي كانت غالباً ما تشغل بال الفتيات، مَثلاً: ” كيف  أرتدي ثيابي بِطريقة مُناسِبة؟“ أو ” كيف يُمْكنني أن أجعل الرجال يُعجَبون بِي وَيُحِبون مَا أرتديه؟ “ أو ” كيف يَبدو مَظهري؟ “ .. وَكُل تِلك الأمور.

لَقد كنْتُ أشعر بِسلام داخلي تجاه نفْسِي  وجسدي وكنْتُ متصالحة جداً مع مَظهري الذي أبدو به وكنْتُ راضية وسعيدة بِذلك، لكنني بعد ذلك بدأْتُ أرى الفتيات مِن حَولي يَخْرُجْن وَيقضِينَ أوقاتهن بِصُحبة أصدقائِهِن مِن الصبيان وَيرتدين أجمل مَا لَديهِن مِن الثياب وَيظْهَرْنَ في أَبْهَى صورة، وَلِهذا بدأ شعور السعادة والرضا بِما أنا عليه يتلاشى فجأة وَبدأَتْ نظرتي لِنفْسِي تتغير تماماً ..  ثُم ” بَدأ التنَمُّر الحَقيقي “

كنْتُ  أجد أيضاً صُعوبة في القراءة حيث كنْتُ أعاني مِن اضطراب يُسمى ” دِيسْلِيكْسِيَا “: وَيُعرف ب (خَلل القراءة) أو (عُسر القراءة) وهو عبارة عن اضطراب في التعلُّم يَتَّسم بِصعوبة القراءة نتيجة لِمشكلات في تحديد أصوات النطق وتعلم كيفية رَبْطها بالحروف والكلمات (فَكْ الشفرات)، حيث يؤثر عُسر القراءة على مناطق في الدماغ والتي تُعالِج اللغة.

لذلك عانيْتُ مِن التنمر مِن قِبَلِ العديد مِن الأشخاص الذين اعتقدوا حينها أنني مُجرد غبية فاشلة في الدراسة، لِمُجرد أنني أواجه صُعوبة في القراءة والكتابة، وَبِهذا أصبحْتُ في نظر الجميع مِن حَولي، تلك ” الفتاة الغبية البَدينة “، ” الفتاة الكَسُولَة البدينة “ ، ” الفتاة التي تَكره الدراسَة وَتَكره التعَلُّم “ –  وَلكنني لَم أَكُن أكره الدراسَة أَو التعَلُّم – فَقط عَقلي هُو الذي يَستقبل المَعلومة بِشكل مُختلف؛ وَهذا حال المُبْدِعين.

وأخيراً ذهبْتُ إلى الجامعة وَمِن ثَم أصبح الضغط الواقع عَليّ أقوى وأصبح التحدي أصعب بِكثير حيث أن الفتيات هناك قد أتيْنَ مِن أنحاء مختلفة مِن العالم وَبيئات وَثقافات حضارية مختلفة تماماً، لكن ما أغاظَنِي أكثر أنَّهُن مَا زِلْنَ نَحيفات وَيمْلِكْن أجساماً رَشيقة، وَحتى الفتيات الأُخريات وَاللاتي لَم يَكُنَّ نحيفات عَلى الإطلاق، كُنَّ يَرتدِينَ ثيابهن بِطريقة  مُلفِتة وَمُثيرة للاستفزاز وَلكِنَّهُن كُنَّ فَخورات جداً بِأجسادهن وَلَم يَخْجَلنَ أبداً مِنها أمام الآخرين. وَمُنذ ذلك الحين بدأْتُ أُحب جَسدي أكثر وَلَم أفعل شيء سُوى أنني قمْتُ فَقط بِتغيير الطريقة التي أرتدي بها مَلابسي لِأُصبِح أكثر أُنوثة. وَلكِن بعد ذلك بدأ الضغط مِن قِبَل الفتيات يعود مجدداً مُتمثِّلاً في تلك الكلمات: ” مَهما كانت الطريقة التي تُحاولين  الظهور بِها، سَتظَلِّين تلك الفتاة البَدينة.“

وَعَلى الرغم مِن أنني كنْتُ أشعر بالارتياح ناحية مظهري وأنني مُرتاحة في هيئتي الخاصة، وَفي ثيابي، بل وَفِي جلدي الذي خُلقت به وأنني كنْتُ مُتصالحة جداً مع شكل جِسمي، إلا أن الناس مِن حولي استمروا في إخراجي وسحبي بعيداً عَن هذا الشعور وعن هذا المكان الهادئ والآمن والذي كنْتُ أشعر فيه بِسلام داخلي مع نفْسِي بل وَجعلونِي أشعر وَكأنني كائنٌ أتى مِن الفضاء. وَكأنَّ الأمر أَشْبَه مَا يكون بِأن هناك دليلاً إرشادياً عَن ” كَيف يَجِب أنْ تَبْدو الفَتاة؟ “.

فَقدْ كنْتُ طفلة حِينها، تُزَلزِلُنِي كلمات الناس وَنظراتهم لَكِن الآن لَن تنال مِنِّي تلك الكلمات أو أكون ضحية لِذلك مَرة أخرى. فَأنا أُحِب أن أكون مُختلفة وَسط الناس  وَلا أهتم حقاً بِما قَد يَعتقدونه عَنِّي، وَلكنني بِالطبع كنْتُ ضَحية لِتَنمُّرِهم وَلِأَحاديثهم.

بدأْتُ في القراءة عَبْر الانترنت عن كيفية إنقاص الوزن  وبدأْتُ أيضاً في تناول الأقراص كَعِلاج، لَقدْ نجح الأمر بَعض الشيء، وَلكِن ليس إلى الحَدِّ الذي  رَغِبْتُ فِي الوصول إليه.

بِطبيعتي أُحِب الأكل، وَبسبب أنني كنْتُ أشعر بالفعل بالإحباط الشديد مِمَّا كان يفعله بِي الآخرون، رغبْتُ في الأكل أكثر. لَقَد وصلْتُ لمرحلة كنْتُ أتناول فيها الطعام بِشَراهة لِدرجة أن وزني أصبح حينها ” ثَمانية وَتسعين “ كيلو جراماً وكنْتُ أقول لِنفْسِي: ” يَا إلهي!، اللَّعْنة، هذا لا يُجدي نفعاً بِالمرة “ وَبهذا قررْتُ أن أتجه إلى ” البُولِيميَا “ – وَهُو عبارة عن اضطراب خطير في الأكل يُمْكنه أن يهدد الحياة، فالأشخاص الذين يعانون مِن البُوليميا قد يُفْرِطون في تناول الطعام سراً أو يتناولون كميات كبيرة من الطعام مع فقدان التحكم في الأكل، ثُم يقومون بِالتقيؤ المُتعمد كَمُحاوَلة للتخلص من السعرات الحرارية الزائدة – كما أن البُوليميا ليسَت قاصرة عَلى الطعام فقط بل ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالطريقة التي ترى بها نفْسَك وغالباً ما تكون غير راض عن جسدك وَشَكلِك عامةً ..  وَيُعرف أيضاً باسم ” الشَّرَه المرضي العَصبي “.

كنْتُ أتناول طعامي ثُم أُجبر نفْسِي عَلى تَقيؤ ما تناولْتُه بشكل مُستمر، وَبهذه الطريقة بدأْتُ بالفعل فقدان الوزن لكنني لَم أَكُنْ أشعر أنني بخير وكنْتُ أشعر بِالإعياء الشديد – لَم تَكُن صِحتي عَلى ما يُرام – كنْتُ أبدو مريضة وضعيفة للغاية. فَفِي كُلِّ مرة كنْتُ أضطر فيها لتناول شيء ما، كان يتعين علي الركض بعيداً إلى مكان ما وَتَقيُّؤه ..  وبهذا أكُون قَد استطعْتُ أن أفعل مِثلما يقول ذلك ” الكتاب اللعين “ والذي يريد مِنِّي الجميع أن أفعل مِثله تماماً وَأُنفذ ما فيه بالحرف.

بعد مرور عامين على ذلك الوضع بدأْتُ أرى بعض الإشارات التي يُرسلها الكون لِي  – على سبيل المثال – ” عندما كنْتُ أذهب لمشاهدة فيلم وَبِدون قَصد تكون قِصَّته عن فتاة فارقَتْ الحياة لأنها كانت تعاني مِن البُوليميا “ أو ” عندما كنْتُ أتصفح الإنترنت للبحث والقراءة عن الأعراض التي كنْتُ أُعاني منها، أجد كلمة ” بُوليميا “ تظهر أمامي فجأة بِشكل غير مُتوقَّع. والغريب في الأمر أن ذلك كان يحدث معي في وقت لَمْ يَكُن فيه الإنترنت، وَتجميع البيانات وَتكنولوچيا المعلومات بِهذا الذكاء!،

وَحتى عندما كنْت أذهب إلى مكتبة الجامعة لِأقرأ عن أيّ شَيء آخَر، كانت تلك الكلمة ” بُوليميا ” تظهر أمام نَاظِري مِن العدم.

 قلْتُ في نفْسِي: ” حسناً، لا بُد وأن هناك خطب ما. أتلقَى كل تلك الإشارات؛ ..  وأنا أؤمن بالإشارات والعلامات التي يرسلها الكون “. وَلهذا قررْتُ الذهاب إلى الطبيب الذي أخبرني بأنه يجب عليّ التخلص مِن المرارة  لأن بها خطب ما، حيث أنها لا تعمل بِشكل طبيعي. وكانت رَدَّة فِعلي حينها، ” تباً، يجب عَليّ التخلي عن عُضو من أعضاء جِسمي!! لِماذا بحق الجحيم؟! “

لَمْ يتمكن الطبيب مِن اكتشاف وتحديد السبب الرئيسي وراء ذلك، لَكِنه أخبرني فقط بأنها لا تعمل بِشكل سَليم ولا تؤدي وظيفتها بِصورة طبيعية.

وبعد أن تخلصْتُ مِن المَرارة، ظلَّتْ حياتي تزداد صعوبة لأن المَرارة هي الطريقة التي يُمْكِنُك أن تهضم الدهون بِصورة طبيعية مِن خلالها. وَبِهذا أصبح الآن هَضْم الدهون بِمثابة مُعضِلة كبيرة بالنسبة لِي، أَيّ أنه لَم يَعُد بِمقدوري تَناوُل أَيَّة أطعمة تحتوي عَلى الدهون. كنْتُ أشعر بآلام تُشبه الحُرقة في القَلب، والإعياء والتعب الشديد بِشكل مُستمر لِدرجة أنني قررْتُ التوقُّف عن مُمارسة تلك الأساليب البُولِيمية تدريجياً وَبِبُطء.

وَمِن بَعدها بدأْتُ أشعر بشيء يُشبه الحُرقة في سَقْف فَمِي وكنْتُ دائماً مَا أستيقظ بِاحتقان في الحَلْق. بل وأصبحْتُ أيضاً أرى طفحاً جلدياً ينتشر في جميع أنحاء جَسدي كُلما تعرضْتُ لِحُمُّى. وحينها تَعَيَّن عُليّ الذهاب إلى المستشفى لأنها كانت أشبه بأعراض الموت. فَلَم يَكُن الأمر كَما لَو أنَّ النظام المناعي لَديّ، لا يِمكنه تَحمل ذلك . ولكن حين ذهبْتُ إلى الطبيبة وتفحصتنِي، وشَخَّصَتنِي على أنني أُعاني مِن مرض ” الهَاشِيمُوتو “ وَالذي هو عبارة عن حالة مِن حالات الغدة الدرقية والتي تُصيبك بِالسمنة لأنك إذا لَمْ تتناول أدويتك وَتُسيطر عليه، سيجعل هذا المرض الجهاز المناعي لَدَيْك يقوم بِمهاجمة غُدتك الدرقية ويقضي عليها.

قلْتُ لها مُتسائِلة: ” حسناً، كيف حدث كل ذلك؟ “ ولكن الطبيبة أجابتني بِسؤال أيضاً قائلة: ” هل تعانين مِن البُوليميا؟ “، فَأخبرْتُها حِكايتي وَمعاناتي مع وزني، وَما فعلْتُه لإنقاص هذا الوزن، وبِدورِها قالت لِي: ” كُل مَا تُعانين مِنه الآن هو بِسبب ذلك، لَقد أَفسدْتِي نظام المناعة لديكِ، أفْسَدْتِي مَعِدَتَكِ، أفْسدْتِي كُلَّ شيء“.

خرجْتُ مِن عند الطبيبة وكانت كلماتها بِمثَابة ”  إنذار لِي حتى أَصْحُوَ مِن غفلتي وأُقلِع عمَّا أرتكبُه في حَق جسدي“.

جلسْتُ بِمفردي مُتأمِّلة في هذا الوضع الذي وضعْتُ نفْسِي فيه وكيف أنني كدْتُ أقتل نفْسِي مِن أجل أن أنال إعجاب الناس، وكنْتُ أُردد تلك الكلمات بِداخلي، ” لَعْنةُ اللهِ عَلى ذلك! فعلْتُ كل ذلك مِن أجْل الناس! فَهُم لا يسددون فواتيري بدلاً عَنِّي، وَلا يهتمون حقاً بما يحدث لِي. حتى ولو كنْتُ مريضة لن يأتيَّ أحد مِنهم لِزيارتي، فَلن يستطيع أحد حتى الاعتناء بِي إذا احتجْتُ لِشيء “. هم فقط كُرماء للغاية فِيما يتعلق بِالسلبية (بارعون فقط في إعطاء ظُهُورهم إليك حين تكون في أَمَسِّ الحاجة إليهم)، حتى إذا كنْتَ في حاجة إليهم فَلَنْ يكونوا أبداً هناك مِن أجلك يقفون بِجانبك بِشكل إيجابي.

فَهُم جَشِعون للغاية حين يتعلق الأمر بالإيجابية، سَتَجِدهم يبخلون عليك بالمساعدة وَمَدِّ يَدِ العَوْن حين تكون في أَمَسِّ الحاجة إليهم. وشعرْتُ في ذلك اليوم وفي تلك اللحظة أنني قد استيقظْتُ مِن غفلتي وانتبهْتُ للخطأ الفادح الذي كنْتُ أرتكبه في حق نفْسِي، ” اللعنَة، لَن أفعل ذلك بَعد الآن. وَبدلاً مِن هذا، أُفَضِّل أن أتمتع بِصحة جَيدة “ هذا ما كانت تُحَدِّثني به نَفْسِي ..  هناك طُرق أخرى يُمْكِنك بها إنقاص وزنك وتجعلك سعيداً وُبكامل صِحَّتِك في الوقت ذَاتِه، وَبِالطبع ليسَتْ ” البُوليميا “ إحْدَاها. كما أنه ليس مِن الطبيعي لِجسدي أن يَمُر بذلك بل كنْتُ فِي حقيقة الأمر، أُؤذي جسدي أذىً بالغ، وَكيف ذلك وَجسدي هو الشيء الوحيد الذي أمتلكه في هذا العالم!

لذا توقفْتُ تماماً عن اللجوء إلى ” البُوليميا “ مِن أجل إنقاص وزني، ولكن كان قد تأخر الوقت لإعادة غُدتي الدرقية إلى حالتها الطبيعية وذلك لأن مرض ” الهَاشِيمُوتو “ هو مرض غَير عَكسي، بِمعنى أنه مرض لا بَرْأ مِنه وإذا أُصبْتَ به لا يُمكنك العودة إلى ما كنْتَ عليه. كما أنني لن أستطيع استعادة مَرارَتِي مرة أخرى، لقد اختفَتْ إلى الأبد. وَهذا الارتجاع المَرارِيّ – الذي أُعانيه مِن بعد إزالتي للمَرارة – هو شيء لا يُمْكنني التحكم فيه أو مَنعه مِن الحدوث. كما أنني مُنِعْتُ تماماً من تناول الأكلات المُفضَّلة لَديّ منذ أن تَم تشخيصي بالحساسية تجاه عدد من الأغذية مثل: الجُلُوتِين، ومنتجات الألبان، وفول الصويا، والبصل والطماطم، حيث أخبرني الطبيب أن السبب وراء تلك الحساسية هو أنتي لا أمتلك وسطاً من الكائنات الدقيقة التي تعيش بشكل طبيعي داخل القناة الهضمية كَأيّ شخص آخر.

بعد كل ما حدث لي، اقتنعْتُ تماماً أنه لا بُد من وجود طريقة أخرى لأعيش حياة بطريقة صِحية سليمة وفي نَفْس الوقت يُمكنني أيضاً فُقدان الوزن. كنْتُ أَزِن حوالي ٩٤ كجم في ذلك الوقت حينما سافرْتُ إلى الصين لحضور كُورس عَن التغذية مُدته ستة أشهر. ” كان الهدف مِن هذا الكُورس هو فَهم الكَيْفِية والطريقة التي يعمل بها جِسمك “  ، ” وكيف يُمكنك بِطريقة أو بأخرى أن تَخدع جَسدك بِما يَعود عليه بِالنفع. عُدْت مِن الصين وقلْتُ لِنفْسِي: ”حسناً، لن أتبع نظاماً غذائياً. سَأقوم بتغيير نمط حياتي. وإ ذا قمْتُ بتغيير نَمط حياتي، لَن أَتذمر أو أَشتكي بعد ذلك لأن هذا أسلوبي وهذه حياتي وَسَأُحب أسلوبي وحياتي باِلطبع“.

بدأْتُ بالفعل أفقد الوزن وذلك عن طريق تطبيقي لكل المعرفة التي اكتسبْتُها والطرق التي تعلمتها خلال رحلتي التدريبية في الصين وبالفعل نقص وزني من ٩٤ كجم إلى ٤٨ كجم في سَنة واحدة وكنْتُ أبدو بِكامل صحتي بَل وكان جسمي يبدو بِمظهر جيد دون ” جِلد مُترهل “ والذي ينتج غالباً بعد عمليات التخسيس القاسية ..  وبِالفعل وللمرة الأولى، استمع لِي جسدي وَفَعل بِالضبط مَا أردْتُه.

نَعم، أنا بصحة جيدة الآن وجسدي يبدو بِمظهر جيد ولائق، ولكنني ما زلْتُ لا أمتلك هذا العضو مِن جسدي ” المَرارة “ والذي اختفى إلى الأبد بِلا رَجعة –  ولا يُمْكنني أن أُشْفَى مِن الهَاشِيمُوتو – ولا زلْتُ أعاني من الارتجاع المَراري – كما أن قناتِي الهضمية لا يُمْكنها أن تعود كَسابق عهدها طبيعية كَما كانت، لكنها أفضل مِن ذِي قبل – وما زلْتُ أعاني من الحساسية تجاه كل نَوعيات الأكل التي أُحبها.

إحدى عشرة عام مَرَّتْ بالفعل عَلى ذلك. وكُلما تذكرْتُ ونظرْتُ إلى حياتي السابقة ..  أقول، ” تباً لِي، لَم يَكُن الأمر يستحق كُل هذا العَناء! “

الضغط الذي يُمارسه الناس عليك، ما هو إلا انعكاس لِمَا هُم عليه بل انعكاس لِمَا يعانون منه، وليس انعكاساً لِمَا أنت عليه. وهذا ما يجعل مِنِّي شخصاً أفضل بَل وشخصاً أقوى. وَمِن ثَم إذا حاول أحدهم التنمر عَليّ الآن، فهذا لن يؤثر أبداً ومطلقاً وَلَو حَتى لِبُرهة واحدة على نفْسِي أو حياتي.

فأنا لا أرغب حتى أن أبدو كَأيّ شخصٍ آخَر – لا أريد أن أُصبح مِثل الآخرين – أريد فقط أن أكون نَفْسِي ولا شَيء آخَر – أريد أن تكون لِي بَصْمتي التي تُميزُني عَن غَيري في هذه الحياة – أريد أن أشعر بِالتقدير لِذُاتي والثقة بِها بِكُل مَا فيها مِن عَيْب أو نَقْص –

” أريد أن أشعر بِالسعادة والرضا وأنا في جَسدي الذي خُلِقْتُ بِه “

فَأنا أُحب اختلافي عن الآخرين بَل وأدركْتُ أن كَوْني أُعاني مِن عُسر القراءة والكتابة ما هي إلا هِبة مِن الله وليسَتْ كما أخبرني الناس ..  أعتقد أنه في بعض الأحيان، يضطر الواحد مِنَّا للمرور بضائقة والتي مِن شأنها، إما أن تَهزمك أو تُعطيك درساً ينفعك في حياتِك. وَأَحْمَدُ الله أن تلك المعاناة التي مررْتُ بِها لَم تهزمني بَل كانت مُعلماً لِي ..  لقد خرجْتُ في حقيقة الأمر مِن تلك المعاناة وقد تعلمْتُ الكثير والكثير، استطعْتُ أن أُلَمْلِم شَتات نفْسِي وأستجمع قُوايّ لأُصبِح أكثر نجاحاً، بَل وَفَتَح لِي ذلك المَزيد مِن الأبواب وأتَاح لِي الكثير مِن الفُرص في حياتي.

” فَمِن رَحِمْ الهَزائِم، تُخلق الانتصارات “

والآن وَبِما أن الأمور أصبحَتْ أكثر وضوحاً بالنسبة لِي – فَأنا أعرف مَن أكون – مَاذا أُريد – مَا الذي يجعلني أشعر بالسعادة – وأعرف جيداً كيف يُمْكنني الحفاظ عَلى طاقتي وَعَلى تلك الروح الإيجابية بِداخلي – وأعرف أيضاً كيف أتجنب كُل تلك التعليقات والطاقات السلبية التي مِن شأنها أن تُدَمِّر حياة الكَثيرين –

” نَعم، أنَا شَخْصٌ إيجابيٌّ، وَلَا شَيء يُمْكنه أَن يُزَعْزِع تِلك الصفَة أَو يُغير مِن هَذه الحَقيقة “

فَبِقدر مَا أكره تلك المعاناة التي مررْتُ بها، إلا أنني أُحبها أيضاً بِهذا القَدر لأنها هي السبب في وُجودي هُنا، في هَذا المكان حَيثُ أناَ الآن.

 

لورا “بمس بروك” جيمس | Laura “Pimms Brooke” James

Pimms

@pimmsbrooke

“I’m not going to feel ashamed of this imperfection”
“لن أشعر بالخجل من هذا النقص”

I always had this insecurity about the backs of my legs. I used to see the girls in school wearing summer dresses and skirts with lovely toned legs… I always thought to myself, “why have I not got that?” My mom said it’s because of my genetics and we all used to suffer with cellulite in the family. I know it’s like a normal womanly thing to have cellulite, but at an early age of 13 trying find all these creams and potions and stuff to try to get rid of it, wasn’t something I should have been worried about in my teenage years. Growing up with these pressures was a challenge for me. Always wearing leggings, long dresses and if I wear/wore shorts, I always cover/ed it with a long jacket.

Especially now residing in Dubai you see like a lot of people around in bikinis and shorts and I have this persona of having to look perfect. I feel it can be a lot of pressure for women here and everywhere around the world these days. With all these apps to sculpt your body and filters ergh! I try as hard as I can to not use filters on my posts especially my insta stories! I’m without make up nowadays!

I had a relationship with a guy and he mentioned to me that I was fat and needed to tone up my legs. It hurt me but also weirdly gave me a sense of strength, like thank you for acknowledging it! I’m not going crazy lol! I always had issues with my weight growing up and still now – it’s up and down all the time – but now I’m vegan I’ve managed to maintain it over the last 2 years.

My cellulite is still something that bugs me, I try not to take too many pictures of the back of me in anything. You’d always see pictures of me on the front or on the side or something, so you can’t see it. A lot of people tell me “it doesn’t look that bad” but you know, as yourself, when it’s something that you’re always seeing everyday in the mirror and you have to live with it.

But I think that a lot of women do suffer with it. It’s a very womanly, normal thing to have. It’s the same with stretch marks or scarring or whatever. I’ve got to a point now where I feel like I can embrace my imperfections and go out and wear a bikni and feel confident. Something just switched with me a few years ago and I was like “no I’m not going to feel ashamed of this imperfection so; I decided to embrace it more and more, I’m still not 100% but found “Rock Your Ugly” very empowering and a way to show the world, I’m comfortable In my skin and to inspire other women it’s ok to rock your ugly!

كانت لَديّ دائماً تلك المخاوف وهذا الشعور الدائم بِعَدم الأمان ناحية الشكل الذي تبدو عليه سِيقَاني مِن الخَلْف. اعتدْتُ أن أرى الفتيات في مَدرستي يرتدِين الفساتين والتنانير الصيفية والقصيرة متفاخرات بِسيقانهن الجميلة المشدودة والمنسجمة مع سائر جسدهن …  كنْتُ دائماً ما أفكر  كثيراً في هذا، ”لماذا لا أمتلك ما تمتلكه تلك الفتيات؟ لِمَا لسْتُ مِثْلهن؟“ وَكانت تخبرني أُمي، أنه شيء وراثي وجميعنا كَنِساء فِي العائلة اعتدنا أن نعاني مِن زيادة في ”السِّيلوليت“ وخاصة في الجزء الخَلفي مِن أجسامنا.

أعرف جيداً أنه أمر طبيعي أن نُعاني كَنِساء مِن وجود ”السِّيلُوليت“ وخاصة في تلك الأماكن التي تزداد فيها احتمالية تراكم الدهون – والسيلوليت هو عبارة عن كُتَل صغيرة من الدهون التي تتجمع تحت الجلد وخصوصاً في المؤخرة والسيقان – لكن أن يحدث معك ذلك في مِثْل هذه السِّن المُبكرة كالثالثة عشرة، وأن تعيشي حياتك كلها مُحَاوِلة إيجاد كل تلك الكِريمات والجرعات الدوائية وتلك الأشياء الأخرى من هذا القبيل للتخلص من العقبة الكبرى في حياتك – ”السِّيلُوليت“ –  لَمْ يكن ذلك بِالشيء الذي ينبغي على مُرَاهِقَة في سنوات مراهقتها الأولى الشعور ناحيته بالقلق المستمر، بل كانت هي الفترة التي تحلم فيها الفتاة بكل الأشياء الجميلة وَليسَتْ المُنغِّصَات …

أنْ أنشأ وَسَط هذا الكَم مِن الضغوطات كان تحدياً كبيراً بالنسبة لِي.

أن تكوني مُضطرة بِشَكل دائم في تلك الفترة التي تَتَبَارى فيها الفتيات مِن حَولِك بالظهور في أبْهَى صُوَرِهن لارتداء ”اللِّيجِينج“ تلك السراويل الضيقة التي تُخفي سَاقيكِي بِالكامل والفساتين الطويلة، وإذا ارتديْتُ يوماً السراويل القصيرة ”الشُورتِس“ كنْتُ دائماً ما أُغَطِّيها بارتداء السُّترات الطويلة فوقها.

وخاصةً الآن في الوقت الذي أُقِيم فيه بِدُبَيّ حيث ترى مِثل هذا العدد الكبير من الأشخاص حولك في البِكيني والسراويل القصيرة وَبِداخلي أجد ذلك الشخص الذي يَرى أنه يجب عَليّ أن أبدو مثالية أمام كل هذا الضغط الذي يجعلك مُجبَراً على خوض كل المعارك المُمْكِنة مع نفْسِك فقط لِتُسَايِر الناس من حولك وتصبح مقبولاً مِن قِبَلِهم. كل ذلك جعلني أشعر أن هذا الأمر يُمكن أن يمثل ضغطاً هائلاً على النساء هُنا وَفِي كل مكان حول العالم في هذه الآونة التي نعيشها …  في وجود كل تلك التطبيقات المُستَخْدَمة في إظهار الجسم بِشَكل مثالي وَنحْتِه بِطريقة احترافية في الصور والفلاتر ..  شيء مُقزِّز!

وهذا يجعلني أحاول جاهدة قدْر المُستطاع عدم استخدام الفلاتر في منشوراتي لتعديل صوري وَ بِخاصة قصص الإنستجرام! أنا بِدُون مِيك آب ..  بِدُون تعديلات هذه الأيام!

كنْتُ في علاقة عاطفية مع أحدهم وأخبرني وقتها أنني بدينة وأنني بِحَاجة إلى ممارسة التمارين الرياضية وَبَذْل المجهود البدني لِجَعل سِيقَانِي مَشْدُودَة وأكثر صلابة وبالتالي تصبح أكثر تناسقاً مع جسمي …  كان وَقْع تلك الكلمات مؤلماً حقاً ولكنه في الوقت ذاته مَنَحَنِي بِكلماته تلك شعوراً عجيباً بِالقوة، ”شكراً لك على الاعتراف بِذلك! أنا لسْتُ في طريقي إلى الجنون هههه!“ كانت تلك الكلمات هي رَدَّة فِعلي في هذه اللحظة.  لَطَالمَا كنْتُ أواجه مشكلات تتعلق بِوَزني طوال الوقت وما زلْت، فَكُل ما يفعله وزني هو ”زيادة – نقصان“  هكذا هو الحال مَعه. ليس مستقراً أبداً، هذا ما يفعله بِي وَزْني طِيلة الوقت. لَكِني الآن أصبحْتُ نباتية وَتمكنْتُ مِن الحفاظ على وَزني عَلى مَدار العامَيْن الأخيرَيْن.

السيلُوليت الذي أعاني مِنه ما زال شيئاً يزعجني ويؤرقني كثيراً لذلك تجدني أحاول دائماً أَلَّا أقوم بالتقاط الكثير من الصور للجزء الخلفي مِن جِسمي في أي مناسبة أو أي شيء. دائماً حين تنظرون إلى صوري سَتجدون أنه تم التقاطها إِمَّا مِن الجزء الأمامي أو الجزء الجانبي لِجَسدي، لذلك لن يكون بإمكان أحد رؤية السيلوليت المُتراكِم في الجزء الخلفي مِن جَسدي.

الكثير من الناس يقولون لي: ”لا يبدو الأمر بِهذا السوء كَما تظنين“ ، وَلكنك تعرف جيداً –بِمَا أنك الشخص الذي يعاني وليس هُم– عندما يكون هناك شيء تراه يومياً بِشَكل دائم في المِرآَة وعليك أن تتعايش معه.

لكنني في الوقت ذاته أعتقد أن الكثير من السيدات يُعانِين بالفعل من هذا الأمر، إنه أَمْر أُنثَويّ بامتياز، أَمْر طبيعي في عالم النساء، تماماً نفس الشيء مع علامات التمدد والخطوط البيضاء أو الندوب أو أيَّاً يَكُن.

الآن وصلْتُ إلى المرحلة التي أشعر فيها أنه أصبح بإمكاني تَقبُّل عُيوبي وَنواقصي بِكُل سرور والتصالح مع كل شيء مُتعلق بِي دون تَحَرُّج أو خوف بل وبإمكاني الخروج وارتداء البِيكيني والشعور بالثقة في ذات الوقت.

فقط هناك شيء ما بداخلي تغير تماماً وإلى الأبد منذ سنوات قليلة مضت وقلْتُ لنفْسِي،

”لَا، لَن أشعر بِالخَجل أو الخِزْي مِن هذا النقص“ وهكذا اتخذْتُ قراري بأنني سأتصالح مع نفْسِي بِكُل ما فيها من نقص وأنني سأتقبلها أكثر وأكثر، بالطبع لَمْ أصل بَعد إلى مِئَة بِالمِئَة مِن كَوْنِي متصالحة مع نفْسِي لكنني وجدْتُ ”رُوك يُور آَجْلِي“ شيئاً حماسياً، شيئاً يمنحني القوة بل وَوَسيلة رائعة تجعلني أقف أمام العالم لِأُرِيَهم كَم أنني أشعر بالارتياح في ثَوبي الخاص، في جِلدي الخاص، أشعر بِالرضا تجاه حقيقتي بِكل ما فيها من نقص بِكل ما فيها من قُبح أو جَمال. فأنا حقيقية لسْتُ زائفة ولا أريد أن أكون كذلك، ومدركة تماماً لحقيقة كَوْني لسْتُ خالية من العيوب وهذه هي حقيقة البشر أَجْمَع ..  كما أن تلك الحَمْلة كانت طريقتي لإلهام النساء وإخبارِهِن أنه لا بَأس بِأن يُظْهِرن عُيوبَهن!

كانت لَديّ دائماً تلك المخاوف وهذا الشعور الدائم بِعَدم الأمان ناحية الشكل الذي تبدو عليه سِيقَاني مِن الخَلْف. اعتدْتُ أن أرى الفتيات في مَدرستي يرتدِين الفساتين والتنانير الصيفية والقصيرة متفاخرات بِسيقانهن الجميلة المشدودة والمنسجمة مع سائر جسدهن …  كنْتُ دائماً ما أفكر  كثيراً في هذا، ”لماذا لا أمتلك ما تمتلكه تلك الفتيات؟ لِمَا لسْتُ مِثْلهن؟“ وَكانت تخبرني أُمي، أنه شيء وراثي وجميعنا كَنِساء فِي العائلة اعتدنا أن نعاني مِن زيادة في ”السِّيلوليت“ وخاصة في الجزء الخَلفي مِن أجسامنا.

أعرف جيداً أنه أمر طبيعي أن نُعاني كَنِساء مِن وجود ”السِّيلُوليت“ وخاصة في تلك الأماكن التي تزداد فيها احتمالية تراكم الدهون – والسيلوليت هو عبارة عن كُتَل صغيرة من الدهون التي تتجمع تحت الجلد وخصوصاً في المؤخرة والسيقان – لكن أن يحدث معك ذلك في مِثْل هذه السِّن المُبكرة كالثالثة عشرة، وأن تعيشي حياتك كلها مُحَاوِلة إيجاد كل تلك الكِريمات والجرعات الدوائية وتلك الأشياء الأخرى من هذا القبيل للتخلص من العقبة الكبرى في حياتك – ”السِّيلُوليت“ –  لَمْ يكن ذلك بِالشيء الذي ينبغي على مُرَاهِقَة في سنوات مراهقتها الأولى الشعور ناحيته بالقلق المستمر، بل كانت هي الفترة التي تحلم فيها الفتاة بكل الأشياء الجميلة وَليسَتْ المُنغِّصَات …

أنْ أنشأ وَسَط هذا الكَم مِن الضغوطات كان تحدياً كبيراً بالنسبة لِي.

أن تكوني مُضطرة بِشَكل دائم في تلك الفترة التي تَتَبَارى فيها الفتيات مِن حَولِك بالظهور في أبْهَى صُوَرِهن لارتداء ”اللِّيجِينج“ تلك السراويل الضيقة التي تُخفي سَاقيكِي بِالكامل والفساتين الطويلة، وإذا ارتديْتُ يوماً السراويل القصيرة ”الشُورتِس“ كنْتُ دائماً ما أُغَطِّيها بارتداء السُّترات الطويلة فوقها.

وخاصةً الآن في الوقت الذي أُقِيم فيه بِدُبَيّ حيث ترى مِثل هذا العدد الكبير من الأشخاص حولك في البِكيني والسراويل القصيرة وَبِداخلي أجد ذلك الشخص الذي يَرى أنه يجب عَليّ أن أبدو مثالية أمام كل هذا الضغط الذي يجعلك مُجبَراً على خوض كل المعارك المُمْكِنة مع نفْسِك فقط لِتُسَايِر الناس من حولك وتصبح مقبولاً مِن قِبَلِهم. كل ذلك جعلني أشعر أن هذا الأمر يُمكن أن يمثل ضغطاً هائلاً على النساء هُنا وَفِي كل مكان حول العالم في هذه الآونة التي نعيشها …  في وجود كل تلك التطبيقات المُستَخْدَمة في إظهار الجسم بِشَكل مثالي وَنحْتِه بِطريقة احترافية في الصور والفلاتر ..  شيء مُقزِّز!

وهذا يجعلني أحاول جاهدة قدْر المُستطاع عدم استخدام الفلاتر في منشوراتي لتعديل صوري وَ بِخاصة قصص الإنستجرام! أنا بِدُون مِيك آب ..  بِدُون تعديلات هذه الأيام!

كنْتُ في علاقة عاطفية مع أحدهم وأخبرني وقتها أنني بدينة وأنني بِحَاجة إلى ممارسة التمارين الرياضية وَبَذْل المجهود البدني لِجَعل سِيقَانِي مَشْدُودَة وأكثر صلابة وبالتالي تصبح أكثر تناسقاً مع جسمي …  كان وَقْع تلك الكلمات مؤلماً حقاً ولكنه في الوقت ذاته مَنَحَنِي بِكلماته تلك شعوراً عجيباً بِالقوة، ”شكراً لك على الاعتراف بِذلك! أنا لسْتُ في طريقي إلى الجنون هههه!“ كانت تلك الكلمات هي رَدَّة فِعلي في هذه اللحظة.  لَطَالمَا كنْتُ أواجه مشكلات تتعلق بِوَزني طوال الوقت وما زلْت، فَكُل ما يفعله وزني هو ”زيادة – نقصان“  هكذا هو الحال مَعه. ليس مستقراً أبداً، هذا ما يفعله بِي وَزْني طِيلة الوقت. لَكِني الآن أصبحْتُ نباتية وَتمكنْتُ مِن الحفاظ على وَزني عَلى مَدار العامَيْن الأخيرَيْن.

السيلُوليت الذي أعاني مِنه ما زال شيئاً يزعجني ويؤرقني كثيراً لذلك تجدني أحاول دائماً أَلَّا أقوم بالتقاط الكثير من الصور للجزء الخلفي مِن جِسمي في أي مناسبة أو أي شيء. دائماً حين تنظرون إلى صوري سَتجدون أنه تم التقاطها إِمَّا مِن الجزء الأمامي أو الجزء الجانبي لِجَسدي، لذلك لن يكون بإمكان أحد رؤية السيلوليت المُتراكِم في الجزء الخلفي مِن جَسدي.

الكثير من الناس يقولون لي: ”لا يبدو الأمر بِهذا السوء كَما تظنين“ ، وَلكنك تعرف جيداً –بِمَا أنك الشخص الذي يعاني وليس هُم– عندما يكون هناك شيء تراه يومياً بِشَكل دائم في المِرآَة وعليك أن تتعايش معه.

لكنني في الوقت ذاته أعتقد أن الكثير من السيدات يُعانِين بالفعل من هذا الأمر، إنه أَمْر أُنثَويّ بامتياز، أَمْر طبيعي في عالم النساء، تماماً نفس الشيء مع علامات التمدد والخطوط البيضاء أو الندوب أو أيَّاً يَكُن.

الآن وصلْتُ إلى المرحلة التي أشعر فيها أنه أصبح بإمكاني تَقبُّل عُيوبي وَنواقصي بِكُل سرور والتصالح مع كل شيء مُتعلق بِي دون تَحَرُّج أو خوف بل وبإمكاني الخروج وارتداء البِيكيني والشعور بالثقة في ذات الوقت.

فقط هناك شيء ما بداخلي تغير تماماً وإلى الأبد منذ سنوات قليلة مضت وقلْتُ لنفْسِي،

”لَا، لَن أشعر بِالخَجل أو الخِزْي مِن هذا النقص“ وهكذا اتخذْتُ قراري بأنني سأتصالح مع نفْسِي بِكُل ما فيها من نقص وأنني سأتقبلها أكثر وأكثر، بالطبع لَمْ أصل بَعد إلى مِئَة بِالمِئَة مِن كَوْنِي متصالحة مع نفْسِي لكنني وجدْتُ ”رُوك يُور آَجْلِي“ شيئاً حماسياً، شيئاً يمنحني القوة بل وَوَسيلة رائعة تجعلني أقف أمام العالم لِأُرِيَهم كَم أنني أشعر بالارتياح في ثَوبي الخاص، في جِلدي الخاص، أشعر بِالرضا تجاه حقيقتي بِكل ما فيها من نقص بِكل ما فيها من قُبح أو جَمال. فأنا حقيقية لسْتُ زائفة ولا أريد أن أكون كذلك، ومدركة تماماً لحقيقة كَوْني لسْتُ خالية من العيوب وهذه هي حقيقة البشر أَجْمَع ..  كما أن تلك الحَمْلة كانت طريقتي لإلهام النساء وإخبارِهِن أنه لا بَأس بِأن يُظْهِرن عُيوبَهن!

 

چُيوتْسَنا | Jyotsna

Jyotsna

@bustedinae

“I only started to accept everything about myself when I turned 18”
“وَعندما أصبحْتُ في الثامنة عشرة مِن عُمري بدأْتُ فَقط فِي تَقَبُّل كُلِّ شيء مُتَعلِّق بِي”

My name is Jyotsna, I’m 22 and I was born and brought up in Abu Dhabi. People would find it difficult to pronounce my name so I would just stick to Jo. What I wanted to share today was how I was insecure about everything all the time, it took a lot for me to come out of it and I am very proud that I was able to.

I had physically developed earlier than a lot of my friends and it was not easy as I stood out enough being the taller/fairer as it is. I started hating my body, I hated my dark circles, my thighs and everything and all my stretch marks too! I would hide all of it, people would’ve never imagined that I was extremely insecure.

I only started to accept everything about myself when I turned 18. I found people that really lifted my confidence and I’ll forever be grateful. They got me out of my shell and reminded me of how beautiful every individual is. It was a whole process of loving and putting yourself first and thats what people don’t seem to understand. There is no magical cure to waking up one day and being confident. It all starts with accepting who you are. I get tons of messages everyday about people asking me “how do you do this, how do you wear this, how do you wear mini skirts”. You have to love your body as a whole and I am still working on that.

I am not trying to promote an unhealthy lifestyle, its what people mistake plus size activists for. Health is always a number one priority. If you are working towards being a healthier person and are on the bigger end, its still okay to be confident. Whether you are diabetic, overweight, anorexic and you still have self love but are working on your issues, thats amazing! Always prioritize right.

If a person is bigger and says I want to workout to lose weight because I am unhappy, thats okay. I never judge anyone who wants to work on themselves because they aren’t satisfied. There is always room for growth you know? I think happiness is something that people fake most. Our society today lacks genuinely happy people.

I never had any major skin issues but I was always extremely insecure about my dark circles. They are genetic because my mom has them too. I was made fun of in school and im constantly still asked “Are you tired? Didn’t get enough sleep last night?”. NOOO I JUST DONT HAVE MAKEUP ON. I used to hate going out with no make up on and now im like, my moms the most beautiful person I know and I get this from her so how could I hate it?

My family history has all sorts of health issues and they were always a huge worry to me. I was a chubby kid so my family always assumed I’ve carried all the unwanted genes. I was put on weird diets when I was a kid and I remember how I hated the food. I’d be so unhappy but people would tell me you’ve lost weight you should be happy and I would actually be like “yeah I’m happy!” Imagine an 8 year old being happy about that?

I would also have a “jacket phase” during my teens. My friends would make fun of me because I would always put on a jacket and ruin such cute outfits. I only did this because I hated my arms and the way they looked. I look back at old pictures and I am like “girl, you hated yourself then?” I have huge arms now and I wear whatever the hell I want without a worry. I love how far I have come and I am thankful for the people that brought me here. So yeah, thats me!

اسْمِي چُيوتْسَنا، عُمري اثنان وعشرون عاماً، لَقد وُلدْتُ وَنشأْتُ في أبو ظَبي.

وَبِما أنني أعتقد أن الناس سَيُواجهون صعوبة في نُطق اسْمِي لِذلك سَأكتفي فقط بِ” چُو “. فَالشيء الذي رغبْتُ في أن أشاركه مَعكم اليوم هو ” كيف كنْتُ أشعر بِعدم الأمان تجاه كل شيء طُوال الوقت “. لَقد استغرق الأمر كثيراً كي أَتخطى هذا الشعور وَأتمكن مِن الخروج منه، وَأنا فَخورة لِلغاية بَأنني استطعْتُ ذلك.

لقد نضجْتُ جسمانياً فِي سِنٍّ مُبكرة عَن الكثير مِن صديقاتي وَلَم يَكُن الأمر سهلاً عَليّ لأنني كنْتُ بارزة بِدرجة كافية لِأَكُون الأطول والأكبر حجماً والأكثر أنوثة بينهم، فَقدْ كنْتُ مَلحوظة بِدرجة كبيرة بينهم بِكل عُيوبي وَكُل نَواقِصي.

بدأْتُ أَكْره جِسمي، كرهْتُ تلك الهَالات السوداء تحت عينيّ، كرهْتُ تِلك الأفخاذ وَكُلَّ شَيء مُتعلق بِه وَكُل تلك الخطوط البيضاء وعلامات التمدد في أنحاء جِسمي! كنْتُ أُخفي كل ذلك، وَلَم يتخيل الناس مُطلقاً حِينها أنني كنْتُ أشعر بِعدم الأمان الرهيب أو أن لديّ كُل تلك المخاوف المُتعلقة بِجسدي.

وَعندما أصبحْتُ في الثامنة عشرة مِِن عُمري بدأْتُ فقط في تَقبُّل كل شيء مُتعلق بِي. وجدْتُ هؤلاء الأشخاص الذين كانوا سبباً في رَفْع درجات الثقة لديّ إلى أقصاها وَسَأبقى مُمتنة لَهم إلى الأبد حيث أنهم استطاعوا إخراجي مِن قَوْقَعتِي التي خبأْتُ نفْسِي بداخلها كثيراً والتي لَمْ أَكُن أسمح لِنفْسِي بِالخروج مِنها أو أسمح لِغيري بِاجتياز تلك القوقعة أو إخراجي منِها. كَما أنهم أخبروني بِألَّا أنسى أن لكل فرد مِنَّا على حِدة جماله الخاص بِه الذي يميزه عن الآخرين ويجعل مِنه شخصاً فريداً مِن نوعه .. تماماً مِثل بَصمته، وَكَم أن كل واحد مِنَّا يبدو جميلاً وَلكنه لا يدرك ذلك.

فَالأمر كُله مُتعلق بِقدرتك عَلى أن تُحب نفْسَك وأن تُعطيها الأولوية بِجعلها دائماً في مقدمة الأشياء وذلك هُو الأمر الذي لا يبدو عََلى الناس أنهم يستوعبونه جيداً. فَبِالطبع ليس هناك دواءً سحرياً يجعلك تستيقظ يَوماً مَا لِتجد أنَّك أصبحْتَ واثقاً مِن نفْسِك .. فَكُل شيء يبدأ بِتقَبُّلك لِما أنت عليه.

تأتيني الكثير من الرسائل الواردة يومياً مِن أشخاص يَسألونني ” كيف تَتمكنين مِن القيام بِذلك؟!، كيف تَرتدين هذا؟!، كيف ترتدين تِلك التَنانير القصيرة؟! “. وَجوابي الوحيد هُو: ” يَجب عليكم فَقط أن تُجربوا حُب أجسامِكم بِكل مَا فِيها “ وَلِكَيْ أكُون صادقة معكم، فأنا مَا زِلْتُ أسعى لِذلك وأعمل جاهدة لِلوصول إلى تلك المرحلة مِن حياتي والتي سَأُكِنُّ فيها كُل التقدير والاحترام لِهذا الجَسد.

وَبِالطبع أنا لسْتُ هُنا لِأحاول الترويج لِنمط حياة غَير صحي لَكن هذا ما يُسئ الناس فَهمه بِالإضافة إلى النُّشطاء فِي هذا المجال.

فَالصحة هِي دائماً الأولوية رقم واحد كَما أنها تأتي في المقام الأول قَبل كُل شيء. وإذا كنْتَ تَسعى لِلعيش في نمط حياة صِحي وَكانت حالتك البدنية والجسمانية فِي أقصى درجات السُّوء، فَما زال لَا َبأس بِأن تبقى واثقاً بِنفْسِك،، ” فَسُوء حالتك لَا تَعْني بِالمرة أن تكون مُنعدماً الثقة بِإرادتك إذا كنْتَ بِالفعل تُحاول “.

سواء كنْتَ مُصاباً بِمرض السكريّ، أو تُعاني مِن زيادة الوزن، أو فاقداً للشهية، .. أو أياً كانت حَالتك، وَكُنْتَ لَا تَزال تَشعر بِالحُب تِجاه نفْسِك ولكنك أيضًا فِي نَفْس الوقت تَعمل عَلى ذلك وَتسعى جاهداً لِمواجهة مُشكلاتك لِلتغيير مِن نفْسِك وَمِن نمط حياتِك لِلأفضل، فَهذا بِالفعل أمر رائع! .. بَلْ ويستحق كل التقدير.

” فَدَائما رَتِّب أولوياتك بِطريقة صحيحة “

فَإذا كان هناك شخص بدين وَيقول: ” أريد الذهاب لِممارسة التمارين الرياضية لِأتمكن مِن فقدان هذا الوزن الزائد لأنني لسْتُ سعيداً ولسْتُ راضياً عن جسمي “ .. فَلا َبأس.

أنا لا أنتقد أو أُهاجم أي شخص يرغب في ممارسة التمارين الرياضية أو العمل الدَّؤوُب عَلى نفْسِه فقط لأنه غير راضٍ عَن شَكل جسده أو عن نفسه عموماً. و بَِالطبع ليس هدفي ذلك ،، فَلتفعل ما شِئْت وَقتما شِئت، مَا دام سَيُشعرك ذلك فعلاً بِسعادة حقيقية وَسيجعلك راضٌ عَن نفْسِك دون المَسَاس أيضاً بِمشاعر الآخرين  وَلكن كل مَا أقوله ” هُو ألَّا تكره نفْسَك أيًا كان وَضعك،، فَلتفعل مَا تُريده في نفْسِك مع بَقائِك مُحبَّاً لَها “.

لا تتوقف أبداً عن التقدم في حياتك، فَهل تعلمون أن هناك دائماً مجالاً وَمُتسعاً لِذلك؟

أعتقد أن السعادة هِي أكثر الأشياء التي يَتَصنَّعها الناس في وقتنا هذا. فَمُجتمعنا اليوم يَفتقد هؤلاء الأشخاص الذين يَشعرون حقيقةً بِالسعادة وبِكُل صدق دُونَمَا أدنى تَصَنُّع.

لَم يَكُن لديّ مطلقاً أَيَّة مشاكل جِلدية كَبيرة وَلَكن كانت لَديّ مخاوف كثيرة متعلقة بِتلك الهالات السوداء تَحْت عينيّ والتِي كانت تُشعرني بِدرجة كبيرة مِن عدم الأمان. كانت تلك الهالات السوداء أمر متعلق بِالچينات – شيء وراثي وَرِثْته عَن أمي حيث كانت لديها أيضاً هذه الهالات وَبِنفس الدرجة. فَقد كنْتُ مَحطاً للاستهزاء والسخرية فِي مَدْرسَتِي، وَما زِلْتُ حتى الآن أُسْأَل هذا السؤال بِاستمرار: ” هَل أنتي مُرهقة؟ أَلَمْ تَحْصلي عَلى نوم كاف ليلة البارحة؟ “. لااااا، أنا فقط لَمْ أتبرَّج اليوم ..

كنْتُ أكره الخروج بِدون المِيك آَب ولكنني الآن أقول للجميع: ” أمي والتي هي الشخص الأجمل الذي أعرفه على الإطلاق، فَلقد اكتسبْتُ تلك الهالات مِنها .. إِذَنْ كيف لِي أن أكره هذا الشيء أو أُفكر حَتى فِي أن أكرهه؟! “

التاريخ المَرَضِي لِِعائلتي حَافل بِجميع أنواع المشكلات الصحية وكانوا دائماً مَصدر قَلق كَبير لِي. فقد كنْتُ طفلة بَدينة لِذا اعتبرَتْ عائلتي دوماً أنني أكثر عُرضة لِلمرض وَخاَصة تلك الأمراض التي يُعانون مِنها والتي قد تنتقل إليَّ وراثياً كَما أنهم كانوا يفترضون دائمًا أنني أَحْمل جَميع الچينات غَير المرغوب فيها وَخاصة الچِينات المُسَبِّبة لِهذه الأمراض المُتكررة داخل عائلتي. وَبَسبب خَوْفهم المُتزايد عَلى حياتي، أُجبرْتُ عَلى اتِّباع أنظمة غذائية عجيبة عندما كنْتُ طِفلة، وأتذكر حينها كَم أنني كنْتُ أكره نَوعية الطعام التي أُجبر عَلى تَناولها.

لَمْ أَكُنْ سعيدة بِما كان يحدث مَعي وَلكن الناس مِن حولي يقولون لي: ” لَقد فقدْتِ وَزنَكِ الزائد وَيجب أَن تكوني سعيدة بِذلك “ ، وَفِي الواقع تكون ردَّة فِعلي كذلك: ” نَعم بِالطبع، .. أَنَا سََعيدة! “

                                          ( ͡° ʖ̯ ͡°)

فَقط تَخيَّلُوا .. طفلاً فِي الثامنة مِن عُمره يكون سعيداً بِذلك!!

 

كانت لَديّ أيضاً تلك الفترة مِن حياتي والتي أطلقْتُ عَليها ” مَرحلة السُّترة “ وَكانت تلك المرحلة أثناء فترة مُراهقتي. فَقد كانت صديقاتي يَسْخَرْن مِني لأنني كنْتُ أرتدي دوماً سُترة فَوق كُلِّ شَيء كنْتُ أرتديه وَبِالتالي أُفسِد الشكل الرائع لِهذه الملابس. لَقد كنْتُ أفعل ذلك حِينها لأنني أردْتُّ فقط أن أُخفِي ذِراعيَّ لأنني كنْتُ أكره الشكل الذي يَبْدُوَان عليه .. وَحينما أنظر مجدداً إلى تلك الصور القديمة لِي في تلك الفترة أقول لِنفْسي مُوبِّخَة: ” يَا فَتاة، هل كَرهْتِ نفْسَكِ حقاً، في ذلك الوقت؟! “ ، بَينما أنا الآن لَديّ ذِراعان مُمتلئان جداً وَضخمان لِلغاية وَأقوم بِارتداء أي شيء أُريده بِحق الجَحيم، دُون الشعور وَلَوْ لِمَرة واحدة بِقلق أَو تَردُّد.

فَأنا أحب حقاً ذلك الشَّوْط الذي قَطعته في حياتي مِن أجل الوصول لِمَا أنا عليه الآن وأحب أيضاً المَدى الذي قَد تمكنْتُ مِن الوصول إليه.

وَأنا وَبِكل صِدق شَاكرة وَمُمتنة لِكل هؤلاء الأشخاص الذين كانوا سبباً في عُبوري لِمحنتي وَتخَطِّي آَلامي، وَوُصولي لِتلك النقطة من حياتي .. شاكرة لِمَن أحبوني بِصدق وَلِمن لَمْ يُحبوني أيضاً، شاكرة لِمَن أَخبروني أنني جَميلة بِالفعل وَلكنني هِي التي لَا تَرى ذَلك فَقط وَشاكرة أيضاً لِمَن سَخِروا مِنِّي أو أَهانُوني وَلِمَن انتقدوني أيضاً .. ” فَأنا شَاكرة لِكُل هَؤلاء كُلٍّ عَلى حِدة، فَجَميعكم كَان دَفْعَةً لِي لِلأمام “  – وَامتناني مَوصول أيضاً لِهؤلاء الذين أَتَوا بِي إِلى هُنا، لِأُشَارِكَكُم بََعض الأشياء عَنِّي وَالتي آَمُل أن تُسْهِم وَلَو بِجزء ضَئِيل فِي مُساعدة أَحدِهم. ” لِذَا .. نَعم، هَذِه أَنا وَبِكُل فَخْر! “

 

منار “منت” المقدم | Manar “Mint” Elmokadm

Mint

@mint.pfe

“It’s not about what your body looks like, it’s about what it can do”
“لا يتعلق الأمر بما يبدو عليه جسمك ، إنه يتعلق بما يمكن أن يفعله”

القاهرة | Cairo

When I opened Pole Fit Egypt I branded it as a fitness concept since we’re in a conservative country but recently I’ve been more comfortable talking about what we actually do here. It’s about a fitness routine or a diet, it’s more about helping women build a relationship with their body. Especially in this day and age where the media is pushing us to look a certain way and people feeling entitled to comment on your appearance like, “oh you gained weight” or “lost weight”.

Most of the people who come to us have usually lost someone, or going through a divorce or just need a transition period in their life. So we help them understand what their body can actually do. No one will ever wake up and decide they’re doing a backwards roll today, but with pole we show you that regardless of how old you are and what your body looks like your body can do the backwards roll. And once you get over the fear of physically letting your body roll backwards it triggers the symbolism of letting go of whatever you were holding on to in your life.

The choreography part helps connect you with your sensuality and sexuality. Talking about sexuality in egypt is not welcome. It feels like sexuality is actually bad. But hey, everyone’s married and it’s okay to talk about it in that context, but other than that it’s taboo to even think about it. For example, I’ve always grown up with cup size A breasts and it bothered me for a while but now I’m embracing it and can get away with certain outfits without attracting as much attention. So there’s a lot of links between your relationship with your body and your relationship to the world.

I had a client come in that was afraid of everything. She would lift her feet off the ground unless I was holding her saying “it’s okay, I’m here.” Turns out she had a trauma when she was a kid where a special needs child had a tantrum in the pool and ended up bashing her head. She was in and out of surgery and therapy for years trying to heal. She was afraid of water and generally any human interaction that was even borderline intimate, until she decided to try pole. After a year and a half of working with her privately she now does all the jumps and flips and has a great relationship with her now husband and is even learning how to drive. So after this story I decided that this is what I want to do in my life.

It’s so important to remember that things that are going to change your life are not going to be very big things. They’re going to be just like one routine that you do maybe two or three times a week. And it doesn’t have to be movement, it could be anything. But I’ve kind of made it like my personal mission to let everybody know that really truly it’s not about what your body looks like, it’s about what it can do. And sometimes we forget how grateful and how blessed we are to have a body that is healthy, that functions in every way possible. That allows us to move. And we forget that sometimes and we start attacking it rather than realizing that it’s a  huge blessing is for us.

 

بَارول بَانسال | Parul Bansal

Parul 2

@parulbee

“Losing your hair is your power to create change”
“فُقدانُكِ لِشَعرِك هو مصدر قوتِك وقدرتِك لِتُحْدِثي فارقاً وتغييراً فِي حياتِك أو حَياة الآخرين”

تورنتو | Toronto

It’s interesting because it started gradually. My hair first started to fall out about 8 years, in tiny little patches that grew back, and then in 2017 the Alopecia really hit. It was like my hair was pouring off my head, especially in the shower, to the point that you could see the back of my scalp. Before that happened I would see different doctors telling them that I feel there’s something wrong with my liver, but everyone just said I was healthy after doing their routine tests. So when my hair started falling out in clumps I turned to alternative medicine and the practitioner said that I have a stagnant liver, “Your liver is working way too hard and it’s impacting the rest of your body.”

That’s when I started to trust the intuitive knowings I had about my body, and I realized how intelligent my body actually is. It’s smarter than me and it’s smarter than you. It’s smarter than all of us. Why would it attack itself? Alopecia is essentially an autoimmune disease, which attacks your own hair cells. So I’m like, “there has to be more to the picture.” And only now is the scientific community identifying the emotional impact to our physical beings. Even though the medical community would tell you that Alopecia is triggered by stress, I can tell you that my hair started falling at a point in my life when I felt the safest and least stressed. I actually felt more loved and accepted than I probably ever had. I was in a loving partnership and I had an amazing community of people where I felt so little judgment. However I showed up, my community embraced me; wearing a tutu, without make-up, in tears, etc. And I think my body was just like, “we’ve been holding on for a long time, we’re just going to let go now.”

Since I was 18, I’ve spent so much time with my body, trying to get to know her through physical training and meditative practices. It has been a journey and the intention to connect with my body was different at various stages in my life. At first it was merely to get fit and that evolved in wanting to understand the emotional impact to my biomechanics. I feel like I know what she’s trying to tell me at times when I let her tell me. So to me it feels very true that the catalyst for my sudden hair loss was feeling emotionally secure and safe to the core of my being.

My body was spending a lot of energy holding onto something. She’s like, “Hey, if we let go of our hair right now, we are going to be in deep shit. We are not going to be able to manage the response of the external world.” In 2017, she knew it was time. She knew, “We are safe. Everyone around you loves you no matter what. We’re going to stop holding onto this thing. We’re going to release this energy and we’re going to redirect it to your blossoming.”

Before I could come to these realizations I first needed to accept what was happening to me. And I did not accept that my hair was falling out. I didn’t actually acknowledge it. I was in full denial up until my partner at the time said, “why don’t you get a wig?” And I was like, “holy fuck, is it that bad?” It wasn’t until I went to the wig shop that I really let it sink in. Here I wasn’t weird. I wasn’t an alien. It was a place for people with medical issues to get wigs. They were so casual about it. Obviously I was not, but because they were and it gave me the space to acknowledge what was happening.

When I read back through my journal entries I am surprised. Within two weeks of getting the wig I both acknowledged what was happening to me, and I knew this was happening for a particular  for a reason. It was so clear. It’s like “Parul, this is your gift. Loosing your hair is your power to create change. To be the one that helps someone else feel strong.” I understand it is me because I am open and strong enough. I am willing to share my story and show my vulnerability.

This is a challenging situation. A disease that people can stay in hiding with forever, but that’s not what I want. I function at the intersection of art, real estate and innovation or disruption, technology, whatever. None of that means anything to me unless there is a social impact or a cause the for betterment of humanity where we bring forward emotional awareness and consider the human experience. I feel so strongly about connecting people to themselves. It is super clear to me. So when a friend of mine sent me your instagram post (Rock Your Ugly) I was like, “I guess this is the universe telling me I should send him a message.” I messaged you in that second. The way that this happened was just too easy, like in a way that makes sense.

I believe we need vulnerability in this world right now. I have come to learn that if I show you mine, maybe you’ll show me yours; and now we’re more together than we are separate. Vulnerability and emotions have the ability to weave humanity together. We’re feeling disconnected at a time that we’re the most connected. That’s because we’re supposed to adhere to a particular facade of how we should be and not how we actually are. I am here to give people permission to show up exactly how they are in this moment no matter what that is. I think that is the most beautiful thing we can do for ourselves and each other at this time in the world. Um, yeah, being authentic as fuck.

الأمر مُثير للاهتمام لأنه بدأ مَعي تدريجياً. حيث بدأ شَعري في التساقط أول مرة منذ حوالي ٨ سنوات، عَلى هيئة أجزاء صغيرة ورفيعة جداً والتي عاودَتْ النمو مرة أخرى، ثُم في عام ٢٠١٧ أُصبْتُ بِالفعل بِ” الآَلوبِيشيَا “ وَهي ” الثَعْلبة “. كان الأمر أشبه بِأن شَعري ينهمر مِن رأسي كَالمطر، خاصة عند الاستحمام، إلى الدرجة التي يُمكنك فيها رؤية الجزء الخلفي مِن فروة رأسي بِكل وضوح. وَقبل حدوث ذلك ووصولي إلى تلك المرحلة، كنْتُ أذهب لزيارة أطباء كُثر مختلفين وَأخبرهم أنني أشعر بأن هناك خطب ما في كَبدي، بينما يؤكد لِي جَميعهم أنني بِكامل صحتي وأنني بخير بعد قيامهم بالروتين الخاص بهم من التحاليل والاختبارات الطبية. ولذلك عندما بدأ شَعري في التساقط على هيئة كُتل ومجموعات غَزيرة مِن الشَعر، حينها قررْتُ أن أتجه إِلى الطب البديل حيث أخبرني المُمارس قائلاً ” أن الكبد لديك مُتليف وَراكِد بِمعني أنه بِالكاد يقوم بوظيفته ويعمل بِصعوبة للغاية وهذا يؤثر بشكل سلبي على بقية جسمِك “

وكان ذلك عندما بدأْتُ أثق في حَدْسي وَأثق في الأشياء البديهية التي أعرفها عن جسدي، وأدركْتُ مَدى الذكاء الذي خُلق به هذا الجسد. فَأجسامنا هي أكثر ذكاءً مِنِّي وَمِنك. بل هي في حقيقة الأمر أكثر ذكاء منا جميعاً.. فَما الذي يجعل هذا الجسد يُهاجم نَفْسه؟!!

فَالثعلبة في الأساس هي مرض مُتعلق بالمناعة الذاتية، والذي يجعل خلايا جسمك المناعية تقوم بِمُهاجمة خلايا الشعر على أنها عَدُو يهاجم الجسم، وَمِن ثَمَّ يتساقط الشعر وَيُصبح مِن الصعب أن ينمو مجدداً. لذا بدأ عقلي يفكر قائلاً ” لا بُد وأن هناك المزيد لِتكتمل وتتضح الصورة أكثر “.  ومؤخراً فقط تقوم الأوساط البحثية والأبحاث العلمية بدراسة وتحديد التأثير النفسي عَلى حالتنا وصحتنا الجسدية وعَلى الوظائف البيولوچية التي يقوم بها الجسم.

ومع أنه داخل الأوساط الطبية تَجِدُهم يُخبرونك بِأن الدافع الذي يُزيد مِن فرص الإصابة بالثعلبة هو الضغط العصبي الذي يعانيه الواحد مِنَّا والذي يؤثر بِشكل سلبي على الحالة النفسية والذي بِدوره يُحفز ظهور هذا المرض المُتعلق بِالمناعة الذاتية، إِلَّا أنني أستطيع القول  بِأن شَعري بدأ في التساقط في مرحلة من حياتي كنْتُ فيها أكثر شعوراً بِالأمان وأقل توتراً وضغطاً بل كانت في الواقع أفضل فترات حياتي والتي شعرت فيها ولأول مرة أنني محبوبة ومقبولة مِن قِبَل الآخرين أكثر مِن أي وقت مضى، فقد كنْتُ في علاقة حب وكانت لَديّ صُحبة رائعة مِن حولي حيث لم أُعانِ مِن تلك النظرات المنتقدة لِشكلي ومظهري. وعلى الرغم من أنني ظهرْتُ متأخرة وَبِشكل مفاجئ في حياتهم، إلا أنهم قاموا بِاحتضاني وَتَقبَّلُوني بِكل سرور بينهم .. تَقبلوني بِتَنُّورتي المُنتفخة شديدة القِصر، تَقبلوني بِهيئتي الحقيقية دون تبرج، تقبلوني بِبكائي ودموعي، … إلخ.

ومُنذ تلك اللحظة غَادرَتْني هَيئتي القديمة وَوَدعني جَسدي القديم قائلاً، ” لقد كُنَّا معاً لِوقت طويل، وعلينا فقط الآن أن نُطلق سراح بعضنا البعض وَنُودع بعضنا “.

فَمُنذ أن كنْتُ في الثامنة عشر، كنْتُ أقضي الكثير من الوقت بِصحبة جسدي، أُنصت جيداً إليه مُحاولة التعرف عليه اكثر من خلال التدريب البدني وممارسة التمارين الرياضية والأنشطة التَأمُّلية. لقد كانت بِمثابة الرحلة بِالنسبة لِي وكان غرضي وقصدي من وراء هذا التواصل مع جسدي يختلف باختلاف المراحل والمستويات التي أَمُر بِها في حياتي.

فَفِي البداية كان الأمر مجرد أنني أريد أن يصبح جسدي لائقاً بدنياً ثُم تَطور الأمر بعد ذلك إلى شغف يدفعني لِفهم حقيقة التأثير النفسي والعاطفي على الأداء الحيوي لِجسمي(الآلية التي يقوم بِها الجسم بِالعمليات الحيوية). مِما جعلني أشعر مع مرور الوقت وكأنني أصبحْتُ أعرف ما الذي يحاول أن يُخبرني به جسدي عندما أعطيه المجال والمتسع لذلك.. لذا وتبعاً لِكلام الأطباء فإنه يبدو من المنطقي جداً أن السبب وراء التساقط المفاجئ لِشعري كان هو شعوري بِالأمان العاطفي والنفسي حتى النخاع في تلك الفترة، وَوُجودي في مكان آمن وسط صحبة رائعة كَتلك! .. وبالطبع لا يبدو هذا منطقياً بالنسبة لي.

لقد كان جسدي يستهلك الكثير من طاقته ويُهدر مزيداً من قوته كي يبقى محافظاً على شيء ما. وَكأنه يقول لي، ” مهلاً، إذا تَخلينا عن شَعرنا الآن، فَسوف نكون في حالة مُزرية للغاية. فَلن يكون بإمكاننا السيطرة على رد فعل العالم الخارجي مِن حولنا تجاه مظهرنا بعد ذلك “.

فَفِي عام ٢٠١٧ ، كان قد عرف جسدي أن الوقت قد حان لِكَي نَتخلى عن ذلك الشيء ونواجه العالم الخارجي بِكل شجاعة. وعرف أيضاً، ” أننا بأمان الآن لكي نفعل ما نريد وأكمل قائلاً ” فَجميع من حولكِ يُحبونكِ بِغض النظر عن أي شيء، وَعند هذا الحد سنتوقف عن استمرارنا في الحفاظ على هذا الشيء، سوف نقوم بِإطلاق سَراح كُل هذه الطاقة التي بداخلنا كَما أننا سوف نَسعى أيضاً إلى إعادة توجيه هذه الطاقة لِكَي تُصبحي أكثر ازدهاراً وإشراقاً “.

قبل أن أتمكن من معرفة تلك الحقائق التي غيرَتْ مِن حياتي، كان عَليّ أولاً أن أتقبل كُل تِلك الأشياء التي كانت تحدث لِي وَلكنني لَم أتمكن مِن تَقبُّل حقيقة أن شعري كان يتساقط بِهذه الطريقة. في الواقع لم أعترف بذلك أبداً. لقد كنْتُ في إنكار تام لِهذا الأمر إِلى أن أخبرني شريكي في هذه الحياة ذلك الوقت قائلاً: ” لماذا لا تحصلين على شعرٍ مُستعار؟ “ وَقلْتُ حينها: ” اللعنة، حقاً، هَل هذا أَمْر سَيء؟ لِماذا بِحق الجحيم لَم أفكر بِهذا من قبل؟! “ وَلم يَمضِ بِالفعل وقت طويل وذهبْتُ إلى المكان المخصص لِبيع الشَعر المستعار الأمر الذي جعلني أُدرك حقاً مَدى تأثيره والتغيير الذي أَطْرأَه عَلى حياتي مُنذ تلك اللحظة.

وَبعد ارتدائي لِلشعر المستعار هَا أنا ذَا لسْتُ غريبة الأطوار أو شيء من هذا القبيل وَلَم أَكُن أيضا أُشبه الكائن الفضائي وَلا أَي شيء مِن ذلك مطلقاً. فَقط كان مكاناً للأشخاص الذين يُعانون مِن مشكلات صحية أو نفسية تسببَتْ فِي تساقط أو فقدان شعرهم، وذلك للحصول على شعر مستعار. والمُدهش فِي ذلك أن الأمر كان عادياً جداً بالنسبة لهم لَم يشعروا أبداً بِالنقص وَلا بِصعوبة في تَقبُّل هذا الوضع فقد كانوا عفويين للغاية فِيما يتعلق بِهذا الأمر. ومن الواضح أنني لَم أَكُن مثلهم .. ولكن مع مرور الوقت وَبِفضل تلك العفوية وهذا التقبُّل الرائع لِمَا هُم عليه، ألهمني ذلك كثيراً وأعطاني مساحة آمنة لأعترف بِهذا الأمر وَأتقبل مَا كان يحدث.

فِعندما أعيد القراءة في دفتر يومياتي أُصبح مندهشة مما حدث معي، فَخلال أسبوعين فقط مِن استخدامي لِباروكة الشعر المستعار استطاع هذا الأمر أن يجعلني أتقبل كل ما كان يحدث لي، وجعلني أيضاً أعرف أن كل ما حدث معي وَما كان يحدث فَهُو بِكل تأكيد لِسبب معين، فالأمر كان واضحاً للغاية. وكأنه يقول لي ” بَارول، هذا المرض ليس نقمة بل هو بِمثابة النعمة والمنحة من الله لكِ. فقدانكِ لِهذا الشَعر هو مصدر قوتك وقدرتك لِتُحْدِثي فارقاً وتغييراً في حياتك أو حياة الآخرين. لِتكُوني هذا الشخص الذي يساعد شخصاً آخر لِيصبح هو الآَخَر قوياً وَيتحلى بِالصبر.“

ومنذ ذلك الوقت أصبحْتُ أفهم جيداً لماذا كنْتُ هذا الشخص الذي وقع عليه الاختيار، لأنني بِالفعل أحب الآخرين وَلديّ مِن القوة ما يكفي لِمساعدة أحدهم. ولا أمانع في مشاركتكم قصتي وإظهار ضعفي أمام الآخرين لأنني أرغب بِالفعل في ذلك.

فَهذا الموقف هو تحدٍّ حقيقي وعقبة كبيرة أمام الكثير من الناس. فَالثعلبة مرض يُمْكن أن يظل الناس مُختبئين به إلى الأبد، لكن ليس هذا ما أريده لِنفْسِي أو لِغيري. وسواء كنْتَ تعمل في قطاع الفن، أو العقارات، أو في مجال الابتكارات أو التكنولوجيا أو غيرها من المجالات أياً كان .. فَكُل ذلك لا يعني لي شيئاً إذا لَم يَكُن لِهذا أثر إيجابي في مجتمعاتنا أو يكون سبباً في تغيير حياة الناس وأفكارهم إلى الأفضل رغبةً في النهوض بِالبشرية جَمعاء ويكون ذلك بِرفع مستويات الوعي النفسي وَجَعْلِه في مقدمة الأمور الأكثر أهمية وَأخذْ التجارب والخبرات الإنسانية بِعين الاعتبار. فَعندما يشارك كل مِنَّا قصته وتجربته الشخصية مع الحياة يُشعرك ذلك الأمر بِمدى القوة التي تنتج من تواصل الناس مع بعضهم البعض. فَالأمر في غاية الوضوح بِالنسبة لي.

لذا عندما قام صديق لِي بِإرسال منشورك على الإنستجرام(رُوك يُور آَجلِي)إِليّ .. قلْتُ حينها، ” أعتقد أن هذه إشارة مِن الكون يخبرني فيها بِأنه يجب عَليّ أن أُرسل لك قصتي في الحال “. وَبِالفعل راسلْتُك فِي تلك اللحظة. وإذا نظرتم لِلأمر سَتجدون أن الأمر تَمَّ بِسهولة للغاية، تماماً كَما كَان ينبغي أن يحدث.

أؤمن جداً بِأننا الآن بِحاجة في هذا العالم إلى تَقبُّل الجانب الضعيف مِن أنْفُسنا وعدم الشعور بِالخوف أو الإحراج مِن إظهار هذا الضعف في الوقت والمكان الذي تريده. لقد جاء عَليّ الوقت الذي تعلمْتُ فيه أنني لو أظهرت لك ضعفي وعيوبي، فَرُبما سَتُظهر لِي أنت أيضاً هذا الضعف دون خوف أو إحراج؛ فالأمر فعلاً أشبه بِالعلاقة التكافُلِية المُتبادَلة(والتي نتشارك فيها آلامنا)؛ وَبِهذا سَنشعر أننا معاً وإلى جانب بعضنا البعض مِمَّا يُعطينا القوة والشجاعة لِمشاركة قصصنا بِما فيها من عيوب ونقاط ضعف ونواقص وخوف وَنكُون بِدورنا حافزاً لِهؤلاء المُختبئِين، وَسَنكون أكثر ارتباطاً بِبعضنا البعض عمّا نحن عليه مِن فرقة وعزلة.

هذا الضعف وهذه المشاعر لها القدرة عَلى رَبْط البشرية جميعها معاً. وفي وقتنا الحاضر نَشعر وكأننا منفصلون ومنعزلون تماماً عن بعضنا البعض في الوقت الذي يتوفر فيه أكثر وسائل الاتصال تطوراً. وَكل ذلك بِسبب أنه في الوقت الذي نعيشه الآن، يُفترض بنا أن نتقيد جميعاً بِمظهر زائف مُحدد(كَالقناع الذي عَلى الجميع أن يرتديه) عَلى أنَّه هو المظهر الذي يجب أن يظهر به الجميع وليس المظهر الذي نكون عليه في الحقيقة .. وأنا هُنا لأعطي الناس الإذن بِأن يظهروا بِالشكل الذي هُم عليه فِي الحقيقة، أيَّاً كان هذا الشكل. دون الشعور بِذَرة مِن الخوف أو الخجل .. افعلْ ذلك الآن وَفِي هذه اللحظة ولا تنتظر وقتاً آخر .. ابدأْ الآن.

كَما أنني أرى أن هذا هو أجمل شيء يُمكننا فِعله مِن أَجْل أنْفُسِنا وَمِن أَجْل بعضنا البعض في هذا الوقت من الزمان وَفِي هذا العالم.

” هممم .. ، نَعم ، لِنَكُنْ حَقِيقيِين حَتى النُخَاع “

 

رَنين الجَابي | Ranin El Gaby

Ranin

@raninelgaby

“The way people see you is a reflection of how you see yourself”
 صُورتك التي يَراك بِها الناس مَا هي إلا انعكاس للطريقة التي تَرى بها نفْسَك”

القاهرة | Cairo

I used to weigh forty-five kilograms. I was very thin and as usual everyone around would tell me that I need to gain more weight. Then I had a breathing crisis, it was something like asthma but more difficult, and my chest was hurting continuously and I had to take cortisone; there was no other way. As a side effect I started to gain weight gradually, but I liked the shape that my body became more than when I was skinny.

But then it reached a point where my friends started making fun of me continuously : “You are overweight”, “your body is full of fat”, “You need to lose weight” That was their way. The strange thing is that they were almost my size but that did not make them cease to harass me and they kept repeating that my form will be better if I lose some weight and stuff like that. Those words bothered me to the point where I was crying and that sometimes led to depression.

I was working as a “model ” in advertising and once without introductions, one of the directors told me that I had to lose a lot of weight in order for my form to be acceptable for the industry. I remember then I cried but did not and went out of my room and said, “You have no right to talk to me this way, and you owe me an apology and this is the least you should do because you insulted me in front of everyone and this has hurt my feelings.”

I then started to work as an editor in one of the fashion magazines. I had a big obsession with all this. My Instagram account was a private account at first, but later I was asked to change my account to public by many agencies and companies and to start thinking about creating my own “fashion blog”. In fact, I was not convinced because all the “bloggers” orinfluencers” will not find a “curvy” model appealing. I was thinking that my presence among them would be a strange thing and that the Egyptian mentality would not accept this.

I decided to take that risk and experience it. Of course, as I expected, people started attacking me on social media but shortly after, some people began to understand became supporters. They always listened to my stories through Instagram, especially when the subject of “physical insult” was raised and everyone should stop calibrating each other’s flaws.

After all those years of suffering I reached the point where I became more confident and convinced in the form and details of my body and it no longer bothered me to look in the mirror. They are just different points of view, I don’t think I need to lose weight. I exercise regularly, I care a lot about how I eat, but I have to always reminded my trainer that I am here because I want to improve my physical strength and structure and not to lose weight.

I’ve learned that the way people see you is only a reflection of the way you see yourself. If you look in the mirror and see someone confident, someone who sees themself as beautiful, someone who does not pay attention to what others say or think about them, of course it will reflect on how people perceive you. It will appear in the way you walk, in the way you dress, in the way you talk, in your demeanor with others, literally in everything.

بدأَتْ قصتي عندما بدأ أصدقائي بِمضايقتي بِشكل مستمر: ”أنتِ بدينة“ ، ”جسدُكِ مُمتلىء“ ، ”أنتِ في حاجة لخسارة الوزن“ تلك كانت طريقتهم ..  والغريب في الأمر أنهم كانوا في نفْسِ حجمي تقريباً ولكن ذلك لَم يجعلهم يكفون عن مضايقتي وكلماتهم المتكررة بأن شَكْلي سيصبح أفضل إذا خسرْتُ بعض الوزن وأشياء من هذا القبيل. كانت تلك الكلمات تضايقني إلى الدرجة التي تدفعني فيها إلى البكاء وتنجح دائماً في إصابتي بالإحباط الذي قد يصل إلى الاكتئاب أحياناً، لَمْ أشعر حينها أبداً وَلَو بشيء قليل من الثقة في نفسي.

بعد ذلك في فترةٍ مَا، كنْتُ أعمل کَ”مُوديل“ في مجال الإعلانات وذات مرة دون مقدمات أخبرني أحد المُخْرِجين بأنه يجب عَليّ أن أفقد الكثير من الوزن لِكَي يصبح شَكْلي مقبولاً أمام الآخرين في موقع التصوير، أتذكر وقتها أنني بكيْتُ ولكن لَم تُطاوعني نفْسِي أن أَدَع الأمر يَمُر هكذا، فخرجْتُ من غرفتي متوجهة إليه وقلْتُ له: ”لا يحق لك أن تتحدث معي بهذا الأسلوب، كما أنك مَدين لِي باعتذار وهذا أقل ما يجب عليك فعله لأنك أهنتني وَعَايرْتَنِي بجسدي أمام الجميع وَ قد تسبب ذلك فِي إيذاء مشاعري ..  “

ثُم بعد ذلك، بدأْتُ العمل كَمُحرِّرَة في واحدة من المِجَلَّات المَعْنِية بِعالم الأزياء .. كان لَديّ هَوَس كبير بكل ما يتعلق بهذا المجال. كان حسابي على الإنستجرام حساباً خاصاً في بادئ الأمر، ولكن فيما بعد طُلِبَ مِنِّي أن أقوم بتغيير حسابي من الخاص إلى العام مِن قِبَلِ العديد من الوَكالات والشركات وأن أبدأ التفكير في إنشاء ”فَاشون بلُوج“ (مُدَوَّنَة) خاصة بِي. في الحقيقة لَم أَكُن مقتنعة بذلك لأن جميع ”البلُوجَرز“ أو ”الانْفلُوَانسَرْز“ وَهُم رواد مِنَصَّات التواصل الاجتماعي المهتمون والمؤَثِّرون في هذا المجال لن تجد بينهم ”كِيرڤِي“ واحدة، وبالطبع كنْتُ أفكر في أن وجودي بينهم سَيَكُون شيئاً غريباً وأن عقلية المصريين لن تتقبل هذا الأمر بسهولة أو تتفهم هذا المبدأ إلى حدٍّ مَا .. وبهذا سأكون أول مُدَوِّنَة مصرية ”كِيرڤِي“ ..  ههههه.

الفكرة الرئيسية كلها تتمثل في أُصولي العائلية المُختلطة، فَأُمي رُوسية، عائلتها سُورية وَأبي مصري. وبالتالي مِن المُفترض أن أكون على أَهُبة الاستعداد لِتَلَقِّي هذا النقد الجَماعي، ” أنت تؤلفين شيئاً جديداً..  ألسنا مُحقين؟“ ، ” هل تعرفين حقاً أن ذلك يتطلب جسداً رشيقاً .. أَمْ ماذا؟“ ، وتساؤلات من هذا النوع. قررْتُ في نفْسِي أَخْذ تلك المُخاطَرة وخوض التجربة وبالفعل فعلْتُ ذلك، وبالطبع كما توقعْتُ في بادئ الأمر بدأَتْ الناس بِمهاجمتي على مواقع التواصل الاجتماعي ..  ”انظري لنفْسِك جيداً، فَلديكِ مشكلة كبيرة“ ، ”أنتِ بدينة“ ، ”أنتِ قبيحة“، ”أنتِ بحاجة لخسارة الوزن“ …  وأشياء أخرى كثيرة.

ولكن بعد ذلك بوقت قصير بدأ بعض الناس والحمد للّٰه في تَفَهُّم الأمر وأصبحوا من أكثر الداعمين لي، ودائماً ما كانوا يستمعون لِي فِي قِصصي عبر الإنستجرام خاصة عندما أُثير موضوعاً مَا متعلق بِ”الإهانة الجسدية“ وأن الجميع عليه أن يتوقف عن معايرة بعضهم البعض بعيوبهم والامتناع عن كل أشكال ”الإهانة الجسدية“ …  وكل تلك الأشياء التي تندرج تحت هذا الموضوع بِما فيها التنمُّر وَمَا إلى ذلك، وبالتالي أصبح الناس يستمعون لِي أكثر.

وبعد كل تلك السنوات بما فيها من معاناة أو نجاحات، وصلْتُ إلى المرحلة التي أصبحْتُ فيها أكثر ثقة وقناعة بشكل وتفاصيل جسدي وَلَمْ يَعُدْ يُزعجني النظر في المرآة بل أصبحْتُ أحب ذلك وأشعر الآن أنني بخير. فقط هي وجهات نظر تختلف باختلاف الناس، هُم يَرون أنني بحاجة لفقدان الوزن ولكني لا أرى ذلك ..  أذهب لِممارسة التمارين الرياضية بِشَكل دائم، أهتم كثيراً بِطريقة تَناولي للوجبات بشكل صِحِّي سليم. ودائماً مَا كنْتُ أُذَكِّر مُدَرِّبَتي بأنني هُنا لأنني أرغب في تحسين شكل بنْيَتِي الجسدية وليس لفقدان الوزن.

شيء آخر هام، هو أنني في السابق كنْتُ أَزِنُ خمسة وأربعين كيلو جراماً فقط حين كنْتُ أمارس كرة السلة، كنْتُ بالفعل نحيفة للغاية وكالعادة سَيُخبرك كُلُّ مَن حَولك أن شكل جسدك سئ وأنك بحاجة لاكتساب المزيد من الوزن.

عانيْتُ بعد ذلك من أزمة تنفس، كان شيئاً يُشبه الربو ولكنه أكثر صعوبة، وكان صدري يؤلمني بشكل مستمر وكنْتُ مضطرة لِأخْذ الكُورتيزون وَلَم يَكُن هناك طريقٌ آخر، وبالفعل أخذْتُ الكُورتيزون وبسببه بدأ وزني يزداد تدريجياً ولكني كنْتُ أحب الشكل الذي صار عليه جسدي بعد أن ازداد وزني أكثر بكثير مما كنْتُ عليه وأنا نحيفة. وكان ذلك هو السبب الذي جعلني أتخذ قراري بأن أُصبح ”كِيرڤي“. كما أنني لا أرغب في تغيير هذا الأمر، لكني في الوقت ذاته أتمني أن يَكُفَّ الناس عن قَوْل ذلك: ”أنتِ في حاجة لِكَذا .. أو كَذا .. “ لأن ذلك لن يُفلِح معي، فقد وصلْتُ إلى درجة من الرضا النفسي أنني أُحب جسدي كما هو، مُقتنِعَة تمام الاقتناع به، أشعر بالثقة وأنا فيه، أنا على ما يُرام، راضية تماماً بتلك الخطوط البيضاء وعلامات التمدد فيه .. لذا أنا لسْتُ بحاجة لأن يُحدثني أحد بخصوص ذلك أو يحاول التأثير عَلى نظرتي لِنفْسِي لأنني لن أستمع لأحد فيما يتعلق بهذا الموضوع.

أود أن أخبركم شيئاً سيفاجئكم، جدتي واحدة من هؤلاء الذين أعرفهم في حياتي والذين لا يَكُفُّون عن مواجهتي بأنني بدينة طوال الوقت ، دائماً مَا تَذْكر ذلك ولكني أعرف في نفس الوقت أنها لا تقصد أن تزعجني أو تؤلمني، كما أنني أظن أنها لا تعرف أن هذا يندرج تحت مُسمى ”الإهانة والتنمر الجسدي“ بل تجد أن ذلك من باب النصيحة .. فَفِي صباح كل يوم، حين تراني وأنا أتناول فُطوري أجدها تقول لِي: ”انتبهي إلى أكْلِك، سوف تزدادين وزناً أكثر مما أنتِ عليه!“، لأنها من هذا الجيل الذي يرى أن الأجسام النحيلة هي المقياس بالنسبة إليهم.

ولكن عندما يتعلق الأمر بذهابي إليها وَتَحَدُّثِي معها عن هؤلاء الذين يتنمرون عَليّ أو يُعَيِّرونني بجسدي، أجدها تستمع جيداً وتنزعج لانزعاجي وتخبرني بأن أتجنب هؤلاء الأشخاص، فَهِي بالفعل لا تريد لِي سوى الخير، فَهِي دائماً تدعمني وتساعدني كثيراً وخصوصاً في ال”ستايلِنْج“ (طريقة وضع قطع الثياب مع بعضها)، كانت تخبرني بِأنْ أضع مثلاً القطعة الفُلَانية عَلى تِلك، أن أرتدي هذا ولا أرتدي ذاك .. لأنها كانت لديها شغف كبير في مجال الأزياء أيضاً، فَفِي الماضي كانت تحب الذهاب إلى عروض الأزياء وقتها، وللأمانة كانت جدتي متعاونة جداً و كان ذلك ينفعني كثيراً.

في النهاية، أصبحَتْ لديّ مُدَوَّنتِي الخاصة والحمد للّٰه .. فَمِن مخاوفي التي كانت تملأني في يوم من الأيام والضغوطات النفسية التي كنْتُ غارقة فيها، استطعْتُ أن أصل إلى هذا المكان، استطعْتُ أن أحقق شيئاً جيداً في حياتي والذي أرجو أن يساعد وَلَو شخصاً واحداً مَرَّ بذلك. وَأوَدُّ أن أشكر كل هؤلاء الذين كانوا يوماً في حياتي وأولئك الذين كانوا مِن المُفترض أصدقائي، الذين كانوا يُصِرُّون على أنني ”بِحاجة إلى فقدان الكثير من الوزن“، صدقاً أشكركم من كُل قلبي لأنكم كنتم دافعي للنجاح والسبب في إصراري على تحويل تلك المخاوف والشعور بعدم الأمان – الذي خلقتموه فِي – إلى وسيلة للنجاح واستغلال كل ذلك بطريقة إيجابية.

لَديّ بعض النصائح لكل هؤلاء الذين يُتابعونني سواء من خلال مِنصات التواصل الاجتماعي أو خارجها بَل لِكُل إنسان .. أولاً: لا تستمعوا لِمَا يُقال عنكم مِن قِبَل الناس لأن الناس بطبيعة الحال سيتحدثون أيَّاً كان وضعك ودائماً مَا يُصْدِرون الأحكام المُسبقة وينتقدون بعضهم البعض بُناءً على الشكل أو المظهر الخارجي دُون حتى أن يَعْرِفوك ..

ثانياً: الأمر يتعلق بأنه يجب عليك أن تشعر بالاحترام تجاه جسدك والتقدير لِذَاتِك، أن تحب جسدك كما هو، أن تحب نفسك كَكُل، فَهَذا أول شيء يجب عليكم فِعْله حتى تتمكنوا من مواصلة الحياة بِشكل أفضل، لذا إن تَنمَّر أحدهم عليك أو قال لك كلمة شعرْتَ فيها أنه يُهينك جسدياً، لا تقف مَكتوف اليديْن وَقُم بالرد عليه على الفور وأخبره بأن ما تفعله ليس شيئاً جيداً بِالمَرَّة بل إنه مِن أسوأ الأشياء التي قَد تُؤذي بها أحداً مَا دون أن تشعر. والأمر لا يتوقف عند هذا فقط، بل إنك إذا رأيت أحدهم يتعرض لذلك .. قِفْ بجانبه وحاول قدر المُستطاع أن تدافع عنه.

ثالثا: الفكرة الرئيسية والأهم هي أن صُورتَك التي يراك بها الناس ما هي إلا انعكاس للطريقة التي ترى بها نفْسَك. فإنْ كنْتَ تنظر إلى المرآة وترى شخصاً واثقاً، شخصاً يرى نفْسَه جميلاً كَما هو، شخصاً لا يُلْقِي بالاً لِمَا يقوله أو يَظُنه الآخرون عنه أيَّاً كان مَا يُقَال ولا تُزِيده كلماتُهم إلا اصراراً عَلى النجاح، بِالطبع سَيُمَثِّل ذلك فارقاً كبيراً في حياتك كُلها، فارقاً في مِشْيتك، في طريقة ارتدائك لِمَلابسِك، في الطريقة التي تتحدث بها، في أسلوبك مع الآخرين، في نظرتك لنفْسِك وللحياة عامةً ..  حرفياً في كل شيء. وحينها إذا تَنمَّر عليك أحدُهم لن تستمع له أو تهتم لِمَا يقول لأنك أصبحْتَ بِالفعل تُحب نفْسَك كَما هي.

شيء ٌواحد آخَر .. حاولوا استغلال مخاوفكم قَدْر الإمكان في شيء إيجابي واجعلوا منها دافعاً إلى النجاح في هذه الحياة، اجعلوا من أجسادكم أصدقاءً لكم، تَعَرَّفوا عليها جيداً لأنه مِن الضروري بِمَكان أن يعرف الواحد مِنَّا الجزء المُفضَّل لَديه مِن جسمه والجزء الذي يراه سيئاً، بِمَعنى أدق أن تتعمق في التعرُّف عَلى جسدك لِتَعرف ما الذي يريده وما الذي لا يريده .. ”عَامِل جسدك كَشخص وليس كَشَيء“ ، كل ذلك مِن شأنه أن يُمَثِّل فارقاً كبيراً في حياتك.

وَفِي النهاية ..

”لَا تَسْتَسْلِم“

 

وَمضة جِيب الله | Wamda Geiballah

Wamda

wamdageiballah

“They called me a slave and bleached my skin”
“أطلقوا عَليّ ” عَبْداً “ وَأجبروني عَلى تغيير لَون بَشرتي لِأُصبح بيضاء مِثلهم”

يوتاه | Utah
Photo by Kristi Burton

My parents were separated when I was young and I lived with my mother. Then my mother passed away when I was twelve and I went to live with my father’s family. My mother’s from the west of Sudan where everyone is black while my father’s family are from the centre and they’re white white. And I’m black like my mother. My father’s family, being quite racist, didn’t treat me well because of my skin color. They wouldn’t sit with me at the dinner table or at events. They bullied me and called me a “slave”. I was shunned from the community.

The family decided that I should use whitening creams to lighten my complexion so I could fit in. My father bought into the idea and bought me the creams that are supposed to make me white in seven days and applied them for me daily. A few weeks into it my skin started to burn and melt away. It looked like my skin was falling off my face. People in school would think I was burned. They would say things like, “Did you have a fight with you lover and he threw acid on your face?”

It came to the point when I was fourteen where I didn’t want to go to school. I told my dad and he let me stay home until my face got better. I started using antibiotics and other creams to help it heal. Eventually it did heal a little but the marks were still there. Sometimes I would tell people the real story when they ask but then they would say things like “did you not like what god gave you?”. It was never really my decision. My family decided this for me. I was only twelve.

I went back to school and just ignored all the comments. My father tried to convince me to use the same creams again in order to get rid of the marks but this time I decided not to listen to him or the rest of my family. But my aunt would still push me to put creams on if we have a wedding or an event so people wouldn’t laugh at me but I would either decide to go without the creams or not go to the event at all. And when people come over I usually just hide so they don’t laugh at me or say something hurtful like “is this the servant?”

The marks on my face are gone now and I only have a few left on my neck. I’m really happy that I stopped all the creams at fourteen and I’m proud of myself for going against my father and family. However, the scars on my neck still bother me and I still try to hide them. I still lie about them when someone asks. I would say things like “these are birthmarks” or “its a reaction to a foundation I used.” But of course my close friends know the real story. I’m actively trying to tell the real story and come to terms with it but people always blame me for doing it in the first place. They never understand.

I thank god that all this is behind me and I hope no one has to go through that. I hope that parents become more educated and less racist in the world.

انفصل وَالدَايّ وَأنا في سِن صغيرة وَبعد الانفصال عشْتُ مع أمي. ثُم بعد ذلك تُوفِّيَتْ أُمي عندما كنْتُ في الثانية عشرة مِن عُمري وَمِن ثَم انتقلْتُ لِلعيْش وَسط عائلة أبي.

تنتمي عائلة أمي إلى غَرب السودان حيث يمتلك الجميع بَشرة غامقة سوداء اللون بينما تنتمي عائلة أبي إلى منطقة وَسط السودان حيث يمتلكون بَشرة فاتحة اللون  بيضاء مقارنة بِأهل غَرب السودان، وَأنا كنْتُ مِثل أمي سَوداء البَشرة.

وَكَوْن عائلة أبي عائلة عُنصرية إلى حدًّ بعيد، لَم يُعاملني أحد مِنهم بِطريقة جيدة وذلك لِسبب واحد وَهُو لَون بَشرتي. فَلَمْ يجلسوا مَعي عَلى طاولة العشاء أو حتي أثناء المناسبات؛ تَنمَّروا عَليّ  وَلَقَّبُوني بِ” العَبْد “ .

– لَقد اجْتَنبَنِي الجميع  وَنبذنِي المُجتمع مِن حَولي –

اتخذَتْ عائلة أبي قراراً بِأنه يجب عَليّ استخدام كِريمَات التفتيح والوصفات التي مِن شأنها تَبييض لَون الجِلد لِتفتيح لون بَشرتي كَيّ أُصبح واحدة منهم عَلى حَد قَولِهم، وَيَتقبَّلُوا وُجودي بَينهم.

آمَنَ أبي وَشجَّع بِشدة تلك الفكرة بَل واشترى لِي هذه الوصفات والكريمات والتي مِن شأنها أن تجعلني بيضاء في سبعة أيام والمُدهش في الأمر أنَّه مِن شدة تَصْديقه لِهذه الأفكار كان يضع لِي بِنفْسِه هذه الكِريمات يومياً، وَبعد مُرور أسابيع قليلة عَلى ذلك بدأ جِلْدي يَحترق وَيختفي تدريجياً. كان  الأمر أَشْبَه بِأنَّ جِلدي يَتساقط مِن وَجهي.

اعتقد الآخرون في المدرسة أنني تعرضْتُّ لِلحرْق مِمَّا أدَّى إلى إصابتي بِتلك الحُروق، بَل كانوا يقولون أشياءً گ” هل كُنْتِ في عِراك مَع حبيبِك وَألقى حِمضاً عَلى وَجهِك؟ “.

وصل الأمر إلى المرحلة التي كرهْتُ فيها الذهاب إلى المدرسة وَلَم أكُنْ أرغب في أَن يَرانِي الناس بِحالتي هَذه وَذلك عندما كنْتُ في الرابعة عشرة مِن عمري، أخبرْتُ أبي بِذلك وسمح لِي بِالفعل البقاء في المنزل إلى أن يتحسن شكل وَجهي وَيُصبح بِحال أفضل. بدأْتُ في استخدام المضادات الحيوية والمراهم والكِريمات الأُخرى والتي مِن شأنها مساعدة وجهي عَلى الالتئام وَمِن ثَم الشفاء مِن تلك الحروق، وأخيراً الْتأم وجهي بِالفعل بَعض الشيء لَكن تلك الندوب والآثار التي بَقِيَتْ بَعد الْتِئام الحروق كانت لا تزال تَشُقُّ مَكانها هُناك فِي وجهي.

في بعض الأحيان أتمكن مِن إخبار الناس بِالقصة الحقيقية وراء تلك الحروق حِين يسألون عَن ذلك لكنهم بعد ذلك يقولون أشياء كَتِلك ” أَلَمْ تُحبِّي وَتُقَدِّرِي مَا أعْطَاكِ الله؟ “ ، ” أَلَمْ تَكُونِي راضية بِقضاء الله؟ “. بِالطبع كنْتُ كَذلك وَلكن لَمْ يَكُن هذا قَراري أَو خَياري مُطلقاً بَل هذا ما اختارته وَقرَّرَتْه عائلتي مِن أجلي – لَقد كنْتُ في الثانية عشرة فقط –

عدْتُ إلى المدرسة وَلَم أفعل شيء سُوى أنني تجاهلْتُ كل تلك التعليقات. حاول والدِي مجدداً إقناعي بِاستخدام نَفْس الكِريمات مَرة أخرى مِن أجل التخلص مِن تلك العلامات والندوب التي ما زالت ظاهرة ولكنني قررْتُ هذه المرة أَلَّا أستمع إليه أو إلى أحد مِن بقية أفراد العائلة، لَكن عَمتي لا زالت تدفعني وَتُجبرني عَلى وضعها إذا كان لدينا زفافاً أو مُناسَبة لأنها كانت ترى أنَّه بِذلك لَن يَسْخر أحدٌ مِنِّي لَكنني كنْتُ أُصِرُّ عَلى الذهاب بِدون وَضعها أو عَدم حُضور المُناسبة أو الحَفل مِن الأساس.

وَعندما يبدأ الناس في المجئ كنْتُ عادةً مَا أختبِئ وَبِهذا لَن أكون محطاً لسخرية الآخرين أو استهزائِهم أو أَكُون العَرْض المُضحِك لَهم فِي هذا الحَفل أو تلك المُناسَبة أو أُعطِي لَهم الفرصة لِأستمع إليهم وَهُم يقولون أشياءً مُؤلِمَة گ” هَل هذه هِي الخَادمة؟ “.

لَقد اختفَتْ الآن تلك العلامات التي كانت تَغزو وَجهي وَلَم يَبْقَ فقط مِنها سُوى القليل عَلى رَقبتي، فَأنا سعيدة للغاية لأنني توقفْتُ عَن استخدام جميع هذه الكِريمات في الرابعة عشرة من عمري وَفخُورة بِنفْسِي لأنني تمكنْتُ مِن مواجهة وَالدِي وَعائلتي وَعدم الانْصِيَاع لِقراراتهم واختياراتِهم المُتعلقة بِمصيري وَحياتي. وَذلك على الرغم مِن، أنَّ تلك الندوب عَلى رَقبتي مَا زالت تُؤرقني وَتُزعجني وَما زلْتُ أسعى جاهدة كَيّ أُخفيها.

ما زلْتُ أيضاً أكذب بِشأن تلك الندوب عندما يَسألني أَحدُهم عَن الأمر، فقد كنْتُ حِينها أقول أنَّ ” تلك الندوب مَا هِي إلا وَحمَات وُلدْتُّ بِها “ أَو أنَّ ” هذا بِسبب  حَساسية بَشرتي لِكِريم أساس كنْتُ قَد استخدمْتُه مِن قَبل “. وَلكن بِالطبع يَعرف أصدقائي المُقربون القصة الحقيقية وَراء ذَلك،فَأنَا أُحاول جاهدة سَرد القصة الحقيقية لِكُل مَن يسألُنِي عَن ذلك وَأحاول أيضاً تَقَبُّلِها والتصالُح مع نفْسِي وَمع الأمر بِرُمَّتِه ولكنني دوماً مَا أُلام مِن قِبَل الآخرين عَلى مُوافقتِي لِلقيام بِمِثل هَذا الأمر مِن البداية، لَكنهم يَغفلون دائماً عَن حقيقة أنني كنْتُ حِينها طفلة لا أملك مِن الأمر شيء.

– لَمْ يَتفهموا ذلك أبداً –

فَأنَا أَحْمَدُ الله أنَّ كُل هذا الأمر وَكُل شيء يُذَكِّرنِي بِه قد اختفى مِن حياتي وَحمداً لِلّٰه أنَّ هناك الكثير مِمَّن يَدعمُونني وَيقفون خَلفي لِتَخَطِّي كُل أَلَم يُصِيبُنِي فِي هذه الحياة، كَما أنني أرجو مِن الله ألَّا يَضطر أحد إلى المرور بِمِثل تلك التجربة التي مَررْتُ بِها، وَأنَا عَلى أَمَل أنْ يُصبح الوَالِدَان هُم الأكثر تَعلُّماً وَوعياً وَالأقلَّ عُنصرية فِي هَذا العالم.

 

نِيڤْيَا لِيڤُل | Nivea Leavell

Nivea

mylifeasnivea

“I got my first period and bled non-stop for 4 months”
“حِين جَاءَتْني دَورتي الشَّهرية الأُولى نزفْتُ دُون تَوقُّف لِمُدة أربعة أَشهر”

نيو يورك | New York

When I was 12, I got my first period and bled nonstop for four months. Loosing so much blood over such an extended period of time led me to be anemic and my mother began to get quite worried. Eventually, I visited the gynecologist who suggested I start taking birth control pills since that would regulate my menstruation cycle and control how long I would have my period for. Being on birth control, which essentially is hormonal treatment, had major side effects on my body and caused a huge increase in the size of my breasts.

At this point, I was in middle school which is typically a tough time for young girls. I noticed my body was changing, growing and maturing as I was becoming a woman. And it was growing differently than the other girls in my school and community. I felt out of place, and could tell that the other kids noticed I was different and sometimes they would say cruel things about it. At a time when as a teenager I wanted to fit in, I was very insecure and would try to cover my abnormally large breasts by always wearing sweaters and jackets. Also, there were no specialty stores for my cup size where I lived, so I had to improvise and figure out a way of dealing with this myself. I started to double up on bras, by wearing the largest size I could find in a department store and then a sports bra over it to give my breasts some support.

Having extremely large breasts meant they were quite heavy too. This caused me a lot of pain in my back, shoulders, neck and I would often have to take breaks from class to go lay down or do certain stretches that would help ease the pain. I came up with many home remedies that would help me manage the pain and inflammation my breasts caused, especially because the rest of my body was relatively smaller.

Years went by and I had two children. As you know, pregnancy and breastfeeding can also cause breasts to become larger. So after my two kids, I realized I wasn’t planning on having anymore children. So I decided it would be the right time to have the surgery. But of course, the surgery would cost a lot of money. My parents saw how much this was putting a huge toll on me and affected my life negatively so they decided to finance the surgery.

I was eager to get rid of this extra fat, weight and huge mass that had been a part of my life for so long. The surgeon was clear and upfront about the scar, asking me whether I would be OK with anchor-shaped scars. I didn’t care, I just wanted to get rid of them and be normal. It was a huge relief.

Now, as a model in fashion, beauty and nude art, my body is looked at through a lens of perfection. I know that my photos are seen by a lot of people and can have an impact on other women so I try to be as authentic as possible and want to make sure that I still look natural in my photos. I realize the responsibility public figures on instagram have and I just hope that more women, whether influencers, models or any public figures recognize this, and wish that they would participate in real projects that shed light on insecurities or things that are different to show other women that we’re all human and we’re not perfect. I believe this would help us all embrace our imperfections. I also think doing this would allow people to open up and look at women differently, not as a sexual object but rather a woman who has lived a real life, gone through turmoil and endured the ups and downs of life – yet still owns her truth and is proud of her body.

فِي الثانية عشرة مِن عُمري، جَائَتْني دورتي الشَّهرية الأُولى وَنزفْتُ دُون تَوقُّف لِمدة أربعة أَشهر. وََأدى فقدان الكثير مِن الدماء خلال مِثل هذه الفترة الطويلة مِن الوقت إلى إصابتِي بِفَقْر الدم وَبدأَتْ أُمي تشعر بِالقلق الشديد. وَفي نهاية الأمر، قمْتُ بِزيارة أَخصائي أمراض النِّساء الذي نَصحني أن أَبْدأ بِتناول الأقراص المُخصصة لِتحديد النَّسْل(أقراص مَنْع الحَمْل) لأن تلك الأقراص مِن شأنها تنظيم دَورة الحَيْض لَديّ وَالتحكم في المُدة التي تَستغرقها دَورتِي الشهرية. فَاسْتِمْراري فِي تَناول تلك الأقراص وَالتي هِي فِي الأساس علاج هُرموني، كانت لَه آثار جانبية كبيرة عَلى جِسمي وَتسبَّبَتْ في زيادة هائلة لِحجم ثَدييّ.

فِي ذلك الوقت، كنْتُ في المَدرسة المتوسطة (الإعْدادِية) وَالتي عادةً مَا تكون فترة صعبة وَخاصة عَلى الفتيات الصغيرات – وبينما كنْتُ أتحول لِامرأة بالغة كنْتُ أُلاحظ جَسدي وَهو يتغير، وَينمو وَينضج . كَما كنْتُ ألاحظ أنه ينمو بِشكل مختلف عَن باقي الفتيات الأُخْريات في مدرستي وَفي المجتمع مِن حولي. شعرْتُ بِالغرابة في وجودي بينهم وكأنني لا أنتمي إلى هؤلاء الفتيات أو إلى هذا المكان أو إلى هذا المجتمع، بَل يُمْكنني القول بِأن الأطفال الآخرين كانوا يشعرون بِذلك ولاحظوا أنني مختلفة وَفِي بعض الأحيان تكون رَدَّات فِعْلهم وَكلماتهم قَاسية وَيقولون أشياء مُؤلِمة حَول هذا الأمر.

وَفي الوقت الذي أردْتُ فِيه كَمُراهقة أن أشعر بِالانتماء إلى هذا المجتمع مِن حولي وأشعر أيضاً بِأنني مَقبولة مِن قِبَل الآخرين حَولي وَخاصة زملائي وَزميلاتي، كان يَنتابُني شعور شديد بِعدم الأمان وأن مخاوفي المُتعلقة بِشكل جسدي كانت في أقصى درجاتها حيث كنْتُ دائماً مَا أُحاول إخفاء هَذين الثديَيْن الكَبيرين بِشكل غير طبيعي بِارتدائي الدائم لِلسُترات وَالبُلوڤْرات ذَات الأكمام الطويلة. كما لَم يكُنْ هناك مَتاجر مُخصصة لِمقاسات الكَب(قَالب البِرَا) الخاص بِي، لِذلك كنْتُ مُضطرة إلى الارْتِجال والتصرُّف وإيجاد طريقة لِلتعامل مع ذلك الأمر بِنفْسِي. لِذا بدأْتُ في وَضع اثنين مِن حَمَّالات الصدر وَذلك بِارتداء أكبر مقاس تمكَّنْتُ مِن إيجاده فِي أحد المَتاجر مُتعددة الأقسام ثُم وَضْع وَاحدة رِياضية أُخری فَوقها لِتثْبيت الثديّ وإعطائِه بَعض الدعْم قَدر الإمكان.

امتلاكك لِثديَيْن كَبيريْن بِهذه الدرجة يعني أنهما كَانا ثَقيلين لِلغاية أيضاً. مِمَّا تَسبَّب في آلام كثيرة في ظَهري وَالكتفين وَالرقبة وَغالباً مَا كنْتُ آخذ وقتاً مُستقطعاً وَاستراحات أثناء الحصص الدراسية لِلذهاب إلى الاستلقاء عَلى ظَهري أو القيام بِبعض حركات الشَّد وَالتمدد لِأجزاء جِسمي وخصوصاً الأجزاء المُتألِّمة مِن كثرة الجلوس والتي مِن شأنها أن تساعد في تخفيف الألم مِمَّا يُساعدني عَلى مُواصلة اليوم الدراسي أو التغيُّب بِشكل أساسي مِن الفصل. كَما أنني أتيْتُ بِبعض الأفكار لِلوَصفات المنزلية وَالتي مِن شأنها أن تُساعدني في السيطرة عَلى الآلام والالتهابات التي يُسببها الضغط الناتج عَن حَجم الثَّدْيَيْن، خاصةً وَأن بقية أجزاء جِسمي كانت أصغر نسبياً مقارنة بِحجْمهما.

مرَّتْ السنوات وَأصبح لَديّ طفلان. وَكما تعلمون، أن الحَمْل والرَّضَاعة يَتسببان أيضاً في جَعْل الثديين أكبر حجماً. لِذلك بعد إنجابي لِطفليّ، واستيعابي لِلوضع قررْتُ أنني لَن أُخطط لانجاب المزيد مِن الأطفال. لِذا أخذْتُ قراري بِأنه هذا هو الوقت المناسب لإجراء الجِراحة. لكن بِالطبع سَتُكلِّفني هذه الجِراحة الكثير مِن المال.

لاحظَا وَالدايّ أن هذا الأمر يُشغلني كثيراً وَيُمثل عبئاً ثقيلاً عَلى كاهلِي وَيؤثر بِشكل سلبي وَبِدرجة كبيرة عَلى حياتي لِذلك قرَّرَا التكفُّل بِمصاريف الجِراحة.

كنْتُ أريد التخلُّص بِفارغ الصبر مِن هذه الدهون الزائدة في جِسمي وَهذا الوزن الزائد وَتلك الكتلة الضخمة والتي كانت وَلِفترة طويلة جزءاً لا يتجزأ مِن حياتي. كان الطبيب المُختص الذي سيقوم بإجراء العملية الجِراحية واضحاً وصريحاً بِشأن النُّدْبة التي سَتنتج مِن جرَّاء هذه الجِراحة، وَسألني مَا إذا كنْتُ سَأكون عَلى ما يرام في وجود نُدوب عَلى هيئة هِلْب(وَهو المِرْساة التي تُلقى في الماء لِمَنْع القارب مِن الحركة). لَم أهتم مُطلقاً بِكل ذلك، أردْتُ فقط التخلص مِن كل هذا وأُصبح امرأة طبيعية كَباقي النساء. لقَدْ كان مجرد التفكير في أنني عَلى وشك التخلص مِن تلك المُنغِّصَات يُعطيني شعوراً هائلاً بِالارتياح الشديد.

وَالآن كَعارضة تَعمل في مجال الأزياء، والجمال و ال” النُود آَرت “ – وَهو نوع مِن أنواع الفنون يَختص بِعرض لَوحات أو أعمال فنية أخرى لِلأشخاص وَهُم عُراة –  ، وَلِهذا يُنظر إلى جسدي دائماً مِن خلال عَدسة الكَمال وَالمِثالية بِمعنى أنَّه يجب أن أكون طوال الوقت مِثالية خَالية مِن العُيوب في أَعْيُن الناس.

أعرف جيداً أن صوري يراها الكثير مِن الناس وَيُمكن أن يكون لها أثراً كبيراً في نُفُوس النساء والفتيات الأُخْريات لِذا فَأنا أحاول أن أكون حقيقية وَعَلى طبيعتي قَدْر المُستطاع، ودوماً مَا أريد التأكد مِن أنني لا أزال أبدو عَلى طبيعتي في صُوري التي يَراها الآخرون. وَبِما أنني أُدرك حَجم المسئولية المُلْقَاة عَلى عَاتق الشخصيات العامة والمعروفة بين الناس عَلى الإنستجرام، لِذا فَإنني آَمل مِن النساء أن يُدْرِكْن هذا الأمر جيداً سواء كُنَّ شخصيات مُؤثرة عَلى مِنصات التواصل الاجتماعي أو عارضات أو شخصيات عامة، وَأتمنى أن يُشارِكْنَ في مشروعات حقيقية تنتمي إلى الواقع الذي نَعيشه والتي تُلقي بِالضوء عَلى المخاوف المُتعلقة بِأجسادنا والأشياء المختلفة بَيننا والتي قد نشعر تجاهها بِعدم الأمان حتى نُوضِّح لِلنساء الأُخْريات بِأننا جميعاً بشر وَلسْنَا مِثاليين وَلن نَكون أبداً.

فَأنا عَلى يقين تام بِأنَّ ذلك مِن شأنه أن يُساعدنا جميعاً عَلى احتواء عُيوبنا وَنواقصنا وَتَقبُّلِها وَالشعور بِالرضا ناحية أنْفُسنا. كَما أنني أعتقد أن فِعْل ذلك سَيسمح لِلأشخاص أن يكونوا أكثر انفتاحاً بَل ويجعلهم صُرحاء تجاه أنفسهم قَبل الأخرين، كَما أنه سَيُغير مِن نظرتهم إلى المرأة على أنها مُجرد آداة لِمُمارسة الجنس وأنها مُجرد شَهوة عَابرة لَا أكثر بَل يُنظَر إليها كَامرأة عاشَتْ حياة حقيقية مَرَّتْ خِلالها بِالاضطرابات وَالفوضى وَتحمَّلَتْ فِيها تَقلُّبات الحياة بين السراء والضراء وَمع ذلك لَا تَزال تَمتلِك رُوحها الحَقيقية بِداخلها وَلا تَزال تَفْخر بِجَسَدِهَا.

 

نَوال المَصري | Nawal El Masri

Nawal - by Waleed Shah

@nawallmasri

“I would love if people can understand, to not be ashamed of tears, to not be ashamed of crying in front of people”
“أتمنى لَو أَنْ يَفهم الناس ذلك، أَلَّا يَشعروا بِالخجل مِن دُموعهم وَأَلَّا يَخجلوا مِن بُكائهم أمام الناس”

So… how did it start? I’m going to go back to my grandfather, because it did start there. At the time, I had traveled to Mykonos. I was supposed to go see him instead of traveling to Mykonos. He had brain cancer, but I didn’t have enough money to go see him and no one wanted to support me on that, so my rebellious self wanted to get away. I booked a ticket to Mykonos where I was invited to a wedding and I had enough money to actually go to. I didn’t have enough to go to Montreal [where my grandfather was], as it would have cost me around maybe seven to ten thousand dollars a ticket. That was in 2015 or 2016.

So as soon as I landed in Mykonos, I attended the pre-wedding party. The next day, I get a call around 5:00 AM from my cousin, Sarah, telling me to say goodbye to my grandfather. That was a very tough call. He couldn’t speak or move or anything, but he was hearing and seeing. He was immobile – no movement. So, I asked her, “Could he hear me? Did he hear me?”. 
She’s like, “I think he did because he’s crying. Only his tears are coming down.” I am forever grateful to Sarah for giving me at least my final word and moment with my best friend and mentor. I directly went online, tried to book a ticket back home.. Nothing was working. 
A storm hit Mykonos. Everything got delayed and canceled for another two or three days. 
So, this is when the moment of me facing my anxiety on my own for the first time starts.

For the past few years, from 16 until 24, I was facing severe anxiety with seizures. 
I first discovered the word anxiety the same year my mother was diagnosed with Breast Cancer.
Every now and then, any kind of hit in my life, whether small or big, my body would seizure. 
It would just freeze and seizure. It wouldn’t want to deal with it. So, my anxiety kind of turned into severe anxiety of physical pain. I wouldn’t know how to deal with it. I would have my family around, and they would kind of deal with my seizures. At the time I didn’t understand what that was or what my body was doing to me. I was aware but not in control. They would give me muscle relaxants until I got back to my consciousness and understood, “Oh, okay, something happened and it was very fucked up, like shaky”. Over the years this kept happening. And when I was in Mykonos, that was my fear. I almost forgot that my grandfather passed because I was worried this was going to happen [as soon as I hung up the phone]. What I did at the time was, I kept breathing. As simple and as silly as that sounds, and crying, but continuously breathing along with the storm – just seeing something raging louder than my internal being – calmed me. Internally I kept thinking the universe is with me, it’s feeling what I am feeling, It’s got my back. And once I was alone, no more phone calls, nothing from anyone, I just sat there and thought, “How the fuck did I just deal with this on my own?”. Like, why couldn’t I have done this before? I’m not understanding what’s happening to me. What is my body telling me? Alongside grieving about my grandfather, I was also grieving that I couldn’t be with my mom to grieve her father, and me and my mom are really close, she is my inspiration and motivation.

So that night I finally fell asleep and when I woke up the next day, I felt like although I lost a beautiful soul, I accomplished something. I woke up thinking, “so from 16 to 23 I haven’t been able to deal with this, but now I’d gone through not having one seizure and this is like the biggest thing that’s happened in my life.” I felt accomplished and I wanted to explore that. How? Why?

So, as soon as I got back home, and got back to work at my corporate job – I thought to myself, I can’t do this. Like, this whole corporate thing, this whole soulless initiative. Working and being told, “Oh no, you can’t follow your passion”, “You got to do this”, “Scrub that off”. The fact that your ideas actually come from your internal self, especially if you’re someone that’s passionate, hearing “Oh no, no, you can’t do that” is difficult. So, I was like, “okay, I’ve had enough. I can’t do this. I think I have something larger in me that I want to explore and especially my anxiety.”

How can I communicate to myself before the world that this is actually manageable? You know, we can do it. Without any addictive pain killers. Because at the time in Mykonos, I didn’t have the pain killers or the muscle relaxants or whatever else they prescribe you –  Xanax, Ativan –  whatever it is, which are very addictive by the way. So, I wanted to explore in depth my true passion and potential so I started drafting everything I love doing. Storytelling, creating, communicating, motivating, inspiring, doing what you’re doing – talking – just simply talking. Then I thought, how’s this going to make me money? It’s not going to make me money. And then I thought, what can I sell? But without losing my passion, without killing it with a product or whatever? And I thought, I feel there’s a gap when I go buy clothes.

I’m someone who likes to be casual constantly. I don’t care if I’m going to the fanciest event or just a normal outing, I would like to be comfortable. I can be elegant, but I can still be comfortable. I feel that’s a bit tough to achieve. On the other side, even the casual clothing or the street style or the urban, you want to wear it but some of them, not most (most are doing an amazing job), have no meaning, no story behind it. And I’m the kind of person who likes to wear something that represents me. Either it represents nothing and it’s just a piece of clothing made sustainably or it’s a statement talking about values, morals, healing. I didn’t find much of that in the market. So, I’m like, “why don’t I use all that inspiration and storytelling and merge it into a product of clothing?” We all want clothes. We all shop every year, if not every other month. So, that’s how I’m like, “okay, I think we got something here.” And I shot back to my memory, back in Mykonos. After that day passed, I actually went to a tattoo shop and I’m like, that’s it. I’m getting “exhale” tattooed on the side of my ribs. I went into the tattoo shop, walked in and then my best friend talked me out of it insisting that I was doing something impulsive, as stubborn and as emotional as I was that day, I put up a fight and stormed out. 
I never got it tattooed.

But then when I thought about this whole plan and I want to do something for myself and use my pain and make it beautiful, put a steering wheel to my anxiety, I thought, “What am I going to call it?” And that’s the only name that popped up. The name I wanted to tattoo on my ribs, because that was the most meaningful thing for me. And I feel like it would resonate so much with the majority of people, a simple word, “exhale”. And that was my drive. Losing my grandfather, who I was attached to and looked up to, was my drive. My anxiety was my drive. Being able to go through it was my drive. Fast forward two, three years and I’m here talking about it finally to everyone, loudly. And I’m happy because the more you talk about it, the more you heal. The more I talk about my grandfather, the more I heal my vision of him, and my perspective heels into a transformed perspective. It’s as if we just literally held the pain in the palm of our hands, we dealt with it by recognizing it, and now we see it in a whole new light.

I think that’s what people need to do, not just with loss but within themselves. And that’s what the brand is for. That’s what it’s made to do. It’s made to just remind you. I’m not here to complete you. I’m not here to tell you this is the trend. I’m not here to tell you if you don’t wear this, you’re not cool by the way. Not at all. I’m here to compliment you and to tell you one thing; to please remember. Just remember, always remember. Remember what? Remember yourself. Remember your awareness. Remember to self-reflect. Remember to love. Remember to be kind. Remember to rise above your troubled mind. Remember your strength. Remember to choose value, to choose quality over quantity. Remember to choose and make the decisions that will later make you proud that you took this decision. I mean a lot of times we come into crossroads and we say, “Oh, should I do this or should I do that?” I always tell myself, “If you do this, fast forward and think – Is it going to be something you’re going to be proud to remember and happy that you’ve done this? Or, is it something you’re going to look back and not really care for or feel regret or guilt?” And that always gives you the right path. No one ever gives you this kind of advice when you’re younger and it hurts because if you’re going through something, especially a mental illness or trying to heal yourself through your journey, you never get awareness as advise. You always get told what to do or where to look, or what to be, or what to follow, or how things are supposed to be. We are never told to just calm down, self-reflect, listen and remember. And, this is what I’m here for or “exhale” was born for.

Along my journey of having anxiety, every year or every other year, my anxiety comes back and surprises me in a different form. First it started with seizures, then you deal with the seizures and you know how to control them and not make them come to your body anymore and they’re not welcome, so they leave and something else comes. My second phase was physical pain, literally. My hand would die out. I’d be driving, and my foot would die out completely. I can’t press the pedal, so I’d have to stop alongside the road and just wait for my anxiety to just calm down. I went to a nerve doctor, told him, something’s wrong with my body, like it just dies out and it’s weird. Parts of my body just keep dying out. A lot of tests took place and he said “Nothing’s wrong with you”. Then he asked me a simple question, “Do you have anxiety?”, “Have you ever gone to a psychiatrist?”. I’m like, “I do have anxiety but what does that have to do with anything?”. He’s like, “Oh, it has to do with everything, actually”. He’s like, “I’ve tested every single part of your nerves and your muscles and your heart. You’re 100% healthy. It’s your anxiety acting out physically now”. So it keeps going in stages to appear. It’s like telling you, take care of me. I’m like, “Okay, so what is my solution?” “These Pills or go take care of your mind?”. And at 25 years, “take care of my mind, what do you mean?” and I believe exactly here is where our society went wrong. We don’t have access to the right information. Why is strengthening our minds and keeping our brain healthy a foreign language? Why is it that I am 25 years old and I have zero knowledge about anxiety and what to do with it.

Moving forward, I went researched, read books, educated myself and I am taking care of my mind. Physical pain is gone. I managed to control my Seizers and the physical pain that manifested soon after. But 2 years later my anxiety appeared through non-stop tears for one year now. Tears. Crying. Every day or every other day for 365 days. And at first I found it weird, I thought, “is my anxiety flourishing into severe depression?” Because I’m genuinely internally happy – and maybe happy is a heavy word, it’s used too much. I’m at peace inside. I’m content. Why am I crying? And over time I started researching and realizing it’s a form of release. And at the beginning I thought something’s wrong with me, and everyone would say, “stop crying”. And when you want to go to someone and you’re just balling out, like, I don’t know what’s wrong with me. Really, can you just help me? The last thing you want to hear is, “Stop crying”. It’s like you’re releasing something and someone’s telling you shove it in and stop. And that hurts even more than my tears, you know?

And it took me a while to understand that I shouldn’t actually go to anybody. No one’s going to heal you, save you, make you feel any better other than yourself. And I went back to remembering why I started what I started. I went back to remembering how I healed every phase of my anxiety. And I went back to the reminders, which I keep preaching about and told myself remember to self-heal and love yourself. No one’s going to understand your tears. So, over time I started realizing my tears that happen every other day or every day, every night, every morning, just like my previous triggers, are talking to me. I’m learning to listen to my mind, body and soul. I’m learning to align through my experience. 

 At times I used to wake up every morning in tears. Literally like crying and waiting, wondering, “is it over?” Or, I’d go to bed just bawling my eyes out until I fall asleep. And now I reached a point where it’s like, “it’s a form of release.” You’ve had either a long day that your body built too much and it wants to release – not in pain, not in seizures, but in tears. I read about it a lot. Tears are actually healthy, and I would love people to understand, to not be ashamed of tears, to not be ashamed of crying in front of people or crying in front of your family, friends, loved ones. If anything, they’re not a form of weakness. They’re actually a form of cleansing. They’re a form of release. They’re a form of being vulnerable and they are above all a form of strength.
We must understand that although our body & organs do not have a literal voice, they do speak, the body every day and every waking second sends you signals, and speaks with you. 
Asking you to lead in a certain direction and in a certain way that will benefit you.

I was listening to the radio the other day and I heard this topic about a senator or someone from the government and the whole conversation on the radio was about how she cried on TV and now they’re asking, “Oh my God, is she a ruler? A leader? How could she be crying in front of everyone? In front of all her people? And then they went on about how females shouldn’t be leaders…”and this is 2019 we’re talking about. I mean, it’s not like she’s crying every day on TV trying to rule the world with her tears. Something fucked up happened, a shooting happened, people died, and her tears came down. If anything, if she was my ruler, I’d be like, “fuck yeah!”. At least I know now you have a heart. You know? It’s a form of releasing with no shame and showing that my heart is still intact and it’s not dead because society kills your heart. Society kills your emotions. It tells you to stop feeling, stop talking, and stop being yourself. But tears show me that she still has herself intact, actually, she isn’t effected by society’s judgement of her vulnerability, which is a true sign of strength. You know what I mean?  And yeah, this is the story of my tears…

إذاً …  كيف بدأ الأمر؟ سأعود بالماضي حيث ” جَدي “ فَقَدْ بدأ الأمر هناك. في ذلك الوقت، كنْتُ قد سافرْتُ إلى ” مِيكونُوس “ وَهِي مدينة بِاليونان وكان من المُفترَض أن أذهب لرؤيته بدلاً من السفر إلى ” مِيكونُوس “ فَقدْ كان مصاباً بِوَرم في الدماغ، ولكن لَمْ يَكُن لَديّ مالاً كافياً للذهاب لزيارته وَلَم يُرِدْ أحد وقتها أن يساعدني مالياً في ذلك. وَلهذا أرادت نفْسِي المُتمرِّدة الهروب من كل ذلك والاسترخاء. وَفِي الحال حجزْتُ تذكرة إلى ” مِيكونُوس “ حيث كنْتُ مدعوة إلى حفل زفاف وكان لَديّ المال الكافي للذهاب إلى هناك لحضور هذا الحفل، لكن لسوء الحظ لَمْ يَكُن لَديّ حينها ما يكفي من المال للذهاب إلى ” مُونتريال “ حيث كان ” جَدِّي “، لأن ذهابي إلى هناك كان سَيُكلفني حوالي سبعة إلى عشرة آلاف دولار للتذكرة .. وكان ذلك في عام ٢٠١٥ أو ٢٠١٦.
وَبِمجرد وصولي إلى ” مِيكونُوس “، تمكنْتُ من حضور حفلة ما قبل الزفاف، وَفِي صَباح اليوم التالي؛ تلقيْتُ اتصالاً هاتفياً حوالي الساعة الخامسة صباحاً من ابنة عَمِّي – ” سَارة “– تخبرني فيها بأن أقول وداعاً ل” جَدي “. لقد كان اتصالاً قاسياً للغاية، أخبرتني أنه لَمْ يَعُد لديه القدرة على الكلام أو الحركة أو أي شيء سوى أنه يسمع ويرى. كان جامداً– لَا حركة – ، فَسَألْتُها، ” هل بإمكانه سَماعي؟ هل سمعني وأنا أُحدِّثُكِ؟ “ ، فَأجابتني، ” أظن ذلك لأنه يبكي الآن، فَقط دُموعه هي التي تنهمر “.
سَأظل ممتنة إلى الأبد ل” سَارة “ لأنها منحتني على الأقل تلك الفرصة لآخر كلماتي ولحظاتي مع أفضل صديق ومعلم لي.
دخلْتُ مباشرة على الإنترنت، في محاولة لِحجز تذكرة للعودة إلى الديار ..  لكن باءت كل محاولاتي بالفشل ولا شيء كان يُجدي نفعاً، فقد ضربَتْ عاصفة شديدة ” مِيكونُوس “ . تعطل كل شيء وتم تأجيله وإلغاؤه ليومين أو ثلاثة أيام أخرى ..  وكان ذلك عندما بدأ كل شيء، عندما بدأَتْ اللحظة التي واجهْتُ فيها بِمفردي ولأول مرة ” اضطرابات القلق “ التي أصابتني.
أحياناً تكون المعاناة من القلق جزءاً طبيعياً من الحياة ومع ذلك، فَإن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق غالباً مَا يكون لديهم مخاوف، خوف مُفرط ومستمر من المواقف اليومية.
وَفِي كثير من الأحيان، تتضمن اضطرابات القلق نوبات متكررة من المشاعر المفاجئة إلى القلق الشديد والخوف أو الرعب، وتصل إلى ذروتها في غضون دقائق(نوبات الهَلَع) ..  وَهِي ” نوبات متكررة من الشعور المفاجئ بالقلق والخوف الشديدين أو الذُّعر الذي يصل ذروته في غضون دقائق. فَقَدْ تشعر بهلاك مُحدق أو ضيق في النَّفَس أو ألم في الصدر أو سرعة أو رفرفة أو خفقان القلب. وربما تؤدي نوبات الهَلع هذه إلى وجود القلق بشأن حدوث هذه الأمور مرة أخرى أو تجنب المواقف التي حدثَتْ فيها.
خلال السنوات القليلة الماضية، من سِن السادسة عشرة وحتى الرابعة والعشرين، كنْتُ أعاني من اضطراب القلق الحاد مع النوبات الشديدة. وحينها سمعْتُ كلمة ” اضطراب القلق “ لأول مرة في نفس السنة التي تم فيها تشخيص أُمِّي ب” سرطان الثديّ “. كانت تلك الكلمات جديدة على مسامعي وَلَمْ أعرف ما الذي تعنيه ” اضطرابات القلق ” في الحقيقة. ومنذ هذه اللحظة وصاعداً، إذا أصابتني مُعضِلة أو مشكلةٌ مَا فِي حياتي، سواءاً كانت صغيرة أو كبيرة، يصاب جسدي بِتلك النوبات في الحال. ولا يشعر جسدي حينها بِشَيء سوى التجمد ونوبات الهَلع تلك.
لا يرغب جسدي في تَقبُّل ما يحدث أو التعامل مع الوضع. ولذلك تحول هذا الاضطراب إلى اضطرابات قلق حادة  مصحوبة بِالألم الجسدي. لَمْ أعرف حينها كيف يُمْكنني التعامل مع هذا الوضع!، دائماً مَا تكون عائلتي حَوْلي وَبِالقرب مِنِّي، ونوعاً مَا سيكون باستطاعتهم التعامل والسيطرة على نوبات القلق التي تصيبني.
في ذلك الوقت، لَمْ أَكُن أفهم ماذا كان ذلك أو ما الذي يفعله جسدي لي!. كنْتُ واعية وَلكن لَمْ يَكُن لَديّ القدرة للسيطرة أو التحكم في الأمر، كانوا يعطونني أدوية لإرخاء العضلات للتخفيف من التشنجات إذا أصابتني نوبات الهَلع تِلك إلى أن أعود إلى وَعْيي وَأُدرك مَا حَولي ..
” أُوه، حسناً، حدث شيءٌ مَا وكان بِالطبع شيئاً أحمقاً للغاية؛ وَكأنني كنْتُ أرتعش “.
وَعَلى مدار السنوات، ظل هذا الأمر يحدث معي. وعندما كنْتُ في ” مِيكونُوس “، كان هذا هُو خَوفي، كانت تلك النوبات هي كُل مَا أخشاه. لدرجة أنني نسيتُ تقريباً أن ”جَدِّي “ قد رحل عن هذه الحياة لأنني كنْتُ خائفة من حدوث تلك النوبات معي (بِمُجرد أن أنهي المكالمة).
أتذكر الشيء الذي فعلْتُه حينها، والذي كان بِمثابة المفاجأة بالنسبة لي، وهو أنني ظللْتُ أتنفس ببطء وَبِالطريقة السخيفة التي يبدو عليها الأمر، والبكاء ولكنني كنْتُ أتنفس جنباً إلى جنب مع العاصفة – وَالفارق الوحيد بيني وبين العاصفة، أنه يُمْكنك فقط رؤية شيءٍ مَا يثور بِصوت أعلى مِن الثورة التي كانت بِداخلي –، كل ذلك هَدَّأ مِن رَوْعِي وَلأول مرة لَمْ تحدث معي تلك النوبات ..  بداخلي ظللْتُ أفكر جيداً فيما حدث وشعرْتُ أن الكون مِن حَولي يشعر بِمَا أشعر به، يقف إلى جانبي، يحميني ويدافع عني.
وَبِمجرد أن أصبحْتُ بمفردي، لا مَزيد من المكالمات الهاتفية، لا أخبار عن أحد ..  لَمْ أفعل شيء سوى أنني جلسْتُ هناك أفكر في الأمر قليلاً، ” كيف تمكنْتُ بِحق الجحيم للتو مِن التعامل بِمفردي مع هذا الوضع؟! “ ، ظللْتُ أتساءل، ” لماذا لَمْ أتمكن من قَبْل مِن فِعْل ذلك؟ “ . كان في عقلي الكثير من التساؤلات والتي كنْتُ أرغب في الإجابة عليها، إلا أنني – حقيقةً – لا أفهم ما الذي يحدث معي؟ وَما الذي يريده جسدي مِنِّي؟ وما الشيء الذي يَوَدُّ جسدي أن يخبرني به؟، مِمَّا دفعني كل ذلك إلى الرغبة الشديدة في استكشاف حقيقة اضطرابات القلق التي أعاني منها وحقيقة نوبات الهَلع تِلك.
كانت الأفكار في تلك الليلة تتصارع في رأسي وكأنها تصارع بعضها البعض عَلى أولوية التفكير بها، وأثناء تلك المعركة بيني وبين أفكاري، تذكرْتُ جَدِّي الذي فارق الحياة ..  وَكَم أنني في نفس الوقت الذي كنْتُ أشعر فيه بالحزن والأسى عَلى ”جَدي“، كنْتُ أشعر أيضاً بالأسف لأنني لَمْ أتمكن مِن أن أكون بجانب ” أُمي “ وهي تَنْعِي والدها وتحزن عليه، وَما زاد مِن ألمي أنني وَأُمي مُقربتان للغاية، فَهِي بمثابة ” الإلهام “ و ” التحفيز “ بالنسبة لِي في هذه الحياة.
وهكذا في تلك الليلة تمكنْتُ أخيراً مِن الاستغراق في النوم وعندما استيقظْتُ في اليوم التالي، شعرْتُ بِالرغم مِن أنني فقدْتُ روحاً جميلة کَ” جَدِّي “ إلى الأبد، إلا أنني قد أنجزْتُ شيئاً.
استيقظْتُ من نَومي وأنا أفكر، ” إذاً .. مِن سِن السادسة عشرة وَحتى الثالثة والعشرين لَمْ يَكُن باستطاعتي التعامل مع هذا الأمر، ولكنني الآن لَمْ أَعُدْ أَمُر بِنَوبة قلق واحدة وهذا بمثابة ” الإنجاز الأكبر “ في حياتي بِأكملها “. شعرْتُ أنني قد أنجزْتُ شيئاً كبيراً ورغبْتُ أكثر في استكشاف ذلك ..  كيف؟ و لماذا؟ حدث ذلك.
لذا وَبِمجرد عودتي إلى أرض الوطن، وعودتي إلى عملي – اعتقدْتُ في نفْسِي، أنني لن أتمكن مِن القيام بذلك، لن أتمكن من السعي وراء شغفي في استكشاف حقيقة معاناتي مع هذا الاضطراب. وَخاصةً حين تكون تعمل في إطار شركة قائمة عَلَى العمل الجماعي؛ وليسَتْ مبادرة ذاتية أو عملاً قائماً عليك وحدك. فالأمر مُتعلِّق بالكثير من الأشخاص وحياتهم.
فَدائماً ما يَتِمُّ إخبارك بِذلك أثناء العمل، ” أُوه لَا، لَا يُمْكنك الجَري وراء شغفك لِمُجرد الشغف وتجاهل الآخرين “ – ” عليكي الالتزام بذلك “ – ” انزعي هذه الأفكار مِن رأسِك “.
حقيقة أن أفكارك تأتي بالفعل من داخلك، وخاصةً إذا كنْتَ شخصاً شغوفاً ومتحمساً لفِعْل الكثير في حياتك، فَسَماعك لِتلك الكلمات بِشكل مستمر في مكان عملك، عَلَى سبيل المثال، ” أُوه لَا، لَا ..  لَا يُمْكنك فِعْل ذلك “ هذا صعبٌ بعض الشيء وَخاصةً علَى شخص بهذا الشغف مثْلِي. لِذا، اتخذْتُ قراري قائلة لنَفْسي، ” حسناً، لقد اكتفيْتُ من كل ذلك، ولقد سئمْتُ هذا الوضع. لا يمكنني القيام بتلك التعليمات التي تُقيِّد شغفي. أعتقد أنني أمتلك بداخلي شيئاً أكبر من ذلك بكثير والذي لَديّ شغف كبير في استكشافه وخاصةً ” اضطراب القلق “ الذي أعانيه “.
كيف يُمْكن للواحد مِنَّا أن يتواصل مع نفْسِه قَبل الناس والعالم مِن حَوله ..  هُو أمر يُمْكننا التحكم فِيه بِالفعل، أنتم تعلمون أننا حقاً يُمْكننا القيام بِذلك. وَبِدون إدمان مسكنات الآلام ،، لأنه في ذلك الوقت عندما كنْتُ في ” مِيكونُوس “، لَمْ يَكُن لَديّ وقتها أَيَّة مُسكنات أو تلك الأدوية المُرْخِية للعضلات أو أيَّاً كان مِن الأشياء الأخرى التي قد يصفها الطبيب لك – زَاناكس، أَتِيڤان – أيَّاً كان هو، والتي بالمناسبة قد تدفعك بشدة إلى الإدمان، وَلهذا شعرْتُ برغبة في التعمق أكثر لاستكشاف شغفي والقدرات الحقيقية الكامنة بداخلي.
ومن أجل ذلك بدأْتُ في إعادة ترتيب والتصالح من جديد مع جميع الأشياء التي أحب القيام بها ..  سَرْد القصص، الابتكار، التواصل، أن أكُون مصدراً لإلهام الآخرين وَحَث النفْس وَشَحْذ الهمم وأن أكُون سبباً في تحفيز غيري بِشكل إيجابي.
” فَلْتَفعل ما تريد ولكن افْعَل ذلك بِكُل بساطة دون تَكلُّف أو خوف “
ثم بعد ذلك، بدأْتُ أفكر، ” كيف يمكنني الحصول على المال من وراء ذلك؟ “ فهذا لن يعود عَليَّ بالمال. ثم فكرْتُ في، ” مَا الذي يُمْكنني بيعه للناس ولكن بدون أن أفقد شغفي أو أقضي عليه بِمُنتَج أو أيَّاً كان مَا سَأبيعه؟ “، وفكرْتُ أيضاً في هذا الشعور الدائم بأن هناك فجوة أو شيئاً ما ناقصاً عندما أذهب لشراء الملابس.
أنا من هؤلاء الأشخاص الذين يحبون الظهور دائماً بمظهر عفويّ في ارتداء الملابس طوال الوقت، حيث أُفضل ارتداء الملابس الغير رسمية ” الكَاچْوَال “ تقريباً في كل أوقاتي. لا أهتم إذا كنْتُ ذاهبة إلى أكثر المناسبات رُقياً أو ذاهبة إلى مجرد نزهة عادية، فأنا أُفضِّل أن أكون أكثر ارتياحاً مع مظهري وهذا كل مَا يَهُمني. بإمكاني أن  أكون متأنقة وجذابة وَفِي نفْس الوقت لا يزال بوسعي أن أكون مرتاحة فيما أرتديه وأيضاً في الوقت ذاته أشعر أنه من الصعب بعض الشيء تحقيق هذه المعادلة.
وَعَلى الصعيد الآخر، تجد أَنَّ حتى الملابس ” الكَاچْوَال “ أو ” ستَايل الشارع ” والذي يُعرف أيضاً بال” إِرْبان ستَايل “ – وهو شكل الملابس الذي غالباً ما نراه حولنا في الشارع، والفكرة التي اسْتُوحِيَ منها هذا النوع من الملابس تعتمد على دَمْج الثقافات وأنماط الحياة المختلفة سواء في المدن أو المراكز الحضرية الكبيرة – والتي ترغب في ارتدائها، تجد أن بعضها وليس معظمها، بلا مَغزى وَ بِدون معنى أو لا توجد فكرة وراء تصميمها وقد تكون هذه الفكرة هي مصدر إلهام للناس وهذه هي المشكلة التي قد تواجهك، وخاصةً إذا كنْتَ مِن هؤلاء الأشخاص الذين يَميلون لارتداء ما يُميزهم ويُمَثِّل شخصياتهم و يتواءم مع أفكارهم، مِن الملابس.
فاَلملابس نوعان ..  إما أن تكون قطعة الملابس لا تُمثل شيئاً، وما هي إلا مجرد قطعة من القماش يتم تصميمها بشكل دائم، أو تكون قطعة الملابس وكأنها عبارة مقروءة ذات مغزى تتحدث عن القيم، عن الأخلاق أَو عن تَحدِّي الألم وَمُدَاوة نفْسِك بِنفْسِك. فَأسواقنا تفتقر لِمِثل تلك الأشياء الجميلة التي تبعث بداخلك الأمل، حيث أنني لا أجد الكثير من هذه الأشياء متاحة في السوق، لذلك قلْتُ لنفْسِي: ” لماذا لا أسْتَغل كل هذا الإلهام ورواية القصص وأقوم بِدَمْجِها في مُنتَج مِن الملابس؟! “، فَجَميعنا بلا استثناء في حاجة مستمرة إلى الملابس وجميعنا يذهب لشراء الملابس كل عام، إن لَمْ يَكُن كل شهر ..  ” حسناً، أعتقد أن لدينا شيئاً هُنا “.
( ͡^ ͜ʖ ͡^)
وَهُنا عدْتُ بذاكرتي إلى الوراء قليلاً، عندما كنْتُ في ”مِيكونُوس “. بعد مرور ذلك اليوم الصعب التي تلقيْتُ فيه خبر وفاة جَدي، ذهبْتُ إلى المتجر المُخصص لرسم الوشوم حيث كنْتُ أظن حينها أن هذا الوشم بإمكانه أن يشعرني بالإرتياح، كنْتُ قد قررْتُ وَشْم كلمة ” exhale “ عَلَى جانب ضُلوعي وبالفعل دخلْتُ المكان لرسم هذا الوشم، إِلَّا أن صديقتي المُفضلة أخذتني للتحدث خارجاً وكانت مُصِرَّة علَى أنني مُقْدِمة علَى فِعْل شيء متهور. وَكالعادة وَبِما أنني شخص عنيد وحساس كما كنْتُ في ذلك اليوم، دخلْتُ معها في شجار وخرجْتُ وأنا غاضبة للغاية ..  وَلَم أحصل على هذا الوشم مُطلقاً.
ولكن بعد ذلك، عندما فكرْتُ في هذه الخطة بِرُمَّتها وذلك الوشم الذي لَمْ أحصل عليه أبداً، شعرْتُ بِرغبة حقيقية في فِعْل شيء مَا مِن أجْلِي واستغلال ألمي بطريقة إيجابية وتحويل هذا الألم لشيء جميل، بل وأريد أن أتحكم في قلقي وأن أُمْسِك بزمام الأمر. فكرْتُ: ” ما الاسم الذي سأطلقه على هذه الفكرة؟ “ وكان ذلك هو الاسم الوحيد الذي قفز إلى عقلي حينها ..  الاسم الذي كنْتُ أرغب في وَشْمه على ضلوعي لأنه كان هو أكثر شيء له مغزى بالنسبة لي.
وأشعر بداخلي أن هذا الاسم سيكون له صدى كبير لَدَى غالبية الناس ..  كلمة بسيطة – ” exhale “ والتي تحمل بين أحرفها القليلة معنى كبير ،، وكما نعرف، أنها تعني بالعربية ” يُخْرِج زفيراً “ وهذا ما أردْتُ أن أوصله إليكم مِن إنشاء هذه العلامة التجارية، أردت أن أخبرك بألا ” تجعل الألم أيَّاً كان سببه، محبوساً بداخلك، تَخلَّصْ مِنْه .. أَخْرِجه على هيئة زفير، حتى لا تختنق “.
كانت تلك الفكرة هي بمثابة الدافع الذي يُحركني مثلما كان فقدان جدي دافعاً يُحركني أيضاً، ذلك الرجل الذي كنْتُ شديدة التعلق والارتباط به والذي كنْتُ أتطلع إليه دائماً كقدوة لي. ” اضطراب القلق “ الذي أعانيه، وَأن أَمُر بتلك التجربة القاسية مع هذا الاضطراب وأكون قادرة علَى تخطيه ..  كل تلك الأمور كانت بمثابة الوقود الذي يحركني ويدفعني كل خطوة إلى الأمام.
مَرَّ بشكل سريع على ذلك سنتان أو ثلاث، وَهَا أنا الآن، أمامكم هنا لأتحدث عن الأمر أخيراً أمام الجميع بصوت صاخب دون خوف. وهذا الأمر يشعرني حقاً بالسعادة لأنني مؤمنة تماماً ” بأن الواحد مِنَّا كلما شارك ألمه وتَحدَّث أكثر عن الأمر الذي يُؤرقه وعن الألم الذي يعانيه وعن قصة معاناته ليستفيد الناس من خبرات تجاربنا، كُلما تعافينا أكثر وبشكل أسرع “.
وَبِالفعل كلما كنْتُ أتحدث أكثر عن جَدِّي، كلما اتضحَتْ لي حقيقته النقية أكثر، كلما تَغيَّرَتْ فكرتي عنه وأدركْتُ مدى حُبي له وكلما ازددْتُ فخراً به، وكلما تغير منظوري للحياة تماماً  وَكأن كل ما يتطلبه الأمر هو أننا لو تَمكنَّا فقط من إحكام قبضتنا علَى الألم الذي يسلبنا الراحة في هذه الحياة وأصبح لا يخرج عن نطاق كَف أيدينا .. أقصد بذلك إذا كان باستطاعتنا السيطرة والتحكم في آلامنا أيَّاً كانت، سَنكون قد تَمكنَّا من التعامل معها  والتعرف عليها جيداً وحينها سنتمكن من رؤيتها بشكل جديد وصورة مختلفة تماماً.
أعتقد أن هذا ما يجب على الناس فِعْله، ليس لِمجرد الفقد ولكن من داخل أنفسهم. وهذا هو ما أنشأْتُ مِن أجْله العلامة التجارية ” exhale “ . لَقد أُسِّسَتْ لِتُذَكرك فقط، بالطبع أنا لسْتُ هُنا لِأُكَمِّلك أو أُعَوِّض النقص لديك ..  أنا لسْتُ هُنا لأخبرك أن هذا هو الشائع بين الناس أو أن هذا هو الاتجاه الذي يسلكه الجميع وعليك أيضاً فِعْل ذلك .. أنا لسْتُ هنا لِأُرَوِّج لشيء يَخُصني أو لأوجهك أو أن أُخبرك بأن قطعةً مَا مِن الملابس هي ” التريند “ .. أو أن أُخبرك بِأنك إذا لَمْ تَرْتَدِ هذا، فأنت لسْتَ جذاباً أو أن مظهرك ليس جيداً – لَا علَى الإطلاق – فالأمر ليس هكذا وَلَن يكون ..  إنَّمَا أنا هُنا لأخبرك، أن لديك من القدرة الكامنة بداخلك ما يكفي لتحمل آلامك بل وتحويل هذا الألم إلى شيء إيجابي يجعل منك إنساناً ناجحاً له في هذه الحياة هدف يسعى وراءه.
شيء واحد بعد، أردْتُ أن أُخبرك به؛ ” من فضلك، تَذَكَّر “. فقط تذَكَّر ..  تَذكَّر دائماً.
أتذكر ماذا؟! ..  تذكَّرْ نفْسَك، تذكَّرْ وَعيك بِنفْسِك، تذكَّرْ أن توفر وقتاً لنفْسِك، أن تتأمل في ذاتِك، أن تهتم بها وتتفكر في مشاعرك وسلوكياتك مع نفسك ومع الآخرين ..  تَذكَّرْ أن تحب .. تَذكَّرْ أن تكون لطيفاً مع الناس من حَولِك ومع نفْسِك أيضاً.
تذكر أن تسمو علَى عقلك المُضطرب، المُشَوَّش والملئ بالهموم وأن تتغاضى عن كل ما يُشعرك بالقلق وألا تسمح لشيء مهما كان وخصوصاً إذا كان هذا الشيء مؤلماً أو سيئاً بِأن يُخَرِّب عليك حياتك ولحظاتك السعيدة أو أن يؤثر بِشكل سلبيّ عَلى سلوكياتك اليومية ..  تَذكَّرْ أن تختار دائماً القيمة، أن تختار دائماً الجودة علَى الكمية، أن تسمو بنفْسِك عن الماديات ولو قليلاً وتنظر إلى الجانب المعنوي أكثر ..
تذكَّرْ أن تختار وتتخذ القرارات التي ستجعلك فيما بعد فخوراً أنك اتخذْتَ هذا القرار. أقصد بأننا في أحيان كثيرة نصل في حياتنا إلى مُفترق طرق وَنقول: ” أُوه، ماذا عَليّ أن أفعل؟ هَذا أَمْ ذَاك؟ “، وعلينا حينها أن نقرر ونختار بين الأمرين.
فدائماً ما أقوم بطرح هذا السؤال عَلى نفْسِي عندما أكون في هذا الموقف وَعَلَيّ أن أختار أحد الأمرين وأقرر بينهما: ” إذا قُمْتي بذلك، هل سيكون شيئاً تفخرين به إذا تَذكَّرْتِه فِيما بَعد؟ وَهل ستكونين سعيدة أنك قد قمتي بذلك؟ أو هل هو شيء سوف تشعرين بالندم أو الذنب أنَّكِ قمتي به؟ “ وَأنا علَى يقين أن هذا سَيمنحكَ دائماً المسار الصحيح الذي يجب عليك اتخاذه.
لا أحد يعطيك هذا النوع من النصائح عندما تكون أصغر سِناً، وهذا قد يسبب لك الأذى فيما بعد لأنك إذا كنْتَ سَتمر بتجربة سيئة في حياتك وأنت أكبر سِناً، خاصةً الاضطراب النفسي أو العقلي أو إذا كنْتَ تحاول أن تتخطى هذه التجربة السيئة والتعافِي مِن كل ذلك أثناء رحلتك معها، فَلَن تَجِدَ حينها مَرجِعاً أو معرفة سابقة تعود إليها مِثل النصيحة ..  فقط كل ما كانوا يخبرونك به دائماً وأنت في صغرك، ما الذي عليك فِعْله، أين يجب أن تنظر، ماذا يجب أن تكون، ماذا عليك أن تَتَّبِع أو بِمَن تقتدي أو كيف مِن المُفترض أن تكون الأمور .. لا يخبروننا أبداً بأن علينا فقط أن نُهَدِّئ مِن رَوْعنا وألا نخاف، أو أن نتأمل جيداً في ذواتنا لِنفهم ونتعرف علَى أنْفُسِنا أكثر أو أن نستمع جيداً إلى نصائحهم ونتذكرها جيداً في المستقبل!!
وهذا هو ما جعلني أكُون هُنا معكم، أَرْوِي لَكم قصتي أو بمعنى آخر ..
” هذا هو مَا أُنْشِئَتْ مِن أجْله ” exhale “ “
علَى مدار رحلتي مع المعاناة من اضطرابات القلق، فِي كُلِّ عام أو العام الذي يَليه، يعود هذا الاضطراب وَيُفاجئني في حُلَّة جديدة مختلفة عن سَابِقَاتها. أولاً، بدأ معي بِنوبات الهَلع، ثُم بعد ذلك، عندما تبدأ في السيطرة على الوضع وتتمكن من التعامل مع تلك النوبات وتضع لها حداً وَبِذلك لن تزور جسدك مجدداً وأنها ضيف ثقيل الظل وغير مُرَحَّب بها، وَمِن ثَم تُغادِرك ويأتيك شيء آخر.
أما مرحلتي الثانية مع هذا الاضطراب كانت ” الألم الجسدي “ بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وحينها كانت تفقد يَدي قوتها وتصبح أضعف وكأنها تتوقف تماماً.
أحياناً، وأنا أقود السيارة، تنتابني تلك النوبات وحينها أشعر بالضعف التام في قَدمي وكأنها تتجمد في مكانها لدرجة أنه لا يمكنني الضغط على الدوَّاسة، لذلك سَيكُون حتماً عَلَيّ أن أتوقف بجانب الطريق؛ لا أفعل شيء سوى الانتظار ..  أنتظر نَوْباتي تَهدأ.
ذهبْتُ إلى طبيب مختص في مجال الأعصاب، أخبرْتُه أنني أشعر بأن هناك خطب ما بِجسدي وكأنه يُصبح أضعف مع الوقت وهذا أمر غريب بالنسبة لِي، هناك أجزاء من جسدي تستمر في فقدان قوتها وتصبح بِمرور الوقت ضعيفة للغاية. أُجْرِيَت لِي العديد من الفحوصات وأخبرني الطبيب قائلاً: ” أنتِي علَى ما يُرام، لا يوجد بكِ شيء “. وَلكنه فاجأني بهذا السؤال البسيط: ” هل تعانين مِن القلق الشديد؟ “ ، ” هل ذهبْتِي مِن قَبْل إلى أخصائي نفْسِي؟ “. فَأجبْتُه، ” أنا أعاني بالفعل من اضطرابات القلق ولكن ما علاقة ذلك بِأَي شيء؟ “. وحينها أجابني الطبيب: ” أُوه، بالطبع، له علاقة بكل شيء ..  في الواقع! “. كما أخبرني أيضاً: ” لَقَد فحصْتُ كل جزء من أعصابِك علَى حِدة وعضلاتِك وقلبِك أيضاً، أنتي سليمة مِئة بالمِئة وتتمتعين بِصحة جيدة، بَيْد أن الأمر مُتعلق باضطراب القلق الذي تعانين منه حيث أنه بدأ يتصرف على المستوى الجسدي الآن “. لذا فهو مستمر في الوصول إلى المراحل التي تُمَكِّنه مِن الخروج والظهور علَى هيئة ألم جسدي، وكأنه يقول لكِ: ” اعْتني بِي “. فَسألْتُه: ” حسناً، إذا ما هو الحل لمشكلتي الآن؟ “. فأجابني ..
” هذه الأقراص أو اذهبي واعتني بِعقلك؟ “
وَكَامرأة في الخامسة والعشرين من عمرها، تعجبْتُ مِن كلام الطبيب متسائلة: ” أعتني بِعقلي! ماذا تقْصِد؟ “. وَأَنا مؤمنة بأن هذا هُو مَا تفشل فيه مجتمعاتنا  وَتُسئ فَهمه .. هُنا في مجتمعاتنا ليس لدينا حرية الوصول إلى المعلومات الصحيحة حول تلك الأمور المتعلقة بالمرض النفسي أو العقلي ..
” لماذا نجد أن سَعْي المَرء إلى الحفاظ على عقله وتقويته بالذهاب إلى الأطباء المختصين وطلب الاستشارة والنصح بمثابة شيء غريب أو كاللغة الغريبة التي لا تُفْهَم وخصوصاً في مُجتمعاتنا؟ “
” لِماذا أكون امرأة في الخامسة والعشرين مِن عمرها وَلَا أملك أدنى معرفة باضطراب القلق؟ أو ما الذي يجب علَيّ فِعْله للتعامل معه؟ “
وَبِمرور الأيام، قررْتُ أن أبدأ في البحث عن حقيقة هذا الاضطراب وكيف يمكنني الاعتناء بعقلي، وقراءة الكتب والتعلُّم الذاتيّ..  وَهَا أنا الآن أعتني بصحتي العقلية جيداً.
اختفى الألم الجسدي، تمكنْتُ من إحكام قبضتي على نوبات الهَلع التي كانت تصيبني والسيطرة عليها وأيضاً ذلك الألم الجسدي الذي كان يَلِي تلك النوبات. ولكن بعد مرور عامين منذ ذلك الوقت، ظهر القلق لَدَيّ على هيئة دموع مستمرة بلا توقف واستمر هذا الوضع لمدة عام حتى الآن. دُموع. بُكاء. كل يوم طوال ٣٦٥ يوم، أعني أنه لَمْ يَمْضِ يوم واحد طوال هذا العام إلا وَكنْتُ أُعاني من البكاء المتواصل والدموع المُنهمِرَة بِلا توقف. فَفِي بداية الأمر وجدْتُ هذا الوضع غريباً، وكنْتُ أفكر: ” هل اضطراب القلق لَديّ يتطور حقاً إلى اكتئاب حَاد؟! “
وَمَا زاد من غرابة الأمر، أنني كنْتُ أشعر داخلي بسعادة حقيقية – وربما تكون كلمة ” سعيد “ هي كلمة ثقيلة على البعض، لأنهم لا يشعرون بصدقها وأنها كلمة مُصطنعة حيث يتم استخدامها بِكثرة وغالباً مَن يقول ذلك عن نفْسِه هو كاذب؛ لذلك بإمكاني استخدام هذا التعبير بدلاً عنها، ” أنا مُتصالِحة مع نفْسِي وأشعر بِسلام داخلي “ – ” أنا راضية وَمُرتاحة البَال “. إذاً..  ” لماذا البكاء؟ لماذا كل تلك الدموع؟ “، وبمرور الوقت، بدأْتُ أبحث في ذلك الأمر وأدركْتُ مِن خلال هذا البحث أن البكاء ما هو إلا ” وسيلة لإخراج الألم الكَامن بِداخلك “. في البداية كنْتُ أظن أن بِي خَطْب مَا، وكنْتُ إذا تحدثْتُ إلى أحدهم عَمَّا أشعر به وعن مشكلتي؛ أَجِد الجميع يقول لِي الجُملة ذاتها: ” تَوقفي عن البكاء “.
عندما ترغب في الذهاب إلى أحدهم لِمُجرد التحدث عَمَّا بداخلك، كأن تخبره مثلاً: ” لا أدري ما خطبي أو ما الذي يحدث معي حقاً، هل بإمكانك مُساعدتي؟ “ ..  فَآخِر شيء ترغب في سماعه هو، ” تَوقَّفْ عن البكاء “. وَكأن الأمر يُشبه، أنك تحاول إخراج شيء مَا بداخلك يُسبب لك غَصَّة في صَدرك وَيُخبرك أحدهم أن تبتلع هذا الشيء وتتوقف عن ذلك.
” وهذا يؤلمني ..  حتى أكثر من دموعي المنهمرة بلا توقف ..  هل تعرفون هذا الشعور؟ “
في الحقيقة، لقد أخذ الأمر مِنِّي بعض الوقت لِأَتفهم أنه لم يَكُن ينبغي علَيّ الذهاب إلى أحد وطلب المساعدة أو النصيحة ..  فَلَن يشفيك أحد أو يُداويَك أو يُزيل آلامك، أو يُنقذك من المشكلات التي قد تواجهك أو يجعلك تشعر بتحسن سواك أنت؛ ” اللغز يَكْمُن فِيك أنت “ ..  ” أنت فقط ولا شيء آخر “.
وفي تلك اللحظة عدْتُ بِذاكرتي إلى الماضي لِأتذكر لماذا بدأْتُ ما بدأْتُه، لأتذكر كيف تمكنْتُ بمفردي مِن تَخطِّي كل مرحلة مررْتُ بها مِن هذا الاضطراب وكيف تمكنْتُ من مُداواة نفْسِي دُون مساعدة أحدهم.
وعدْتُ بذاكرتي أيضاً إلى رسائل التذكير التي كنْتُ أواصل من خلالها نُصْح نفْسِي والتي كنْتُ أقول فيها لنفْسِي:
” تذكري أن تتعافِي ذاتياً، أن تُداوِي نفْسَكِ بنفْسِك “ و ” تذكري أن تُحبِّي نفْسَكِ “. لا أحد سوف يتفهم دُموعَكِ.
وهكذا، وبمرور الوقت بدأْتُ أدرك أن دموعي المنهمرة في كل يوم وليلة، في كل صباح وفي كل مرة أستيقظ فيها، تُشْبه تماماً ما كان يحدث لِي في السابق مِن توابع هذا الاضطراب سواءاً كانت نوبات هَلع أو ألم جسديّ، فَهِي تتحدث مَعي وتريد أن تخبرني شيئاً وَعلَيّ أن أستمع لتلك الدموع كما فعلْتُ مع تلك النوبات وهذا الألم الجسدي، وَمَا علَيّ سُوى أن أتعامل مع دموعي كما تعاملْتُ من قَبْل وَ سَأتجاوز دُموعي كما تجاوزْتُ كل شيء من قبل ..  فَالأمر بِهذه البساطة.
وأنا الآن أتعلم كيف أتعايش مع الوضع بسلام وأكون أكثر تصالحاً مع نفْسِي، أتعلم كيف يُمْكنني تَجاوُز تجربتي هَذِه والخروج منها قوية.
أحياناً أستيقظ كل صباح وأنا أبكي، تماماً كَالبكاء والانتظار، مُتسائِلة: ” هل انتهى الأمر؟ “ أو أن أذهب للنوم وأستمر في توبيخ عَينيّ إلى أن أَغْفُوَ وأستغرِقَ في النوم.
والآن قد وصلْتُ إلى المرحلة التي أدركْتُ فيها تماماً أن بكائي ” ما هو إلا وسيلة لإخراج الألم الكامن بِداخلي “. وأدركْتُ أيضاً أنك إذا كنْتَ قد مررْتَ بِيَوم صعب وقاس حيث يُخَزِّن جسدك الكثير من الغضب أو الألم ويريد جسدك بالفعل أن يتنفس ويتخلص من هذا الكَم الهائل من الطاقة السلبية والألم الكَامن به، فإنه يفعل ذلك بِالفعل وَلكن قد تكون الوسيلة مختلفة ..  قد لا تكون علَى هيئة أَلَم ولا علَى هيئة نوْبات ولكنها قد تكون علَى هيئة دُموع. لقد قرأْتُ عن ذلك كثيراً، فَالدموع في حقيقة الأمر هي شيء صِحيّ للغاية. وَأُحب أن يتفهم الناس ذلك، أَلَّا يَشعروا بالخجل مِن دموعهم وألَّا يخجلوا مِن بكائهم أمام الناس أو البكاء أمام أُسَرِهم، أصدقائهم وَحتى أمام أَحَبِّ الناس إلى قلوبهم أو أيَّاً كان هذا الشخص .. فَهي ليسَتْ شكلاً من أشكال الضعف وليسَتْ دلالة علَى ضعفك أبداً.
هذه الدموع في الواقع هي شكل من أشكال التطهير الداخلي بِمعنى أنها تُنَظِّفك مِن الداخل للتخلص مِن كل أنواع الألم أو الغضب أو المشاعر السلبية أو أيِّ شيءٍ سئ آخَر مخزون بقلبِك. فَهِي من أفضل الطرق التي تُشْعرك بالارتياح ووسيلة جيدة تستطيع من خلالها أن تُظهر ضعفك وَتَقَبُّلك لِهذا الجزء الهَش مِنك دون أن تشعر بالإحراج وَلَو لِمَرَّة واحدة أمام الناس. وَهِي قبْل كل شيء، شكل من أشكال القوة، تُظْهِر كَم أنك شخص قوي لا تستسلم لِألمك أو مرضك أو اضطرابك وأن لديك من الشجاعة ما يكفي لِتجَاوُز جميع التجارب القاسية التي قد تمر بها.
يجب علينا أن نفهم أنه بالرغم من أن أجسادنا وأعضاءنا لا تمتلك صوتاً حقيقياً، إلا أنها تتحدث إليك في كل لحظة وفي كل يوم ..  وفي كل مرة تستيقظ فيها من نومك، تُرسِل إليك إشارات معينة، طَالبةً مِنك أن تقودها إلى اتجاه معين وبطريقة معينة مِن شأنها أن تُفيدك في حياتك.
كنْتُ أستمع إلى الرَاديو في ذلك اليوم وسمعْتُ هذا الموضوع عن عُضوة في مجلس الشيوخ أو شخصٍ مَا مِن الحكومة، وكان الحوار كُله على الراديو يدور حول شيء واحد وَهُو، ” كيف أنها بكَتْ علَى شاشة التلفاز وَأمام الجميع؟ “ والآن الناس تسأل وَهُم في صدمة مِمَّا حدث: ” يَا إلهي، هل هي فعلاً حاكمة؟ قَائدة؟ كيف يُمْكنها القيام بذلك والبكاء أمام الجميع؟ أمام كُل شَعبها؟ ثُم بعد ذلك وَاصلوا حديثَهم عَن مَدى أهمية أنه لا يجب على الإناث أن يَكُنَّ قائدات أو يَشْغَلنَ تلك المناصب … “ . وهذه هي ٢٠١٩ التي نتحدث عَنها. أقصد أن الأمر ليس وَكَأنها تبكي كل يوم على شاشة التلفاز لِتَحكم العالم بِدموعها مثلاً. فَبُكاؤها مِن المُؤَكَّد أنه لِسبب  .. شَيءٌ مَا أحمق قَد حَدَث، إطلاق النار علَى الأبرياء، القَتْل الجماعيّ وإزهاق الأرواح دُونَمَا ذنب وَهَذا مَا جعل دُموعَها تنهمر دُون قَصد مِنها حَتى وَإن كان السبب شيء آخر.
 وَإذا كانت امرأة مِثْلُها تَحْكمني، سَأقول لَها حِينها: ” بِالطبع نَعم! وَتَبَّاً لِكُل هَذا الهُراء! “. عَلَى الأقل، فَأنا أعرف الآن أن لَدَيْك قلباً ينبض ويَشعر باِلآخرين ..  هَل تفهمون قَصدي؟ .
وَكَما قلْتُ سابقاً، بُكاؤك مَا هو إلا وسيلة للتخلص من الألم، للتنفس والشعور بالارتياح دُونمَا خجل أو إحراج. كَما أنها تبين للآخرين أن قلبك مَا زال سليماً ينبض وليس مَيِّتاً تنعدم به الحياة، لأن المجتمع مِن حولك يتسبب في موت قلبك بِشَكل تَدريجيّ. وَبِمرور الوقت يقتل فِيك المَشاعر وَيُخبرك أن تتوقف عن الإحساس أو الشعور بِالآخرين، يُحَجِّمُك وَيمنعك مِن أن تُمَثِّل ذَاتَك وَ تَكُون نفْسَك الحقيقية فَقط لَا أحداً آخَر.
وَبالنسبة لِي، دُموع تلك المرأة تُبيِّن أنها ما زالت تحافظ على رُوحِها نقية لَمْ يُفْسِدْهَا المجتمع أو العالم مِن حَولها، فَهِي في الحقيقة لَمْ تتأثر بِنقد المجتمع لَها وَلَم تندم علَى اللحظة التي بكَتْ فيها أمام الجميع، أو حتى تُبَالِي بِآراء الناس المُسبقة حَولها دُون تدقيق، أو انتقادهم لِهذا الجزء الهَش والضعيف مِنها أو إظهارها لِهذا الضعف أمام الناس دُون خَجل.
” وَهَذا بِالطبع إن دَل؛ فَإنَّمَا يَدل علَى مَدى قُوتها ..  أَتَفْهَمُون مَا أقصد؟ “
وَأقولها بِكُل فَخْر وَ بِصوت صَاخب:
” نَعَم، هَذه هِي قِصَّة دُموعي … “
 

لوتس حباب | Lotus Habbab

Lotus

@tessytee19

“When I was 11 months old I fell off the bed and my arm was resting in between the spaces of the winter heater”
“عندما كنت أبلغ من العمر ١١ شهرا وقعت من فوق السرير وكان ذراعى حينها ممدد بين فراغات المدفأة”

Well, I can’t hate anything I have, because it is a part of me, but what I do is I try to play around with what I wear to serve that certain area. Sometimes it’s more than one thing, but I can’t actually pick one because they’re all kind of equal. First, it would be my chest area. I know it would be silly for me to obsess over something like that as it’s just a body image, which with time I learned. But when I didn’t know better, It used to bother me a lot, and I come from a family where the women have a generous bust. That’s 9 women including my sisters and cousins, but I felt like they were too small. And when I used to be shy and shrug my shoulders it would be more noticeable and it made me feel more like a boy because I didn’t have that feminine part of me that says “hey I’m here”. It felt more like there was nothing there, which also affected my relationship being closer to boys than girls. I would say boys viewed me as a boy, but I believe it’s because I viewed myself this way, they felt it.

One thing that bothered me as I was growing up, was my arm as well. When I was 11 months old I was sleeping near my older sister, about 7 years older than me, my brother had a fever, so my mom was with him all night. I fell off the bed and it was winter time, and my arm was resting in between the spaces of the winter heater. It took time for mom to wake up and come to me and that’s why my arm was burnt. I remember wearing long sleeves, and half sleeves in the summer to hide it, and I would worry about the perception people would have when they see my arm because I’ve had kids get freaked out when they see it. But I also remember the last time that it actually bothered me. It was also the experience that led me to get over it. I was about 12 and was wearing a jeans jacket in the middle of the summer like I always did, but my sister told me that if I wanted to join her and her friends, I have to leave the jacket at home. I felt pressured in that moment but knew that having my sister beside made me feel safe. I then started building the confidence and accepted that it was fine, even my family would remind me that if I ever want to remove the burn marks, I can go for the surgery. Funny thing is that everyone who meets me finds it hard to asks me about my arm, but the reality is that it’s actually the least thing that bothers me now, and it probably masks the fact that I have other insecurities about my body.

To be honest, nothing bothers as the fear of gaining back the weight I’ve lost, and it’s part of my motivation to stay active and watch my food. To some people I wasn’t fat, to others “I gained weight” and was “losing my figure”, but it’s what people say that sometimes get to you. But that was a tough journey for me because, besides what I was hearing from the people around me and my family, and sometimes jokes go a little too far, I figured out that I wasn’t gaining weight because I was just eating, especially since I had stopped junk food for 6 months before I’ve reached that stage. I realized that I was gaining it because of complications in my stomach, and once I had understood that, I started losing weight because I was helping my body by stopping the food that wasn’t properly digesting in my stomach. But now I’m just left with some loose wiggly thighs and other parts of my body.

My sister actually played a big part in me becoming comfortable with my body. I used to wear shorts to all-girls pool parties to hide myself, and she was always pushing me to lose the shorts, and eventually, that time came, as I grew older and started accepting that part of me. It just shows you that being in a different environment and around people that love you really changes your perspective on life.

حسنا، لا يمكنني  أن أكره أى جزء من جسدي، لأنه بكل بساطة هو جزء مني، ولكن ما أفعله هو أنني أتلاعب بما أرتديه ليتناسب مع تلك المنطقة. في بعض الأحيان يكون أكثر من شيء واحد، ولكن لا يمكنني إختيار شئ واحد بعينه لأنهم جميعا متساوون. أولا، ستكون منطقة صدري. أعلم أنه سيكون من السخف بالنسبة لي أن أتغاضى عن شيء كهذا لأنه مجرد صورة لجسم، وهذا ما تعلمته بمرور الوقت. ولكن عندما لم أكن أدرك ذلك بشكل أفضل، كان هذا الأمر يزعجنى كثيرا ، كما أننى أنحدر من عائلة حيث تمتلك النساء صدرا ممتلئا. هن تسعة نساء بما في ذلك أخواتي وبنات عمومتي، لكنني كنت أشعر بأن صدرى صغير جدا. وعندما كنت أشعر بالخجل، كان الأمر أكثر وضوحا، مما جعلني أشعر كأنني صبي، لأنني لم أكن أملك هذا الجزء الأنثوى الذى ينطق “مرحبا، أنا هنا” . شعرت وكأنه لم يكن هناك شيء، مما أثر أيضا على علاقتي بأن أكون أكثر قربا من الأولاد عن الفتيات. أود أن أقول أن الأولاد كانوا ينظرون إلي على أننى ولد مثلهم، ولكنني  مقتنعة بأن إظهاري لنفسي بهذه الطريقة، هو الذى جعلهم يشعرون نحوي هكذا

الشيء الوحيد الذي أزعجني كثيرا بينما كنت أنمو، كان ذراعي أيضا. عندما كنت أبلغ من العمر ١١ شهرا فقط، كنت نائمة بجانب أختي الكبرى والتى تكبر عنى بسبع سنوات، كان أخي وقتها مصابا بالحمى لذلك ظلت أمى بجانبه طوال الليل. عندئذ وقعت من فوق السرير وكان ذلك في فصل الشتاء، وكان ذراعى حينها ممدد بين فراغات المدفأة. إستغرق الأمر بعض الوقت لتستيقظ أمي وتأتي مسرعة عندي وكان هذا الحادث الأليم هو السبب في ما يبدو عليه ذراعي من آثار الحروق. أتذكر جيدا ارتدائي للملابس ذات الأكمام الطويلة وأخرى ذات نصف الأكمام فى الصيف لإخفائه، شعرت بالقلق إزاء التصور أو الفكرة التي سوف تترسخ في أذهان الناس عندما يرون ذراعي حيث كان الأطفال يرتعبون عند رؤيته. ولكنني أتذكر أيضا المرة الأخيرة التى أزعجني فيها الأمر بالفعل. حيث كانت تلك المرة هى التجربة التى جعلتني أتخطى هذا الأمر. كنت حينها فى حوالي الثانية عشرة من عمري أرتدى سترة من الچينز وكان ذلك في منتصف الصيف كما كنت أفعل دائما، ولكن أختي أخبرتني أنه إذا أردت الإنضمام إليها مع أصدقائها فعلى أن أترك السترة فى المنزل. شعرت بالضيق في تلك اللحظة ولكن إدراكي لوجود أختي بجانبي جعلني أشعر بالأمان وعدم الخوف مما قد يحدث. ومنذ ذلك الحين بدأت في بناء الثقة وتقبل أن الأمر كان طبيعي وعلى ما يرام، وحتى عائلتى تذكرني أنه بإمكاني الذهاب لعمل جراحة تجميلية لإزالة علامات الحروق في أى وقت أريد. الشيء المضحك هو أن كل من يقابلني يشعر أنه من القسوة أن يسألني عن حال ذراعي ولكن الواقع الذي لم يدركونه بعد أنه في الحقيقة أصبح أقل الأشياء التي قد تسبب إزعاجي في الوقت الحاضر، وربما يخفي حقيقة أن لدي مخاوف أخرى متعلقة بجسدي

للأمانة، لا شيء يزعجني مثل خوفي من اكتساب الوزن الذي خسرته مرة أخرى، وهذا الخوف هو جزء من حافزي للبقاء نشيطة واهتمامي بنوعية طعامي. بالنسبة لبعض الأشخاص لم أكن سمينة، وبالنسبة للبعض الآخر “لقد ازداد وزني” وكنت “أفقد مظهري” ، ولكن هذا ما يقوله الناس والذي قد ينال منك أحيانا. ولكن كانت هذه رحلة قاسية بالنسبة لي لأنه بالإضافة إلى ما كنت أسمعه من الناس حولي ومن عائلتي، وأحيانا أخرى يتعدى الأمر قليلا حد المزاح والنكات إلى حد السخرية، اكتشفت أنني لم أكن أزداد في الوزن لأنني بكل بساطة أتناول طعامي العادي فقط كما يفعل الآخرون وخصوصا منذ أن توقفت عن تناول الوجبات السريعة لمدة ستة أشهر قبل وصولى هذه المرحلة. أدركت فيما بعد أن زيادة وزني كانت بسبب مشاكل متعلقة بالهضم في معدتي، وبمجرد فهمي لذلك الوضع، بدأت أفقد الوزن مرة أخرى لأنني كنت أسعى جاهدة لمساعدة جسدي عن طريق منعي للأطعمة التي لم تكن تهضمها معدتي بشكل جيد. ولكنني الآن خرجت من ذلك بأفخاذ مترهلة بعض الشئ

لقد كان لأختي فعلا دور كبير في جعلي أكثر ارتياحا مع جسدي. كنت قد اعتدت على ارتداء السراويل القصيرة فوق ملابس السباحة في كل حفلات السباحة مع الفتيات لإخفاء نفسي، ولكنها كانت دوما تحثني على التخلص من تلك السراويل القصيرة، وفي نهاية الأمر، ومع تقدمي في السن، أتى علي ذلك الوقت، الذي بدأت فيه بتقبل هذا الجزء من جسدي

وخلاصة الأمر هى أن وجودك في بيئة مختلفة، محاط بأشخاص يحبونك بصدق، يغير من منظورك للحياة وأنا أؤمن بأنه التغيير للأفضل

 

ياسمين ميبر | Yasmin Mebar

Yasmin Mebar

@yasminmebar

“I have the world map on my back”
“خريطة العالم على ظهري”

I think I was around 14 when I started developing a skin condition called Tinea Versicolor. It’s a common fungal infection of the skin which results in discolored patches. I was in a summer camp at the time and we were supposed to go swimming when one of the girls had noticed a big patch on my back and she said in a very disgusted tone, “Oh my gosh, what’s that on your back?!” I was in shock and started to panic thinking that it was an allergic reaction to something. I told my mom about it and she took me to see a dermatologist. He looked at my skin under UV light (or something) and it looked so scary that my mom actually started crying.

The doctor then explained that this skin condition isn’t that rare and quite a few people have it. Apparently this fungus can grow on anybody’s skin, but only certain skin types show it. And he’s like, “you happen to be the lucky one.” He explained that I couldn’t get rid of it and that it’s going to be with me my whole life. It reacts to heat and humidity, which is why it flares up in the summer. At that point, at age 14, I didn’t want anyone to see this on me. Every time people would see it, I would get a very strange reaction like, “is that like a sunburn or are you peeling?” And I remember as a teenager I would lie and say, “yes, I‘m peeling it’s from a sunburn” and I had never even experienced sunburn at the time!

I remember trying everything. There are different ointments, shampoos you can use and even pills. I’ve never tried the tablets though, I probably will at some point. Sometimes it actually completely clears up and my back looks amazing! Then other times it’ll flare up or it might stay that way for the entire year, even when it’s cold. It’s really unpredictable.

I think especially as a teenager it affected many things. I would refuse to go to the beach if I noticed it flaring up, unless I was going with my closest girlfriends and we were going on a ladies day. I’m not necessarily conservative or anything, I don’t mind going to mixed beaches, but if it was flaring up I just didn’t want the boys to see me. However, it made me closer to my best friend cause I remember she would help me put on my ointments in hard to reach places on my back. It was really nice to have that close bond with her. And on the other hand there were some friends who would point it out a lot and constantly make comments like, “maybe you should try something else” or “maybe you should go to a different doctor.” Just giving advice where it’s really not asked for. So yeah, it was a little bit hard growing up.

Then when I was about 24 I felt like I was fighting against something that’s going to be with me forever and there’s nothing I can do about it. So I thought, “I should start learning to love this, so-called, ugly part of myself.” I’m 28 now and I started really paying attention to my mental health and I felt like this was really connected to it. From a physical standpoint, I don’t like the way it looks, but I also don’t like the way it’s making me feel; allowing it to control me. Now, when I feel like it flares up too much, I won’t cover it completely compared to how I did when I was younger. Maybe I won’t go completely backless, but I would go to the beach. It’s fine with me. And if someone’s going to say anything, I’ll just be like, “Yeah, this is a skin condition.” Then if they’re genuinely interested in understanding what this is, I’ll explain it. So I’m kind of coming to terms with it as much as I can.

With relationships, it depends on the maturity of the guy that I’m dating. Usually when I choose to be in a relationship with someone, that guy would be very understanding about it. But if it was something more casual or someone that I’ve recently started seeing then the reactions are more like, “is that contagious?” I think I’ve gotten that reaction probably three times so far. And I’m just like, “oh my gosh. If it was, why would I let you touch it or not warn others?” It’s not contagious at all; you either get it genetically (cause my father has it) or it just develops from your environment if you live in a very humid place.

I do feel a lot more free from the burden of constantly trying to hide something. I feel like most of the time we play it up a lot in our heads, especially our own insecurities. Sometimes there might be an insecurity that people won’t even notice, or they’ll see it, but it’s just not that big of a deal to them. I need to stop seeking the validation from other people telling me that it’s fine and that it looks okay. Like physically it actually doesn’t bother me that much, it’s not like it itches or anything.

There was this one amazing reaction that I heard from a kid once who had seen my back. She shouted “Mommy, mommy, look, she has a world map on her back!” I actually started crying tears of joy just because this child is so innocent and the way she looked at it wasn’t in terms of beautiful or ugly; just that she sees a picture there. And I love traveling and I love connecting with people in the world so I was like, “Oh my gosh. I’ve got the world map on my back! Hell yeah!” So yeah, that was awesome.

أعتقد أننى كنت فى الرابعة عشرة من عمري عندما بدأ جسمي في تطوير حالة جلدية تدعى ”السَعَفة المُبَرقَشَة“ أو “التينيا المُبَرقَشَة”. وهى عبارة عن عدوى فطرية شائعة تحدث في الجلد والتي تؤدي إلى ظهور بقع ملونة. في ذلك الوقت كنت في مع معسكر صيفي وكان من المفترض أن نذهب للسباحة عندما لاحظت إحدى الفتيات بقعة كبيرة على ظهري وقالت في لهجة مقززة للغاية ”يا إلهي، ما هذا الشيء على ظهرك؟!“ أصابتني الصدمة وقتها وبدأت أعتقد في ذعر أنه رد فعل تحسسي تجاه شيءٍ ما. بعدها أخبرت أمي بما حدث ومن ثم أخذتني لزيارة طبيب مختص في الأمراض الجلدية. تفحص الطبيب جلدي تحت الأشعة فوق البنفسجية ( أو شيءٍ من هذا القبيل)وبدا مخيفاً لدرجة أن أمي بدأت بالفعل في البكاء

أوضح الطبيب بعد ذلك أن هذه الحالة الجلدية ليست بالنادرة وأن هناك عدداً قليلاً من الناس يعانون من هذه الحالة. من الواضح أن هذه الفطريات يمكنها النمو على جلد أىِّ شخص، ولكن نوعية معينة فقط من البشرة تظهر عليها هذه البقع. وكما يُقال ”يصادف أن تكون ذلك الشخص المحظوظ“. وأكمل قائلاً أنني لن أستطيع التخلص من هذه الحالة وسوف تلازمني طوال حياتي. هذه البقع الفطرية تتأثر بالحرارة والرطوبة ولهذا السبب فإنها تزداد توهجاً في فصل الصيف. في تلك المرحلة، في عمر الرابعة عشرة عام، لم أكن أريد أن يَرى أىُّ شخص تلك البقع على جسدي. وفي كل مرة يَرى الناس ذلك، أتلقَى ردة فعل غريبة للغاية مثل، ”هل تلك البقع حروق من الشمس أم أنه تقشير؟“ وكالعادة هى أسئلة مغلفة بإطار من السخرية، وأتذكر وقتها كنت مراهقة وكنت أكذب وأقول، ”نعم، إنه تقشير للحروق نتيجة كثرة تعرضي لأشعة الشمس“ ولم يسبق لي أن تعرضت لحروق الشمس في هذا الوقت

أتذكر أيضاً أنني قد جربت كل شيء. هناك المراهم المختلفة، الشامبوهات يمكنك استخدامها أيضا وحتى الأقراص. لم أجرب مطلقاً الأقراص ومع ذلك، من المحتمل أنني سأستخدمها في مرحلة ما. في بعض الأحيان تختفي تلك البقع نهائياً وحينها يبدو ظهري مذهلاً خالياً تماماً من البقع! ثم في أحيان أخرى، ستزداد توهجاً أو أنها تبقَى على هذا الحال طوال العام، حتى وإن كان الطقس بارداً. حقاً لا يمكن التنبؤ بهذه الحالة الجلدية

أعتقد أن هذه الحالة الجلدية تؤثر على أشياء كثيرة وخصوصاً إذا كنت مراهقاً. حتماً سأرفض الذهاب إلى الشاطيء إذا لاحظتُ توهج هذه البقع، إلا إذا كنت ذاهبة برفقة أقرب صديقاتي وخصوصاً إذا كان يوماً لتجمع السيدات فقط. ليس بالضروة أن يكون سبب فعلي لذلك أنني متحفظة أو شيء من هذا القبيل، فأنا لا أمانع الذهاب إلى الشواطيء المختلطة، ولكنني لا أريد أن يراني الأولاد بهذا الوضع حينما تزداد تلك البقع توهجاً. ومع ذلك، فقد جعلتني تلك البقع أكثر قرباً من صديقتي المفضلة لأنها حتماً ستساعدني في وضع مراهمي على تلك الأماكن التي يصعب إليها الوصول من ظهري،كان من الرائع حقاً أن يكون بيننا هذا الرابط الوثيق. وعلَى النقيض، هناك بعض الأصدقاء الذين يثيرون هذا الأمر بحديثهم ولا يكفون عن التعليقات المستمرة، مثل ”ربما عليكي أن تجربي شيئا آخر“ أو ”ربما عليكي الذهاب إلى طبيب آخر“. فقط يقدمون لك النصح دون داعي أو بدون أن تطلب ذلك، أقصد أنهم كانوا يفعلون ذلك بغرض السخرية لا أكثر. ولذلك نعم؛ كان من الصعب بعض الشيء أن ننضج

ثم بعد ذلك؛ حينما كنت على مشارف الرابعة والعشرين من عمري، شعرت وكأنني أقاتل شيئاً سيبقى معي إلى الأبد وليس بيدي شيء يمكنني فعله حيال ذلك الأمر. لذا فكرت، أنه علي البدء في التعلم ”أتعلم أن أحب هذا الجزء من جسدي“ أو كما يسمى ”الجزء القبيح مِنِّي“

أنا الآن ٢٨ عام وبدأت فعلاً الاهتمام بصحتي النفسية والعقلية وشعرت فعلاً وكأن هذا الاهتمام مرتبط بحالتي المرضية ارتباطاً وثيقاً. من وجهة النظر المادية والجسدية لا أحب الشكل الذي تظهر به تلك البقع على ظهري، كما أنني لا أحب الطريقة التي تجعلني أشعر بها؛ حين أعطيها المجال لتتحكم بي وبمشاعري. في الوقت الحاضر، حينما تزداد تلك البقع توهجا، لن أسعى لإخفائها تماماً مقارنة بما كنت أفعل حين كنت أصغر سناً. ربما لن أذهب مكشوفة الظهر تماماً، ولكن حتماً سأذهب إلى الشاطيء. فلا مشكلة لدىَّ في ذلك، وإذا كان شخص ما سيعلق بشيء، فستكون ردة فعلي هكذا،”نعم هذه حالة جلدية“. وإذا كانوا مهتمين حقاً بفهم هذا الوضع فسأشرح ذلك. لذا فأنا نوعاً ما أتصالح مع هذا الوضع قدر استطاعتى

فيما يتعلق بالعلاقات، فالأمر يعتمد على مدى نضج الرجل الذي أواعده. عادةً حينما أقرر الدخول في علاقة مع شخص ما، فحتماً سيكون هذا الرجل متفهماً جداً لوضعي. ولكن إذا كان شيئاً غير رسميّ أو شخصا بدأت في الخروج معه مؤخراً، فستكون ردة فعله أشبه ب ”هل هذا معدي؟“. أعتقد أنني جربت رد الفعل هذا على الأرجح ثلاث مرات حتى الآن. وحينها أجيب، ”يا إلهي. لو كان كذلك فعلاً، لماذا سأدعك تلمسها أو لا تحذر الآخرين؟“. هذه البقع ليست معدية على الإطلاق؛ إما أن تكتسب هذه الحالة وراثياً(لأن والدي كان مصابا بها) أو أن بيئتك تكون السبب في تطور هذه الحالة ومن ثم تكتسبها من البيئة نفسها ويحدث هذا، إذا كنتَ تسكن في مكان رطب جدا

أشعر الآن بأنني أصبحت حرة كثيراً من عبء المحاولة المستمرة لإخفاء شيء ما. أشعر كأننا أغلب الوقت نفكر في هذه الأمور ونملأ بها رؤوسنا وخصوصاً مخاوفنا الخاصة المتعلقة بمظهرنا أو أى شيء آخر. أحياناً تكون
هناك واحدة من المخاوف والتي لن يلاحظها حتى الناس، أو من الممكن أن يروها، ولكنها ليست بالشيء الكبير بالنسبة لهم

أحتاج أن أتوقف عن طلب التأكيد من الآخرين بأنني بخير وأن الأمور على ما يرام وأن تلك البقع ليست قبيحة، فهذه البقع لا تزعجني كثيراً في الواقع من الناحية الجسدية؛ ليست وكأنها تسبب لي الحَكة أو أى شيءٍ من ذلك

كان هناك رد فعل واحد والذي أدهشني للغاية وأسعدني في نفس الوقت، كان من طفلة رأت ظهري ذات مرة؛ فصرخت منادية ”ماما، ماما، انظري لديها خريطة العالم على ظهرها!“ ، في الواقع بدأت دموعي تنهمر من السعادة لمجرد أن هذه الطفلة بطريقتها البريئة جداً والتي نظرت بها إلى ظهري بعيداً عن دوافع الجمال والقبح؛ فظهري كان بالنسبة إليها مجرد صورة لفتت انتباهها. وبما أنني مغرمة بالسفر وتكوين علاقات مع الناس حول العالم، فقد كانت ردة فعلي هكذا ”يا إلهي، أمتلك خريطة العالم على ظهري! حقاً مَرحى!“ كنت سعيدة كالأطفال. نعم، كان هذا رائعاً

 

كِيمبرلي كاري | Kimberly Carey

Kimberly

@heavenlyreflection_mu

“Alopecia is a ‘Chosen’ disorder, I am the unicorn”

“الآلوبيشيا اضطراب مختار، أنا اليونيكورن”

I’ve had Alopecia since I was 19 and now I’m 40, so it’s been quite a journey. Alopecia is an autoimmune disorder where your body thinks that your hair follicles are a disease; hence, it decides to rid of them. This could be on a small, patchy scale (Alopecia Areata), total hair loss of the scalp (Alopecia Totalis), or total hair loss throughout the body (Alopecia Universalis). I have been blessed to experience them all.

I’m the only one in my family that has it. I guess you can say I am the unicorn. However, there are plenty of men and women who grew up with this disorder. But, to grow up with hair and then all of a sudden it decides that it doesn’t want to grow back was difficult to experience. A lot of people would tell me that it probably came from “STRESS”. But when the Universalis stage decided to show up three years ago, I wasn’t stressed. So there goes that theory

Since there is no cure, I would get (cortisone) injection after injection in the bald areas of my scalp every 45 days. Sometimes the hair would grow back. Sometimes the hair would grow back thin. But at least it grew back, right? I remember one day I got fed up because my hair was so patchy and inconsistent. I was dating a guy at the time and I decided to just go to the bathroom and shave my whole head. Now, did I do it right? No, it was horrible. But when he saw me, he was like, “you are the most beautiful thing in the world.” But I still felt ugly no matter what he said. I didn’t feel beautiful. So I kept trying to grow it back and cover it up.

In 2012, I got so tired of worrying about my hair and living the “you have to grow it back to be beautiful” lifestyle that I went to a salon and they buzz cut it all the way down. That was the first time I came out officially as a bald woman. Any other time I would wear hats, wigs, scarves, but I would wear them because I needed them. That was when I learned the difference between accessory and necessity. When I would cover to hide my baldness from myself and the world, it was a necessity. Now that I’m out, I don’t care. I wear what I want to wear. If I want to show it to people, I’ll show it. If I don’t feel like having my precious head exposed to the elements, I’ll cover it up. It’s my choice now and I accessorize my head the way I see fit.

It’s been the biggest blessing for me honestly. If I had stayed hidden, I would have never known the full potential of what God had for me. That’s why I say the Alopecia is a ‘chosen’ disorder. It’s not something that just comes across your life to torture you. Only certain people can carry themselves with it. You never know who is watching you and you never know what kind of a role model you are to someone else. When you don’t have anything to hide behind, it makes you very vulnerable. That’s when makeup came into my life.

I started with makeup because it was something that I could control. I couldn’t control my hair, but I could control what went on my face. I hated makeup before I moved to the UAE. Then one day I saw one of my Emirati coworkers and her mere presence was so amazing to me. I was like, “Oh my God, I want that.” I mean, she may have been a wicked witch underneath (which she wasn’t and isn’t to this day), but her look at that moment resonated with my spirit. It was her eyeliner style that captivated me. So I literally went home and I tried this eyeliner thing. I failed miserably. But eventually, I found my way. Makeup has helped me grow, be bold, and have confidence in myself. And just like hats, wigs and scarves, makeup is an accessory, as well.

Makeup cracked open my modeling career. I was the first African-American woman with Alopecia to represent Runway Dubai season 4 and the Tips and Toes ‘Top Model’ campaign of 2016. I was the unicorn of the UAE for two years. I think I was selected for these jobs because I represented those who “lack” inside and outside. People look at me and say, “Wow, I wish I could do that. I don’t know what I would do if my hair just fell out one day.” From this exposure and being in the public eye like this, especially in the Middle East, I became the role model to others.

When I started my business, Heavenly Reflection MakeUp, in 2014, I knew I didn’t want it to be just a makeup business in the traditional sense. It’s “Make up your body and make up your mind.” Make up yourself to be who you’ve always wanted it to be. In the Bible, they say, “call those things that are not as though they are.” So I did. Even though I didn’t see myself like that, God did. People who loved me saw me like that. When you start saying things to yourself routinely, you start to believe it, and I knew that eventually, I would start to believe that about myself. I always, however, wanted my clients to see themselves as heavenly reflections. So it wasn’t just about me, it was about people. Whenever they turn around and look at themselves in the mirror after I finished with them, they should always feel like a heavenly reflection. After a while, I too became a heavenly reflection. Whether it’s makeup, tanning, just listening to you, or speaking good words into your soul, that what Heavenly Reflection MakeUp. is all about

It wasn’t easy learning to be me during my darkest times, but it helped me understand what I did and didn’t want out of life in order to be fulfilled. Pay more attention to those who are for you rather than those who are against you. Not everybody is meant to be in your circle and you have to be careful when it comes to who you give your energy to. No matter what your problem, illness, or disorder is, there is a tribe for you and there is someone special for you. But the tribe you need to focus on establishing, protecting, and loving more than anything else is the tribe of YOU. Embrace you, learn to love you, and you will find YOU.

            أعاني من داء الثعلبة (الآلوبيشيا)  منذ أن كنت في التاسعة عشرة من عمري والآن أنا في الأربعين من عمري، لذا فقد كانت رحلة طويلة إلى حد كبير. الثعلبة هي اضطراب ذاتِي المناعة حيث يعتقد جسدك أنَّ بصيلات شعرك عبارة عن جسم غريب يهاجمه؛ وبالتالي، فإنه يقرر التخلص من تلك البصيلات. وتنقسم الثعلبة إلى ٣ مراحل

 يبدأ تساقط الشعر على نطاق صغير وغير منتظم وتُسمى تلك المرحلة ب(آلوبيشيا إرياتا)

ثم تساقط الشعر بالكامل من فروة الرأس وتُسمى ب(آلوبيشيا توتاليس)

ثم بعد ذلك يتساقط الشعر من الجسم بالكامل وتسمى ب(الآلوبيشيا يونيڤرساليس)

لقد كنتُ مباركةً ومحظوظة لمروري بالثلاثة أنواع

           أنا الوحيدة في عائلتي المصابة بالثعلبة. أعتقد أنه يمْكنك القول بأنني اليونيكورن ذلك الحيوان الخرافي الذي يمتلك قرناً واحداً يمتد من منتصف مقدمة رأسه

 ملحوظة: ” أطلقَتْ على نفسها ذلك لأنها فريدة من نوعها وسط عائلتها مثلما كان اليونيكورن فريداً من نوعه حيث كانت هي الوحيدة من بينهم مصابة بهذا الاضطراب المناعي“

ومع ذلك، هناك العديد من الرجال والنساء الذين نشأوا بهذا الاضطراب. ولكن، أن تنمو وأنت تمتلك شعراً ثُم بعد ذلك وبدون مقدمات كل هذا الشعر يقرر عدم النمو مجدداً. كان من الصعب معايشة هذه التجربة. يخبرني الكثير من الناس أنه رُبما كان ذلك بسبب ”الضغط النفسي“. ولكنْ حينما بدأَتْ مرحلة ”الآلوبيشيا يونيفرساليس“ في الظهور منذ ثلاث سنوات مضت، لم أكن تحت أي ضغط. وهذا ينفي صحة هذه النظرية

           ونظراً لعدم وجود علاج لهذا الاضطراب المناعي، يتم حقني ب(الكورتيزون) بعد حقن مناطق الصلع في فروة رأسي كل ٤٥ يوم. أحياناً ينمو الشعر مرة أُخرى، وأحياناً يعود الشعر في النمو من جديد ولكن تكون الشعرة رَفيعة. ولكن على الأقل نَمَتْ الشعرة مرة أخرى، أليس كذلك؟ أتذكر أنني في يوم ما قد سئمت الأمر لأن شعري كان غير مكتمل النمو وغير متسق. كنت أواعد رجلاً في ذلك الوقت وقررتُ في الحال الذهاب إلى الحمام وحلقتُ رأسي بالكامل. الآن، هل فعلتُ ذلك بشكل صحيح؟ ”نظرت لنفسي متسائلة“ ، بالطبع لا، كان الأمر فظيعاً. ولكنه حينما رآني، نظر إلي قائلا ” أنتي أجمل شيء في هذا العالم“. ولكنني ما زلتُ أشعر أنني قبيحة على الرغم مما قاله. لم أشعر أنني جميلة مطلقاً. لذا ظللت أحاول إعادة إنمائه من جديد وتغطيته في أغلب الأوقات

          في عام ٢٠١٢، كنتُ قد سئمْتُ القلق بشأن شعري وسئمتُ نمط حياتي الملخص في ”عليكي إنبات شعركِ مجدداً لكَى تكوني جميلة“، مما دفعني هذا السأم إلى الذهاب إلى صالون تصفيف الشعر وما كنت أستمع إلا إلى طنين آلة الحلاقة وهي تقص شعري بالكامل وتلقي به متساقطاً حولي. كانت تلك هي المرة الأولى التي أخرج فيها رسمياً كامرأة صلعاء. في بعض الأوقات الأخرى أرتدي القبعات أو الشعر المستعار أو الأوشحة، لقد كنت أرتدي تلك الأشياء لأنني فقط بحاجة إليها. وكانت هذه هي المرة التي تعلمت فيها الفرق بين الكماليات والضروريات. عندما رغبتُ في تغطية رأسي لأُخفي صَلعي عن نفسي وعن بقية العالم، كان ذلك ضرورة. الآن، إذا كنتُ خارج البيت، فأنا لا أهتم. أرتدي ما أريد أن أرتديه. وإذا رغبتُ أن أُظهر صَلعي للناس، سأُظهره. وإذا لم أشعر برغبة في عرْض رأسي الثمينة للجمهور، سأغطيها حتماً. هذا خَياري الآن، كما أنني سأغطي رأسي بالطريقة التي أراها ملائمة

           لقد كانت الآلوبيشيا (الثعلبة) هي أكبر نعمة في حياتي، بكل صدق. لو كنت بقيت مختبئة عن أنظار الناس، لما كنت قد عرفتُ أبداً الإمكانات الكاملة لِما اختاره الله لي. لهذا السبب أقول دوما أن الآلوبيشيا هي اضطراب ”مُختار“ (أي أن الله قد اختاره لي). إنه ليس شيئاً يصادف حياتك لمجرد تعذيبك. فقط بعض الناس من يدركون تلك الحقيقة ويستطيعون تحمل أنفسهم في وجود هذا المرض. أنت لا تعرف أبداً من ينظر إليك ولا تعرف أيضاً ما نوع القدوة التي قد تمثلها بالنسبة لشخص آخر. عندما لا يكون لديك أي شيء لتختبئ خلْفَه، تكون أكثر عرضة لتَلقِّي الهجمات. وكانت تلك هي المرة التي اقتحم فيها الميك آب حياتي

          بدأتُ باستخدام الميك آب، لأنني يُمْكنني التحكم به. لم أتمكن من التحكم في نمو شَعري، ولكن بالتأكيد يمكنني التحكم في مظهري باستخدام الميك آب. كَرِهتُ الميك آب جداً قبل أن أنتقل إلى الإمارات. ثم ذات يوم رأيتُ واحدة من شريكاتي الإماراتيات في العمل وكان مجرد وجودها مذهلاً بالنسبة لي. ” يا إلهي!، أريد ذلك“. رُبَّما كانت ساحرة شريرة إلا أنها لم تكن ولن تكون كذلك هذا اليوم، ولكن مظهرها في تلك اللحظة أحدث ضجة بداخلي. كانت طريقة وضعها للآيلاينر هي التي أَسَرتْ عقلي. لذا حينما عدت إلى البيت وحاولتُ حرفياً وضع هذا الشيء المَدعو ” الآيلاينر“ فشلت في ذلك فشلاً ذريعاً. ولكنني أخيراً وجدتُ طريقي لفعل ذلك. جعلني الميك آب أنضج وأن أكون جريئة وواثقة من نفسي. وكما أن القبعات، والشعر المستعار، والأوشحة هي كماليات، فإن الميك آب أيضا كذلك

           الميك آب فتح الطريق أمامي للعمل كعارضة أزياء. وكنت أول امرأة من أصل إفريقي– أمريكي مصابة بالثعلبة، تمثل الموسم الرابع من ”ران واي دبي“ وكنت العارضة الرئيسية لحَمْلة ”تيبس آند تووس“ عام ٢٠١٦ . كما أنني كنت اليونيكورن الخاص بالإمارات لمدة عامين متتاليين (تقصد بذلك أنها كانت الوجه المميز للإمارات). أظن أنه قد تم اختياري لتلك الوظائف لأنني كنت أمثل هؤلاء الذين ”يشعرون بالنقص“ داخلياً وخارجياً. ينظر الناس إليَّ ويقولون، ”واو، أتمنى أن أستطيع فعل ذلك. لا أعلم ما الذي سأفعله إذا سقط شعري بهذه الطريقة يوماً ما؟ “. ونتيجة لوجودي تحت أنظار العامة بهذا الشكل، خاصةً في الشرق الأوسط، أصبحتُ قدوة للآخرين

           عندما أسستُ عمليَ الخاص، ”هِيڤنلي ريفليكشن ميك آب“ في عام ٢٠١٤، لم أكنْ أريد أن يكون عمل خاص بالميك آب فقط بالمفهوم التقليدي. أردتُ أن يكون شعار هذا العمل ” جدد من مظهر جسمك وجدد أيضا من فكرك“. اِسْعَ لتغيير نفسك لتَكُون ذلك الشخص الذي أردت أن تَكونَه يوماً ما

يقول الإنجيل: ”سموا «اذكروا» تلك الأشياء التي ليست كما لو كانت“. هكذا فعلتُ. حتى ولو لم أكن أرى نفسي هكذا، إلا أن الله قد رآني. وأيضا أولئك الناس الذين يحبونني رأوني هكذا

عندما تبدأ بذِكْر تلك الأشياء الجميلة عن نفسِك يومياً، تبدأ تدريجياً في الإيمان بها وتصديقها، وكنت أعرف أنه في النهاية، سأصدق تلك الأشياء عن نفسي. كنتُ دوماً، على الرغم من ذلك، أرغب في أن يرى عملائي أنفسهم على أنهم انعكاسات سماوية خُلقتْ بعناية لتستقر على الأرض. لذا لم يكن الموضوع متعلقاً بي فقط، كان متعلقاً بالناس من حولي. عندما يستديرون وينظرون إلى أنفسهم في المرآة بعد أن أنتهيَ من عملي معهم، يجب عليهم أن يشعروا بأنهم حقاً انعكاسات للجمال، للجنة، للسماء بصفائها، أتمنى أن يرَوا ذلك الجمال الخفيِّ في أنفسهم ويُظهروه. وبعد فترة، أصبحتُ أنظر لنفسي على أنني أيضاً انعكاساً سماوياً. سواء كان ذلك مكياچاً أو دباغة أو أيَّ شيء آخَر، فقط استمع لنغسك، أو تحدث بداخلك عن نفسك بكلمات جيدة، وهذا كل ما يتعلق ب ”هيڤنلي ريفليكشن ميك آب“

           لم يكن من السهل أبداً أن أكون ”أنا“ ولا شيء آخر في أَحْلَك أوقاتي وأشدها عتمة، ولكن ذلك الوقت الحالك قد ساعدني أن أفهم ما الذي أريده وما الذي لا أريده من الحياة حتى يمْكنني تحقيق ما أريد

ونصيحتي الأخيرة لك؛ وَجِّه مزيداً من الاهتمام لهؤلاء الذين يقفون بجانبك وموجودون لأجلك أكثر من اهتمامك بمن هُم ضدك. واعلم أنه ليس من المُقدر لكل الناس أن يكونوا حولك وفي حياتك. ويجب عليك أن تكون حذراً عندما يتعلق الأمر بمن تعطيهم طاقتك وحُبك. لا يهم ما هي مشكلتك أو مرضك أو اضطرابك، طالما لديك أهل وصحبة طيبة وشخص ما مميز بالنسبة لك. ولكن الصحبة التي تُرَسِّخ مبادئ بناء الشخصية، والاهتمام، والرعاية، والمحبة أكثر من أيِّ شيء آخر، هي بالفعل تلك الصحبة التي تحتاجها أنت وهي الصحبة التي يجب أن تنتمي إليها. احتضن نفْسك وتعلم أن تحب نفْسك، وعندها سوف تجد نفْسَك بنفْسِك

ونصيحتي الأخيرة لك؛ وَجِّه مزيداً من الاهتمام لهؤلاء الذين يقفون بجانبك وموجودون لأجلك أكثر من اهتمامك بمن هُم ضدك. واعلم أنه ليس من المُقدر لكل الناس أن يكونوا حولك وفي حياتك. ويجب عليك أن تكون حذراً عندما يتعلق الأمر بمن تعطيهم طاقتك وحُبك. لا يهم ما هي مشكلتك أو مرضك أو اضطرابك، طالما لديك أهل وصحبة طيبة وشخص ما مميز بالنسبة لك. ولكن الصحبة التي تُرَسِّخ مبادئ بناء الشخصية، والاهتمام، والرعاية، والمحبة أكثر من أيِّ شيء آخر، هي بالفعل تلك الصحبة التي تحتاجها أنت وهي الصحبة التي يجب أن تنتمي إليها. احتضن نفْسك وتعلم أن تحب نفْسك، وعندها سوف تجد نفْسَك بنفْسِك

 

أَنوشكا أَبراهام | Anushka Abraham

Anushka

@nushkabymusic

“I started cutting myself when I was 12”
“بدأْتُ أجرح نفسي عندما كنت في الثانية عشر”

I started cutting myself when I was 12 or 13. I even remember the first time I did it just for fun. And then, not too long after, I started having fights with my mom. She always wanted a stereotypical daughter. Someone to take shopping and come to her friends’ house and smile and chat. I think she found it hard to accept that I wasn’t that. When I was at the age when I could say “no I don’t what to do that” we started having problems. I felt so miserable as we would fight about the dumbest shit all the time. There was one time where I wouldn’t go shopping with her and she flipped out on me. I used to do a lot of arts and crafts at the time. So I went to my room and grabbed a cardboard cutter and started cutting myself. Then for at least a year or two, I was addicted. I didn’t even know what triggered me sometimes. It sounds fucked up, but I learned how to do it in a way that doesn’t leave scars.

I don’t remember feeling pain, it was weird. It’s just stinging. It was the only way I could deal with it. I couldn’t talk to anybody. After that the trigger was always kind of the same where I’m not fitting into that stereotype. I struggled with that a lot growing up, just feeling misunderstood. Later I started to embrace it but for at least the next year or two just felt heavily misunderstood. I remember saying this to someone that “I can’t take it out on anyone, so I’d rather take it out on myself.” Because I’m scared of what would happen if I take it out on someone. I think it was just a way of harnessing it without hurting anyone else.

Things later improved and I started having a better relationship with my mom. The cutting stopped for a while. Then when I was around 21 years old I started dating someone and felt misunderstood, again. My mom didn’t like me dating so she would constantly call and be quite mean on the phone. My boyfriend at the time couldn’t understand why its was so emotional for me when my mom called because I was a “grown ass woman.” I remember cutting myself onceafter being on the phone with him and talking about this stuff. I then stopped again because he felt a fresh scar when we were together and he started to tear up. I felt horrible. I didn’t think it would affect someone that way because my family never reacted that way.

And then many years later, again, I was in another relationship, nothing to do with my mom, but felt hopeless and misunderstood. I tried everything I could to fix the relationship and make things better. Six years had passed and I started to just lose it. I was so overwhelmed. Every time I would say something he would take it a different way. I couldn’t find my words and yeah, I started cutting myself again but in places that he couldn’t detect. Then he started to detect it. I did try to stop because I was hurting him indirectly but then I just stopped caring. Things weren’t going to improve and it was the only thing that made sense to me. It wasn’t as frequent as when I was a kid but fro time to time when I really don’t know what to do, I feel absolutely numb, so I cut myself and feel like the day can go on. So yeah, there’s a pattern there.

Back then I didn’t wear sleeveless shirts. It depends on where I went and how much I spoke to people. So if I go to the supermarket where I don’t know anyone then I’ll wear sleeveless, but if I’m around people that are friends then I used to hide it. And gradually I’ve started to just go like, “fuck it it’s there, I used to cut myself as a kid.” Well, that’s a bit of a lie because it happens sometimes in my adulthood when I’m really overwhelmed. I thought that if like I just accepted it then I was less likely to do it and I could deal with life in a more mature way, which is talking to people or even therapy. Then last year I felt like for the first time I scared myself a little. So I told a friend and then I promised him I wouldn’t do it again. I may have broken that promise. I try to talk to my friends whenever the feeling comes but everyone has their own things going on and sometimes I just can’t get a hold of them. Then my brain will kick in and yeah and go like, “dude, there’s a reason why we’re here. we want to deal with things maturely.”

I don’t want to struggle with this anymore. I want to be a better person. I want to focus on other things like my music, or my art, or just reading a fucking book. I can do so many other things rather than this masochism. It’s not smart, it’s not mature. I started distracting myself with all these things because I couldn’t afford therapy. I found betterhelp.com but I had to stop it because I couldn’t afford that either. I did take away a few things like mindfulness and “surfing the urge.” But honestly right now I’m not in the best emotional place. Then I saw your posts and I was like “Dude, I want this to be something I can rock!” So I reached out to you in hopes that this can push me into a better place. I know that life can be good.

Note From Waleed: The image we created together that day was shot in Anushka’s apartment. In her bathroom. With her blade. After seeing the image she decided to throw the blade in the trash, then took the trash out and throw it in the garbage disposal shoot.

بدأْتُ أفعل ذلك عندما كنت في الثانية عشر أو الثالثة عشر. وحتى أنني أتذكر المرة الأولى التي فعلْتُ ذلك لمجرد التسلية. وبعد ذلك، لم يمض وقت طويل، وبدأتُ أتشاجر مع أمي. كانت أمي ترغب دوماً في ابنة نمطية، مُقَولبة داخل قالب معين، تقوم بالتسوق وتذهب إلى منزل صديقاتها، تقضي حياتها في الابتسام والدردشة فقط. ولكنني أعتقد أن أمي وجدت صعوبة في تقَبُّل أنني لم أكن كذلك. وعندما بلغْتُ السن الذي يسمح لي بِقول ” لا؛ لا أريد أن أفعل ذلك“ بَدأَت المشاكل بالفعل تزداد بيني وبين أمي. شعرْتُ بتعاسة شديدة فقد كنّا نتشاجر ونتقاتل على أتفه الأشياء طوال الوقت. كانت هي مَرة واحدة التي لم أذهب فيها للتسوق مع أمي وأغضبها ذلك مني غضباً شديداً. كنت أمارس الكثير من الفنون والحِرَف ذلك الوقت. فذهبْتُ إلى حجرتي وأمسكْتُ بقاطع الورق المقَوى وبدأت أُقطِّع في جسدي وأُصيبه بالجروح. ثم بعد ذلك بسنة أو بسنتين على الأقل، كنت قد أدمنْتُ هذا الأمر. حتى أنني لم أعرف وقتها ما الذي دفعني في بعض الأحيان لفعل ذلك. يبدو الأمر سخيفاً، ولكنني قد تعلمْتُ فِعْل ذلك بطريقة لا تترك ندوب

لا أتذكر الشعور بالألم، لقد كان غريباً. إنها مجرد لدغات. كنت أشعر أنّ تقطيعي لجسدي وإصابته بالجروح هي الطريقة الوحيدة للتعامل مع الأمر وإخراج الغضب الذي يكمن بداخلي، حيث أنني لم أكن أستطيع التحدث مع أحد. بعد ذلك كان الدافع دائماً الشيء عينه وهو أنَّ ” تلك الصورة النمطية لا تلائمني“

لقد عانيتُ من ذلك كثيراً وأنا أكْبُر، وحينها شعرت بأن الآخرين يُسيئون فَهمي. وفي وقت لاحق بدأْتُ أَتقبَّل الأمر بكل سرور ولكن على الأقل للعام أو العاميْن المقبْلين شعرْتُ بأنه يُساء فَهمي كثيراً. أتذكر أنني قلت لأحدِهم ذات مرة ” أعلم أنني أعاني، ولكن لا يمكنني إخراج تلك المعاناة على أحد، ولذلك فأنا أفضل أن أُخرج تلك المعاناة على نَفْسي.“ أقصد أنني لا أريد أنْ أُعامِل الآخرين بسُوء لمجرد أنني أَمُر بذلك الأمر وَهُم لا ذنب لهم ولا أريد أن يكون أحدُهم ضحيةً لمعاناتي، فَأَنا أُفضِّل أن يكون ذلك قاصراً على نفْسي لأنني خائفة مما قد يحدث إذا أخرجتها على أحد ما. فأنا أعتقد أنها كانت مجرد وسيلة للتحكم في الأمر دون إيذاء أيِّ شخص آخر

وأخيراً تحسنت الأمور وبدأت علاقتي بأمي تصبح أفضل. توقَّف تقطيعي في جسدي لفترة. ثم بعد ذلك، عندما كنت في حوالي الحادية والعشرين من عمري بدأْتُ في مواعدة أحدِهم وشعرت أنني يُسَاء فهمي مرة أخرى. لم تتقبل أمي حقيقة مواعدتي ولم تحب هذا الأمر لذا كانت تتصل بي باستمرار وتكون لئيمة للغاية على الهاتف. ولكن صديقي في ذلك الوقت لم يستطع أن يفهم السبب الذي يجعلني منفعلة جداً حينما تحدثني أمي على الهاتف، لأنني كنت حينها ”امرأة بالغة.“ فَأَنا أتذكر تلك المرة التي جرَحْتُ فيها نفْسي مباشرة بعد مكالمتي له على الهاتف وحديثنا حول هذه الأمور. ثم توقفْتُ عن فعْل ذلك مرة أخرى لأنه عندما كنّا معاً، أَحسَّ بآثار جُرح جديد وحينها رأيت دموعاً في عينيه وكان على وشك البكاء. عندها شَعرْتُ بفظاعة الشيء الذي كنت أفعله لأنني لم أَكن أعرف أن ذلك سيؤثر على أحد ما بهذا الشكل، فعائلتي لم تشعر نحوي هكذا ولو لِمرة واحدة

وبعد ذلك بعدة سنوات، مرةً أخرى، كنتُ في علاقة أخرى، ولا شيء يمكنني فِعله بشأن أمي سوى الشعور باليأس وقلة الحيلة  والشعور بسوء الفهم من قبل الآخرين. لقد حاولت كلَ شيء لإصلاح العلاقة وجعْل الأمور أفضل. ستة أعوام قد مرَّت على هذه العلاقة وبدأْتُ أخسرها بالفعل. كنتُ أشعر بالقهر الشديد. في كل مرة كنت أقول فيها شيئاً ما، كان يأخذه بِمحْملٍ آخر يختلف عمَّا أقصده. لم تُسْعفني كلماتي حِيال هذا الأمر. و.. نَعَم، بدأْتُ أُصيب نفْسي بالجروح مرةً أخرى ولكنْ في أماكن لم يستطع صديقي اكتشافها. ولكنه بعد ذلك بدأ في اكتشاف الأمر. لقد حاولتُ حقاً التوقف عن ذلك لأنني كنْتُ أُؤلمه بشكل غيرِ مباشر، ولكنْ بعد ذلك توقفْتُ عن الاهتمام وأصبحت فعلاً لا أبالي بأيِّ شيء. لن تتحسن الأمور وكان هذا هو الشيء الوحيد الذي بدا منطقياً بالنسبة لي. لم يكن الأمر متكرراً هكذا مثلما كان وأنا طفلة ولكنْ من وقت لآخر عندما لا أعرف حقاً ما الذي يجب عليَّ فِعْله، أشعر أنني مخدرة تماماً وحينها أقوم بالتقطيع في جسدي وإصابته بالجروح، وأشعر كأن اليوم يمْكِنه الاستمرار والمُضي قدماً وكأن شيء لم يحدث. لذا.. نعم، كان ذلك أُسلوبي وقتها

في ذلك الوقت لم أرتدِ قمصاناً بدون أكْمَام. كان الأمر يعتمد على شيئين؛ المكان الذي كنتُ أذهب إليه، وكم كنتُ أتحدث مع الناس. لذا فإذا كنتُ سأذهب إلى السوبر ماركت حيث لا يعرفني أحد فسأرتدي قمصاناً بلا أكمام، ولكن إذا كنتُ بين الأصدقاء فقد اعْتَدتُ على إخفاء جسدي. وتدريجياً بدأْتُ أَكون هكذا ” اللعنة على هذا، كان ذلك عندما كنتُ طفلة.“ حسناً، هناك قليل من الكذب في هذه الكلمات، لأنني كنت أُقطِّع جسدي أحياناً أثناء فترة البلوغ أيضاً عندما كنتُ أشعر فعلاً بالقهر الشديد. ظنَنتُ أنني لو تَقبلْتُ فقط الأمر، سَتقِلُّ محاولاتي لفعل ذلك مرة أخرى وسيمَكِّنُني ذلك من التعامل مع الحياة بطريقة أكثر نضجاً، مثل أن تتحدث مع الآخرين أو حتى تذهب لتَلقِّي العلاج. ثم في العام الماضي شعرت وللمرة الأولي أنني كنت أُصيب جسدي بالندوب بشكل أقل مما سبق. ولذا أخبرْتُ صديقاً لي بذلك ثم أعطيتُه وعداً بأنني لن أفعل ذلك مرةً أخرى. رُبّما أكون قد خالفْتُ هذا الوعد في بعض الأحيان. لكنني أحاول كثيراً التحدث مع أصدقائي عندما ينتابني الشعور بالرغبة في تقطيع جسدي ولكن الجميع لديه أموره الخاصة التي تَحْدث له ولذلك أحياناً لم أتمكن من الوصول إليهم. وبعد ذلك يبدأ ذهني منطلقاً مثل ” يا صاح، هناك سبب لوجودنا هنا. ومن ثم علينا أن نتعامل مع الأمور بطريقة ناضجة

لا أريد أن أعاني من هذا بعد الآن. أرغب في أن أكون شخصاً أفضل. أرغب في أن أَصُب تركيزي على أشياء أخرى مثل الموسيقى الخاصة بي، أو أعمالي الفنية، أو أن أقرأ كتاباً لعيناً. أستطيع أيضاً أنْ أفعل أشياءً أخرى كثيرة غير تلك الأشياء الماسُوشِية ( هي اضطراب نفسي يتجسد في التلذذ بالألم الواقع على الشخص نفسه.. أي التلذذ بتَلَقّي العذاب ) . إنها ليست ذكاءً، وليست نضجاً، ومن هنا بدأْتُ أُشتت انتباهي عن هذا الاضطراب بكل تلك الأشياء لأنني لم أكن أستطيع تحمل تكاليف العلاج. وجدت أيضا betterhelp.com ولكنني اضطررتُ لإيقافه لأنني لم أستطع تحَمُّل ذلك أيضاً. بدأْتُ بالفعل بعض الأشياء القليلة مثل التدرب على التركيز الكامل للعقل، والتصفح التحفيزي. ولكن للأمانة، الآن أنا لستُ في أحسن حالاتي النفسية والعاطفية. ولكنني بعد ذلك رأيت مشاركاتكم هُنا وكنْتُ كذلك ” يا صاح، أرغب أن يكون ذلك شيئاً أستطيع أن أُثيره وأشارككم به!“ ولذا أردتُ الوصول إليكم على أمل أن يدفعني ذلك إلى حال أفضل. أعلم أن الحياة يمكن أن تكون جيدة حين تكون قريباً من أُناس تستطيع أن تشاركهم معاناتك

ملاحظة من وَليد: الصورة التي صنعناها معاً ذلك اليوم تم التقاطها في شقة أَنوشكا. في الحمَّام الخاص بها. مع شِفرتها الحادة. ولكنها بعد أنْ رأت الصورة، أخذَتْ قرارها برَميِ الشفرة في سلة المهملات، ثم أخَذَت القمامة خارجا وألْقَت بها في المكان المُخصص للتخلُّص منها

 

تَاك | Tac

Tac

@tac.plg

“When I look in the mirror I see a beautiful, confident, sexy man”
“عندما أَنظرُ إلى المِرآة، أَرى رجلاً وسيماً، واثقاً، مثيراً”

I went through all the body types you can think of. I was skinny, I was fat, I was a power lifter but I was never comfortable with my body. I had great physique as a power lifter but I couldn’t move. I was walking pretty awkward and sweating a lot and it just didn’t feel good inside. The second I realized that it was how I felt and the vulnerability I experienced when I was honest with myself, I naturally started eating what was healthy for me. I stopped caring about the amount of food I was eating as long as what I was putting in my body was healthy. With that came a natural realization of how beautiful I actually was. I was comfortable, I moved freely. When I looked in the mirror I saw a beautiful confident, sexy man. My flaws on me were like rocks on a mountain. My skin was better, my beard grew better and I had no cholesterol or blood pressure issues anymore. The main thing that I tell people now is that the second you are vulnerable and honest with yourself you won’t have to force diets or other negative experiences. It will naturally come to you.

          لَقدْ مَررتُ بجميع أشكال الجسم التي قد تخطر ببالك. كنتُ نحيفاً، كنتُ بديناً، كنتُ رافعاً للأثقال ولكنني لمْ أَكنْ يوماً مرتاحاً مع شكل جسدي. كانتْ لديَّ لياقة بدنية هائلة كَرَافع للأثقال ولكنني لم أَكنْ أستطيع الحركة. حين كنْتُ أَمشي، كانت مِشْيَتي غريبة ومُحْرِجة للغاية وكنْتُ أَتعرّق كثيراً وكأن الأمور لم تَكُنْ تبدو بخير في الداخل مما جعلني أشعر بداخلي بالسُّوء. في اللحظة التي أدركْتُ فيها أنّ الأمر كان متعلقاً فقط بما أشعر و حالة تَقَبُّل الضعف والهجوم من قِبَل الآخرين التي مرَرْتُ بِها لأنني كنت صادقاً مع نفْسِي؛ بدأْتُ بطبيعة الحال في تناول كل ما هو صِحي بالنسبة لي. توقفْتُ أيضاً عن الاهتمام بكمية الطعام الذي كنْتُ أتناوله مَا دَام الطعام الذي يَدخل جسدي كان صحياً. وبهذا انتابني شعور طبيعي بأنني كَم كنْتُ جميلاً في الحقيقة. كنْتُ مرتاحاً، كنت أتحرك بِخِفّة وحرية أكثر من السابق. عندما نظرْتُ حينها إلى المرآة رأيت رجلاً وسيماً، واثقاً، مثيراً. كانت عيوبي وكأنها صخور صغيرة على جبل، ” أقصد بأنني لم أَعُدْ ألاحظ تلك العيوب وكيف لا وأنا لم أَعُدْ أراها من الأساس “. كانت بشرتي أنقى، نَمَتْ لِحيتي بشكل أفضل، ولم يعُدْ لديّ مشاكل صحية متعلقة بالكوليسترول أو ضغط الدم بعد الآن. الشيء الهام والأساسي الذي أريد أن أخبر به الناس الآن هو ” في اللحظة التي تكون فيها متقبلاً لنفْسِك وَلِعُيوبك وصادقاً معها، لن تضطر إلى إرغام نفْسِك على الأنظمة الغذائية أو أيِّ تجارب سلبية أُخرى. هذا الأمر سيكون عائداً إليك بطبيعة الحال

 

شِيباني | Shebani

Sarah Shebani

@shebanimusic

“Sarah, what’s wrong with your breasts?”
“سَارة، مَا خطْب ثَدييْكِي؟”

My earliest memory of feeling less pretty than every other girl around me was when I realized my breasts were not growing regularly. I was 14 years old and I was sitting around the dining table with my family, and my mom had noticed my breasts under my t-shirt shaped very oddly, and she asked “Sarah, what’s wrong with your breasts?” I know that she meant well and that she probably thought I was wearing a funny looking bra underneath, but I got so mad and embarrassed that she mentioned it in front of everybody else. I didn’t know what it was, neither did she, we thought, hey! Late bloomer! They’re still growing! But throughout the years, I visited many doctors, surgeons, and gynecologists, nothing was ever explained to me properly, I was misdiagnosed and not taken seriously. So because of my breast deformity, I started hating my body, I had always been heavier than all my friends, I hated my brown eyes, I hated my bushy uncontrollable curly hair. I hated it all. I envied every single girl that walked my way. I would just look and I’d be like, “why don’t my breasts look like that?”

I did all sorts of treatments to straighten my hair, I wore blue lenses, and I went on every single diet or exercise program you can possibly imagine, the minute I’d eat a plate of pasta or indulge in food like any other human being would, I’d gain all the weight back and even more. This lasted my whole life, up until the age of 23, I met a great cosmetic surgeon and she explained to me that I have a breast deformity called “Tubular Asymmetrical breasts.” My case was a little complicated and it required two constructive surgeries. My whole family was kind enough to help me and support me with this, and I decided to go under the knife. This would be the first time I speak of my breast augmentation publicly, but yes! I got them done, and guess what? They’re hella expensive and I rock them every chance I get, because I never got to enjoy them growing up as a teen, and I only had normal looking breasts starting at the age of 24, that’s only 4 years ago. So I love them, the scars, the experience, and everything that comes with it.

However, We still didn’t know the reason to why I was born with this condition, and naturally, I was still struggling with a lot of the confidence I lost growing up, a lot of the comments I got from random guys walking down the street calling me fat, and a lot of the accusations of me being an over-eater. I got a comment from a drunk guy in a concert at some point, and I’ll never forget it, he was like “that skirt would look a lot better on you if you were thinner.” As a 15 year old it fucked me up. At some point, some of my family members wouldn’t understand my struggle and confusion either. I believed so much that I was actually an ugly girl. So yes, getting the breast augmentation was great, I felt the boost of confidence, but I still struggled with a lot of issues deep down inside. I was still misdiagnosed. And I still didn’t know why I even had Tubular Asymmetrical breasts to begin with. I visited a gynecologist after I got my surgery done, and she found a big cyst on my left ovary, that’s when I speculated for the first time, that I had PCOS (Polycystic Ovarian Syndrome). A very common condition amongst women, where pretty much all your hormones are imbalanced. It comes in very different levels, some heavier than others. And every women could experience different symptoms. My symptoms were: hair-loss in a form of male pattern balding, uncontrollable weight gain, excessive body hair, irregular menstrual cycles, cystic ovaries and yes, a breast deformity.

I had the cyst treated and it got smaller, but unfortunately, I was still somehow brushed under the rug and wasn’t educated by these doctors on how I can better my situation or control the symptoms I’m getting with PCOS. I was aggressively told to just stop eating too much, and as a young girl, that to me meant nothing. It wasn’t constructive at all, it was based on assumptions. I knew what PCOS was doing to my appearance, but I didn’t understand what was happening inside, and why it was affecting my appearance.

Fast forward to 2 years ago in London, that’s when I reached my heaviest weight, 78KG’s, I broke down. I had a hard time looking at myself in the mirror, I still straightened my hair, I still struggled with my appearance. Didn’t feel pretty, didn’t feel like a woman, didn’t even know what the term sexuality really meant to me. I developed horrible thoughts like; “Should I throw up?” “Should I crash diet.” “Should I starve myself?” The list goes on. I came back to Dubai in 2017. And in 2018, I broke my ankle and underwent two surgeries. I sat in bed for 5 months, and I guess that was the universe’s way to tell me to take the time and figure shit out. My sister Iman finally stepped in, and was so supportive and helpful, she suggested to take me to her favorite gynecologist in the city. (Totally recommend her btw, so do slide into my DM’s for information, ladies!)

I was asked a series of questions by the doctor, she wanted to know more about my symptoms, and automatically confirmed that yes, I do have PCOS and that she wants to run a few tests on me. Some tests I’ve never heard of before to be honest, but bottom line is, she found out that the reason I’ve struggled with my weight all these years, is because I have something called PCOS- Insulin resistance. My body basically does not break down sugar and carbs, If I can’t maintain a healthy life style now, I’d end up being type 2 diabetic. And so I finally got the education I needed, and that’s when I lost 10 KG’s with a very healthy diet, exercise with my sister, an open heart and a smile on my face.

It’s funny when I’m sitting around people and they start talking about girls with fake boobs, and in my head I’m thinking “yeah, okay but have you heard their stories?” Maybe a girl was extremely flat chested and she really wants to just get a B cup. That stereotype of “silicon girl” gets to me sometimes but it didn’t faze me as much as the fact that growing up I didn’t feel a sense of femininity and I wasn’t able to experience or express my sexuality. I was so afraid. I was so shy. I was so weirded out by what people might say. It’s difficult because it stays with you. And I don’t even remember what they used to look like before the surgery. I wish I had taken a picture, but I never did. I’m ever so grateful for how far I’ve come though. I’m in a much healthier state of mind right now.

Moral of the story? Please share awareness of PCOS, it’s not diagnosed well enough and it’s not discussed well enough. Read about it, educate yourself about it, and support your women if they have it. It’s common yes, but it has very heavy effects on women psychologically.

I’m a lot happier now. I had to go through a lot of self discovery and self acceptance. That song I released in the fire was pretty much about all of that. Like it brings me to tears just thinking about it because, like it’s hard man. It’s fucking hard. Like what the fuck are you going to do when you’re just like, “everyone else’s is prettier than me.” And for the longest time I blamed myself for all of this shit. I blamed myself for eating. I blamed myself for not exercising or blamed myself for not being able to look as attractive as other women. But I’m in a much better place and I’m only crying because I see how far I’ve come. I’ve crossed miles and miles trying to understand my body and live a very healthy lifestyle. I’m in a great place, but it took time and patience. I learned how to control my symptoms on a daily basis, and it truly felt wonderful to be able to accept myself and finally feel comfortable in my own skin. Like I did, you can get all the hair laser removals in the world, get your breasts done, and go on any fad diet to lose the weight. But understanding the essence and the foundation of who you are as a person and who your body is biologically, is a lot more rewarding on the long run. I still strive for constant improvement, but at least now I REALLY believe that my scars, my body, my tummy, my hair, my eye color, my journey, my everything, are BEAUTIFUL, and I rock it every single day of my life.

الذكرى الأولى لي و التي شعرت فيها بأنني أقل جمالاً من كل الفتيات حولي كانت عندما أدركْتُ أنَّ ثَدييَّ لمْ يَكُونا ينموان بشكل طبيعي ومنتظِم. كنْتُ في الرابعة عشرة من عمري وكنتُ أجلس حول طاولة العشاء مع عائلتي، حينها لاحظَتْ أُمي ثَدييَّ تحْت التيشرت الذي كنْتُ أَرتديه كَانا يَبدوان بشكل غريب، قالت أُمي متسائلة ” سارة، مَا خطْب ثَدْييكِي؟ “ أعرف أنّها لم تقصد الإهانة وأنها رُبَّما قد اعتقدَتْ أَنّني كنْتُ أرتدي أسفل ملابسي حمّالة صدر تبدو مضحكة، ولكنني فقدْتُ أعصابي حينها وكنت في غاية الإحراج لأنها قالت ذلك أمام الجميع. لم أكنْ أعرف حقاً ما هذا، ولا أمي كانت تعرف أيضاً، لقد اعْتقدنَا أنّ البلوغ عندي متأخر ثُمّ نَادْت عليَّ أمي قائلة، ”يا! مُتأخِّرة البلوغ! ما زالا ينموان!“ لكن بمرور السنوات، لقد ذهبْتُ إلى العديد من الأطباء، والجراحين، وأطباء أمراض النساء، ولم يتم شرح أيَّ شيءٍ لي على الإطلاق بشكل صحيح، لقد تمَّ تشخيصي بشكل خاطئ ولم يَتِم أَخْذي بعين الاعتبار ولم يُنظر إليّ بجدية. وَ لِذا بسبب هذا التشوه في شكل أثدائي، بدأْتُ أكرْه كل شيء في جسدي، كنت دائماً أثقل وزن عن سائر صديقاتي، كرِهْتُ عينيّ البنية اللون، كرهْتُ شَعري الكثيف المجعد الذي لا يُمْكنني حتى السيطرة عليه، كرهْتُ كلّ شيء فيه. حَسدتُّ كل فتاة أراها في طريقي. كنْتُ أنظر فقط و أقول: ” لماذا لا يبدو ثَدياي هكذا؟ “

جربْتُ كل أنواع الوصفات العلاجية لتنعيم شعري وَ جَعْلِه مفرود، ارتديْتُ عَدسات لاصقة زرقاء اللون، واتَّبعْتُ كل نظام غذائي وكل كورس لممارسة التمارين الرياضية التي قد تخطر ببالك، ففي اللحظة التي أتناول فيها طبقاً من المعكرونة أو أَنْغَمس في تناول الطعام كَما يفعل أي إنسان آَخَر، سأكتسب كل الوزن الذي قد خسرته مرةً أخرى وحتي أكثر من ذلك. اسْتمرّ هذا الوضع طوال حياتي، حتى سن الثالثة والعشرين، وحينها قابلْتُ جَرَّاحة تجميل كبيرة و التي أَوْضحتْ لي أنني أُعاني من حالة تشوه في الثدي تسمى ” تُوبيلار ايسيمتريكَال بِريستس “ وتعني ” الأثْداء الأنبوبية الغير متماثلة “ والتي تعرف أيضاً بالأثداء الدرنية. وتحدث هذه الحالة نتيجة فشل الثديين في التكوين والنمو بشكل صحيح ومُكتَمِل في فترة البلوغ. كَانتْ حالتي مُعقَّدة بعض الشيء وكانت تتطلب إجراء عمليتين جِرَاحيّتين بنائيتين. كَانت عائلتي بالكامل كافية لمساعدتي وَدعْمي في هذا القرار، فاتخذْتُ قراري بالدخول إلى غرفة العمليات وإجراء هاتيْن العمليتين. ستكون هذه المرة الأولى التي أتحدث فيها عن جِرَاحة تكبير الثدي التي أجريتها بشكل علَنِي، وَلكنْ .. نَعم! لقد فعلْتُ ذلك، وخَمنوا ماذا؟ أصبحَتْ أثدائي شيئاً ثميناً للغاية بالنسبة لي و أُبرزهم في كل فرصة تَسْنح لي، لأنني لم يُتاح لي أبداً كمراهقة أن أستمتع برؤيتهم يكْبرون كباقي الفتيات، كما أنني أصبَح لديّ أثداء طبيعية الشكل في سِن متأخرة ” في الرابعة والعشرين “ أي منذ أربع سنوات فقط وأقصد بذلك أن عُمْر أثدائي الجديدة أربع سنوات فقط .. بالطبع، أَنا أُحبهم، وأحب تلك النُّدوب، وأحب التجربة التي مَررْتُ بها، وأحب كلَّ الأشياء الناتجة عن تلك التجربة

ومع ذلك، ما زلنا لم نعرف سبب ولادتي بهذه الحالة، وبطبيعة الحال، كنت لا أزال أُعاني من فُقداني الكثير من الثقة مع تَقدُّمي في السن، الكثير من التعليقات التي كنْتُ أَتلقَّاها من شباب عَشوائيين يسيرون في الشارع يُنادونَني بالبدينة، والكثير من الاتهامات بأنني ” آكلة شَرِهة للطعام ” وبأنني ” مُفْرِطة في الأَكْل “. تلقيْتُ ذات مرة تعليقاً من رجل مخمور في حفل موسيقي في مرحلة ما من عمري، و لَن أنسى ذلك أبداً، عندما قال لي ” تلك التنورة كانت ستبدو عليكي أجمل بكثير، لكن لو كُنْتي أنحف. “ وكمراهقة في الخامسة عشر من عمرها، اغْتَظتُ جداً وبدا الأمر سخيفاً جداً بالنسبة لي. و في مرحلة ما، لم يكُنْ بعض أفراد عائلتي أيضاً متفهمين لمعاناتي وارتباكي وتَخبُّطي وقتها، و بسبب تلك الأشياء لقد صدقت و بشدة أنني كنْتُ بالفعل فتاة قبيحة. لذا..بالطبع!، كان قيامي بِجرَاحة تكبير الثدي أمراً رائعاً، شعرْتُ بأن ثقتي تزداد، ولكنني كنتُ لا أزال أُعاني من الكثير من المشكلات في أعماق داخلي. فأنا لا زلتُ مُشخّصة بشكل خاطئ. وما زلتُ لا أعرف السبب وراء إصابتي بحالة ” الأَثْداء الأُنبوبية الغير متماثلة “ في بادئ الأمر. و بَعدما أتممْتُ جِرَاحتي ذهبْتُ إلى طبيبة مُختصة في أمراض النساء، و وَجَدتْ الطبيبة كيساً كبيراً على مِبيضي الأَيسر، هذا عندما خَمنتُ للمرة الأولى، أنَّني أعاني من (البُولي سِيستك أُوڤِاريان سِنْدرُوم)، ”متلازمة تَكيُّس المَبايض“ ، وهي حالة شائعة جداً بين النساء، حيث تكون تقريباً جميع الهرمونات لديك غير منتظمة. كما تأتي هذه المتلازمة على شكل مستويات متباينة جداً، بعض المستويات تكون أشدّ من البعض الآخر. وكل امرأة قدْ تَمُر بأعراض مختلفة عن الأُخرى. كانتْ أعراضي عبارة عن: تَساقُط الشَعْر كما في الصّلع عند الرجال، زيادة الوزن بشكل غير طبيعي، الشعر الزائد في أنحاء الجسم، الدورة الشهرية الغير منتظمة، تَكيُّس المَبايض و بالطبع، تَشوُّه شكل الثَّدي

لقد تَمَّ علاج هذا الكيس وأصبح أصغر حجماً، ولكن لسوء الحظ، كنتُ لا أَزال بطريقة ما لمْ أتعلم من هؤلاء الأطباء كيف يُمْكِنني تحسين حالتي أو التعامل مع تلك الأعراض التي كنْتُ أُعاني منها بسبب متلازمة تكيُّس المَبايض. لقَدْ أُمرْتُ بالقوة للتوقف عن تناول الكثير من الطعام، وكَفَتاة صغيرة، لم يعنِ لي هذا الكلام شيئاً وقْتها. لم يكن ذلك هادفاً أو بنَّاءً على الإطلاق، كان فقط مبنياً علَى الافتراضات. لقد أيقنْتُ ما الذي كانت متلازمة تَكيُّس المَبايض تفعله بمظهري الخارجي، ولكنَّنِي لَمْ أَفهم ما الذي كان يحدث داخل جسدي، ولماذا كانت هذه المتلازمة تؤثر على مَظهري الخَارجي

و بسرعة إلى تلْك الفترة، والتي كانتْ قبْل عامَين في لندن، كان ذلك عندما كان وزني ٧٨ كجم، والذي كان أثقل وزن أَصِل إليه، أُصِبْت حينها بالانهيار. مَررْتُ بوقت صعب عندما كنْتُ أنظر إلى نَفْسِي في المِرآة، و كنْتُ لا زِلت أحاول تنعيم شعري، و لا زِلت أُعاني مع مظهري. لَمْ أشعر أنِّي جميلة، لمْ أشعر أنِّي امرأة، لَمْ أعرف ما الذي كان يعنيه مصطلح ” الرغبة الجنسية “ بالنسبة لي. تكوَّنت في ذِهني حينها أفكار سلبية مِثْل؛ ”هل يجب عليّ أن أُجْبر نفسي علَى تقيّؤ ما في بَطني؟ “ ” هل يجب عليّ أنْ أفقد شَهيتي أو أتناول كميات قليلة جداً مِن الطعام لخسارة الوزن؟ “ أو ” هل يجب عليّ أنْ أتضور جوعاً؟ “ القائمة تَطُول. عُدت إلى دُبي في عام ٢٠١٧ . و فِي عام ٢٠١٨، كسرْتُ كَاحِلي وخضعْتُ لعمليتين جِرَاحِيتين. وَ مِن ثَمَّ بقيْتُ رَاقدة في سريري خمسةَ أَشهر، وأَعْتقد أنَّ هذه كانت طريقة الكَون لِيُخْبرني أنْ آخذ وقتي في هذا الهُراء من حياتي و إيجاد الحلول لإصلاح تلك الأشياء السخيفة. وأخيراً تدخلَتْ أُختي ”إيمان“ في الأمر، وكانتْ داعمة لي وبِشدة ومُتعاونة للغاية، فاقترحَتْ عليّ حينها أنْ تأخذني إلى طبيبة أمراض النساء المفضلة لديها في المدينة. ( بالمناسبة أُوصي بها جداً، لذا يُمْكنكم مراسلتي عَلى صندوق الرسائل المُباشرة الخاص بي لِمَزيد من المعلومات، آنساتي)

لقد سَألَتني الطبيبة العديد من الأسئلة، كانت ترغب في معرفة المزيد عن الأعراض التي أُعاني منها، وأكدَتْ تلقائياً أنَّني بالطبع، أُعاني من متلازمة تكيُّس المَبايض وأنها ترْغب في إجراء بعض الفحوصات الطبية عليّ. لأكون صادقة.. كانت هناك بعض الفحوصات التي لم أسمع بها مطلقاً من قبل، ولكن الحقيقة الأَهم هي، أنَّها اكتشفَتْ أنَّ السبب وراء تلك المعاناة مع وَزني كل هذه السنوات، هو لأنَّني مصابة بنوع خاص من متلازمة تكيُّس المَبايض والذي يُعرف ب ” متلازمة تكيُّس المَبايض – المُقاومة للأنسولين “ . وهذا يعني أنَّ جسمي لا يقوم بتكسير السكريات والكربوهيدرات بشكل أساسي، إذا لم أتمكَّنْ الآن مِن الحفاظ على نمَط حياة صحي، فَسينتهي بي الأمر بأن أكون مريضة سُكَّري من النوع الثاني. وهكذا حصلْتُ أخيراً على التعليمات التي كنْتُ بحاجة إليها، و ذلك عندما خَسرْتُ ١٠ كجم من وزني باتِّباعي لنظام غذائي صحي، ممارسة التمارين الرياضية بمشاركة أختي، وَقلْب مُتفتِّح وابتسامة عَلى وجهي

إنَّه لأمرٌ مُضحك عندما أجلس وَسط الناس ويبدأون بالحديث عن الفتيات وأَثْدائهن الوَهمية، وبداخل عقلي أَقول ” نَعم، بالطبع ولكنْ هل استمعتم لحكاياتهن من قبل؟ “ رُبَّما يكون هناك فتاة صدرها مسطح للغاية ولكنها تتمنى بشدة أن تشتري ” بِي كَب “ . أقصد بذلك أنهم يتمنون أن تَكبُر أثْداؤهن ليرتدين حَمَّالات الصَّدْر من المقاس بِ ، كَسَائر الفتيات. تلك الصورة النَمطية لِ ” فتاة السيليكون “ كانتْ تشْغلني أحياناً ولكِنَّها لم تَكُن تُزعجني بِقَدْر حقيقةِ أنَّني مع تَقدُّمي في السِّن لم أَكُن أشعر بالأنوثة ولم أَكُن قادرة على التعبير عن رغبتي الجنسية أو المرور بها. كنْتُ خائفة للغاية. كنْتُ خجولة للغاية. كنْتُ قلقة جداً بشأن الأشياء التي من الممكن أن يَقُولها الناس عَنِّي. من الصعب أنْ تتعايش مع هذا الوضع. و حتى أنني لا أتذكر كيف كانت تبدو أَثْدائي قَبْل إجراء الجِرَاحة. كنْتُ أَتمنى لو أَنني التقطْتُ صورة لذلك، ولكنَّني لَمْ أفعل أبداً. أنا مُمْتنة للغاية إلى ذلك الشَّوْط الذي قَطعْتُه مِن حياتي. أنا في حالة ذِهنية أكثر صحة وصفاءً الآن

المَغْزى من القصة؟ ، سَاهِموا في نَشْر الوعي ب ” بُولي سِيستيك أُوڤِاريان سِيندرُوم “ مُتلازمة تكيُّس المَبايض، فَهِي لا يَتِم تَشْخيصها جيداً بشكل كافي ولا يَتِم التحدث عنها جيداً بشكل كافي. اقرأوا عَنها، وعلِّموا أنفسَكم الكثير عنها، وادْعَموا نساءَكم إذا كُنَّ يُعانين منها. بالطبع هذه المتلازمة شائعة، ولكنَّها تؤثر نفسياً بشكلٍ كبير عَلى النِساء

أَنا أكثر سعادة الآن. كان عليَّ أنْ أَمُر بالكثير لاكتشاف نفْسِي وتقَبُّلها. أَتذكَر تلك الأغنية التي أَصدرْتُها ” إِنْ ذَا فَاير “ والتي كانتْ تَدُور حوْل كُلِّ ذلك. وكَأنّها تقودُني إلى البكاء لِمجرد التفكير فيها، إنّها مؤثرة، مُؤثرة للغاية. مثْل ” ما الذي سوْف تفعله حقاً عندما تكُون وكَأنَّك تُخْبر نفْسَك وتقول أنَّ ” كُلَّ الآخرين من حولي أجملُ مِنّي.“ وبقيت لوقت طويل أَلوم نفْسِي على كل هذا الهُراء. كنْتُ أَلوم نفْسِي علي تناولي للطعام. كنتُ أَلوم نفْسِي عَلى عدم ممارستي للرياضة أو كنتُ أَلومها على عدم قدرتي أنْ أجد نفْسِي جذابة مثْل باقي النساء. وَلكِنَّني الآن في مكان أفضل بكثير وإذا كنتُ أَبكي فهذا لأنَّني أَرى إلى أيّ مَدى قد وصلْتُ الآَن من حياتي. لقد قطعْتُ أميالاً وأميالاً لمحاولة فهْم طبيعة جسدي ومحاولتي العيْش في نَمط حياة صحي للغاية. أنا في مكان رائع الآن، ولكنْ أَخذ مِنِّي ذلك وقتاً وصبراً. لقد تعلمْتُ كيفية التحكم والتعامل مع الأعراض التي كنْتُ أُعاني منها يومياً، إنه لشعور رائع حين أصبحْتُ قادرة على تَقبُّل نفْسِي والشعور أخيراً بالراحة مع مظهري وشكل جسدي. ومثلما فعلْتُ، يُمْكِنك أيضاً فِعل ذلك. يُمْكِنك عَمل جميع عمليات إزالة الشعر بالليزر الموجودة في هذا العالم، يُمْكنك الحصول على ثَديين مُتناسقين، واتباع أي نظام غذائي ترغبين فيه لخسارة الوزن. ولَكن فهْم الجَوهر والأساس الذي يُمثِّلك كشخص، ومعرفة ما هو جسمك من الناحية البيولوچية، يستحق المعاناة وهو أكثر فائدة على المدى الطويل. ما زِلتُ أُواصل السعْي من أجْل التحسين المستمر من نفْسِي، ولكن على  الأقل الآن فأنا أُؤْمن و بشدة أن نُدوبي، جِسمي، بَطني، شَعْري، لون عينيّ، رحلتي الطويلة ومعاناتي، و كل ما يتعلق بي، فهو جميل، وأُظهر هذا وأَتفاخر به في كل يوم يَمُر من حياتي

 

هُدى شَاهِين | Huda Shahin

Huda

@hudashahinn

“My face started to grow towards one side and my chin started to go off centre”
“بدأ وَجهي ينمو باتجاه جانب واحد وبدأ ذَقني يتحرك مُبتعداً عن المُنتصف”

When I was a child, I fell off the top bunk of my bed and broke my chin. I didn’t have the ability to communicate how much pain I was in to my parents at the time, so it took them a while to actually take me to a hospital. I come from a small town in Egypt where the medical facilities aren’t that great, so the doctor just patched me up and sent me home without any regard for long term consequences. As I grew older, my face started to grow towards one side and my chin started to go off center. And it’s not a slight deviation, it was clearly visible, like, you can’t miss it.

It was frustrating growing up, not only because my face started to get deformed but also because all my family had really beautiful sharp jawlines. This deformation in my face started to really impact my confidence. Till now I choose which side to take photos from and if I really like a person I’ll sit on my prettier side while we’re having a conversation. I’ve actually never spoken about this to anyone who isn’t super close to me, so I’m hoping that by putting this story out there it’ll bring me to get over it. Because I really do want to get over it. In the past whenever I would tell anyone about it, I would feel really uncomfortable around that person and kind of distance myself from them because now “they know”.

These days it’s actually not that obvious anymore, because I had fillers done a few years ago. You really have to concentrate to see it and if I don’t tell you about it then you probably would never notice. The fillers are just a quick fix and not a permanent solution. There’s a surgery that I could do but it’s quite major, expensive, and would cause a lot of bruising. The recovery time is really long and I’m just not in a point in my life where I’m ready to do that.

You know when I talk about my chin, I think about people who are dying and starving in the world and it makes me feel so silly. But then I get even more insecure about it because I can’t talk about it in fear of people judging me for this little thing. But to me, it’s actually not little. It’s like when a child loses his teddy bear. It’s quite a big deal for the child but it’s insignificant the rest of the world. So, maybe I’ll get the surgery done when I retire or something, or maybe I won’t. I have no idea. Maybe I’ll be at peace with it one day and see myself as a beautiful woman.

عندما كنْتُ طفلة، سقطْتُ من فوق الطابق العُلوي مِن سريري وتَسبَّب ذلك في كَسْر ذَقْني. لمْ يَكن لَديّ القدرة عَلى توصيل مقدار الألم الذي كنْتُ أُعايشُه إِلَى والديّ فِي ذلك الوقت، ولذلك اسْتغرق الأمر بعض الوقت ليذهبَا بِي فعلاً إِلى المستشفى. لقد وُلدْتُ بِبَلدة صغيرة في مِصر حيْث أنَّ الخدمات الطبية لم تَكن عَلى نحوٍ جيد، لِذا فإن الطبيب لَم يفعل شيء سِوَى أنَّه قام بِعمل الإسعافات الأولية لِي وأَرسلني إلى البيت دون أيّ اعتبار للعواقب التي قد تنتج عن ذلك عَلى المَدى الطويل. ومع تَقدُّمي فِي السن، بدأ وجهي يَنْمو باتجاه جانب واحد وبَدأ ذَقني يتحرك مبتعداً عَن المُنتصف. وَلمْ يَكُن ذلك انحرافاً طفيفاً، كان مرئياً بِشَكل واضح، حَيْث لا يُمْكِنك أَلَّا تُلاحظه

كان من المُحبِط أنْ أَنمو وأَكْبُر، ليس فقط بِسبب أنَّ وَجهي بَدأ يصبح مشوهاً ولكِنْ أيضاً لأنَّ جميع أفراد عائلتي يَمتلكون ملامح فَكِّية حادة وجميلة جدا. بَدأ هذا التَشوُّه يؤثر للغاية على ثِقتي بِنفْسِي. حَتى الآن أقوم بِاخْتيار الجانب الذي يُمْكِنني التقاط الصور مِنْه وبالطبع إذا كنْتُ أُحب شخصاً ما فَسَأضطر إلى الجلوس ناحية الجانب الأجمل من وجهي بينما نتحدث. في حقيقة الأمر، لَمْ أتَحدث مطلقاً مع أحد عن هذا الأمر إذا لم يكُنْ هذا الشخص قريب مِنِّي جداً، ولذلك فَأنا أَتمنى أنَّه بِطَرْح قِصَّتي وَنشْرها، أنْ يساعدني ذلك على تَخطِّي الأمر. لأنني أَرغب حقاً فِي تَخطِّي هذا الأمر. فِي المَاضي، كلَّما كنْتُ أُخْبِر أحداً مَا عَن قصتي، كنْتُ أشعر بِعَدم ارتياح شديد تِجاه هذا الشخص ونوعاً مَا أَقوم بِإبعاد نفْسِي عَن هؤلاء الأشخاس لأنَّهم الآن ” يَعْرِفون “

في الوقت الحاضر لَمْ يَعُد ذلك التَشوه فِي وَجهي ملحوظاً بَعد الآن، لأنني خضعْتُ للفِيلَر ” المَلأ أو الحَشو “ قَبل بِضْع سنوات. وهذا يَعني أنُّه عليك فعلاً أنْ تُركِّز في وجهي جيداً لِتراه وإذا لَم أُخبرك عَنه فَمِن المحتمل أنك لن تلاحظه مطلقاً. الفِيلَر مجرد عملية إصلاح سريع وليس حلاً دائماً. هناك عملية جِراحية والتي يُمْكنُني أنْ أُجريها ولكِنَّها كبيرة جداً ومُكلِّفة، وقد تُسبب الكثير مِن الكَدمات. كما أن فترة النقاهة والوقت الذي سآخذه في استرداد عافيتي طويل جداً وَأنا لَسْت في مرحلة من حياتي تجعلني مستعدة لِفعْل ذلك

هل تعلمون حينما أَتحَدث عَن ذَقني، أُفكر في هؤلاء الناس الذين يموتون ويتضورون جوعاً في هذا العالم وهذا يجعلني أشعر بأنني سخيفة للغاية. ولكنْ بعد ذلك أصبحْتُ أشعر بِعَدم الأمان وأنَّ مَخاوفي المتعلقة بِصورة وَجهي تزداد لأنَّني لا أستطيع التحدث عَن ذلك خوفاً من هؤلاء الذين يُصدرون أَحكامهم المُسبَّقة عَليّ لمجرد هذا الشيء الصغير. ولكن بالنسبة لِي، لم يَكُنْ في حقيقة الأمر بالشيء الصغير. وكَأنَّ ذلك يُشْبه الطفل الصغير الذي يفقد لعبة الدبدوب الخاصة به. إنَّه بمثابة أمر كبير للغاية بالنسبة لهذا الطفل ولكن لا أهمية لهذا الأمر في عَين باقي العالم. لذا، رُبَّما سَأُجري تلك العملية عندما أتقاعد أَو شيء من هذا القبيل. أَو رُبَّما لن أفعل. لا أعرف حقاً ما الذي سَيؤول إليه الأمر. رُبَّما سَأتعايش بِسلام مع هذا الوضع في يوم من الأيام وأَرى نَفْسِي كَامرأة جميلة

 

سَاسْكِيا | Saskia

Saskia

@the_profashional

“I edit my nose in all of my images as I don’t find it pretty at all”
“أقوم بتعديل أَنفي في كل صوري لأنَّني لا أَراها جميلة عَلى الإطلاق”

When people see me for the first time they think “wow, she is so confident”. Some told me they were a bit intimidated by my confident looks that they hesitated to approach me and were surprised how nice and shy I am in reality after they spoke to me. It’s funny because deep down I am not confident at all and it surprises me every time that on the outside, I mirror an entirely different image compared to how I see myself.

My self-esteem stayed in the year 2002 when my family moved from the big city to the countryside and I had to change schools. Not the best time at all as all the students were in the same class for two years and knew each other already. Not to mention that teenagers are difficult to deal with and very mean. For quite a while I struggled to find friends in the new school because I’ve always been quite an introvert but then succeeded and met some lovely people who I could spend time with, also outside school.

However, a part of the class – the “cool” kids” – never accepted me. For them I stayed the “new girl” for years and they even bullied me. They said mean things, stole my homework, threw my shoes into the garbage while I was in gym class and mocked me for my looks. Especially my nose, which, at that time was a bit too big for my face and is normal for many kids in that age. Of course, I didn’t know this at that time. The bullying lasted until grade 10 when I finally changed schools and started my apprenticeship as a foreign language correspondent. When I left the school, I also left my self-esteem there.

I was a completely different girl now, who went from not caring about looks at all to “I need plastic surgery”. This thought became obsessive very quickly and still persists until now. Listening to others saying you are not pretty for years stays in your mind and can’t be erased easily. This constant need to change my looks and never being happy with myself lead to a mild form of depression which got worse over time. Several incidents in my life between age 21 and 25 made me lose my trust in people and doubt myself even more.

When I was 21, I moved to a different city to work in a renowned company to write my Bachelor thesis. There, I met the wrong kind of people who pulled me down with their negative way of seeing life and didn’t want me to be happy, just because they were not happy. Shortly after, my depression reached its peak. I would progressively miss more and more social outings, spend more and more time alone in self-imposed isolation, and tell myself that it was just because I’m introverted, or that I was ‘tired’. I was tired, but not for lack of sleep. This was actually a symptom of my depression.

The first big step for me was realizing that I was mentally unwell. It took me a long time to do so because I was convinced it was just a “phase”, a slump in life which everyone has. This “slump” lasted for years without me noticing and as unbelievable as it sounds, there was not a single day during that time in which I was completely happy or that I would consider a good day. The lack of emotions and constant overthinking made every day feel “meh”. Then, one day, I decided for myself that this is not an acceptable life anymore and I made an appointment with a psychiatrist to get the necessary help, which was anti-depressants and therapy sessions with a psychologist. After speaking to the psychologist regularly during a time span of over six months, digging where the depression came from, why it persisted and what in my life I have to change to get this demon out of my head, I felt much better and could feel good without any medication.

To heal, I took some steps that some would consider as drastic, but to me they were necessary. I moved to Dubai, changed jobs, found new friends who encouraged me to be whoever I wanted to be instead of pulling me down and I changed my lifestyle entirely. I went out more often, learned photography and editing and constantly improved myself, inside out. I’ve seen a huge improvement in my mental health and am a different person now, who can finally be happy and enjoy the beautiful things in life. My depression is still there, I think it always will be, but I know how to handle it so that the “dark cloud” does not take over my mind again.

As much as I feel better, my self-esteem is still low and to be honest, if I had the money, I would get a rhinoplasty right away as I am still conscious about my nose. I edit it in all of my images as I don’t find it pretty at all. I know that a new nose won’t make me a better person but it would definitely make me happier and give me a huge boost in confidence. There are so many other people just like me who struggle with depression and low self-esteem and that is why it’s so important to raise awareness in order to prevent others from reaching the same horrible depths that I did.

Open up to your loved ones, family, friends, partner – they will listen. You are not alone and people are always more helpful and compassionate than you think. And if you ever feel like reaching out to me, please do. I’m all ears.

عندما يَراني الناس للمرة الأُولى، فَإنَّهم يعتقدون ” وَاو، إنَّها واثقة جداً مِن نفْسِها “. أَخْبرني البعض أنَّهم كانوا يشعرون بشيء من الرَهبة بِسبب نَظراتي الواثقة وهذا ما جعلهم يتردَّدون في الاقتراب مِني وأَنّهم تَفاجئوا كم أنَّني جميلة وخجولة في الحقيقة بَعد تَحدثهم مَعي. هذا مُضحك لأنني مِن أعماق داخلي لسْتُ واثقة من نفْسِي عَلى الإطلاق ويُدْهشني ذَلك في كُل مرة أَكون فيها خارجاً، أنَّني أَعْكس صورة مختلفة تماماً مقارنة بِتلك التي أَرى بِها نفْسِي

تركْتُ ثِقتي بِقُدراتي واحترامي لِذاتي في البيت عندما انتقلَتْ عائلتي من المدينة الكبيرة إلى الريف عام ٢٠٠٢، واضطررْتُ حِينها إلى تغيير المدارس. لم يكُنْ هذا أفضل وقت عَلى الإطلاق حيث أن كل التلاميذ كانوا في نَفْس الفصل لِمدة عامين متتاليين ويَعْرفون بعضهم البعض بالفعل. لَا دَاعي لِذْكر أنّه كان مِن الصعب التعامل مع هؤلاء المراهقين وَمَدى وقَاحتهم. لقد عانيْتُ لِفترة طويلة كي أجد أصدقاءً لِي في تلك المدرسة الجديدة فَقدْ كنْتُ انطوائية إلى حد كبير، لكنّني نجحْتُ أخيراً والتقيْتُ بعض الأشخاص الرائعين الذين يُمْكِنني قضاء بعض الوقت معهم داخل المدرسة، وخارجها أيضاً

ومع ذلك، جزء من فصلي يعرفون ب ” ذَا كُوول كِيدز “ لَمْ يَتقبَّلوني مطلقاً. بقيْتُ مِن وجهة نظرهم ” ذَا نُيو جِيرل “ ” الفتاة الجديدة“. كنْتُ كذلك لأعوام، وَحتى أنهم تَنمروا عليّ. قالوا عَنِّي أشياء لئيمة ومُنحطة، سرقوا واجباتي، رَموا حذائي في القمامة بينما كنت في صف الچِمنازيوم وَسَخروا مِن مَظهري وشَكلي. خصوصاً أَنْفي، وَالتي، كانت في ذلك الوقت كبيرة جداً بالنسبة لوجهي وهذا طبيعي عند كثير من الأطفال فِي تِلك السن. وَبِالطبع، لم أكُنْ أفهم هذا في ذلك الوقت. اسْتمَر التنمر حتى الصف العاشر عندما تغيرت أخيراً المدارس وبدأَتْ فترة تدريبي كَمراسل لغة أجنبية. وعندما غَادرْتُ المدرسة، تركْتُ ثِقتي بنفْسِي واحترامي لِذاتي خَلْفي مرة أخرى هُناك

بعد ذلك أصبحْتُ فتاة مختلفة تماماً، والتي تحولَتْ من عدم الاهتمام بمظهرها وشكلها إلى ” أَنا بِحاجة لإجراء جِرَاحة تجميلية “. اسْتحوذَ هذا الفِكر عَلى عقلي سريعاً جداً ولَا يَزال مستمراً حَتى الآن. اسْتماعك للآخرين وَهُم يقولون لَك ” أَنت لسْتَ جميلاً “ لسنوات، يبقى في ذهنك ولا يمكن مَحْوه بسهولة. هذه الحاجة المُلحة والمستمرة لتغيير شَكْلي وعَدم شعوري بالرضا عن نفسي أبداً، أدَّى إِلى دخولي في حالة من الاكتئاب الخفيف والذي ازداد سوءًا بِمرور الوقت. العديد من الأحداث في حياتي وَالتي حدثَتْ في الفترة ما بين عُمر الحادية والعشرين والخامسة والعشرين جَعَلتني أفقد ثِقتي في الناس من حولي وأَشك في نفْسِي أكثر

عندما كنْتُ في الحادية والعشرين، انتقلْتُ إلى مدينة أخرى للعمل في شركة معروفة لِكتابة أُطروحة البكالوريوس الخاص بي. هناك، قابلْتُ النوع الخاطئ من البشر حيث تمكنوا من إحباطي نفسياً ومعنوياً بِطريقتهم السلبية التي يَنظرون بها إلى الحياة، فهم لا يرغبون في رؤيتك سعيداً لِمجرد أنّهم لم يكونوا سعداء. بعد ذلك بفترة قصيرة وَصل اكتئابي إلى ذُروته. كنْتُ أفقد تدريجياً الكثير والكثير من علاقاتي الاجتماعية، كنْتُ أقضي الكثير والكثير من الوقت بِمفردي في ذلك العَزْل الذي قد فرضْتُه عَلى نفْسِي، وحينها كنْتُ أقول أنَّ السبب في ذلك هو مجرد انطوائي على نفْسِي، أو بِسبب أنّني ” مُتعَبة “. كنْتُ مُتعَبة بالفعل، ولكن لم يكُنْ بِسبب قِلة النوم. ولكنه كان في الواقع أحد أعراض اكتئابي

إِدراكي بأنني لسْتُ عَلى ما يرام عقلياً ونفسياْ كانت هي الخُطوة الأولى الكبيرة في حياتي. أخذ ذلك مِنِّي وقتاً طويلاً لِآخذ هذه الخُطوة فقد كنْتُ مقتنعة أنّها مُجرد ” مرحلة “ ، رُكود أو انهيار مفاجئ في الحياة والذي يحدث للجميع في مرحلة ما. هذا الركود ظل مستمراً مَعي لسنوات دون أن أنتبه، فلم يَكن هناك يوم واحد خلال تلك المرحلة كنْتُ فيه سعيدة تماماً أو أعتبره يوماً جيداً. فَانعدام العواطف والتفكير الزائد بشكل مستمر، هذه الأشياء جعلَتْ كل يوم يبدو ” مملاً “ لا شيء فيه ممتع عَلى الإطلاق. ثُم، في أحد الأيام، أخذْتُ قراري بأن هذه الحياة لم تَعُد مقبولة بعد الآن وحددْتُ موعداً مع أخصائي نفْسي للحصول على المساعدة اللازمة، والتي تتمثل في مضادات الاكتئاب وجلسات العلاج. وبعد تلك الجلسات وَتحدُّثي إلى الطبيب بانتظام خلال فترة زمنية امتدت لما يزيد عن ستة أشهر، نبحث فيها عن مصدر هذا الاكتئاب ومن أين أَتى، ولماذا استمر طوال هذه الفترة وما الذي يجب عَليّ تغييره في حياتي لإخراج هذا الشيطان ” الاكتئاب “ مِن رأسي، شعرْتُ بتحسن كبير ويُمكنني أيضاً الشعور بأنني على ما يرام دُون أَيَّة أدوية

لكي أتعافى، أخذْتُ بعض الخطوات والتي قد يعتبرها البعض قاسية، ولكن من وجهة نظري كانت تلك الخطوات ضرورية. انتقلْتُ إلى دُبيّ، غيرْتُ وظيفتي، وجدْتُ أصدقاء جُدد حيث قاموا بتشجيعي عَلى أن أسعى جاهدة لأكون ذلك الشخص الذي أردْتُ أن أكونه بدلاً من إحباطي مثلما فَعل آخرون. ومن ثَم قمْتُ بتغيير نمط حياتي تماماً. بَل وذهبْتُ لِأبعد من ذلك، فتعلمْت التصوير وفن تعديل المحتويات والتطوير من نفسي داخلياً وخارجياً وَبِشكل مستمر. لقد شهدْتُ تحسناً كبيراً في صحتي العقلية والنفسية وأنا الآن شخص مختلف تماماً، والذي بامكانه أخيراً أن يكون سعيداً وأن يستمتع بالأشياء الجميلة في الحياة. ما زال اكتئابي موجوداً، وأعتقد أنَّه سيبقى دائماً، ولكنني الآن أعرف كيف يُمكِنُني التعامل معه ولهذا فإن تلك ” السَحابة المُظلمة “ لن تنال من عقلي مجدداً

وَبِقَدر ما أشعر به من التحسن، لا يزال احترامي لِذَاتي وَثقتي بنفسي ضعيفة ولكي أكون صادقة، فقد كنْتُ سأقوم بِجِرَاحة تجميلية لِأنفي على الفور، إذا كنْتُ أمتلك المال اللازم لذلك، لأنني ما زِلت أشعر بِقبح أُنفي. ودائماً ما أقوم بتعديلها في كل صوري لأنني لا أجدها جميلة على الإطلاق. أعلم أن حُصولي على أنف جديدة لن يجعلني شخصاً أفضل ولكنه بكل تأكيد سيجعلني شخصاً أسعد وَسَيُزيدني ثقة بنفسي. هناك العديد من الأشخاص الآخرين في نفْس حالتي حيث يعانون من الإكتئاب وقلة الثقة بأنفسهم وقدراتهم، ولهذا السبب فِمن الهام جداً أن نُزيد الوعي مَنْعاً للآخرين من الوصول لِنفْس الأعماق المخيفة التي وصلْتُ إليها من حياتي

تَحدَّثْ عَمّا بداخلك مع من تُحب، مع عائلتك، مع أصدقائك، مع شريكك في الحياة(فَضْفَضْ)- سيستمعون جيداً إليك. أنت لسْتَ وحدك ودائماً ما يكون الناس أكثر تعاوناً ورأْفة مما تعتقدون. وإذا رغبتم يوماً في التواصل مَعي، فافعلوا ذلك رجاءًا. فَكُلِّي آَذان صاغية

 

لُوراَ بُروكَّا | Laura Brocca

Laura

@laurabroccaa

“I have scoliosis and I wear backless dresses now”
“أُعاني مِن اِعْوجَاج العمود الفِقري وَأرتدي فساتين مَكشوفة الظَهر الآَن”

I have idiopathic scoliosis; we found out about it when I was 5. I had a really bad cough or something and was asked to get an x-ray of my chest done and that’s when they first saw that my spine wasn’t straight. Nobody really knows why it happens when it’s idiopathic and not injury or puberty related. After that, my entire life suddenly revolved around scoliosis. Honestly, I don’t remember a time when it didn’t. I travelled 4 months out of the year (including summer holidays) to osteopaths around the world and actually never made it to a first day of school lol (fun fact.) I was enrolled in swimming classes everyday until I was about 14/15 and was old enough to argue that I had to focus on studying and I would just raise hell and refuse to go. I hated it because I was forced into it. My mum always cared about physical appearances a good amount and has always been very beautiful, and (I’m sure unintentionally) brought my scoliosis up all the time, whether it was about my posture while I was doing homework or walking crooked or not fitting into my clothes right (even when I was 10.) she’d come up to me and physically try to push my hip in and stretch me out or yank at my clothes to try magically make them fit better.

I know that I have been aware and extremely self-conscious about it for decades now. I didn’t properly wear a bikini until I was an adult. I’d wear them maybe around a close girlfriend but whenever we were in groups I always usually had some kind of an open shirt to cover my torso or a one piece or I just didn’t swim at swimming parties. It still makes me pretty uncomfortable.

The thing about hooking up with guys and not wanting to mention anything about it when we first meet because that’s weird and talking about it assumes that I am sure we’re gonna hook up. But I also wonder with them not knowing, whether I should prepare them for an “abnormal” torso situation. Initially, I never thought about warning dudes and I still don’t really do that unless I know them well or feel like they’d notice it immediately (and it’d be more comfortable out in the open instead of an elephant in the room). But I have had people ask me or be a little shocked. And there’s no bigger turn off (to both parties involved) than having to explain your physical deformity, a.k.a something traditionally considered detrimental to your sexiness, in the moments right before a hookup. Also, masseuses have turned me away out of fear of “breaking my back” and shop clerks as well as assistants I work with have flagged me down worriedly and told me that they know the condition and suggest that I have to get it treated immediately. Oh and I forgot about this one; one of my closest friends once looked at me seriously and said, “you’re perfect from your chest up”.

My ex would comment on how lopsided I’d look sometimes just in the most blazé manner, as though it was just fact and I wouldn’t be hurt by it. But it was a toxic relationship and he was often making me feel very insecure by pointing out my flaws. Once I was at my brother’s and he wanted me to put on some of the clothes he made for a new project and alter them a bit, I later showed my ex the photos and he said (without hesitation or anything) “oh, that’s weird. Why would he want to try them out on you?” “Odd choice”.

So moments like that are fucked up because people will just let something slip and I don’t indulge them or engage in it. I just let it slide. Also, because people are not used to seeing this, I get a lot of weird reactions where people don’t know what to say because they think I have to hide it. They’ll say things like “are you sure you want to wear that?” Unless I’m asking “Do you think you can see my scoliosis?”, which I’m very open about with my friends and everyone, then don’t mention it. I have scoliosis and I wear backless fucking dresses now!

I’ve considered surgery a lot. My mum doesn’t want me to get it done, but hasn’t given me much of an alternative other than “go swimming every day”. I’ve always wanted to just get it over and done with so I don’t have to deal with the issue anymore, but my mum has always been against it. It’s a really risky surgery and can leave you paralyzed or with loss of feeling in various parts of your body. The surgery works by fusing certain vertebrae in your spine, which ultimately means a large decrease in your flexibility. And I don’t mean like let me do a backbend flexible, I mean like I can’t bend down to tie my shoelaces like I used to flexible. Or I would but it would strain the shit out of my spine (considering that I’d have to get a few vertebrae fused as my scoliosis is a double curve). It’s more of a squat to bend closer to the ground situation. I’m getting to the point where I want the surgery and I change my mind on the daily. A big deterrent for me, other than the risks, is the price – $120,000. I could afford it when I was younger through my parents, but considering costs I have now, I’d either have to save up a ton or figure out residency in Italy and try to apply there with insurance.

And that’s something that I do want for myself but then, on the other hand, I want to remember that morally I think people should be okay accepting and seeing different types of bodies and not just the same one every single day. I think beauty is definitely subjective. My favorite moments are when I look at someone and I think they’re stunning but my friend looks at them and they’re like, oh, I don’t know. Yes, there are global standards of beauty like women with little noses and big eyes but for the most part, you don’t know what a person finds attractive.

  أُعاني من اعوجاج العمود الفِقري مجهول السبب والذي يُعرف أيضاً ب” الجَنَف “ ؛ لقد اكتشفنا ذلك عندما كنْتُ في الخامسة من عمري. وكان لديّ سُعال شديد جداً أو شيء مِن هذا القبيل وطُلب مِنِّي إجراء فحص بالأشعة السينية عَلى صَدري وكان ذلك عندما رأوا للمرة الأولى أن عمودي الفِقري لم يكن مستقيماً. لا أحد يعرف حقاً سبب حدوثه عندما يكون مجهول السبب وليس متعلقاً بإصابة أو بالبلوغ. أصبحَتْ حياتي بالكامل تَتَمحور فجأة حول الجَنَف. لِلأمانة، لا أتذكر مرة لم تَكُن فيها حياتي تدور حول هذا. سافرْتُ أربعة أشهر من العام(بما في ذلك العُطَل الصيفية) لرؤية أطباء ومُجَبِري العظام في جميع أنحاء العالم وفي الواقع لم أفعلها يوماً أنني ذهبْتُ إلى المدرسة في اليوم الأول من الدراسة(حقيقة مُمتعة). كنْتُ مُسجلة في صفوف السباحة اليومية حَتى حوالي سِن الرابعة عشرة أو الخامسة عشرة وكان عمراً كافياً لأتجادل وأقول أنه يجب عَليّ التركيز على دراستي وأعترض بِغضب وأرفض الذهاب، فقد كرهْتُ الذهاب للسباحة لأنني أُجبرت عليها بالقوة. كانت أمي مهتمة دائماً بالمظهر البدني والبنية الجسدية عموماً بشكل كبير وكانت دائماً جميلة جدا، و(أنا متأكدة، عن غير قصد) أنها تسببت في إصابتي بِاعْوجاج العمود الفقري طوال الوقت، سواء كان ذلك بِسبب وَضعية جلوسي أثناء قيامي بواجباتي المدرسية، أو مِشيتي وأَنا مُنحنية أو عدم مُلاءمة ملابسي لي بشكل صحيح(حتى عندما كنْتُ في العاشرة.) كانت تتجه ناحيتي وتحاول دَفْع مِفصل الوِرك لِتُمددني للخارج أو حتى عندما كانت تجذب ملابسي بِعنف لتحاول بطريقة سحرية إدخالها في جسدي وجَعْلها مناسبة بشكل أفضل.

أعلم أننَّي كنْتُ عَلى دِراية وَوعْي تام بالأمر لِعقود وَحتى الآن. لَم أستطع ارتداء البِيكيني بِطريقة صحيحة إلى أن أصبحْتُ بالغة. كنْتُ أرتديه رُبَّما في وُجود صديقة مُقربة للغاية ولكن كُلَّما نَكون في تجمعات، دائماً ما كان يكون لديّ قَميص مفتوح لِتغطية منطقة الجِذع أَو ثَوب مَا عَلى هيئة قطعة واحدة أو لَم أَكُن أسبح من الأساس في مِثل تلك الحفلات(حفلات السِباحة). لا يزال هذا الأمر يُشعرني كثيراً بعدم الراحة.

ذلك الشيء المتعلِّق بإقامة علاقة عاطفية أو جنسية مع الشباب وعدم رغبتي في ذِكْر أي شيء متعلِّق بِحالتي الصحية عندما نتقابل لِلمرَّة الأولى لأن هذا سيبدو غريباً في بداية الأمر، وإذا أردْتُ التحدث عن وضعي فهذا عندما أكون متأكدة أن تلك العلاقة حقيقية. ولكنني أتساءل أيضاً ما إذا كان عليّ إعدادهم لهذا الوضع، ذلك الوضع ” الغير طبيعي “ لمنطقة الجِذع الخاصة بِي. في البداية، لَم أفكر مطلقاً في تنبيه الرجال لذلك الوضع وما زِلتُ لا أفعل ذلك حقاً – إلا إذا كنْتُ أعرفهم تمام المعرفة أو إذا كنْتُ أشعر بأنهم سيلاحظون ذلك عَلى الفور(وسيكون ذلك أكثر راحة خارجاً في العَراء بدلاً من فِيل في الغُرفة). ولكِنْ في حياتي كان لديّ هؤلاء الأشخاص الذين يتساءلون عن وضعي أو يشعرون بالصدمة قليلاً. وليس هناك بُد من الاضطرار إلى شَرْح تشوُّهك الجسدي لِكِلا الطرفين، وهذا الشيء يضر عادة بِرغبتك الجنسية، في اللحظات التي تَسْبق مباشرة أيّ علاقة جنسية. كما أنني أتذكر المُدَلِّكات اللاتي طلبن مني أنْ أُلقي بخوفي بعيداً فيما يتعلق ب” كسر ظهري “ وموظفي المتجر بالإضافة إلى المساعدين الذين أعمل معهم وأشاروا إليّ بشيء من القلق وأخبروني أنهم يعرفون هذه الحالة جيداً ويقترحون أنه يجب عليّ الذهاب لتَلقِّي العلاج اللازم لها في الحال. أُوه، نسيتُ أن أُخبركم بشأن هذه الواحدة؛ واحدة من أقرب صديقاتي نظرَتْ إليّ ذات مرة بِجدية وقالت لي، ” تَبدين مثالية من منطقة صدرك “

كان صديقي السابق يُعلِّق على الطريقة التي أبدو فيها غير متوازنة وَمائلة في بعض الأحيان بِأكثر الطرق فَظاظة وَوُضوحاً، كَما لَو كانت مُجرد حقيقة وَلن أتأذى بِسَببها. وَلكنّها كانت علاقة سَامة فقد كان في كثير من الأحيان يُشعرني بِعدم الأمان وَذلك بِلَفْت الانتباه إلى عُيوبي بِشكل مباشر. ذاَت مرة كنْتُ فِي منزل أَخي وَطلب مِنِّي ارتداء بعض الملابس والتي كان قد صَممها لِمشروعه الجديد وقام بتعديلهم علي قليلاً. فِيما بَعد جعلْتُ صديقي السابق يَرى الصور التي التقطها لِي أخي وأنا أُجرب الملابس التي قام بِتصميمها، وقال(دُون تَردد أو أي شيء) ” أُوه، هذا غريب. ما الذي يَجعله يَرغب فِي تجريبهم عَليكي؟“ ” اختيار غير مُوفق “.

مِثْل هذه اللحظات تبدو سخيفة وتجعلك مُغتاظاً لأنَّ الناس دوماً سيجعلون ألسنتهم تَذِلُّ بِشيء ما وَلن أنغمس معهم أو أشاركهم حَتى في ذلك. فَقط سَأدع كلماتهم تَمر. وَلَأنَّ الناس أيضاً، ليسوا معتادين على رؤية هذا الوضع، أَتلقَى ردَّات فِعل غريبة حيث لا يعرف الناس تحديداً ما يُقولونه في مِثل تلك المواقف لأنهم يعتقدون أنه يجب عليّ إخفاء ذلك التَشوه. سوف يقولون أشياء كَ” هل أَنتي متأكدة أنَّكِ تريدين ارتداء هَذا؟ “ إلَّا إذا سألْتُ ” هَل تعتقدون أنّه بإمكانكم رؤية اعْوِجُاج عمودي الفِقري؟ “ ، الأمر الذي أصبحْتُ مُتفتحة العقل بِشأنه مع أصدقائي والجميع من حولي(لَم يَعدْ يزعجني)، لِذا لا تُحاول ذِكر الأَمر. نَعم، أُعاني من اعْوِجَاج العمود الفِقري وأرتدي فَساتين مَكشوفة الظَهر الآن!

لَقد فكرْتُ كثيراً بِشأن إجراء عملية جِراحية. وَلكِن أُمي لا تريد مِنِّي القيام بِذلك، ولكنها لم تعطيني بديلاً آَخر سوى ” الذهاب للسباحة يومياً “. أردْتُ دائماً أن ينتهي ذلك الجَنَف وَأنتهي أنا أيضاً من ذلك وهكذا لن أُصبح مُضطرة للتعامل مع هذه المشكلة مرة أخرى بعد الآن، ولَكِن أمي كانت دائماً ضد القيام بهذه الجِراحة. في حقيقة الأمر إنها عملية محفوفة بالمخاطر ومن الممكن أن تنتهي منها مشلولاً أو فاقداً للإحساس في العديد من أجزاء جِسمك. حيث أنَّ هذا الجِراحة تَتم عن طريق دَمج فقرات معينة من عمودك الفِقري، والذي يعني في النهاية انخفاضاً كبيراً في مُرونة جسدك. وأنا لَا أَعني بِذلك أنه بإجراء هذه الجراحة سوف تسمح لي بانحناء مَرن لِظهري ناحية الخلف، أقصد أنني لن أستطيع أن أنحني لأسفل حتى أتمكن من ربط أربطة الحذاء الخاصة بِي كَما اعتدْتُ أن أفعل أَو مِن الممكن سَأستطيع وَلكِن بالطبع سيضغط ذلك على عمودي الفِقري وَسوف يُسبب الإجهاد لكل جزء مِنْه(باعتبار أن الجِراحة ستتضمن دَمْج عدد قليل من الفِقرات لأن جَنَفي كان عبارة عن مُنحنى مزدوج) سيكون مجرد انحنائي بالقرب من موضع الأرض أشبه كثيراً بِوضع القُرفصاء. أَصِل إلى النقطة التي تجعلني أريد إجراء هذه الجِراحة وَأقوم بتغيير رأيي يومياً. هناك حائل كبير أيضاً يمنعني من القيام بهذه الجِراحة، غيْر أنّها محفوفة بِالمخاطر، وهو ” التكلُفة “ – ١٢٠,٠٠٠ دولار. كان بإمكاني تَحمُّل تلك النفقات عندما كنْتُ صغيرة من خلال والديّ، ولكن بالأخذ في الاعتبار النفقات التي لديّ الآن، يتعين علي إمّا توفير ما يقارب طُناً من المال أو تدبُر أُمر الإقامة في إيطاليا ومحاولة التقديم هناك مع الحصول على التأمين. وهذا شيء أريده جداً لنفسي ولكن، من جهة أخرى، أريد أن أَتَذكَّر أنه من الناحية الأخلاقية، أعتقد أن الناس يَجب عليهم أن يكونوا مُهيئين لِتقبُّل وَرؤية الأشكال المختلفة من البُنَى الجَسدية وَليس بالضرورة أن تكون نفس البِنية الجسدية هي التي تراها كل يوم ” فهناك العديد من الأشكال المختلفة من البُنَى الجسدية والتي علينا تَقبُّلها كَما هِي وَبِصدر رَحْب “. أعتقد أن الجمال هو بالتأكيد وجهة نظر شخصية تَتفاوت من شخص لآخر.

إنَّ لحظاتي المفضلة تكون عندما أنظر إلى شخص ما وأعتقد أنه فائق الجمال ولكن أحد أصدقائي ينظر لهذا الشخص ويقول ” أُوه، لَا أعرف “. بالطبع، هُناك مقاييس عالمية لِلجمال مِثل النساء ذَوات الأُنوف الصغيرة والعيون الواسعة ولكن بالنسبة للغالبية العظمى، أنت لا تعرف ما الذي قد يَجِده هذا الشخص جذاباً فِي الآخرين.

 

ضِيَاء حَسن | Dia Hassan

Dia

@diahassan

“When I left insurance I threw away every suit I owned”
“عندما تركْتُ عملي في التأمين، قُمت بِرَمي كل بدلة كُنْتُ أَمتلكها”

I never really had two different personas growing up. I kind of knew I was more in touch with my true self. It was clear early on when I started doing music and I knew l that I didn’t want anything to do with a job even to the point that I didn’t end up going to university, but then I had to find random jobs. The first thing I did was promoting cat food wearing a Garfield costume. And I guess a year or two down the line when my mother had cancer I was in a situation where I had to pay rent. I was 18/19 and I couldn’t afford rent other than a living room in someone else’s apartment. I remember that the rent was about 2000 dirhams a month. In the beginning, I was managing that amount from odd jobs I was doing like promoting products and working in a cinema. Then, of course, the seasons slowed down and I needed sustain my mother to the point where she needed to have medical insurance because there was no way we were going to cover the bills. So that made me decide to take on a full-time job.

That’s when the second persona began forming. I was in this office during the day becoming this corporate person because of the money but every single night I would transform into this other person where it’s all about the music; playing shows and pushing the band forward. And that was a very strong driver in who I was or who I am. And even today, when I would go into meetings or meet people the first thing they would say is “hey, what’s happening with Juliana Down?”. It’s actually becoming more of a burden to answer that question. Maybe because I feel like it’s a bit of a failure.

Going back to the house story, I think the first time I started wearing my hat, how it was when we were touring in Spain and the UK. It developed into is becoming this other persona. So if I had corporate meetings I’d be in a suit without a hat but then going into like meetings with the band I would stop at a petrol station, change into my like band attire and the hat. I wouldn’t let anybody who knew me from the band world to see me in a suit. Even people who are close to me, for example, Karen, she’s not seen me in a suit. We were dealing with Audi for three years and we weren’t even together. So there was that sort of persona that I’ve managed to create to the point that people thought I was a full-time musician, and that was what I wanted. It was the kind of life that I was after. Anyway. Um, yeah, that interest kind of developed into more of the insecurity. Not so much that I don’t like the way my head looks or like my face looks or whatever. It’s a personality thing.

There’s also the fact that I have no hair. I started losing my hair when I was about 18 so I decided to shave it off. It’s funny because when I go into a meeting without a hat now I feel I could look aggressive. Just because of the bald head. So that hat is kind of a barrier to tone me down as well.
I feel like when I’m wearing the hat it’s the creative personality, the personality I want to be at, it’s not the guy in a suit. And it’s not about the hat itself, it’s the character who I was representing wearing the hat. The hat represented everything that is not corporate. It represented the creative life, the music and everything else that I was pursuing. So when I left insurance, I threw away every suit I owned and said to my self that for the next couple of years, whatever it is, I’m going to be working my ass off to try my best to be more successful wearing a t-shirt. Fast forward two years later, I think we’re doing okay.

لَم أَكُن يوماً لديّ شخصيتين مختلفتين. فقد كنْتُ أعرف أنني مرتبطاً للغاية بِنفْسِي الحقيقية. كان من المبكر جداً عندما بدأْتُ ممارسة الموسيقَى وكنْتُ أعلم أنني لا أريد أي شيء يتعلق بوظيفة لدرجة أنني لم أذهب إلى الجامعة، لكن بعد ذلك كنْتُ مضطراً إلى إيجاد وظائف عشوائية بدوام جزئي. الوظيفة الأولى التي كنْتُ أعمل بها، كانت عبارة عن الترويج لطعام القِطط مرتدياً زِي ” غَارفيلد “.  وأَعتقد أنه بَعد مرور عام أو عامين عندما كانت أمي مصابة بالسرطان وَجعلني ذلك الوضع مضطراً لِتَدبُّر أمر الإيجار والعمل لتسديده. كنْتُ في الثامنة عشرة أو التاسعة عشرة من عمري وَلَم أَكُن أستطيع تَحمُّل نفقات الإيجار سِوى إيجار غرفة معيشة في شقة شخص آخر. أَذكر جيداً أن الإيجار كان حوالي ٢٠٠٠ درهم للشهر. في البداية، كنْتُ أتدبر هذا المبلغ من الوظائف الغريبة التي كنْتُ أعمل بها مثل ترويج المنتجات والعمل في دور السينما. ثُم بعد ذلك، بالطبع، قَلَّت وَتَباطأَتْ مواسم العمل وكنْتُ أحتاج لإعالة والدتي إلى أن تُصبح تَحت مِظلة التأمين الصحي لأنه لم يُكُن هناك طريقة لتغطية تكاليف(فواتير) العلاج. وهذا ما جعلني أقرر العمل بوظيفة ذات دوام كامل.

كان ذلك عندما بَدأَتْ الشخصية الثانية في التكون والظهور. كنْتُ في ذلك المكتب أثناء النهار حيث أُصبح ذلك الشخص الاعتيادي من أجل المال ولكن كل ليلة كنت أتحول إلى ذلك الشخص الآخر والذي تَتَمحور حياته بالكامل حول الموسيقَى، القيام بالعروض الموسيقية وتشجيع الفرقة وَدفْعها نَحو الأمام. وكان ذلك دليلاً قوياً على مُن كُنْت أو مَن أَكون. وَحتى اليوم، عندما كنْتُ أذهب إلى الاجتماعات أو عندما كنْتُ أقابل أحداً، كان أول شيء يقولونه ” مهلاً، ما هي أخبار چُوليانا دُاون؟“. حقيقةً، أصبحَتْ الإجابة عَلى هذا السؤال عِبْئاً كبيراً بالنسبة لِي. رُبّما لأنني أَشعر وَكأن ذلك شيء من الفشل.

رجوعاً إلى قصة المنزل، أعتقد أن المرة الأولى التي بدأْتُ فيها بارتداء قُبعتي، كَما كان هو الحال عندما كُنّا في جولة سياحية حول أسبانيا والمملكة المتحدة. تطورَتْ وأصبحَتْ هذه القبعة جزء من شخصيتي الأخرى. لذا إذا كان لديّ اجتماعات بالشركة، سأكون مرتدياً بدلة بدون قبعة ولكن بعد ذلك عند ذهابي إلى اجتماعات من نوع آخر ” فِي الفِرقة “ سأتوقف عند أَي محطة للبنزين، أقوم بتبديل ملابس الشركة الرسمية بالملابس الخاصة بالفرقة بالإضافة إلى القبعة. لَم أَدَع أي شخص ممن يعرفونني من عالم الفرقة أن يراني مرتدياً البِدلة. حتى هؤلاء المقربون مِنِّي، عَلى سبيل المثال، ” كَارن “ ، لَمْ تَرَني مرتديا بدلة من قبل. وعلى الرغم من تعاملنا مع ” أُودي “ لمدة ثلاث سنوات وَلَم نَكُن حتى معاً. لذلك كان هناك هذا النوع من الشخصية والذي تمكنْتُ من خَلقه لدرجة أن الناس من حولي ظَنّوا أنني متفرغ تماماً للموسيقَى، وهذا ما أَردتُه. وكان ذلك هو نمط حياتي فيما بعد. على كل حال. نعم مع الأسف، تَحوَّل هذا الاهتمام نوعاً ما إلى درجة كبيرة من انعدام الأمان. ليس لأنني لا أحب الصورة التي يبدو بها رأسي أو أنني لا أحب شكل وجهي أو أي شيء آخر. إنه أَمْر متعلق بالشخصية.

هناك حقيقة أخرى وَهي أَنَّني لَيْس لديّ شَعر. بدأْتُ أفقد شَعري عندما كنْتُ في حوالي الثامنة عشر لذلك قررْتُ حَلقه تماماً. هذا الأمر بالنسبة لِي مُضحك للغاية لأنني عندما أذهب إلى اجتماع دُون قبعة أشعر أنني أبدو عدوانياً أو شريراً. فقط بِسبب تِلك الرأس الصَلعاء. لذلك هذه القبعة هي نوعٌ مَا، حَاجِز أيضاً لكي لا أَبدو عدوانياً أو شريراً.

أشعر عندما أرتدي القبعة أن هذه هي الشخصية المُبدعة التي بداخلي، الشخصية التي أرغب أن أعيشها وأَكُون فيها، وليْس الفتى الذي يرتدي بِدلة. وليس الأمر متعلقاً بالقبعة نفْسِها، بل متعلقاً بالشخصية التي أُمثلها بِارتدائي لَها. القُبعة بالنسبة لي تُمثل كل شيء غير اعتيادي، غير رُوتيني، غير نَمطي. إنها تُمثل الحياة القادرة على الإبداع، الموسيقَى وكل شيء آخر كنْتُ أسعى وراءه. لذا عندما تركْتُ عملي في التأمين، قمْتُ بِرَمي كل بدلة كنْتُ أمتلكها وقلْتُ لِنفْسِي أَنَّه لِلعامين المُقبلين، مهما يَكُن، سأبذل قصارى جهدي وأُعطي أفضل ما عندي لِكَي أَكُون أكثر نجاحاً مرتدياً التيشرت. وسريعاً وَبعد عامين، أعتقد أنَّنا نُبلي بلاءً حسناً.

 

مِيرنَا أَيْمن | Myrna Ayman

Myrna

@myrnaayman

“I’ve Learned How To Perfect The Art Of Throwing Up After Meals, I wear a size 1”
“تعلمْتُ كيف أُتْقِن فُن التَقيُّؤ بَعد تناول الوجبات، أَرتدي مَقاس ١”

Until 2016 I was a person who had the highest confidence in my body and I was ready to eat McDonald’s 3 meals a day and I weighed 64KG, so I started working my very first job and the whole idea of me losing weight and going to the gym was something that never came to me at the time.

I met a person who I clicked with and our chemistry was great, we thought that this friendship would last a long time, or so I thought. Then one day my friend said, “Myrna why don’t you start working out, maybe lose a little bit of weight so you can shape your body better.” Frankly when I heard that, I didn’t even care until I realized that they were in this friendship for my looks and not for who I am. I then started falling into depression and all I thought about was that they left me for the sole reason that my body wasn’t good enough for their liking and just wanted to be around me for their own image.

That’s when I started to stop myself from eating, and if I ate something, I would force myself to throw up. I go do cardio at the gym even when my body had zero energy, but I somehow had this as a daily routine and turned it into a habit. Forcing myself to throw up also became a habit and I didn’t notice the danger of this until a year later. I kept this whole thing a secret, and I was afraid to tell my family or friends worrying that they would think I’m going crazy or that I’ve lost my mind. I went from 64 to 44 KG in a heartbeat, which traumatized me.

Unfortunately, I’ve learned how to perfect the curse of throwing up after meals. I wore a size one or size zero on a good day, but never above a size four. I’ve struggled with an eating disorder for the past two years; you might witness how much and how quickly I can eat meals; see me shoving food down my throat you’d think that I had a great appetite. You might see me wearing tight dresses and shorts when I go out and think that I have an abundance of confidence in myself and my body. I learned to drink sips of water in between bites, so that the food would come up easier as soon as I’m done eating. I can throw up simply by tensing my stomach muscles, a process that is unnatural for most people, now comes quite naturally to me. You might realize that I snack several times a day, picking at a bag of Trail mix or a breakfast bar, because I am constantly hungry, but the only food that I can eat without feeling the uncontrollable, intense urge to throw up afterward are those I deem “safe.”

When I lost my aunt in 2017 and witnessed her death in front of me, I got scared of how this could be me if I don’t stay healthy and try to save myself from cancer or other illnesses. But I would be lying to you if I said that I stopped thinking about my body shape. One day, sitting home alone, I realized how I was wasting my time obsessing over this stupid issue, just because it started with a comment from someone else, and realized how I was ruining my life instead of enjoying it.

Others try to compliment me by saying “you don’t need to lose weight” or “you’re so skinny already” or “you’re so pretty.” But I’m very sensitive to others noticing my physical appearances and to me these pitiful reassurances hurt more than they help. There are also people who try to feed me as if shoving a chunk of bread or a cup of frozen yogurt in my face will suddenly cure me of my eating disorder. I need to learn how to eat on my own terms, whether that means eating too little or too much. I need to learn how to ease my fears about food and begin to love it again because, in the end, my eating disorder isn’t really about my weight. It’s all about how to love yourself and feel the beauty within your soul so that you’re able to show it externally.

The me today is me before 2016. I wouldn’t say I don’t care if I’m fat because I would be lying to you and to myself if I did. Although I do believe it’s always great to take care of yourself in a healthy way. I try to walk with confidence and keep my head up, straighten my back and remind myself to believe that I have the perfect body and that people should accept it because, at the end of the day, they love me for who I am and not for being sick and obsessed with mental issues.

My story isn’t something that would inspire the world, but it inspires me for who I became today and how I got over this without any help. I regained weight and maybe I’m still underweight because I’m at 49 kg, but now my body speaks for itself and shows that I have the shape of a beautiful woman.

We really need to love ourselves for who we are, and every single woman should know her worth and believe that she’s beautiful just the way she is no matter how fat or skinny she is, because all women are perfect the way they are. Don’t ever change yourself for someone because some people are temporary and you’re permanent to yourself.

حتى عام ٢٠١٦ ، كنْتُ شخصاً يتمتع بأعلى درجات الثقة في شكل جَسده وكنْتُ على استعداد بِأن أتناول مَاكدونالدز ثلاث وجبات في اليوم وكنْتُ أَزِن ٦٤ كجم، بدأْتُ بالعمل في أول وظيفة لِي عَلى الإطلاق وَخسارة الوزن والذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية هذه الفكرة كَكُل وَالتي لَم تخطر على بالي مُطلقاً فِي ذلك الوقت.

 قابلْتُ أَحدَهم وكنْتُ مُنجذِبة إليه وكان التوافق و ” الكيمياء “ بيننا رائعة، اعتقدنا أن هذه الصداقة سوف تَستمر لِوقت طويل، أو هكذا اعتقدْتُ. ثُم في أحد الأيام قالت لِي صديقتي، ” مِيرنا، لِماذا لا تَبدئين في ممارسة بعض التمارين الرياضية، رُبَّما تفقدين قليلاً مِن الوزن حَتى يُصبح شكل جَسدك أفضل “. بِصراحة عندما سَمعْتُ ذلك، لَم أُلْقِ له بالاً مُطلقا إِلى أن أدركْتُ أنَّ صداقتهم لي كانت لأجل شُكلي وَمظهري وَليس من أجْلي أَنا. بعد ذلك بدأْتُ بالوقوع في بَراثن الاكتئاب وكل ما كنْتُ أفكر فيه ” أنَّهم تَركوني لسبب وحيد وهو أن جسدي لم يكن جيداً بِما يكفي لِيتماشى مع ما يحبون وأنهم أرادوا فقط أن يكونوا حولي من أجل مَظهرهم وَصورتهم الخاصة.

كان ذلك عندما بدأْتُ أُوقِف نفْسِي عَن تناول الطعام، وكنت إذا أكلْتُ شيئاً، كنْتُ أُجْبر نفْسِي عَلى تَقيؤ مَا في بطني. أَذهب لِممارسة تمارين ” الكََارديو “ وَهي التمارين الخاصة بِتقوية عَضلة القلب، داخل الچيم. حَتى عندما كانت طاقة جَسدي صِفر ولا يمتلك أَدنى طاقة، وَلكن بِطريقة مَا كنْتُ أَفعل ذلك كَرُوتين يَومي وتحولَتْ بعد ذلك إلى عادة. وَإجبار نفْسِي عَلى التقيُّؤ صَار أيضاً عادة وَلم أُلاحظ خُطورة هذا الوضع إلّا بَعد مرور عام. لقد احتفظْتُ بِكل هذا كَ” سِر “ ، وكنْتُ خائفة مِن إخبار عائلتي أو أصدقائي خوفاً مِن أنهم سَيعتقدون أنَّني في طريقي للجنون أو فَقدْتُ عَقلي. نَقُص وَزني مِن ٦٤ كجم إلى ٤٤ كجم فِي رِتْم سريع جداً، وَالذي قَد أصابني بِالصدمة.

 لِسُوء الحظ، لقد تعلمْتُ كيف أُتقن لَعنة التقيؤ بَعد تناول الوجبات. لقد ارتديْتُ مَقاس ١ أو مقاس صِفر، وَبالطبع لم أرْتَد مطلقاً أَعلى مِن مقاس ٤ . لقد عانيْتُ مِن اضطراب الأَكل طَوال العَامين المَاضيين؛  قد تَرى كمية الأكل وسرعة تَناوُلي للوجبات، وَقد تَراني أَدفع الأكل داخل فمي دفعاً وَحينها تعتقد أنَّ لَديّ شهية كبيرة جداً. قد تراني أيضاً أرتدِي الفساتين الضيقة والسراويل القصيرة عندما أكون خارجاً وتَعتقدْ حِينها أنَّني أَمتلك الكثير من الثِّقة بنفْسِي وَجسدي. تعلمْتُ شُرب رَشفات من الماء بين كل قَضمة وأخري، بحيث يُصبح أسهل للطعام أنْ يَصعد لأعلى وَبِمجرد أن أنتهي من الطعام، أستطيع التقيؤ بِكل بَساطة بِاستثارة عضلات مَعدتي، وهي عملية غير طبيعية وغير مُحببة لِكثير من الناس، ولكن الآن أصبحَتْ هذه العملية طبيعية تماماً بالنسبة لي. وَقد تُدرك أنني أتناول الوجبات الخفيفة العديد من المرات على مَدار اليوم، أتناول كمية قليلة دون اهتمام من كِيس ” ترايل ميكس “ أو وَجبة الإفطار، وذلك لأنَّني جائعة باستمرار، ولكن الطعام الوحيد الذي يمكنني أَكْله دون الشعور بالرغبة الغَير مُسيطر عليها، والدَّفْع الشديد لمعدتي للتقيؤ بَعد تناوله هو ذلك الطعام الذي أَعْتبِره ” آَمن “

 عندما فقدْتُ عَمتي عام ٢٠١٧ وشاهدْتُ وَفاتها أمام عيني، شعرْتُ بالخوف أنَّه مِن الممكن أن أكون في موضعها إذا لم أحافظ على صحتي وعلى نفْسِي من الإصابة بالسرطان أو غيرِه من الأمراض. ولكنَّني سَأكون كاذبة إذا أخبرتُكم أنني قد توقفْتُ عَن التفكير بِشأن جَسدي وَمظهره. وَفِي أحد الأيام، كنْتُ جالسة بمفردي في المنزل، أدركْتُ حينها كيف أنَّني كنْتُ أُضيِّع وقتي في القلق والتفكير حول تلك الأمور السخيفة، لِمجرد أنَّها بدأَتْ بِتعليق مِن شخص آخر، وأدركْتُ كيف أنَّني كنْتُ أُفسِد عَليّ حياتي بدلاً مِن الاستمتاع بها.

 يحاول الآخرون مجاملتي بِكلماتهم حين يقولون لي ” لَسْتي بحاجة لإنقاص وزنِك “ أو ” أَنتي بالفعل نحيفة جداً “ أو ” أنتي جميلة للغاية “. ولكنَّني كنْتُ شديدة الحساسية تِجاه الآخرين الذين يلاحظون مظهري البدني، وبالنسبة لي فإن هذه التَطْمينات المُثيرة لِلشفقة تؤذي أكثر مِما تُساعد. وهناك أيضاً هؤلاء الذين يحاولون إطعامي كما لو أنَّ دفْع قطعة من الخبز أو كوب من اللبن الزبادي البارد فِي وَجهي سَيُعالجني فجأة من اضطراب الأكل الذي أُعاني منه. أحتاج إلى تعلُّم كيفية تَناوُل الطعام وفقاً لمبادئي وشروطي الخاصة. سواء يعني ذلك تناول كميات قليلة او كميات كبيرة. أنا في حاجة لِتعلُّم كيفية تخفيف وإزالة مخاوفي بِشأن الطعام والبدء في حُبه مرة أخرى لأنه، في النهاية، اضطراب الأكل الذي أعانيه لا يتعلق بِحقيقة وزني. الأمر كُله يتعلق ب” كيف تحب نفْسك وتتقبلها وأن تشعر بالجمال الذي يتخلل روحك، لكي تتمكن من إظهاره خارجيا.

 أنَا اليوم هِي ” أنا قبل ٢٠١٦ “. لن أقول أنَّني لَمْ أَعُد أهتم إذا أصبحْتِ بدينة لأنني سأكون بِذلك قد كذبت عليكم وَعَلى نفْسِي لو قلْتِ هذا. ومع ذلك فَأنا مقتنعة تماماً أنَّه مِن الرائع اهتمامك بنفسك دائماً بِطريقة صحية سليمة. أُحاول السَيْر بكل ثقة وَبِرأس مرفوعة دائماً، مَفْرودة الظُهر، وَأُذكِّر نفْسِي بِأن أَظل مُؤمنة بِامتلاكي الجسد المثالي وأنَّ الناس عَليهم تَقبُّل ذلك لأنَّه، في نهاية اليوم، فَهُم يُحبونني لِكوني أَنا وَليس لأنَّني مريضة أو أعاني من مشاكل عقلية أو نفسية.

قِصتي لَيستْ شيئاً يُمكنه أن يُلهم العَالم، ولكنَّها أَلهمتني بِما أصبحْتُ عَليه اليوم وكيف أنني تغلبْتُ عَلى ذلك دون أيَّة مساعدة. ازداد وَزْني مرة أخرى وربما أكون لا أزال أصغر من الوزن المناسب لأنَّني الآن ٤٩ كجم. ولكن الآن جسدي يتحدث عن نفسه وَيُظهر لِلآخرين أنَّني أمتلك الشكل البُنياني للمرأة الجميلة.

 نحن فعلاً بِحاجة إلى أَن نحب أنفُسَنا عَلى ما نحن عليه، ويجب عُلى كل امرأة أن تعرف أنها تستحق الكثير، تستحق كل شيء جميل وعليها أن تصدق أنها جميلة فقط بطريقتها الخاصة وبما هِي عَليه، ولا يَهُم كَم هِي بدينة أو كم هي نحيفة، لأنّ كل النساء مثاليات بالطريقة التي هُنَّ عليها. لا تقومي بتغيير نفْسِك أبداً مِن أجْل أحد لأنَّ بعض الأشخاص مؤقتون ولكِنَّكِ دائمة وأبَدِيَّة لِنفْسِك.

 

كَارِينا سَاندو | Karina Sandhu

Karina 2 copy

@kina_dhu

“Men want to marry thin girls”
“الرِجَال يَرغبون في الزواج من الفتيات النَّحيفات”

I moved to India when I was about ten years old. I always had some extra weight on me so the bullying affected my self-esteem while I went to school there. I felt my relationship with food grew into a comfort I’d turn to. As long as I could remember everyone had an opinion about my body. I’ve heard a mix between she’s fine she doesn’t need to lose more or if she would just cut out rice she’d lose weight faster. Regardless, everyone had their own five cents on the subject.

I once filled my plate up with food, I remember someone looked at me in disgust and followed with a comment. I felt so ashamed, I excused myself and found a washroom to throw up. I didn’t like the feeling, mostly I didn’t like what I was doing to myself. I couldn’t imagine putting my body through that ever again. I learned that compliments and critiques about your body from every person could be a general observation and preference, self projection or inspiration. It’s not worth taking personal at all. Your own opinion about your body is what holds more importance over anyone else’s.

My last two years of high school had a significant affect on me. I was overweight, I had braces in addition to that my eczema was flaring up. My eleventh grade prom I remember finding myself comparing to the other girls. I felt so disappointed and unhappy with my reflection, I wasn’t who I wanted to be. I admired the way they looked and carried themselves, it inspired me to be the best version of myself. The next morning and that entire summer, I worked out and ate healthy. The gym and dancing made me fall in love with my body, I would look at myself and think “I feel beautiful”. I developed a healthy relationship with my body. Through this process, my confidence grew as a result of the acceptance. I accept that my body will fluctuate in weight throughout my life. Everyday I make a choice to accept myself in every phase my body goes through.

Growing up as an Indian woman, I had felt this pressure of upholding an image of a female that was culturally expected. Since I was a kid, I would be guided to cover that body part up, men want to marry thin girls, you look pretty fair skinned stay out of the sun “. It was my normal. I am more than fortunate that my parents supported my education and encouraged me to study in the field of my choice. So when I recently started modeling, they weren’t the most thrilled. Especially since they expected my career to be solely dedicated to along the lines of my fashion design degree. After all, they did move their lives to Dubai for me to do so. Which is why I understand their disappointment when I started working as a full-time model.

The life and opportunities that I now have presented to me are because of my family’s sacrifices, hard work, and investment in my education. I wouldn’t be able to take on anything that I am pursuing without their support. Although it’s not a career they expected from me, I wish they eventually come to be proud and understand it’s something that I enjoy doing. Over the years I also started to realize that people are going to talk regardless of what you do. This especially being true in the Indian society I grew up consciously pleasing. How you look, what you do for a living, how you choose to live your life etc.

So ultimately, it’s not worth dwelling over. I can’t stress enough about the fact that life is incredibly short, it isn’t owed to anyone. So why waste your precious time worrying about things that won’t matter in a few years. Instead we could be focusing our energy on what makes us happy.

انتقلْتُ إلى الهند عندما كنْتُ في حوالي العاشرة مِن عُمري. كان لديّ بعض الوزن الزائد مما عَرضني إلى التنمر وَالذي بِدوْره أثَّر عَلى ثقتي بِنفْسِي وَتقديري لِذَاتي عندما بدأْتُ الذهاب إلى المدرسة هناك. شعرْتُ بِأن علاقتي مع الطعام تَكوَّنَتْ وتطورَتْ إلى راحة والتي بِدورها انتقلَتْ إليّ. أتذكر أن كل شخص حولي كان له رأيه فِيما يتعلق بجسدي. لقد سمعْتُ مزيجاً من الآراء والتعليقات بَيْن ” هِي عَلى ما يرام ولا تحتاج لخسارة المزيد من الوزن “ أَو ” لو أنها أقلعَتْ فقط عن تناول الأُرز، سوف تخسر الوزن الزائد بِشكل أسرع “.  بِصرف النظر، عن أن لكل شخص مِنَّا رأيه الخاص فِيما يتعلق بِموضوع الوزن.

ذات مرة ملأْتُ طبقي بِالطعام، أتذكر في تلك المرة أن أحدهم نظر إليّ في حالة من الإشمئزاز وأَتْبع نظرته بِتعليق. شعرْتُ حينها بالخجل الشديد، فَاستأذنْتُ لِنفْسِي بِالانصراف وبحثْتُ عن حمام للتقيؤ. لَمْ أُحب هذا الشعور، وَبِشكل أكبر لم أُحب ما كنْتُ أفعله بِنفسي. لا أستطيع أن أتخيل التسبُّب في وَضْع جسدي في مِثل هذا الموقف مرة أخرى. فَلقد تعلمْتُ أنَّ المجاملات والانتقادات المتعلقة بجسدك من جميع الأشخاص حولك يُمْكن أن تكون رؤية أو ذوق عام، إمَّا أن يكون انتقادهم أو تكون مجاملاتهم لَك إسقاطاً على النفس أو إلهاماً لَها. فالأمر لا يستحق أن تأخذه بِمحمل الجَد عَلى الإطلاق. رأيك الخاص حَول نفْسِك هو ما يستحق أن تُوليه اهتمامك مقارنة برأي أَي شخص آخر.

كان للعاميْن الأخيريْن لِي في المدرسة الثانوية أَثر بالغ عَلى نفْسِي. ازداد وزني بشكل كبير، كنْتُ أضع تقويماً للأسنان وبالإضافة إلى ذلك ” الإِكزيما “ التي كنْتُ أُعاني منها كانت تزداد توهجاً.

” الإكزيما “ : هي شكل من أشكال التهاب الجلد المزمن والتي تتميز بِمجموعة من الأعراض التي تَكون على شكل احمرار في الجلد، الحكة، بثور صغيرة وتقشير الجلد، تؤثر الإكزيما غالباً في اليدين، القدمين، باطن الركبة، الوجه، الكاحلين، المرفقين، العنق، وأعلى الصدر “.

أثناء الحفلة الموسيقية الخاصة بالصف الحادي عشر، أتذكر أنني قمْتُ بِمقارنة نفْسِي بِالفتيات الأُخريات. حينها شعرْتُ بِخيبة أمل شديدة وعدم الرضا عن نفْسِي وَفي نهاية تلك المقارنة، أيقنْتُ أنني لَمْ أكُن ذلك الشخص الذي أردْتُ أن أكونه يوماً. لقد أَعْجبتني الطريقة التي كُنَّ يَظهرْنَ بها وَينظُرْن بها إلى أنفُسِهن، مِمَّا ألَهمني ودفعني إلى أن أَكُون النسخة الأفضل من نفْسِي. وفي صباح اليوم التالي وطوال هذا الصيف بِأكمله، قمْتُ خلاله بالعمل على التغيير من نفسي ومن نمط حياتي، فَقمْتُ بِممارسة التمارين الرياضية وتناولْتُ طعامي بِطريقة صحية سليمة. فَالرقص وَالذهاب إلى الچِيم جعلاني أقع في حب جسدي وفي حب الصورة التي يبدو عليها. كنْتُ أنظر إلى نفْسِي و” أشعر بأنني جميلة “. لَقد كونْتُ مع جسدي علاقة صحية سليمة تختلف بالطبع عن سَابِقتها. ومن خلال هذه التجربة الرائعة، ازدادت ثقتي بِنفْسي وذلك لأنني تعلمْتُ كيف أتقبل كل شيء يَخُصني سواء جسدي أو نفْسي كَكُل. تقبلْتُ أن وزن جسدي ليس من الثوابت الكونية وأنه شيء متغير على مدار سنوات العمر. وفي صباح كل يوم أَتخذ قراري بِتقبُّل نفْسي في كل المراحل التي يمر بها جسدي.

أنْ أَنشأ كَامرأة هندية، أَشعرني ذلك بضغط كبير عَلى كَاهلي لِتحمُّل عواقب نظرة المجتمع للمرأة الهندية على أنها تلك المرأة الاعتيادية والمُتَوَقعة فكرياً وثقافياً. فَمُنذ أن كنْتُ طفلة، كان يتم ترسيخ بعض الأمور في ذِهني مثل ” غَطِّ هذا الجزء من جسدِكِ “ ، ” الرجال يرغبون في الزواج من الفتيات النحيفات “ ، ” بشرتُكِ جميلة ونضرة، تَجنّبِي الشمس “. كانت تلك هي طبيعة حياتي.

لكنني كنْتُ أكثر من محظوظة لأن وَالدايّ دَعمَا تعليمي وَشجعاني على دراسة المجال الذي اخترْتُه. لذلك عندما عَلِما بأنني بدأْتُ العمل حديثاً كَعارضة أزياء، لَم يكُونَا أكثر سعادة بِهذا الأمر. وخاصة لأنهما توقَّعَا أن مِهنتي ستكون قاصرة فقط على درجتي في تصميم الأزياء. وَبعد كلِّ ما حدث، قاما بِنقل حياتهما إلى دُبي مِن أجْلي حَتى أتمكن من القيام بذلك. وَلِهذا فقد فهمْتُ السبب وراء خيبة أملهم عندما بدأْتُ العمل كَعارضة للأزياء بدوام كامل.

سواء كانت الحياة أو الفرص التي قدّمَتها لِي فهي بسبب تلك التضحيات التي ضحَّت بها عائلتي من أجْلِي، العمل الجاد والمثابرة، وأيضاً استثمار عائلتي في تعليمي. لَم أكُنْ سَأتمكن من البدء في أي شيء أَمْضِي فيه الآن دون دعمهم لِي. وَعلى الرغم من، أنها لم تكُنْ المهنة التي توقعَتْها عائلتي مني، أتمنى في نهاية الأمر أن تتقبل عائلتي هذه المهنة وَتصبح فخورة بي وَتتفهم أن مهنتي هي شيء يُشْعرني بالمتعة والسعادة عند القيام به.

وَبمرور السنوات بدأْتُ أدرك أيضاً أن الناس سوف يتحدثون بِصرف النظر عَمّا تَفْعل ” سواء أَحبُّوا ذلك أو لَم يُحبُّوه فإنهم سيتحدثون “. وهذه هي حقيقة المجتمع الهندي الذي نشأْتُ فيه بِشكل خاص. ” كيف تبدو، ماذا تعمل لكسب لقمة العيش، كيف تختار أن تعيش حياتك “ .. وما إلى ذلك.

لِذلك في النهاية، مِثل هذه الأمور لا تستحق حتى التفكير فيها أو الحديث عنها طويلاً. ومهْما تحدثْتُ فَلَن أتمكن من التأكيد بشكل كافي على حقيقة ان الحياة قصيرة بشكل لا يُصدق، فالحياة ليست مِلك لأحد بِعيْنه. فَلماذا تضيع وقتك الثمين في القلق على الأشياء التي لا تنفع ولا تهم وَتُضيع معها سنوات عمرِك. ولكننا نستطيع بدلاً من ذلك أن نكثف جهودنا ونركز طاقاتنا على الأشياء التي تجعلنا سعداء.

 

دَانِاي مِيرْسر | Danae Mercer

Danae

@danaemercer

“Let’s rock this, bellies and all”
“دَعُونا نَهزم هَذا .. البُطون وَكل شَيء آَخر”

BLOATING – It happens. It happens A LOT, especially when we travel (hello salty food and water retention), are approaching our periods, or are stressed. One study showed that 16 – 30% of folks experience regular bloating. I definitely do. And sometimes, if I’m really honest, that’s hard. It makes me feel fragile and puffy and awkward. But lately I’ve been following a few women here on social media who struggle with it too – and that’s helping. So here’s to a bit of honesty and a bit of bloat and a big reminder that you’re gorgeous. Let’s rock this, bellies and all

الانتفاخ – يَحدث. بل يحدث كثيراً، وخاصة عندما نسافر ” فَمرحباً بِالأطعمة المُمَلحة وَشُرب الكثير من الماء وَحَبْسه في الجسم لفترة طويلة “ ، ويحدث أيضاً عندما نقترب نحن السيدات من موعد نزول الدورة الشهرية، أو عندما نكون تحت ضغط نفسي. فَلقد أوضحَتْ إحدى الدراسات أن حوالي ١٦- ٣٠٪ من البشر يتعرضون للانتفاخ بشكل منتظم. وأنا ضمن هؤلاء.

وَفِي بعض الأحيان، لِأكُون صادقة، هذا صعب وقاسِ بعض الشيء، فَهذا شيء يشعرني بِالضعف وَكَم أنني هَشَّة ومنتفخة وَيُشعرني أكثر بِالحرج، ولكنني مؤخراً، بدأْتُ في متابعة عدد من السيدات هُنا عَلى مِنَصَّات التواصل الاجتماعي واللَّاتي يُعانين من ذلك أيضاً –  وَبِالفعل فإن هذا الأمر يُجدي نفْعاً وَيُساعدني كثيراً فِي التغلُّب على تلك المخاوف المتعلقة بجسدي. لِذا فإن بعضاً من الصدق والأمانة تِجاه نفسك وقليلاً مِن الانتفاخ وجُرعة كبيرة من التذكير بِأنك رائع بُل وَفائق الجمال، لا بأس بها، وَهذا كل مَا يلزمُك للتغلُّب على مَخاوفك المتعلقة بجسدك و الشعور بالرضا عن نفسك. ولذلك،،

” دَعُونا نَهزم هَذا.. البُطون وَكل شَيء آَخر“

 

حَمدان العَبري | Hamdan Al Abri

Hamdan

@abri.music

“I didn’t want to go out because people might think I have a disease”
“لَمْ أَكُن أرغب في الخروج إلی الشارع لأن الناس قد يعتقدون أنَّني مُصاب بِمرض مُعدي”

I had a lot of physical insecurities growing up like thinking that I have a big nose or I was too dark. And then I hit puberty and I started getting body hair and zits and I saw people on TV and their skin and body was flawless.

Then around 2005, I realized that my hair started thinning out and now I had a brand new thing I had to be conscious about. My hair was thinning out pretty slowly so it wasn’t too noticeable until a few years (thats what i think anyways). My hair or hairstyle was a huge part of my image and i always stressed out about my identity if I had to cut all my hair off. So I kind of kept the hair going for as long as I could. And then when I realized my hairline was going back to the back of your ears, I was like, “God, I don’t want to be one of those people who hold on to whatever hair they have left with this big bald spot on the top of their head!”. One day I woke up and decided that today was the day I was going to shave it all off. When I went to the barber and did the deed it was very liberating, I wasn’t going to let something like my hair (or the lack of) define who i am as a whole.

Having to also deal with a skin condition called Seborrheic Dermatitis (a skin condition that causes dandruff like spots to appear on your body especially the scalp. There is no cure for it) was and at times still is really stressful and the ironic part is that being stressed out makes the condition worse. I was always worried about that people would see it and be disgusted by it. And now that my head is bald it is even more prominent, so at first I was wearing caps and hats to hide the condition and it is something that I think about and stressed about on the daily. And It happens out of nowhere. Like when I’m on holiday my head would be perfect, then as soon as I come back to Dubai and I have to stress about the rent and my music it comes back full blast. So that really bothered me. I think at one point I was like, “fuck, I don’t want to go out because people might even see these blemishes think what kind of fucking disease does he have?” But now I’m coming to terms with it. Its a process and I am beginning to control it, trying to live a healthy lifestyle, trying not to stress out too much, not caring too much what people think.

I think sometimes we place such a huge burden on ourselves to look a certain way, be physically perfect in every way. And in this day and age we live in it is even more amplified. We place too much unrealistic importance on having distorted perfect physical attributes and we forget that the most important part is loving ourselves, all our perfect imperfections included, loving who you are as a human being and treating others the same way you want to be treated. Love thyself.

كانت لديّ العديد من المخاوف المتعلقة بجسدي أثناء نشأتي مثل اعتقادي أن لديّ أنف كبير أو أنَّني أمتلك بشرة غامقة اللون لِلغاية. ثُم بعد ذلك، حين جاءتني مرحلة البلوغ وَبدأ الشعر يتخلل أنحاء جسدي والبُثور تملأ بشرتي وكنْتُ أرى حينها هؤلاء الأشخاص على شاشة التلفاز حيث يمتلكون بشرة وجسداً كلاهما خالياً من العيوب.

ثُم في حوالي عام ٢٠٠٥ ، أدركْتُ أن شَعّر رَأسي بدأ يَخِفّ تدريجياً وأنني الآن أتعرض لِأول مرة لِمثل هذا الأمر الذي يُعد جديداً عليّ والذي كان لزاماً عليّ أن أَكُون أكثر وَعي به. كان شعري يَخِف تدريجياً وَبصورة بطيئة إلى حد كبير لذلك لم يكن الأمر ملحوظاً كثيراً إلَّا قبل بضع سنوات(وهذا مَا أَظُنه عَلى كل حال). كان شعري أو لأكون دقيقاً ” شَكْل شعري “يمثل جزءاً كبيراً من مظهري وصورتي ودائماً ما كنْتُ قلقاً بشأن هويتي إذا اضطررْتُ إلى حَلْق شَعْري بِأكمله. لذلك تركْتُ الشعر ينمو نوعاً ما لِأطول فترة ممكنة. ثُم بعد ذلك عندما أدركْتُ أن خَط إنبات الشعر لديّ كان يرجع للوراء خلف أذنيّ، كنْتُ هكذا ” يا إلهي، لا أريد أن أكون واحداً من هؤلاء الناس الذين يتمسكون بِشَعْرهم أياً كانت كمية الشعر التي لديهم تاركين تلك البقعة الصَلعاء الكبيرة في مقدمة رؤوسهم! “. وفي أحد الأيام، استيقظْتُ واتخذْتُ قراري بأن هذا اليوم هو اليوم الذي سأقوم فيه بِحَلْق شَعْري كاملاً. وعندما ذهبْتُ إلى الحلَّاق وقام بعمل اللازم، كان شيئاً رائعاً يُشْعرك بأنك حُر، فَمَا كنْتُ لِأَدع أيَّ شيء مثل شَعْري(أو انعدام شَعْري) يُحدد هُويتي كَكُل أو مَن أكون.

أن تكون مضطراً أيضاً لِلتعامل مع حالة جلدية تسمى ب” سِيبوريِيك دِيرْمَاتَيتيس “ – ” التهاب الجلد الزهمي “. حيث كان وبمرور الوقت لا يزال التعامل مع الأمر مجهداً لِلغاية، والجزء المثير للسخرية أن تَوتُّرك أو قَلقك حِيال شيء ما، يزيد تلك الحالة سوءاً.

” التهاب الجلد الزهمي “ : هو مرض جلدي شائع يؤثر بشكل رئيسي على فروة الرأس حيث يسبب بقع متقشرة، وجلد أحمر، وقشرة متصلبة، كما يمكن أن يؤثر التهاب الجلد الزهمي على المناطق الدهنية في الجسم مثل الوجه وجوانب الأنف والحاجبين والأذنين والجفون والصدر. ويعرف أيضاً باسم ” الإكزيما الدهنية “ أو ” الصدفية الدهنية “ ، وقد تُصيب الأطفال الرُضَّع حيث تسبب بُقع قشرية على فروة الرأس.

كنْتُ دائماً قَلِقاً من أن يرى الناس ذلك فَيشعرون بحالة من الاشمئزاز والتقَزُّز، والآن وَبِما أن رأسي صلعاء فإن تلك البقع أكثر وضوحاً، لذلك في بداية الأمر كنْتُ أرتدي أغطية الرأس والقبعات لإخفائها وهو أمر كنْتُ أفكر بشأنه كثيراً وأشعر بِالقلق حِياله في كل يوم – ذلك الشيء الذي يخرج لك من العدم.

عندما أكون في عطلة خارج البلاد تصبح رأسي مثالية وخالية إلى حد كبير من تلك البقع، ولكن بمجرد رجوعي إلى دُبيّ حينها أكون مجبراً عَلى القلق بِشأن الإيجار، والعودة إلى الصخب الشديد الذي تُحدثه الموسيقى الخاصة بي. لذلك فقد أزعجني الامر كثيراً وأعتقد أنني في لحظة ما كنْتُ هَكذا، ” اللعنة، لا أرغب في الخروج إلى الشارع لأن الناس قد يرون تلك البقع ويفكرون ما نوع هذا المرض الذي قد أصابه بحق السماء “. ولكنني الآن أتعلم كيف أتفهم هذا المرض وكيف أتقبله. إنها عملية صعبة بعض الشيء وأنا في بداية السيطرة عليها والتحكم في الأمر، محاولاً العيش في نَمط حياة صحي وسليم، محاولاً أَلَّا أقلق كثيراً حول الأشياء، ومحاولاً عدم الاهتمام كثيراً بما يعتقده الناس حولي.

أعتقد أنه في بعض الأحيان، نضع مِثل هذا العبء الثقيل على كَواهِلنا لكي نَظهر بِمظهر مُعين أمام الآخرين، أو أن نَكُون لائقين بل ومثاليين بدنياً وجسمانياً بِشتي الطرق والوسائل الممكنة. وفي هذه الأيام وهذا الزمن الذي نعيشه، فَمِثل هذه الأمور منتشرة كثيراً. فَنحن نَصُب جَم اهتمامنا بصورة مُبالغ فيها وَبِشكل غير واقعي للحصول على مميزات جسدية مثالية ولكنها مشوهة وغير حقيقية وننسى أن الجزء الأكثر أهمية هو أن نُحب أنْفُسَنا، وَنُحب كل النواقص فِينا والتي هي أكثر كمالاً ومثالية، وأن تُحب شَخصَك كَمخلوق بَشري فَضَّله الله على باقي الكائنات، وأن تعامل الآخرين كَما تُحب أن يعاملوك. ” وأخيراً أَحْبِبْ نَفْسَك“

 

عَزَّة المُغِيري | Azza Al Mughairy

Azza Al Mughairy

@azzaalmughairy

“After giving birth I was on water and juice only and lost 15kg”
” بَعد الولادة كنْتُ أعيش فقط على الماء والعصير وفقدْتُ ١٥ كجم”

So I just gave birth. And of course I gained weight and I’m not the same size. During my first month after child birth I didn’t eat anything. I was on water and juice only and lost 15 kg. I was so scared. The stretch marks drama and oversized outfits got me depressed till about last month when I said “fuck it”. I stopped dieting and wore my loose clothes and embraced the fact that I just gave birth four months ago. Now I eat everything.

حسناً لقد أنجبْتُ لِتَوي مُنذ وقت قصير. وَبِالطبع لقد ازداد وزني وَأنا الآن لسْتُ فِي نَفْس حجمي السابق. أثناء شَهري الأول بَعد وَضعي لِلمولود لَمْ أتناول أي شيء. كنْتُ أعيش فقط عَلى الماء والعصير وخَسِرْتُ ١٥ كجم مِن وزني. كنْتُ خائفة لِلغاية. دِراما عَلامات التمدُّد وَالملابس الواسعة كبيرة الحجم أَدخَلَتْنِي في حالة مِن الاكتئاب حَتى الشهر الماضي عندما قلْتُ ” اللعنة عَلى ذَلك “. توقفْتُ عَن اتباع هذا النظام الغذائي القاسي وارتديْتُ ملابسي الواسعة الغَضْفَاضة وتقبلْتُ بِكل سرور حقيقة أنني خرجْتُ مِن عملية ولادة مُنذ حوالي أربعة أشهر فقط. وأنا حالياً أتناول كل شيء

 

مَهَا إيه چَا | Maha Aj

Maha

@maha1aj

“If you get a nose job, you would look much better”
“إذُا قُمتي بِإجراء جِرَاحة تَجميلية لِتغيير شَكْل أَنْفِك، سَتبْدِين أجمل بِكثير”

I get bullied about my nose a lot, I keep getting comments saying “If you get a nose job, you would look much better.”. I used to be insecure about my nose when I was younger, until I watched an episode of the Tyra Banks Show back in grade 7. It literally changed my life and the way I look at myself and people. The title of the episode was “Rock your Ugly” which means: That specific thing that you’re insecure about, is the one thing that makes you unique, celebrate it, rock it and be proud of it, because every single one of us has an insecurity, if we keep trying to change and hide it, we will all end up looking the same.

تعرضْتُ لِكثير مِن التنمُّر بِسبب شَكْل أنفي، وَما زِلت أَتلقَّى تعليقات كثيرة كَالتي تَقول ” إذا قُمتي بِإجراء جِرَاحة تَجميلية لِتغيير شَكْل أنفِك، سَتَبْدين أجمل بِكثير “. اعتدْتُ الشعور بِعدم الأمان والرضا تِجاه أنفِي فَقد كانت من أكبر المخاوف المتعلقة بِجسدي والتي كانت تُؤَرِّقني كثيراً عندما كنْتُ أصغر سناً، إِلى أَن شاهدْتُ حَلقة من البرنامج الحِواري الأَمريكي ” تَايْرَا بَانكِس شُو “ وكان ذلك في الصف السابع. حيث غيَّرَتْ تِلك الحلقة حياتي حرفياً وَغيرَتْ أيضاً مِن نَظرتي إلى نفْسِي وإلى الناس من حولي. فَقد كانت الحلقة بِعنوان ” رُوك يُور آَجْلِي “ ، وَالذي يَعْني: أنَّ هذا الشيء المُحدَّد وَالذي تشعر تِجاهه بِعدم الأمان وأنَّه قد يكون مِن أكبر المخاوف المُتعلقة بِجسدك، هو أيضاً ذلك الشيء الوحيد الذي يجعل مِنْك مميزاً وفريداً مِن نوعك، لا تُخبِئْه، بَل اِحْتفِل بِه، تَراقَص بِه وَقُم بِإظهاره وَإبرازِه مُتفاخراً بِه، لأن كلاً مِنَّا لديه تَخوُّف وَشيء ما يشعر ناحيته بِعدم الأمان، فَلَوْ ظَلَلْنا نحاول تغيير هذا الشيء أو إخفاءه، سَينتهي بِنا الأمر أن نكون جميعاً متشابهين، لا شيء يُميِّزنا عَن بعضنا البعض

 

حَسن ” تَايْنِي“ شَمس | Hassan “Tiny” Shams

Tiny

@tinymusiq

“I’m here to set an example for other plus size individuals”
“أنا هُنا لِأَضْرِب مثالاً آخر لِشخص مِن ذَوِي المَقَاسات الخَاصة”

So my body insecurities are mainly my belly as well as my chest area, I’ve grown to get used to them but that doesn’t mean I’m not bothered by them still. I took the step forward to change my lifestyle and started working out three years ago, you would never catch me at the pool or beach shirtless with my friends, let alone with strangers around me.

But that has started to change because I’ve learnt that you as a person put thoughts in your head that people are looking at you, making fun, or find it weird “wow someone that big has the confidence to not cover up”. I’ve started to embrace my body and I now love going to the beach and pool, and I’m here to set an example for other plus size individuals. Actually, my new aim in life now is to become a male plus-size model and I believe this portrait will be a brilliant start for my portfolio.

حسناً فَالمخاوف المُتعلقة بِجسدي وَالتي كانت تُشعرني بِشيء  مِن عَدم الأمان فِي وجودي حول الناس هِي فِي الأساس منطقة البَطن بِالإضافة إلى منطقة الصَّدر، لَقد نشأْتُ معتاداً عليهم وَلكن ذلك لا يعني أنَّني لم أعد منزعجاً مِن هذا الأمر، بَل كان يزعجني وَيؤرِّقُني كثيراً. مِمَّا دفعني إلى أَخذْ الخُطوة الأولى تجاه تغيير نَمط حياتي و البَدء في ممارسة التمارين الرياضية وَذلك مُنذ ثلاث سنوات،

وَلكِن حينها لَمْ تَكُن لديّ الثقة الكافية لِكشف جَسدي أمام أحد أبداً، لِذا فَإنَّك لن تتمكن من الإمساك بي مطلقاً عند المسبح أو الشاطئ عارياً دُون قَميص مع أصدقائي نَاهيك عن الغرباء مِن حَوْلي.

لكن هذا الأمر بدأ يتغير بالفعل لأنني قد تعلمْتُ أنَّنا كَأشخاص، نَحن مَن نَملأ رؤوسَنا بِتلك الأوهام والأفكار مِثل: أن الناس مِن حَولِك ينظرون إليك، يسخرون منك، أو يَجِدون ما تفعله غريباً قَائلين ” وَاو! شخص بهذا الحجم لديه كل تلك الثقة التي تجعله لا يختبئ أو يُخفي جسده عن أنظار الآخرين! “.

لقد بدأْتُ بالفعل في تَقَبُّل جسدي بِكُل سُرور واحتضان نفْسِي جيداً وأنا حالياً أُحب الذهاب إلى الشاطئ والمسبح، وأنا هنا ايضاً لِأضرب مِثالاً آخر لِشخص مِن زائدي الحجم وأصحاب المقاسات الخاصة. في الواقع، أصبح هدفي الجديد في الحياة الآن أن أُصبح عارضاً للأزياء الرجالية ذَات المقاسات الخاصة وأُمَثِّل فِئَتي مِن الذُكور زَائدي الحجم، وَأعتقد أنَّ هذه الصورة التي أمامكم الآن سوف تَكُون بِداية عبقرية مِن أَجْل تجهيز مِلفي الخَاص.

 

سَارة غُوچر | Sara Gojer

Sara Gojer

@djsarag

“My skin burned because of laser, could’ve just tried waxing”
“احترق جلدي بسبب الليزر .. لو كنْتُ فقط جربْتُ الشمع!”

When I was 18, I went to a party with a bunch of people I knew. There was this person there who was way older than me, someone I really looked up to and who I would go to with all my stories. I remember lying down halfway through the party, because I was dead tired.  Before I knew it, he was lying next to me and totally took advantage of the situation. It wasn’t something I really wanted. When I woke up the next day, it brought me down on so many levels because this was someone I really looked up to in life. I tried talking to my mom about it but she was horrified, started yelling at me and took me to the doctor to get me checked and get me medication to deal with the situation. And like, honestly, no one spoke to me. And I think that as a teenager, like somebody really should have sat me down and asked me, “how do you feel about all of this?” I went into a shell and this whole thing turned my world upside down. It completely shattered my sense of physical and emotional safety. I didn’t want to trust people anymore and this shaped everything in my life after that.

Rewinding a bit for context, I grew up in a neighborhood with a lot of boys and I was always the tomboy, out playing cricket and what not. When you’re a kid, it doesn’t really make a difference, but as you grow up, people start expecting you to do things a certain way. Especially living in India, it was very difficult for me because I never felt like I really fit in. I’ve never been happy with my body and I think it has a lot to do with growing up in a country where you’re constantly judged. When I was a teenager and started wearing makeup my mom used to tease me. And I know parents say things to you as jokes or whatever; they’re also human, but these things stick with you. She used to say, don’t wear lipstick, “it makes your face look like a pig’s bum.” So for a while, I didn’t wear lipstick and I told myself I don’t care, but I really did care.

I thought coming to Dubai would make it all different. And in a way it did, because you get a lot more freedom here, but there’s also way more pressure to be feminine. I actually remember when I first came here, I was doing a video for someone and he made a comment about my nails in the video even though they were clean. He wanted a woman with long, painted nails not short filed nails. Then I got into events and it was a whole new ballgame that was even more crazy because everybody has so many stereotypes for women. I don’t see that much pressure when it comes to men but women have to wear particular clothes, do their eyelashes, do their nails, and everything else and I’m not into any of that stuff.

I tried the beauty checklist lifestyle when I first came to Dubai and before I knew it I reached laser hair removal. You start with one body part and then they sell you packages for multiple body parts and before you know it, you’re practically living in the laser place. I became a regular, until my skin got damaged and then eventually burned. I went to a doctor and showed her my skin and she was like, “Why did you do this? Your skin is burnt because of laser. I don’t think it will fully heal now. You could have just tried waxing.” It all grew back anyways. It was a waste of money and a waste of time. It’s pretty much a con job because they tell you that this is like magic. You do it 5-10 times and you’re never going to have trouble again but in exactly a year it’s all back to normal and you have to do it again. The irony is that I did all this at a time when I didn’t actually have a lot of money. Instead of paying for important things, I was doing laser and it didn’t make any sense at all. The funniest part is that when you’re doing these things you don’t realize that you’re doing them blindly, to feel more confident, but in reality all this actually makes you feel more insecure.

When you travel to other parts of the world, you realize how none of this really matters. You can go to a club in your jeans and sneakers and it’s perfectly okay. You can get in anywhere you want without people scrutinizing you from top to bottom to see whether you fit their checklist.

It took me a while to realize that none of this was meant for me. I realized that  unless I fully accepted myself first, nobody else would accept me. I also realized how important it was to surround yourself with the right people because the right people love you whether you look like shit or not. It’s good to be the best version of yourself, but not to be put in a box and not to be forced to be something or someone you’re not. I also think a lot of it has to do with sexuality. Were you asking for attention? Well now deal with it. After what I’d been through, I just thought that it’s not the best thing to fully express my sexuality. I didn’t want to put myself out there because something bad could happen at anytime. I still think that it’s there somewhere inside me and it’s a part of me that doesn’t let go completely because I don’t feel safe. I’m slowly coming to terms with the fact that you can be strong and you can be beautiful, that you can be feminine and you can feel protected.

Recently, I’ve been eating healthy and working out a lot. I was talking to a friend of mine and only then I realized how much I judged myself and how I don’t see the things that other people actually see in me. She told me, “You need to just accept that you are beautiful and that it doesn’t matter how much you weigh.”

From the time I was 16, I’ve not been single. I would always end up in one relationship after another, like emotional daisy chains. Just two years ago, I decided that I needed to work on myself. So I stopped dating and stopped trying to find myself in other people. I started with meditation and Yoga. On the outside, I looked brave but on the inside I didn’t  really know how to live life on my own. I didn’t know how to do a million things on my own. Now I’m realizing step by step that I can do everything I want alone, but just because I can do it alone that doesn’t mean I have to do it alone. And that’s why I love living in this house (Home of flow). It’s because I found people here who really love me. We are like a family. Every single person in this house has been through a rough time but we feel like we can really let our guard down here and let people in and people will be there for us.

عندما كنت في الثامنة عشرة من عمري، ذهبت إلى حفلة مع مجموعة من الأشخاص الذين كنت أعرفهم. كان هناك هذا الشخص والذي كان إلى حد ما أكبر سناً مِني. شخص ما كنْتُ أنظر إليه نظرة إعجاب وتقدير.

أتذكر أنني في منتصف الحفلة، غادرت وذهبت للاستلقاء في مكان ما هناك فقد كنْتُ متعبة للغاية ومنهكة جداً. وقبل أن أُدرك ما حدث، وجدْتُ ذلك الشخص مُستلقي بِجانبي وكان قد استغل الموقف تماماً. فَلَمْ يَكن ذلك شيئاً أريده حقاً. وعندما استيقظْتُ في اليوم التالي، كنْتُ قد أُصبت بالإحباط الشديد لأنه كان شخصاً أحترمه كثيراً وكنْتِ معجبة به جداً وكنت دوماً أتطلع إليه في حياتي. حاولْتُ التحدث إلى أمي بشأن ما حدث ولكنها كانت مذعورة، فَبدأَتْ بِالصراخ في وجهي وأخذَتْني إلى الطبيب لِكي يفحصني ويعطيني الدواء المناسب للتعامل مع الوضع. وَلكن للأمانة لَم يحدثني أحد بشأن ما حدث تلك الليلة وكان في اعتقادي كَمراهقة أنه يجب فعلاً على أحدهم أن يُجلسني لِيتحدث معي وَيسألني عن شعوري نحو كل ما حدث، فَتقوقعْتُ حينها على نَفْسي وَكأنني أحتمي داخل قوقعة من كل شيء حولي، فَما حدث لي قد قَلَب حياتي رأساً على عقب. لقد حطم ذلك الأمر إحساسي بالأمان الجسدي والعاطفي. وَلَم أعد أرغب في الوثوق بالناس من حولي بعد الآن، وكان هذا سبباً في تغيير كل شيء في حياتي، بعد ذلك.

بالعودة قليلاً إلى السياق، لقد نشأْتُ في حَيّ به الكثير من الصبيان وكنْتُ دائماً تلك الفتاة المسترجلة والتي كانت تشاركهم لَعِبْ الكريكيت.. وَلِما لا؟، فعندما تكون طفلاً صغيراً، لا يُحدث ذلك فارقاً في الواقع، أن تكون فتاة وتمارس تلك الأنشطة التي يمارسها الصبيان فأنت ما زلت طفلاً فَلا بأس، وَلكن بمرور الوقت، بينما تنضج أكثر وَتكْبر سناً يبدأ الناس يتوقعون منك فعل الأشياء بطريقة معينة تَنُم عن هذا النضوج.

وخاصة أن تعيش في بلد كَالهند، كان صعباً للغاية بالنسبة لي لأنني لم أشعر مطلقاً أنني أنتمي إلى تلك الحياة أو أن الآخرين من حولي يتقبلون وجودي بينهم. فأنا لَم أَكُن سعيدة وراضية أبداً عن جسدي. وأعتقد أن هناك الكثير مما يجب عَليّ فعله بشأن جسدي لِمجرد أنني نشأْتُ في بلد حيث أن الناس دائما ما يُقيِّمُون الشكل الذي تبدو عليه أو الشكل الذي يبدو عليه جسدك وَينتقدونك وَيُصدرون أحكامهم المُسبقة عليك باستمرار. فعندما كنت مراهقة وبدأْتُ في وضع القليل من الميك آب اعتادت أمي على مضايقتي و إغاظتي بطريقة أو بأخرى. وَفِي نفْس الوقت فَأنا أعلم أيضاً أن الآباء قد يقولون إليك أشياء من هذا القبيل على سبيل المزاح والنكات أو أياً كان ما يقولونه؛ فهم أيضاً بَشر، ولكن تلك الأشياء تظل ملتصقة بك مدى الحياة ولا تستطيع تجاوزها بسهولة. لقد اعتادت أمي قول ذلك لي، ” لا تقومي بوضع أحمر الشفاة، فإنه يجعل وجهك يشبه مؤخرة الخنزير “. لذلك ولفترة من الوقت، لَم أعد أضع أحمر الشفاة قائلة لنفسي ” أنا لا أهتم “ ، ولكنني في الواقع كنْتُ أهتم.

اعتقدْتُ أن مجيئي إلى دُبي سَيغير كل شيء في حياتي. وَبطريقة ما حدث ذلك وغيرت فعلاً كل شيء، لأنك تحصل هنا على الكثير من الحرية، ولكن هناك إلى حد ما أيضاً الكثير من الضغط على المرأة لِتظهر أنوثتها بشكل كبير، فَعليها أن تكون مُهندمة طوال الوقت ومهتمة بنفسها وأنوثتها في كل جزء من جسدها وكان هذا مرهقاً للغاية بالنسبة لي. في الحقيقة، أتذكر عندما أتيت إلى هنا للمرة الأولى، كنْتُ أقوم بعمل وتصوير ڤيديو لشخص ما وحينها أَدْلى بِتعليق حول أظافري أثناء الڤيديو مع أن أظافري كانت نظيفة، فقد أراد امرأة ذات أظافر مَطلية طويلة وليست أظافر مُلوثة قصيرة مثل أظافري.

ثُم بعد ذلك كنْتُ قد شاركْتُ في مجموعة من الأحداث المُنظَّمة والتي كانت مختلفة تماماً عن أي شيء شاركْتُ فيه من قبل وكانت بالنسبة لي تجربة فريدة من نوعها، فقد كانت حماسية للغاية وجنونية بِشكل ممتع لأن جميع المشاركين كان لديهم العديد من الصور النمطية حول المرأة وكان من الممتع الاستماع إلى كل تلك الآراء حول المرأة.

 

لا ألاحظ مثل هذا الضغط الكبير عندما يتعلق الأمر بالرجال ولكن على النقيض، فَالنساء عليهن ارتداء ملابس محددة، تجميل رموشهن وتهذيب حواجبهن، العناية بِأظافرهن وتزيينها، وكل شيء آخر يتعلق بِالجمال، ولكنني لست ضمن هؤلاء وَلا دَخل لي في أيّ من تلك الأمور.

لقد جربْتُ نمط الحياة المتعلق بِعالم الجمال عندما أتيْت لأول مرة إلى دُبي، وَقبل أن أُدرك ذلك كنْتُ قد وصلت إلى مرحلة إزالة الشعر بِاستخدام الليزر، ذلك الشيء حيث يبدأ بِجزء واحد من الجسم ثم بعد ذلك يقدمون لك عروضاً مُجمعة ومُخفضة إلى حد ما لعمل أجزاء متعددة من الجسم، وقبل أن تنتبه، تَجِد نفْسك تعيش بشكل فِعلي في منطقة الليزر ذَاتها. فأصبحْتُ أرتاد ذلك المكان بانتظام، إلى أن تلفَتْ بشرتي ثُم في النهاية احترق جلدي. وبعدها ذهبْتُ إلى طبيبة مختصة وكشفْتُ لها جلدي، وكان رد فعلها هكذا، ” لماذا فعلتي ذلك؟ جلدك مُحترق تماماً بسبب الليزر. ولا أعتقد بأنه سَيُشفى أو يلتئم نهائياً في الوقت الحالي. كان يُمكنكِ فقط أن تُجربي الشمع“. فَالشعر نَما كُله مجدداً على أَيَّةِ حال. لقد كان ذلك مضيعة للمال ومضيعة للوقت. إنها إلى حد كبير ليسَتْ سوى إلا ”وظيفة للخداع“ لأنهم يُصورون لك الأمر على أنه سِحر. وَيُقنعونك أيضاً أنك ستفعل ذلك من ٥ – ١٠ مرات فقط ولن تواجه أَيَّةَ مشكلة مع نمو الشعر مجدداً، ولكن في خلال عام بالضبط، يعود كل الشعر مجدداً إلى طبيعته التي كان عليها ومن ثَم تضطر بعد ذلك لِفعله مرة أخرى. والأمر المثير للسخرية في ذلك أنني قد فعلْتُ كل تلك الجلسات في وقت لَم أَكُن في الواقع أمتلك فيه الكثير من المال. وبدلاً من تسديد نفقات الأشياء الأكثر أهمية والأساسية كنْتُ أقوم بِعمل جلسات الليزر ولم يكن ذلك منطقياً على الإطلاق. الجزء الأكثر تسلية ومتعة هو أنك عندما تفعل مثل هذه الأمور لا تكون مُدركاً أنك تفعلها على ”نحو أعمى“ بمعنى أنك تفعلها دون أن تدرك حقيقة ذلك الأمر، وتظن أنك تفعل هذا لِتشعر بثقة أكبر في نفْسِك، لكن في حقيقة الأمر، كل هذا يُزيد من مخاوفك المتعلقة بجسدك وَيجعلك تشعر بكثير من عدم الأمان ناحية جسدك.

فَأنت عندما تسافر إلى الأجزاء الأخرى من هذا العالم، سوف تُدرك كيف أنَّ لا شيء من هذه الأمور يُشكل فارقاً أو يُمثل تلك الأهمية الغير منطقية والتي تأخذ حيزاً كبيراً من ثقافتنا ومجتمعاتنا. هناك في هذا الجزء الآخر من العالم، حيث يمكنك الذهاب إلى النوادي الليلية أو الحفلات في الچينز الخاص بك وحذائك الرياضي وَكم أن هذا يبدو جيداً ولا بأس به. يمكنك أيضاً الدخول إلى أي مكان تريده دون أن يتفحصك الناس من أعلى لأسفل ” من شعر رأسك وحتى أَخمص قدميك “ لمعرفة ما إذا كنْتَ مناسباً لِقائمتهم أو الكتالوج الخاص بهم.

استغرق الأمر مِني بعض الوقت لِِأدرك أن لا شيء من ذلك يعنيني أو حتى يناسبني. وأدركْتُ أنني إذا لمَ أتقبل نفْسي بشكل كامل أولاً، فلن يتقبلني أي شخص آخر. وأدركْتُ أيضاً مدى أهمية أن تحيط نفسك بالأشخاص المناسبين لك، لأن الأشخاص المناسبين سَيحبونك سواء كنْتَ تبدو قبيحاً أو كنْتَ غير ذلك. وأدركْتُ أيضاً أنه من الجيد أن تكون النسخة الأفضل من نفسك، لَا أنْ يتم وضعك داخل صندوق وأن تُجبر على أن تكون شيئاً أو شخصاً ليس أنت.

وأعتقد أيضاً أن كل ذلك له علاقة مباشرة أو غير مباشرة بحياتك ورغباتك الجنسية. فإن كنْتَ تطلب الاهتمام.. فحسناً، عليك حينها أن تتعامل مع الأمر.

ولكنني بعد ما مررْتُ به من تلك التجربة التي قلبَتْ حياتي، اعتقدْتُ أن تلك الأشياء أو طلبي للاهتمام ليس بالشيء الأفضل لِلتعبير الكامل عن حياتي ورغباتي الجنسية. فقد كنْتُ لا أرغب في وضع نفْسي في تلك المنطقة ، أقصد ” الحياة الجنسية “ لأنني بكل بساطة كنت أعتقد أن شيئاً ما سيئاً قد يحدث في أي وقت. وما زِلت أعتقد أن هناك جزء ما بِداخلي وهو ذلك الجزء الذي لا يستطيع تجاوُز ما حدث أو جعْله يمر بِهدوء تام وذلك لأنني لا أشعر بالأمان.

أنا أتعلم ببطء كيف أتفهم وأتقبل الحقيقة التي تقول: بأنَّكِ تستطيعي أن تكونِي قوية، أن تكونِي جميلة، و تستطيعي ان تكوني ممتلئة بِالأنوثة وتستطيعي أن تشعري بالأمان والحماية.

مؤخراً، بدأْتُ أتناول طعامي بِطريقة صحية وأمارس التمارين الرياضية بشكل كبير وَبِانتظام. كنْتُ أتحدث ذات مرة إلى صديقة لي، ثُم بعد حديثي معها أدركْتُ كَم كنْتُ أنتقد نفسي وأُقيمها وغالباً كان تقييماً سلبياً وكَم كنْتُ أُصدر على نفسي أحكاماً مِسبقة كما كان يفعل الآخرون، وأدركْتُ أيضاً كَم أنني لا أري في نفْسي تلك الأشياء الجميلة التي يراها الآخرون. فلقد أخبرَتْني صديقتي قائلة: ” أنتِ تحتاجين فقط إلى أن تتقبلي أنكِ جميلة، ولا يهم كَم يكون وزنكِ “

فَمُنذ أن كنْتُ في سن السادسة عشر، لَم أَكُن في مرة عزباء. فقد كان الأمر ينتهي بي دائماً بِالدخول في علاقة تلو علاقة، يمكنك أن تسميه تسلسلاً عاطفياً فاشلاً. ولكن قبل عامين فقط، قررْتُ أنني بحاجة إلى التركيز والعمل على نفسي كثيراً. لِذلك توقفْتُ عن المواعدة وَتوقفْتُ عن محاولاتي للبحث عن نفسي في وجوه الآخرين وفي ذَوَاتِهم.

بدأْتُ أمارس رياضة التأمل أو كما أسميه ” فَن التأمل “ وبدأْتُ أيضاً ممارسة اليُوجا. فِمن الخارج، كنْتُ أبدو قوية، متماسكة، وشجاعة ولكنني من الداخل كنْتُ أبدو هشة وَلَم أَكُن أعرف حقاً كيف أعيش تلك الحياة بمفردي، فقد كانت هناك ملايين الأشياء التي لَم أعرف كيف أقوم بها بمفردي. أمَّا الآن، فَأنا أُدرك خطوة بِخطوة أنني أستطيع القيام بِكل شيء أريده بمفردي، ولكن لِمجرد أنني أستطيع فِعْل ذلك بمفردي فَهذا لا يعني بالضرورة أنني مضطرة للقيام بِهذا بمفردي. وكان هذا هو السبب الذي جعلني أحب العيْش في هذا المنزل(هُووم أُوف فلُو). وَذلك لأنني وجدْتُ هنا أشخاصاً يحبونني بِصدق. فَنحن هنا كَعائلة. كل فَرد هنا في هذا المنزل قد مَرَّ في حياته بِوقت عصيب وَقاس وَلكننا نشعر بوجودنا معاً أَنُّه يُمْكننا أن نُنَحِّي خوفنا وَحذرنا جانباً وأن نُزيل هذا الحائل ” الذي وضعناه على قلوبنا وأنفسنا لِنمنع الآخرين من اختراقنا “ فِيما بيننا وَأن نسمح للناس بِالدخول إلى قلوبنا شيئاً فَشيئاً، وَبِالطبع سيكون هؤلاء الناس موجودين ومنتظرين هناك من أَجْلنا.

 

هَيام صَليبي | Hiam Salibi

Hiam

@hiami911

“I hid in a municipality dumpster in AL Khan till my mom and stepdad drove by and picked me up”
“اختبأْتُ في مَكب نِفايات البَلدية في ” الخَان “ إلى أن جَاءت أُمِّي وَزوجها وَأخَذانِي”

I grew up as an only child with my dad and we had the occasional GF and sister come through. Yeah. My mom and I were separated when I was about five and I didn’t see her until I was 16. My dad was extremely strict. I was never allowed to do my eyebrows in school. All the girls got to do their hair and makeup and shave their arms and legs and go out. I was like the hairy, ugly, Harry Potter looking kid that everyone made fun of. None of the boys liked me. When I was in the 8th grade one boy said he liked me and made me believe him then later I found out that all my classmates were in on it and would make fun of me behind my back.

So I developed this complex in my head that I’m ugly for a very long time. They didn’t know how abusive my household was or how my dad shaved off my eyebrow once because I tweezed them a little. Then when I grew older and I moved to St Mary’s on my last few years, I turned into the bully and always tried to be the “popular kid”.

When I was 16 the headmistress noticed that I was disturbed and had a chat with me. I said that I wanted my mom and she made it a point to find her. My mom came to school and we planned my escape from my dad. I packed a garbage bag full of my books only and hid in a municipality dumpster in AL Khan till my mom and stepdad drove by and picked me up. She took me in with her husband and my two new stepbrothers literally did like this whole makeover for me.

At that point my body was fine, but I still felt ugly. So I started to eat and I got really fat. I didn’t care how I looked. I was upset and angry all the time. I always felt that if I don’t have a boyfriend, I’m classified as ugly. So if a man doesn’t love me and I’m alone and I go out, I have no one to give me attention. So I needed to always have a boyfriend so that I can always feel secure with that person who thinks I’m pretty. I haven’t been single since I was 15. I’ve always, always had a boyfriend and they were all longterm; six years, four years, etc. And then I get stuck in it because I feel that he’s the only person that thinks I’m pretty.

When I go out and I see girls I feel like I don’t fit in. They say hi and all, nothing’s wrong but in my head, I think these girls have their own groups and I don’t fit in. And like they all take photos of themselves, and she’s an influencer and she’s this and she’s that. And then I come home and I’m like, “should I get my nose done?” Like what do I need to do to be able to be one of those girls that go out and everyone finds pretty and wants to hang out with?

I recently got a comment that I had a hairy face and so I went and I spent almost 10,000 dirhams on laser hair removal in the past 6 or 7 months with all these sessions I could’ve invested that money in my company. I could have done something else with it. It’s like that for me. If someone drops a comment like, “oh you look like you gained some weight” then I go into immediate starvation mode.

But recently, I met a few new people in my life that have helped me see myself as a beautiful woman, and that’s the mindset that I’m growing into. Now I don’t mind someone taking a picture of my profile and seeing my big nose. What’s going to happen? Nothing. This is my nose. Photoshop won’t make me more beautiful. You’re still going to see me in real life. I going to look left and right and you’re going to see my nose. I can’t have a Photoshop filter on me all day, so why would I hide it?

I used to always wear pants with a jacket tied around my waist. Now I’m like, who cares? I go out and get comments like “you gained weight.” I’m like “yeah, I did.” Or if there’s a photo of me with no makeup on, they’re like “oh, you look tired.” I’m like “no, I just didn’t put any makeup on.” Just because I didn’t put makeup on doesn’t mean I’m exhausted. This is my face! I mean don’t get me wrong, i don’t attempt to look worse lol, I do put some effort to look nice, I am a girl after all, i just don’t let it get in my head.

Everyone has their insecurities, but I think it got to a point where it depressed me. I was so close to getting a nose job then I decided that I’m going to accept myself for who I am. I also made the decision that I’m going to get rid of the idea that I need a man in my life to feel validated all the time. I’m quite exhausting as a girlfriend. I needed constant validation like “I love you, you’re beautiful” and all that. But now I’m starting to scale it back and talk to myself more and not put on so much make up. I actually threw away all my makeup. I only have four things I put on my face all the time.

لقد نشأْتُ كَطفلة وحيدة مع والدي وحبيبته وَأُخت لِي منها. نعم، لقد انفصلْتُ عن أمي عندما كنْتُ في حوالي الخامسة من عمري وَلَم أرها إلى أن بلغْتُ السادسة عشرة من عمري. كان والدي رجلاً صارماً ومتزمتاً للغاية، لِدرجة أنني لَم يَكُن مسموحاً لي أن أقوم بتهذيب حواجبي عند ذهابي إلى المدرسة. فقد كانت كل الفتيات يفعلن تلك الأشياء الخاصة مثل تصفيف الشعر، وضع الميك آب، وإزالة شعر الساقين والذراعين والذهاب خارج المنزل للاستمتاع، أما أنا فقد كنْتُ تلك الفتاة كثيفة الشعر ” المُشْعِرة “ ، القبيحة، تلك الفتاة شبيهة هاري بوتر وَالتي كان يسخر منها الجميع. فَلَم يكن هناك أحد من الأولاد يحبني مطلقاً. فعندما كنْتُ في الصف الثامن أخبرني أحد الصِبيان أنه معجب بي وَيحبني وَجعلني أصدقه ثم بعد ذلك اكتشفْتُ أن كل زملائي في الفصل مشتركون في تلك الخدعة ويعلمون بها مما جعلهم يسخرون مِني في غيابي ويتحدثون عَني من وراء ظهري لفترة من الوقت.

لذلك تحولَتْ تلك التجربة التي مررْتُ بها إلى عقدة بداخل رأسي وهي أنني قبيحة واستمرَّتْ تلك العقدة في رأسي لوقت طويل جداً. فَهُم لَم يكونوا على علم بِمدى التشدد والإساءة التي أتعرض لها ليل نهار داخل المنزل بين أسرتي، ولا يعلمون كيف قام والدي بِحلق حاجبيّ بالكامل ذات مرة لِمجرد أنني كنت أهذبهم قليلاً بِالمِلْقاط. ثُم عندما كبرْتُ وانتقلْتُ إلى مدرسة سَانت مِاري وَفي السنوات القليلة الأخيرة لي فيها، تحولْتُ إلى ذلك الشخص المُتنمر المشاغب وحاولْتُ دوماً أن أكون ” ذَا بُوبيولار كِيد “. ذلك الطفل الذي يتحدث عنه الجميع في المدرسة.

وعندما كنْتُ في السادسة عشر لاحظَتْ ناظرة المدرسة أنني كنْتُ منزعجة وتحدثَتْ معي. وعندما سألتني عن سبب انزعاجي أخبرتها بأنني أريد أمي. ومن ثم أخذت الناظرة على عاتقها مهمة البحث عن أمي وإحضارها لي. وبعد ذلك أتت أُمي إلى المدرسة وَوضعَتْ معي خطة للهروب من منزل أبي. بعدها حزمْتُ كيساً من الأكياس المخصصة للقمامة وملأْتُه فقط بكتبي واختبأْتُ في حاوية نفايات البلدية في ” الخان “ حتى جاءَتْ أمي وزوجها وَأخذانِي. لقد أخذَتْني أمي واعتنت بي وَوفرَتْ لي مكاناً لأعيش فيه معها ومع زوجها وأيضاً شقيقاي الجديدان واللذان قد أحبَّا حرفياً كل هذا التحول الذي حدث لي بعد ذلك.

في تلك المرحلة كان جسدي على مايرام لم يكن لدي أيَّة مخاوف متعلقة به تجعلني أشعر بعدم الأمان، لكنني ما زلْتُ أشعر أنني قبيحة. ودفعني شعوري بِمدى قبحي إلى تناول الطعام بكثرة وبشكل سيء ومن ثَم أصبحْتُ بدينة للغاية. لَم أَكُن أهتم بمظهري أو كيف أبدو للناس. فقد كنْتُ مضطربة وغاضبة طوال الوقت. كنت أشعر دائماً أنني إذا لَم يَكُن لدي صديق، فَسوف يتم تَصنيفي على أنني قبيحة بالفعل، وإذا لم يقع رجل في حبي وبقيْتُ وحيدة فَلن يكون هناك أحد يُشعرني بالاهتمام. وَمن ثَم كنت أشعر بالحاجة الدائمة إلى وجود صديق في حياتي لكي أستطيع الشعور بالأمان في وجود هذا الشخص والذي يراني كامرأة جميلة.

لَم أَكُن عزباء منذ أن كنت في الخامسة عشر. كان لدي دائماً.. ودائماً.. صديق وكانت كل علاقاتي معهم طويلة؛ ست سنوات، أربع سنوات.. إلخ. وكنْتُ في كل مرة أعلق في الأمر فقط لأنني أشعر بأن ذلك الشخص هو الشخص الوحيد الذي يعتقد بأنني جميلة.

عندما أخرج إلى الشارع وأرى الفتيات، أشعر بأنني لا أنتمي إليهن كَفتاة وأنني غير مقبولة بينهن أو ملائمة لأكون مثلهن. حين يقلن مرحباً، أُخبرهن أن كل شيء على ما يرام ولكن في رأسي، أفكر بأن هؤلاء الفتيات لديهن مجموعاتهن الخاصة وأنا لا أنتمي لهن. ثم أراهن يلتقطن صوراً لأنفسهن، وَتلك الفتاة شخصية اجتماعية مؤثرة على منصات التواصل الاجتماعي وهي هذا .. وهي ذاك.. وما إلى ذلك. وحين أعود إلى المنزل، تراودني الكثير من التساؤلات والأفكار مِثل، ” هل يجب علي إجراء جراحة تجميلية لأنفي؟ “ . وكأنني أريد أن أعرف حقاً ما الذي أحتاج إلى القيام به حتى يُمكنني أن أكون واحدة من هؤلاء الفتيات اللاتي حين يخرجن إلى الشارع يراهم الجميع جميلات ويرغبون في قضاء الوقت والخروج معهن؟

سمعْتُ مؤخراً تعليقاً عن كوني أمتلك وجها مليئاً بالشعر، وفي الحال ذهبًتُ وأنفقْتُ حوالي ١٠,٠٠٠ درهم على إزالة شعر وجهي بالكامل باستخدام الليزر في الستة او السبعة أشهر الأخيرة. وقد كان بإمكاني استثمار كل تلك الأموال التي أنفقتها على جلسات الليزر في شَركتي. وكان باستطاعتي فعل أي شيء آخر أكثر نفعاً بهذه الأموال. وقد كان الحال بالنسبة لي هكذا، فحينما أسمع تعليقاً عن شيء في جسدي كنت أذهب في الحال لمحاولة تغيير ذلك الشيء كما يريد الآخرون.

فَلَو أنَّ أحدهم قال لي هذا ” أوه، تَبدين كَما لو أنَّ وزنك قد ازداد “ ، سَأبدأ في الحال وَضع التجويع، وَأُجبر نفْسِي على التضور جوعاً.

ولكن مؤخراً قابلْتُ بعض الأشخاص الجدد في حياتي وساعدوني على رؤية نفْسي كَامرأة جميلة، وهذه هي العقلية التي بدأْتُ أفكر بها حالياً. والآن فُأنا لا أمانع أن يلتقط أحدهم لي صورة للبروفايل الخاص بي ويرى أنفي الكبيرة. ماذا سيحدث؟ لا شيء. هذه هي أنفي شِئْتم أم أَبيْتم. الفلاتر الخاصة بالفوتوشوب لن تجعلني أكثر جمالاً، لأنك سوف تظل تراني في الحياة الحقيقية بِهيئتي الحقيقية وَبِأنفي الكبيرة.. وحين أنظر يساراً أو يميناً فسوف ترى أنفي بِشكلها الحقيقي من كل الجهات. فَمِن المستحيل أن يكون لديك فلتراً على وجهك طوال اليوم، فَلماذا أُخفيها إذن؟

اعتدْتُ دائماً على ارتداء السراويل(البناطيل) مع سُترة ملفوفة حول خصري. ولكنني الآن أمشي بهذا المبدأ  ” من يهتم؟ “.

أخرج إلى الشارع وأستمع إلى تعليقات الناس من حولي مِثل ” لقد ازداد وزنكِ “ ويكون ردي تجاه تلك التعليقات: ” نعم، بالطبع لقد ازداد وزني“. أو عندما ينظرون إلى صورة لي بدون الميك آب، فيقولون: ” أوه، تَبدين مرهقة للغاية في تلك الصورة “. ويكون ردي هكذا: ” لا، هذه أنا بِدون الميك آب “. وَلمجرد أنني لا أضع الميك آب فَهذا لا يعني بِالضرورة أنني مرهقة. هذا هو وجهي! أعني ألا تُسيئوا فهمي؛ فأنا لا أحاول أن أبدو قبيحة ” أمر مضحك “، أنا فعلاً أبذل بعض المجهود لِأبدو جميلة، فَأنا فتاة قبل كل شيء، أنا فقط لا أَدع تلك الأمور تُشغلني كثيراً حتى لا يمتلئ بها رأسي.

الجميع لديه مخاوفه الخاصة والتي قد تتعلق بأي جزء من أجسادهم والتي تجعلهم يشعرون بعدم الأمان تجاه هذا الجزء، لكنني أعتقد أن الأمر قد وصل معي إلى المرحلة التي أَدَّت بي إلى الاكتئاب. كنْتُ على وشك القيام بجراحة تجميلية لتغيير شكل أنفي، ولكنني قررْتُ أن أسعى جاهدة لتقبُّل نفْسي كما هي. واتخذْتُ قراراً أيضاً بّأنني سوف أتخلص من تلك الفكرة في رأسي وهي أنني بحاجة إلى رجل في حياتي لأشعر بأن الآخرين يتقبلونني طوال الوقت أو بمعنى أدق ” أكون شخصاً مُصدَّقاً عليه من قِبَل الآخرين “ لقد أُرهقْتُ تماماً مِن كُوْني صديقة لأحدهم، كنْتُ أحتاج فقط إلى” تصريح دائم “ أو ” تقبل ساري المفعول “ مثل ” أنا أحبك، أنتي جميلة “ وكل تلك الأشياء.

لكنني قد بدأْتُ الآن في إعادة النظر في كل تلك الأمور وألَّا أجعلها تشعل حيزاً كبيراً من الأهمية في حياتي، وبدأْتُ أيضاً الاستماع إلى نفسي أكثر والتحدث معها للتمكن من فهمها بشكل أكبر، وأيضاً عدم وضع الكثير من الميك آب. فأنا في الواقع قمْتُ بِرَمي كل الميك آب الخاص بي. والآن لدي فقط أربعة أشياء منه أضعها على وجهي طوال الوقت.

 

چُويل ڤَان شِايك | Joelle Van Schaik

Joelle

@joellevschaik

“I got my first open heart surgery when I was just under a year old”
“لقد خضعْتُ لِأول جِرَاحة قلْب مَفتوح لِي عندما كان عُمري أقل مِن عام فقط”

So I have this scar on my body, which is about I think 20 centimetres. I have a congenital heart defect, which means I had it the moment I was born. I got my first open heart surgery when I was just under a year old, then a second one when I was nine years old. I have like five or six different defects which no one in the world has in this combination. The second surgery replaced a valve for an artificial one, so you can actually hear my heart ticking like a clock.

As a girl getting older, you generally start getting insecure about your body. I started comparing myself to other girls and then got insecure because they don’t have this ugly scar. Well, I thought it was ugly at that time but I think as I got older I learned to live with it more and better.

Physically I can only do 70% of other people’s 100%. I get tired quickly and need more time to recover. If I’m working 3 or 4 very long days I might need 2 days to recover where other people may only need one. It doesn’t make me feel great because I’m super motivated and feel responsible. I want to do more but physically I can’t sometimes. I’ve learned to know my boundaries and listen to my body. I’ll take a break when I need to but sometimes the people around me also need to remind me to take it easy.

Bottom line is my scar is still there, I can’t do anything about it and all my friends are like, “it’s just a part of you.” But when I meet new people, it’s this little insecurity; always there, always with you, always thinking “would they see it? Are they going to ask about it?”.

Still, at this point in my life, I believe that everything happens for a reason, even though you are forced to make hard choices or get rejected. Because of my condition, I had to stop dancing at the dance academy back in the Netherlands, which was my passion and biggest dream but then I think, if no one told me to stop right there, I would never be where I am right now. And that is enjoying Dubai, experiencing wonderful things, meeting great new people, and living (as much as possible) a healthy life.

حسناً، لَديّ هذه الندبة في جسدي، والتي يَكُون طولها على ما أعتقد حوالي ٢٠ سنتيمترا. لَدي عَيْب خَلْقِي في القلب، وهذا يعني أن هذا العيْب الخَلْقي لَدي منذ اللحظة التي وُلدْتُ فيها أي ” وُلدْتُ به “.

خضعْتُ لِأول جِرَاحة قلْب مفتوح لِي عندما كان عُمري أقل من عام فقط، ثُم خضعْتُ للجِراحة الثانية عندما كنْتُ في التاسعة من عُمري. فَأنا لَديّ ما يقارب خمسة أو ستة عيوب خَلْقية مختلفة في القلب وَالتي لا يوجد بِها أَيّ أحد في العالم بِهذا الشكل وَبِذلك التجمُّع. وَفِي جراحتي الثانية تم استبدال إحدى الصمامات بِصمام اصطناعي، ولذلك يمكنك في الواقع سماع دقَّات قلبي كَدقات عقارب الساعة.

وَكَفتاة وَمَع تَقدُّمي في السن، تبدأ عموماً في الشعور بِعدم الأمان ناحية جسدك بسبب مخاوفك المتعلقة بِهذا العيب. وَمِن ثَم بدأْتُ في مقارنة نفْسي بِالفتيات الأُخريات وَمِن بعدها شعرْتُ تلقائياً بِعدم الأمان وازدادَتْ مخاوفي ناحية جسدي بِشكل كبير لأنهم ليس لديهم مِثل هذه الندبة القبيحة والتي تَشُق طريق طوله حوالي ٢٠ سنتيمترا بِطول صَدرك.

حسناً، في ذلك الوقت لقد اعتقدْتُ فعلاً أَنها قبيحة ولكن مع تَقدُّمي في السن تعلمْتُ كيف أَحيَا في وجود هذه الندبة بِحالة من الرضا وَبِشكل أفضل.

بدنياً، يُمكنني القيام فقط ب٧٠ ٪ من الأنشطة التي يقوم بها الآخرون بنسبة ١٠٠٪ . فأنا أشعر بالتعب سريعاً عند بَذْل أي مجهود وَأحتاج الكثير من الوقت لاستعادة نشاطي مرة أخرى. فإذا كنْتُ أعمل لمدة ثلاثة أو أربعة أيام طويلة جداً، رُبما أحتاج إلى يومين لاستعادة نشاطي مرة أخرى بينما قد يحتاج الأشخاص العاديون ليوم واحد فقط لاستعادة نشاطهم. وهذا لا يبدو جيداً مَعي ولا أشعر أنني سعيدة بذلك، لأنني متحمسة جداً لفعل أشياء كثيرة في حياتي وشعوري الدائم بالمسؤولية، كل تلك الأشياء تشعرني أنني مُحَجَّمة أمام حالتي الصحية ولا أستطيع أن أفعل شيئاً مما أردْتُ القيام به. فَأنا أريد أن أفعل الكثير ولكن بدنياً لا أستطيع في بعض الأحيان.

لقد تعلمْتُ أن أدرك ما هي حدودي الجسدية(ما يمكنني فعله وما لا يمكنني فعله)، وتعلمت أيضاً أن أستمع جيداً إلى جسدي ومراعاة حالتي الجسدية والبدنية وتعلمْتُ أيضاً ألَّا أُرهق جسدي بِتحميله ما لا يطيق من المجهود.

سآخذ استراحة إذا احتجْتُ لِذلك، لكن أحياناً يجب على الناس من حولي أيضاً أن يذكرونني بأن أُهون على نفسي قليلاً وألَّا أُجهد نفسي كثيراً وألَّا أُحمل نفسي وجسدي فوق طاقتهما.

فَالحقيقة الأكثر أهمية هي أنّ ندبتي لا تزال موجودة وستظل كذلك، ولا يمكنني القيام بأي شيء حيال هذه الندبة، ولكن الرائع في الأمر هو رد فعل أصدقائي تجاه هذه الندبة حيث أنهم يقولون لي دوماً ” لا بأس بها، فَهِي مجرد جزء مِنكِ “. ولكنني عندما أقابل أشخاصاً جدد، فإن هذا الإحساس الضئيل إلى حد ما بعدم الأمان تجاه هذا الجزء من جسدي، يكون موجوداً دائماً، يلازمني دوماً ويجعلني أفكر في بعض الأمور والتساؤلات مثل:

” هل سَيَرونها؟ “ ، ” هل سَيسْألونني عنها؟ “.

لا زلْتُ عند تلك المرحلة من حياتي، أُؤمن بِأن كل شيء يحدث لِسبب، حتى عندما تكون مجبراً على اتخاذ بعض القرارات الصعبة والمصيرية في حياتك أو أن تتعرض لِلرفض من قبل الآخرين.

بِسبب حالتي الصحية، كنْتُ مُجبرة على التوقف عن الرقص في أكاديمية الرقص عند عودتي إلى هولندا، والذي كان بالنسبة لي بِمثابة شَغَفي وحُلمي الأكبر في الحياة، لكن بعد ذلك أيقنْتُ، أنني إذا لَم أُجبر على التوقف عن الرقص عند هذا الحد، ما كنْتُ لِأكون في ذلك المكان الذي أنا فيه الآن، أبداً.. أَستمتع بِكل جزء من دُبي وَبِكل لحظة لِي فيها، أُجرب أشياءً رائعة، أُقابل أشخاصاً جدد رائعين أيضاً، أَحْيَا حياة صحية سليمة(قَدْر الإمكان).

 

رِيهَام خَليفة | Reham Khalifa

Reham

@rehamkhalifaa

“Ever since I’ve had my first child I’ve switched to the “boyfriend pants” look to cover up my belly”
“مُنذ أَنْ أنجبْتُ طِفلي الأول، غَيرْتُ اسْتَايل ملابسي إلى اسْتَايل ” بِنْطَال البُويفريند “ لِإخْفاء بَطْنِي”

 

عُمر البَقَري | Omar Elbakary

Omar Elbakary

@omarelbakary

“My chest looks so unmanly that I sometimes doubted my sexual preferences”
“صَدري لا يبدو رجولياً بِالمرة لِدرجة أَنني شككْتُ أحياناً في ميولي الجِنسية”

I’m constantly frustrated and depressed when I go on instagram though. It makes you believe your life is just crap. It’s like, whoa, what the hell am I doing here? Everyone else is posting happy, perfect pictures in perfect locations and perfect poses. It’s a constant flow of depression that makes you think that you’re always missing something. The same feeling when you walk into a mall and all these shops are urging you to buy me, buy me, buy me. What’s the gratification you get with all the likes and notifications? So when I saw the#RockYourUgly project I felt like I was at home. It gave me this sense of calmness and peacefulness. I would love to have my newsfeed look like that. Just real pictures, real situations, just natural as it is. It reminded me that each person has their own shell and their own shit they’re going through and that life is okay. It doesn’t need to be perfect. I don’t need to look perfect. Of course it doesn’t hurt to look after your self but not for the sake of getting the perfect pictures but for the sake of living longer or even just being able to do anything physical comfortably. I know I’m not in a position to judge but I have this constant urge to leave a comment saying, “please just stop!” I won’t judge you if you post a picture of yourself with your belly, with your scar, having a fight or in your home with your dishes stacked up in the sink or whatever, just be yourself. I’m tired of judging and tired of feeling that there’s something missing.

I’ve been always insecure about the top part of my body. My belly and how unmanly my chest looks like, to the point that I sometimes doubted my sexual preferences. It sounds super weird but a big portion is also fueled by porn. It makes you feel that you need to look a certain way or be of a “certain size” to be able to please yourself and your partner. And that impacts your self-confidence. Even with ads and movies you feel that the whole world is trying to paint a certain picture for you that in order to be confident, successful or happy you need to look a certain way. And is that the case? I don’t think so. I know people who have their life together on paper (great looks, health, finances, partner, family, etc) but they’re not happy because of the constant feeling that there’s something missing. They’re always in pursuit of something bigger or better. Sometimes it’s even the case of “upgrading” their partners.

Most of the time I feel like I’m not “worthy” of having a nice body. I think it stems from a point in my life where I was constantly lying about everything. It all started when I was eight years old. My parents got a divorce and they would channel their anger through my younger brother and I. Every week I would go and see my father then later on I would lie about my life or what’s happening with them or what’s happening with my mom’s side just to avoid any arguments or anger from either parent. So I started to think that it’s okay to lie and that I can lie and build whatever life I want. At some point I started to believe my own lies. I started lying to myself believing that I want certain things in life when I didn’t. I even got myself into a marriage when I was relatively young. I was 23 years old, we were friends then dated for a bit and the next logical step was to get married. That’s like a milestone or something. But I didn’t really give myself the time to truly be honest with myself. I wanted to protect this image or this achievement of being married. She’s a great person but we were just the worst versions of ourselves together.

In 2016 I had a wake up call. I don’t know what pushed me to do it but I managed to get out of the life I was stuck in. I didn’t want to have a relationship where I was living a double life, pretending everything is nice and rosy like Instagram when it’s really not. Luckily I had a friend of mine who was almost in the same phase and we went on a self exploration journey and got into all sorts of activities trying to be better versions of ourselves. I started getting out of my comfort zone and I naturally stopped lying to myself. I started to be more true to myself, and it all depended on who I’m around with and whom I’m in a relationship with. If I don’t feel like doing something then I’m just upfront and honest about it without being rude.

I’m generally a people person. I love meeting new people and I think the whole body insecurity thing pushed me to focus on the intellectual side rather than just going to a club and meeting people based on how they looked like, or how I looked like for that matter. I now need to dig deeper and get to know the person behind all these layers of clothes or skin or whatever. But of course I’m still insecure about how I look so I sometimes shy away from these interactions. Luckily, I have a very understanding partner, I love her to death. She’s been constantly trying to push me to be myself rather than hide away in a corner.

I do wish I looked different sometimes, but it also scares me. How would my life change if people perceive me differently? Would I be around shallower people? I’m not saying that whoever looks good is a shallow person. Sometimes I feel like, I don’t want to change. I’m just going to rock whatever I have. And lately I feel like I’m finding the right crowd to be around with this attitude and I don’t ever want the way I look to get into the way of what I’d love to do!

أشعر بالإحباط والاكتئاب بشكل مستمر في كل مرة أقوم فيها بالدخول على الإنستجرام. فإنه يجعلك تشعر أن حياتك مجرد هراء وحماقة، فبمجرد دخولي وتصفحي على الإنستجرام أجد نفسي أقول ” تمهل! ما الذي أفعله هنا، بحق الجحيم؟ “

جميع الأشخاص الآخرين يقومون بنشر صور سعيدة، ومثالية في مواقع مثالية ووضعيات مثالية، ” الجميع على الإنستجرام مثالي.. لا أحد لديه عيوب “

إنه أشبه بفيضان مستمر من الاكتئاب. تلك الأشياء تجعلك تشعر دائما بأن هناك شيء ما يفوتك وسط كل تلك الصور والأحداث والتدفق الرهيب لهذه العروض السخيفة على الإنستجرام. الأمر أشبه بأنك تمشي داخل مول كبير وكل تلك المحلات تعرض ما عندها بطريقة ما حتى تثيرك لشراء معروضاتها وكأن الأشياء تنادي عليك قائلة: اشتريني، اشتريني، اشتريني.. نفس الشيء على الإنستجرام، فالكل يعرض ما لديه بطريقته الخاصة وكأنه يقول لك:

فولو مي، فولو مي، فولو مي..

فما هو وجه المتعة التي تحصل عليها بكل تلك الإعجابات والإشعارات؟، لذلك عندما رأيت #رُوك يُور آَجْلِي، شعرت أنني قد وجدت ضالتي وسط كل هذا الهراء، شعرت وكأنني في بيتي. أعطتني هذه الحملة ذلك الإحساس بالهدوء والسلام الداخلي مع النفس. وأرغب في أن تكون صفحتي الخاصة بآخر الأخبار على هذا النحو بشكل دائم، حيث أرى صوراً حقيقية فقط، مواقف واقعية نحياها، كل شيء في تلك الحملة يبدو طبيعياً كما هو. فلقد ذكرتني بأن كل منا لديه غطاؤه وقوقعته الخاصة التي يحتمي بها ولديه أيضاً أشياؤه السيئة وتجاربه القاسية التي يمر بها وأن تلك الحياة لا بأس بها. فالأمر لا يحتاج أن تكون مثالياً أو كاملاً. وأنا لست بحاجة إلى أن أكون مثالياً، بالطبع لا يضر إن اعتنيت بنفسك ولكن لا تعتني بنفسك لمجرد أنك تريد أن تحصل على الصورة المثالية لتملأ بها صفحاتك الشخصية على منصات التواصل الاجتماعي ولكن اهتم بنفسك بقصد أن تعيش لوقت أطول على سبيل المثال أو حتى لمجرد أن تكون قادراً على القيام بأي نشاط بدني بكل راحة دون الشعور بتعب. أعلم أنني لست في وضع يسمح لي بالحكم على الآخرين أو انتقادهم ولكنني لدي ذلك الدافع المستمر الذي يدفعني للتعليق على كل هذا الهراء الذي نراه ليل نهار، ” رجاءاً، تَوقفوا “. فأنا لن أنتقدك إذا وضعت لك صورة مع بطنك المترهلة مثلاً، أو مع نُدوبك، أو وأنت في عراك أو وأنت في منزلك وسط الجبل المكدس من الأطباق المتسخة والتي يمتلأ بها الحوض أو أي كان وضعك، فقط كن أنت ولا شيء آخر. فلقد سئمت انتقاد الآخرين والحكم عليهم وسئمت أيضاً الشعور المستمر بأن هناك شيء ما مفقود أو أن هناك شيء ما يفوتني.

لقد كنت دوماً أشعر بعدم الأمان ناحية الجزء العلوي من جسدي، بطني وصدري الذي لا يبدو رجولياً على الإطلاق مما جعلني أشك أحياناً في ميولي الجنسية. يبدو الأمر غريباً ولكن في الحقيقة، جزء كبير منه يتم إثارته أيضاً عن طريق الإباحية. وهذا يدفعك للشعور بأنك تحتاج لأن تبدو بمظهر معين أو تكون ذا ” حجم معين “ حتى تتمكن من إرضاء نفسك وشريكك أيضاً. مما له تأثير كبير أيضاً على ثقتك بنفسك. حتى في ظل وجود الإعلانات والأفلام، تشعر وكأن العالم كله يحاول وضع صورة معينة لك، فإذا أردت أن تكون واثقاً، ناجحاً أو سعيداً، فأنت بحاجة إلى أن تبدو بصورة معينة. وهل هذه هي القضية الأساسية؟ لا أعتقد هذا. فأنا أعرف أشخاصاً مرتبطين على الورق( المظهر الرائع، الصحة، المال، الشريك، العائلة، .. إلخ) ولكنهم لا يشعرون بالسعادة بسبب شعورهم الدائم أنهم يفتقدون شيء ما أو أن هناك شيء ما ناقص. إنهم في مطاردة دائمة لشيء ما أكبر وأفضل. أحياناً تكون المسألة متعلقة ب” تحديث “ الشريك.

معظم الوقت يراودني ذلك الشعور بأنني لا ” أستحق “ أن أمتلك جسداً جميلاً. أعتقد أن هذا الشعور ينبع من مرحلة ما في حياتي حيث كنت أكذب باستمرار في كل شيء. بدأ كل ذلك عندما كنت في الثامنة من عمري حين تطلقا والداي وكانا يفرغان ما بداخلهما من غضب من خلال أخي الأصغر ومن خلالي أيضاً. في كل أسبوع كنت أذهب لرؤية أبي وأقضي وقتي معه في الكذب، أكذب عن حياتي، أكذب عن أمي، أكذب عن كل شيء، وحين أكون مع أمي أكذب أيضا بشأن أبي لأتجنب أي جدالات قد تحدث بينهما أو الغضب من كليهما. لذلك بدأت أعتقد أنه لا بأس بالكذب، فيمكنني أن أكذب وأبني على تلك الأكاذيب الحياة التي أريدها. وعند نقطة ما بدأت أصدق أكاذيبي الخاصة. بدأت أكذب على نفسي مصدقاً أنني أريد تلك الأشياء وأنا لا أريدها في الحقيقة، كان الأمر معقداً للغاية فليس من السهل أن تتفهم شخصية مثلي في ذلك الوقت. وحتي أنني تزوجت عندما كنت صغيراً إلى حد ما. كنت في الثالثة والعشرين، كنا أصدقاء ثم تواعدنا قليلاً والخطوة المنطقية بعد ذلك كانت الزواج. ولكنني في الحقيقة لم أعط لنفسي الوقت كي أكون صادقاً مع نفسي. كنت أرغب في حماية تلك الصورة أو هذا الزواج الذي كنت أعتبره إنجازاً وعلي إنقاذه. كانت شخصاً رائعا ولكننا كنا النسخ الأسوأ من أنفسنا في تعاملنا مع بعضنا البعض.

في عام ٢٠١٦، استيقظت من غفلتي وتنبهت للوضع جيداً وأنه علي أن أفعل شيئاً لتغيير هذا الوضع. لا أعلم ما الذي دفعني لذلك ولكنني تمكنت بالفعل الخروج من تلك الحياة التي كنت عالقاً فيها. لم أكن أرغب في أن أكون في علاقة أعيش فيها نوعين من الحياة، التظاهر بأن كل شيء جميل ووردي تماماً كالإنستجرام ولكن الحقيقة غير ذلك. لحسن الحظ، كان لدي صديق والذي كان غالباً في نفس المرحلة، وذهبنا معاً في رحلة لاستكشاف الذات وشاركنا في جميع الأنشطة محاولين أن نكون نسخاً أفضل من أنفسنا، وبدأت أخرج من منطقة الراحة الخاصة بي، وبطبيعة الحال توقفت عن الكذب على نفسي. بدأت أكون أكثر واقعية وأن أكون حقيقياً أمام نفسي وليس مزيفاً أو كاذباً، وكان ذلك يعتمد أيضاً على من هم حولي أو من تربطني بهم علاقة.

فإذا كنت لا أرغب في القيام بشيء ما فسأكون صريحاً وأميناً حيال هذا الأمر دون أن أكون وقحاً أو غير مهذب.

في العموم، أنا شخص اجتماعي يجيد التعامل مع الآخرين. أحب مقابلة أشخاص جدد.

وأعتقد أن الأمر المتعلق بعدم الشعور بالأمان من الناحية الجسدية ككل، كان يدفعني إلى التركيز على الجانب الفكري بدلاً من ارتياد النوادي ومقابلة أشخاص ينظرون فقط إلى مظهرك الخارجي ويصنفونك على أساسه. أنا الآن بحاجة إلى التغلغل بعمق أكثر لأتمكن من معرفة حقيقة الشخص الذي يختبئ خلف تلك الملابس أو تحت هذا الجلد. ولكنني بالطبع لا زلت أشعر بعدم الأمان تجاه مظهري لذلك فأنا أحاول أن أتجنب أية تفاعلات جسدية. ولكن لحسن الحظ للمرة الثانية، لدي شريك متفهم جداً، أحبها حد الموت ” للغاية “. كانت تحاول باستمرار أن تدفعني لأكون نفسي ولا شيء آخر بدلاً من الاختباء بعيداً في زاوية ما. أتمنى فعلاً لو أبدو مختلفاً في شكلي ولكن ذلك يخيفني أيضاً. وكيف أن حياتي ستتغير لو أن الناس تمكنوا من فهمي ورؤيتي بشكل مختلف؟ أو هل أنا بالقرب من الأشخاض ضيقي الأفق؟! ، وأنا بالطبع لا اقول أن كل من لديه شكل جيد هو شخص ضيق الأفق.

وفي أحيان أخرى أشعر بأنني لا أرغب في أن أتغير، سوف أتفاخر وأحتفل بكل ما لدي، بكل جزء من جسدي، بكل عيوبي قبل مميزاتي، سأبرزه مهما كان هذا الشيء. مؤخراً أشعر وكأنني أجد الحشد المناسب لكي ألتف حوله، ولا أريد للطريقة التي يبدو بها مظهري أن تقف في طريق الأشياء التي أحب أن أفعلها.

 

مَحْمُود حَسَن | Mahmoud Hassan

Mahmoud Hassan

@mahmoud.hassan.official

“You are a rare piece of art”
“أنت قطعة فنية نادرة”
القاهرة | Cairo

I’m here today to talk about my weight. A lot of people have been calling me anorexic lately and it’s been really getting to me. When something is said once or twice, I can let it go, but when something is mentioned consistently it starts to bother me. The thing about my weight is that it never bothered me to the point where I’ve actually just accepted people calling me anorexic. I can’t help it; It’s who I am. I’ve tried ruining my body with multiple junk foods, ordering big portions to prove to people that I can eat and then I end up throwing them up later. I just don’t gain weight, and people think this is the biggest blessing ever. They always mock me, “Oh, you have the biggest problems, don’t you?”.

It’s really not like that though. I don’t have enough protein or iron in my body because I don’t eat meat. I’m anemic, so I get sick easily. I get tired easily. I have dark under eye circles because I’m beginning to be very unhealthy and I’m effecting my body more than I have been previously. I don’t think I have a disorder. I feel like I’m in a healthy place in my life right now because I’ve been woken up by so many people that made me realize I don’t need to be anything for anyone else. I just need to take care of me and my body and not worry about what everyone else thinks.

The reason I think this way is because of this quote that really affected me and really opened my eyes. It says “If you don’t have an ass, you’re flat. If you do, you can’t show it off because you’d be a slut. If you don’t have boobs, grow some. If you do, show it off but you’re going to be a hoe. If you’re short, be taller. If you’re tall, be shorter. If you’re skinny, you’re anorexic. If you’re fat, you’re a shame to society. If you’re insecure, you shouldn’t be. If you love yourself, you self praise yourself and you’re a selfish person.”

At this point, just be yourself. Love who you are, and I know people hear this a lot, but really loving yourself can change your life. So, might as well just rock your ugly!

أنا هُنا اليوم لِأتحدث عن وزني. مُؤخَّراً يُلَقِّبُني العديد مِن الأشخاص بِ” آَنُورِيكْسِيك “ والتي تَعني الشخص الذي يُعاني مِن فقدان الشهية وَهُم يقولون ذلك كِنَاية عن الأشخاص الذين لا يأكلون ويعانون مِن النحافة الشديدة، وَلِأَكُون صادقة كان ذلك الأمر ينال مِنِّي وَمِن حالتي النفسية في كل مرة أسمع فيها تلك الكلمات، كان الأمر يُضايقني لِدرجة كبيرة، بَل كان يجعلني أُعاني لِأحْتَمِل هذا الكَم الهائل والذي لا ينتهي مِن التعليقات. فَحِينما يُذكر الشيء مَرَّة واحدة أو مَرتين، يُمْكِنك أن تتغاضى عَن الأمر. وَلَكِن عندما يُذكر أمامك باستمرار وَبِإلحاح شديد عَلى ذِكْره، يبدأ الأمر في إزعاجك حقاً ..  وَهكذا كنْتُ أَشْعُر.

وَأَمَّا فيما يتعلق بِمسألة وَزْني، لَم يَكُن الأمر يزعجني عَلى الإطلاق بِقَدْر ما كانت تفعل تلك التعليقات المُستمرة لِدرجة أنني كنْتُ مُتَقبِّلة تماماً وَبِكُل بساطة تسمية الناس لِي بِالفتاة التي تُعاني مِن فُقدان الشهية. فَأنا لا يُمْكِنُني تَغيير شَكْلي أو تغيير حقيقة أنني لا أزداد في الوزن وأنني نحيفة مَهْما تناولْتُ مِن الطعام ..  – فَهذا مَن أَكُون – وَعَلى الآخرين مِن حَوْلِي أَنْ يَتقبَّلُوا ذَلك. كَما لا يُمْكِنني أيضاً مَنْع الناس مِن الكلام وَلَكِن بِإمكاني ألَّا أستمع أَوْ أُلْقِي بَالاً لِتعليقاتهم .. يَكفي فقط أنْ أَكُون مُتَقبِّلَة لِنفْسِي بِكُل حَالاتِها.

حاولْتُ كثيراً إيذاء جَسدي بتناول الكثير مِن الوجبات السريعة والغير صحية، وَكنْتُ أقوم بِطَلب كِميات كبيرة مِن الطعام أمام الآخرين لِأُثْبِت لَهُم أنني لَا أُعاني اضطراباً أو مشكلة في الأكل وَأَنَّه بِإمكاني أنْ آكل كَباقي البشر، وَبَعد ذلك يَنتهي بِي الأمر بِتَقيُّؤها فِيما بَعْد نَتيجة تَناول هَذا الكَم الهائل مِن الطعام ..  وهذا يعني أنني كنْتُ أُؤذي نفْسِي مِن أجْل الناس.

كُل مَا في الأمر أن جسمي بِطبيعته لا يزداد في الوزن، ويعتقد الناس مِن حولي أن هذه هِي أكبر نعمة على الإطلاق يُمْكن أن يُنْعِم بِها الله عَلى الإنسان وَلكنهم لا يعلمون كَم التنمر وَالتهكُّم الذي قَد يتعرض لَه هذا الإنسان بِسبب تلك النعمة، فقد كنْتُ دوماً مَا أتعرض للسخرية مِن الكثيرين حَيث كانوا يقولون لِي: ” أُوه، أَنتي لَديكي أكبر المُشكلات، أَليْس كَذلك؟ “

وَمع ذلك، فَالأمر ليس كَما يَبْدو عَليه، الحقيقة هي أن جسدي لا يمتلك البروتين أو الحديد الكافي لأنني لا أتناول اللحْم، وَهُو الأمر الذي يجعلني أيضاً أُعاني مِن الأنيميَا الشديدة؛ لِذَا تَجِدني أُصاب بِالمرض بِسهولة بل وأشعر بالإرهاق بِشكل سريع حتى مع أقل مجهود ودائماً ما أشعر بِالإعياء الشديد، كَما أنني أعاني مِن تلك الهَالات السوداء تحت عَيني لأنني بدأْتُ أبتعد عن نمط الحياة الصحي والسليم وَأصبحْتُ أُرْهِق جَسدي أكثر مِمَّا كنْتُ أفعل في السابق.

لا أعتقد أنني أُعاني اضطراباً، بَل أشعر أنني الآن في ذلك المكان مِن حياتي والذي يَتَّسِم بِنَمطٍ صِحيٍّ سَليم لأنني قَد أَفقْتُ مِن غَفلتي عَلى يَد الكثير مِن الأشخاص حَوْلي حَيث جَعلوني أُدْرِك أنني لسْتُ مُضطرة وَلسْتُ بِحاجة لأن أُصْبِح شيئاً مِن أجْل أحدٍ آخَر؛ فإذا كنْتُ أُريد أن أُصبح شيئاً بِالفعل فَلْيَكُن مِن أجْل نفْسِي فقط.

” أنا فقط بِحاجة إلى الاعتناء بنفْسِي وَجَسدي، وَعَدم الاهتمام وَالقلق بِشأن مَا يَعتقده الآخَرُون “

الشيء الذي جعلني أُفكر بِهذه الطريقة كان بِسبب هذا الاقتباس وَالذي أَثَّر فِي نفْسِي وَفِي طريقة تفكيري وَفتح لِي عَيني عَلى الحقيقة بَل وَجعلني أُدرك حقيقة الواقع الذي نَعيشه وَأَن الناس بِالفعل يُفكرون بِهذه الطريقة – أياً كان مَا تفعله سَيتحدث عَنْك الناس –

 يقول هذا الاقتباس: ” إذا لَم يَكُن لَديكِي مُؤخِّرة، سَيقولون عَنكِ” فلَات “ وَأنَّكِ لسْتِ جَذابة. وإذا كُنتي تمتلكين واحدة مُثيرة، لا يُمْكِنُكِ إبرازها لِأنكِ سَتكونين حِينها في نَظرهم سَاقطة. إذا لَمْ يَكُنْ لديكِي ثَدْيَيْن بَارزيْن، سَيقولون لَكِ ” احْصُلِي عَلى اثْنيْن “. وَإذا كان لَديْكِي، حاولي إبرازَهُمَا وَسَتكونين حِينها في أَعينِهم فَاسقة. وإذا كُنْتي نَحيفة، سَيقولون أنكِ ” لا تأكلين “. وإذا كُنتي بَدينة، فَأنتِ في أَعينهم عَار عَلى المجتمع. وإذا كان لديْكِي بعض المخاوف المتعلقة بِجسدِك وَالتي قَدْ تُشعرُكِ بِعدم الأمان مِن أنْ يراها الآخرون، سيقولون لَكِ ” لَا يَجب أن تَكونِي كذلِك “. وإذا أحببتي نفْسِك وَتَقبَّلْتِهَا، سَتكونين في نظرهم شخصاً أنانياً يُحب نفْسَه وَيُؤْثِر ذَاتَه عَلى الآخرين “

– هَكذا هُمْ الناس، لَنْ تُعْجِبَهُم أياً كَان حَالك –

وَهُنَا وَعِنْدَ هَذه النقطة، لا يَسَعُنِي سوَى أن أقول: ” كُونِي نفْسكِ وَلَا شَيء آخَر “ –  ” افْتخرِي بِما أنتِي عَليه “ – ” أَحِبِّي مَا أنتِي عَليه “.

أعرف أنَّ الناس يسمعون تلك الكلمات كثيراً؛ وَلَكِنْ صِدْقاً، حُبكِ لِنفْسِك يُمْكِنه أن يُغَيِّر حياتِك بِأكملها وَبِالطبع سيكون تغييراً للأفضل. وَمِن ثَم، رُبَّمَا يكون الأمر كَذلك لَا يحتاج سُوَى أَنْ ..

 

حَلَا المَهْدِي | Hala El Mahdi

Hala El Mahdi

“I’ve just accepted people calling me anorexic”
“لقد قبلت للتو أشخاصًا ينادونني بفقدان الشهية”
القاهرة | Cairo

I’m here today to talk about my weight. A lot of people have been calling me anorexic lately and it’s been really getting to me. When something is said once or twice, I can let it go, but when something is mentioned consistently it starts to bother me. The thing about my weight is that it never bothered me to the point where I’ve actually just accepted people calling me anorexic. I can’t help it; It’s who I am. I’ve tried ruining my body with multiple junk foods, ordering big portions to prove to people that I can eat and then I end up throwing them up later. I just don’t gain weight, and people think this is the biggest blessing ever. They always mock me, “Oh, you have the biggest problems, don’t you?”.

It’s really not like that though. I don’t have enough protein or iron in my body because I don’t eat meat. I’m anemic, so I get sick easily. I get tired easily. I have dark under eye circles because I’m beginning to be very unhealthy and I’m effecting my body more than I have been previously. I don’t think I have a disorder. I feel like I’m in a healthy place in my life right now because I’ve been woken up by so many people that made me realize I don’t need to be anything for anyone else. I just need to take care of me and my body and not worry about what everyone else thinks.

The reason I think this way is because of this quote that really affected me and really opened my eyes. It says “If you don’t have an ass, you’re flat. If you do, you can’t show it off because you’d be a slut. If you don’t have boobs, grow some. If you do, show it off but you’re going to be a hoe. If you’re short, be taller. If you’re tall, be shorter. If you’re skinny, you’re anorexic. If you’re fat, you’re a shame to society. If you’re insecure, you shouldn’t be. If you love yourself, you self praise yourself and you’re a selfish person.”

At this point, just be yourself. Love who you are, and I know people hear this a lot, but really loving yourself can change your life. So, might as well just rock your ugly!

أنا هُنا اليوم لِأتحدث عن وزني. مُؤخَّراً يُلَقِّبُني العديد مِن الأشخاص بِ” آَنُورِيكْسِيك “ والتي تَعني الشخص الذي يُعاني مِن فقدان الشهية وَهُم يقولون ذلك كِنَاية عن الأشخاص الذين لا يأكلون ويعانون مِن النحافة الشديدة، وَلِأَكُون صادقة كان ذلك الأمر ينال مِنِّي وَمِن حالتي النفسية في كل مرة أسمع فيها تلك الكلمات، كان الأمر يُضايقني لِدرجة كبيرة، بَل كان يجعلني أُعاني لِأحْتَمِل هذا الكَم الهائل والذي لا ينتهي مِن التعليقات. فَحِينما يُذكر الشيء مَرَّة واحدة أو مَرتين، يُمْكِنك أن تتغاضى عَن الأمر. وَلَكِن عندما يُذكر أمامك باستمرار وَبِإلحاح شديد عَلى ذِكْره، يبدأ الأمر في إزعاجك حقاً ..  وَهكذا كنْتُ أَشْعُر.

وَأَمَّا فيما يتعلق بِمسألة وَزْني، لَم يَكُن الأمر يزعجني عَلى الإطلاق بِقَدْر ما كانت تفعل تلك التعليقات المُستمرة لِدرجة أنني كنْتُ مُتَقبِّلة تماماً وَبِكُل بساطة تسمية الناس لِي بِالفتاة التي تُعاني مِن فُقدان الشهية. فَأنا لا يُمْكِنُني تَغيير شَكْلي أو تغيير حقيقة أنني لا أزداد في الوزن وأنني نحيفة مَهْما تناولْتُ مِن الطعام ..  – فَهذا مَن أَكُون – وَعَلى الآخرين مِن حَوْلِي أَنْ يَتقبَّلُوا ذَلك. كَما لا يُمْكِنني أيضاً مَنْع الناس مِن الكلام وَلَكِن بِإمكاني ألَّا أستمع أَوْ أُلْقِي بَالاً لِتعليقاتهم .. يَكفي فقط أنْ أَكُون مُتَقبِّلَة لِنفْسِي بِكُل حَالاتِها.

حاولْتُ كثيراً إيذاء جَسدي بتناول الكثير مِن الوجبات السريعة والغير صحية، وَكنْتُ أقوم بِطَلب كِميات كبيرة مِن الطعام أمام الآخرين لِأُثْبِت لَهُم أنني لَا أُعاني اضطراباً أو مشكلة في الأكل وَأَنَّه بِإمكاني أنْ آكل كَباقي البشر، وَبَعد ذلك يَنتهي بِي الأمر بِتَقيُّؤها فِيما بَعْد نَتيجة تَناول هَذا الكَم الهائل مِن الطعام ..  وهذا يعني أنني كنْتُ أُؤذي نفْسِي مِن أجْل الناس.

كُل مَا في الأمر أن جسمي بِطبيعته لا يزداد في الوزن، ويعتقد الناس مِن حولي أن هذه هِي أكبر نعمة على الإطلاق يُمْكن أن يُنْعِم بِها الله عَلى الإنسان وَلكنهم لا يعلمون كَم التنمر وَالتهكُّم الذي قَد يتعرض لَه هذا الإنسان بِسبب تلك النعمة، فقد كنْتُ دوماً مَا أتعرض للسخرية مِن الكثيرين حَيث كانوا يقولون لِي: ” أُوه، أَنتي لَديكي أكبر المُشكلات، أَليْس كَذلك؟ “

وَمع ذلك، فَالأمر ليس كَما يَبْدو عَليه، الحقيقة هي أن جسدي لا يمتلك البروتين أو الحديد الكافي لأنني لا أتناول اللحْم، وَهُو الأمر الذي يجعلني أيضاً أُعاني مِن الأنيميَا الشديدة؛ لِذَا تَجِدني أُصاب بِالمرض بِسهولة بل وأشعر بالإرهاق بِشكل سريع حتى مع أقل مجهود ودائماً ما أشعر بِالإعياء الشديد، كَما أنني أعاني مِن تلك الهَالات السوداء تحت عَيني لأنني بدأْتُ أبتعد عن نمط الحياة الصحي والسليم وَأصبحْتُ أُرْهِق جَسدي أكثر مِمَّا كنْتُ أفعل في السابق.

لا أعتقد أنني أُعاني اضطراباً، بَل أشعر أنني الآن في ذلك المكان مِن حياتي والذي يَتَّسِم بِنَمطٍ صِحيٍّ سَليم لأنني قَد أَفقْتُ مِن غَفلتي عَلى يَد الكثير مِن الأشخاص حَوْلي حَيث جَعلوني أُدْرِك أنني لسْتُ مُضطرة وَلسْتُ بِحاجة لأن أُصْبِح شيئاً مِن أجْل أحدٍ آخَر؛ فإذا كنْتُ أُريد أن أُصبح شيئاً بِالفعل فَلْيَكُن مِن أجْل نفْسِي فقط.

” أنا فقط بِحاجة إلى الاعتناء بنفْسِي وَجَسدي، وَعَدم الاهتمام وَالقلق بِشأن مَا يَعتقده الآخَرُون “

الشيء الذي جعلني أُفكر بِهذه الطريقة كان بِسبب هذا الاقتباس وَالذي أَثَّر فِي نفْسِي وَفِي طريقة تفكيري وَفتح لِي عَيني عَلى الحقيقة بَل وَجعلني أُدرك حقيقة الواقع الذي نَعيشه وَأَن الناس بِالفعل يُفكرون بِهذه الطريقة – أياً كان مَا تفعله سَيتحدث عَنْك الناس –

 يقول هذا الاقتباس: ” إذا لَم يَكُن لَديكِي مُؤخِّرة، سَيقولون عَنكِ” فلَات “ وَأنَّكِ لسْتِ جَذابة. وإذا كُنتي تمتلكين واحدة مُثيرة، لا يُمْكِنُكِ إبرازها لِأنكِ سَتكونين حِينها في نَظرهم سَاقطة. إذا لَمْ يَكُنْ لديكِي ثَدْيَيْن بَارزيْن، سَيقولون لَكِ ” احْصُلِي عَلى اثْنيْن “. وَإذا كان لَديْكِي، حاولي إبرازَهُمَا وَسَتكونين حِينها في أَعينِهم فَاسقة. وإذا كُنْتي نَحيفة، سَيقولون أنكِ ” لا تأكلين “. وإذا كُنتي بَدينة، فَأنتِ في أَعينهم عَار عَلى المجتمع. وإذا كان لديْكِي بعض المخاوف المتعلقة بِجسدِك وَالتي قَدْ تُشعرُكِ بِعدم الأمان مِن أنْ يراها الآخرون، سيقولون لَكِ ” لَا يَجب أن تَكونِي كذلِك “. وإذا أحببتي نفْسِك وَتَقبَّلْتِهَا، سَتكونين في نظرهم شخصاً أنانياً يُحب نفْسَه وَيُؤْثِر ذَاتَه عَلى الآخرين “

– هَكذا هُمْ الناس، لَنْ تُعْجِبَهُم أياً كَان حَالك –

وَهُنَا وَعِنْدَ هَذه النقطة، لا يَسَعُنِي سوَى أن أقول: ” كُونِي نفْسكِ وَلَا شَيء آخَر “ –  ” افْتخرِي بِما أنتِي عَليه “ – ” أَحِبِّي مَا أنتِي عَليه “.

أعرف أنَّ الناس يسمعون تلك الكلمات كثيراً؛ وَلَكِنْ صِدْقاً، حُبكِ لِنفْسِك يُمْكِنه أن يُغَيِّر حياتِك بِأكملها وَبِالطبع سيكون تغييراً للأفضل. وَمِن ثَم، رُبَّمَا يكون الأمر كَذلك لَا يحتاج سُوَى أَنْ ..

 

دُونيا دُيُوچِيتش | Dunja Djujic

Dunja

@dunja0712

“It may have taken years but I am finally coming to terms with my imperfections”
“رُبَّما استغرق الأمر سنوات لَكِنني تعلمْتُ أخيراً كيف أتفهم عُيوبي وَأتقبلها”
صربيا | Serbia

It’s always been about weight. It’s funny how right now I’m not obsessing about it anymore, but I was always “the fat kid” when I was younger. So even now that I’ve lost weight, to some extent I’m still that fat kid in my mind. I feel like there’s a discrepancy between the upper part of my body and the lower part. I often joke that I was made of two different people stitched together, because I have very thin arms and narrow shoulders, but wide hips and strong legs.

I was recently talking to my boyfriend how I was fat when I was a kid, and I was trying to find some pictures of myself when I was young. Then I realized that for the most part of my life I wasn’t actually fat. I’m 31 years old and I think I was fat for, like, six years of those 31. But kids will be kids. And when I was in elementary school, I was the fat kid. So, with my female friends, I was “the fat friend” and they were “the pretty friends” and I felt insecure about it at the time.

Then when I was in the first year of college I gained weight again. I heard a lot of comments about my looks, but there was one time when some boys were walking behind me and one of them yelled, “look at the size of that butt!” At that point something just snapped. I felt like I needed to do something. I couldn’t just complain about my weight anymore and do nothing to lose it. I didn’t want to be insecure anymore. And I honestly thought that losing weight would help me feel more confident, but it actually didn’t at that time. With the help of a nutritionist I lost 20 kilos. I got really thin to the point that my ribs and spine would show, but I still felt fat. When I looked at myself in the mirror, I still saw a fat person.

After a while, I started having anxiety issues and other personal life problems. This is when I started exercising. Only this time it wasn’t for the looks, but to try to keep my shit together. I actually figured out that exercise made me feel happier and more confident. I gained back five or six kilos since then, but I’m not obsessed about my weight anymore. It actually took me about 10 years to start feeling confident about myself again after initially losing weight.

After college I got into a relationship that had gotten mentally and emotionally abusive after the first two or three years. During that last year, he would constantly make snarky comments about my intelligence, my abilities, my education, my style, and even my weight sometimes. He was constantly undermining me. I usually just put up with it and ignored him. But after enough time, it started hurting me, not because I think of myself as being stupid or undereducated, but because someone who was supposed to love me was saying those harmful things to me.

When my relationship entered the worst stage, during that period I also lost my best friend to suicide. It’s been two years since then and I’m still having trouble dealing with his death. I still sometimes blame myself for not noticing that he was going through something because I was preoccupied with my own life and my own problems. After his death, everything just went to shit really fast. I somehow gathered the courage to end the relationship and move out, come back to my hometown, and star living alone. I was mentally drained, so started psychotherapy and it really helped. I would also write a lot at the time, and take pictures, to try to express my feelings through art of some sort.

Looking back at my life, I remember telling my mom when I was very little that I would never have a boyfriend, that no one would ever like me because I was fat. And when I think about some of my relationships, including the last one, I think that put up with tons of crap because I was subconsciously afraid of losing someone who liked me. So in a way, I think that it is all connected, because in my mind I was always that fat girl “no one was going to like.” But fortunately, I broke that vicious circle. It may have taken years, but I am finally coming to terms with my imperfections. I also am learning to constantly improve myself, but to still love myself even though I am not perfect and never will be.

Note from Waleed: we shot this image together over Skype since I’m in the UAE and Dunja’s in Serbia. Check out the article on how we did this on DIY Photography

كان الأمر متعلقاً دوماً بالوزن، ومن المضحك، أنني لم أعد منزعجة فيما يتعلق بوزني ولم أعد مهووسة بالأمر الآن، لكنني فيما مضى كنت دائماً ” ذَا فَات كِيدْ “ – الطفلة البدينة – عندما كنت أصفر سناً. وعلى الرغم من أنني قد خسرت ذلك الوزن، إلى حد ما لا زلت تلك الطفلة البدينة في عقلي.

 أشعر أن هناك تناقضاً بين الجزء العلوي من جسدي والجزء السفلي. كنت غالبا ما أمزح بشأن هذا الوضع قائلة: ” أظن أنني قد صُنعت من شخصين مختلفين تمت خياطتهما معاً، لأنني كنت أمتلك ذراعين نحيلين للغاية وأكتاف قصيرة، وأما بالنسبة للجزء السفلي فكنت أمتلك فخذين عريضين وساقين قويتين.

مؤخراً،كنت أتحدث إلى صديقي وأخبره كم أنني كنت بدينة عندما كنت طفلة، وكنت أحاول إيجاد بعض الصور لي عندما كنت صغيرة. وحينما رأيت الصور أدركت بعدها أنني لم أكن في الواقع بدينة في الجزء الأكبر من حياتي. فأنا الآن في الحادية والثلاثين من عمري وأعتقد أنني كنت بدينة لمدة ٦ سنوات فقط من إجمالي ٣١ سنة. ولكن الأطفال سيبقون أطفالاً. فعندما كنت في المدرسة الابتدائية، كنت ” الطفلة البدينة “ ، وعندما أكون مع صديقاتي الفتيات كنت  ” الصديقة البدينة “ ، وكن هن ” الصديقات الجميلات “. ومنذ ذلك الوقت أصبحت أشعر بعدم الأمان حيث تحول الأمر إلى أكبر مخاوفي المتعلقة بجسدي.

ثم عندما كنت في السنة الأولى من الجامعة، ازداد وزني مرة أخرى. سمعت في تلك الفترة الكثير من التعليقات حول مظهري وشكلي، ولكنني لا أتذكر منها جيداً سوى تلك المرة الواحدة، حيث كان هناك بعض الأولاد يمشون خلفي وفجأة صاح أحدهم قائلاً: ” انظر إلى حجم تلك المؤخرة! “

عند هذه اللحظة انكسر شيء ما بداخلي. شعرت حينها أنني كنت بحاجة إلى فعل شيء ما ولكن لا أعرف ما هو!. وأيضاً لا يمكنني فقط أن أتذمر بشأن وزني بعد الآن وأقف مكتوفة الأيدي ولا أقوم بفعل أي شيء لأفقده. لم أكن أريد أن أشعر بعدم الأمان ناحية جسدي بعد الآن. وبكل صدق كنت قد اعتقدت أن خسارة هذا الوزن سوف تساعدني أن أكون أكثر ثقة بنفسي وجسدي، ولكن في الواقع لم يحدث هذا في ذلك الوقت. وبمساعدة أخصائي تغذية فقدت ٢٠ كجم من وزني، ولكنني أصبحت نحيفة للغاية لدرجة أن ضلوعي وعمودي الفقري كَانَا ظاهرين، ولكن الغريب في الأمر أنني لا أزال أشعر بأنني بدينة. فعندما نظرت إلى نفسي في المرآة، كنت لا أزال أرى شخصاً بديناً. وكأن الأمر قد تحول إلى هوس قد يُودِي بي إلى الموت.

 بعد فترة من الوقت، بدأت أعاني من مشكلات متعلقة بالقلق الزائد و الاضطراب ومشكلات شخصية أخرى متعلقة بحياتي. وقد كان ذلك عندما بدأت بممارسة التمارين الرياضية وقد كانت هذه هي المرة الوحيدة التي أفعل فيها شيئاً من أجل أمر آخر غير خسارة الوزن والحفاظ على مظهري، فكنت أفعل ذلك لأجل أن أستجمع قواي وأن أعيد ترتيب أمور حياتي وجمع تلك الأجزاء المشتتة معاً. في الواقع اكتشفت أن ممارستي للتمارين الرياضية جعل مني شخصاً أكثر سعادة وأكثر ثقة بنفسي. وازداد وزني مجدداً بمعدل خمسة أو ستة كيلو جرامات منذ تلك المرة الأخيرة التي كنت قد خسرت فيها الكثير من الوزن، ولكنني الآن لم أعد أهتم إن ازداد وزني مجدداً، فلم يعد فقداني للوزن يمثل هوساً بالنسبة لي بعد الآن. فقد أخذ ذلك مني حوالي عشرة أعوام لأشعر بالثقة تجاه نفسي مجدداً بعد فقدان الوزن في البداية.

بعد الجامعة دخلت في علاقة عاطفية، والتي أصبحت بعد ذلك مؤذية للغاية ومسيئة نفسياً وعاطفياً بعد مرور أول عامين أو ثلاثة أعوام منها. وخلال تلك السنة الأخيرة لي في هذه العلاقة، كان يتعمد إيذائي بتعليقاته الملتوية والخبيثة عن.. ذكائي، قدراتي، تعليمي، أسلوبي وحتى عن وزني في بعض الأحيان. كان يقوضني باستمرار. وأنا كنت عادة ما أتحمل تلك التعليقات وأتجاهله. بعد مرور وقت كَافِ، بدأت تلك العلاقة تؤذيني بالفعل ولم أعد أستطيع أن أبقى فيها أكثر من ذلك، ليس لأنني أفكر في نفسي على أنني كنت غبية أو غير متعلمة كما كان يلمح في تعليقاته، ولكن بسبب أن شخصاً كان من المفترض أنه يحبني ثُم يقول عني مثل تلك الأشياء المؤذية. وكما يقولون فقد كان ذلك بمثابة ” القشة التي قسمت ظهر البعير “. فتعليقاته هي كانت تلك القشة التي قسمت ظهر علاقتنا.

عندما دخلت علاقتي في مرحلتها الأسوأ، خلال تلك الفترة، كنت قد فقدت أعز أصدقائي والذي أقدم على الانتحار. لقد مر عامان منذ ذلك الحين وما زلت اواجه مشكلة في تقبل موته، ولا أزال احياناً ألوم نفسي لعدم انتباهي وملاحظتي لما كان يمر به وذلك لأنني كنت منشغلة بحياتي ومشاكلي الخاصة. فبعد موته تغير كل شيء إلى الأسوأ بسرعة كبيرة. وبطريقة ما استجمعت شجاعتي لإنهاء العلاقة والخروج منها والعودة إلى مسقط رأسي، وبدأت العيش بمفردي. فقد كنت مرهقة ومنهكة نفسياً وعاطفياً، لذلك بدأت رحلة العلاج النفسي وساعدني ذلك بالفعل على تخطي الكثير من الألم. وتعلمت خلال فترة العلاج النفسي كيف أستطيع التعبير عن مشاعري بالكتابة والتقاط الصور وكان ذلك فناً نوعاً ما.

عند العودة إلى الوراء في فترة من حياتي، أتذكر أنني أخبرت أمي عندما كنت صغيرة جداً أنني لن يكون لدي صديق على الإطلاق لأن لا أحد سوف يعجب بي أو يراني جميلة لأنني بدينة. وعندما أفكر الآن في بعض علاقاتي بما في ذلك علاقتي الأخيرة، أعتقد أن تحملي لكثير من الحماقات والإساءة خلال تلك العلاقات كان شيئاً لا إرادياً مني خوفاً من أن أفقد شخصاً أحبني. لذلك بطريقة ما، أعتقد أن كل ذلك متصلاً ببعضه البعض، لأنني كنت دائماً الفتاة البدينة ” والتي لن يحبها أحد “ في عقلي ومخيلتي أنا فقط. لكن لحسن الحظ استطعت أن أكسر تلك الحلقة الشريرة التي تسكن عقلي والتي كانت تمثل تسلسلاً لكل تلك الأفكار السلبية والسيئة عن نفسي.

” ربما استغرق الأمر سنوات، ولكنني تعلمت أخيراً أن أتفهم عيوبي وأتقبلها “ . كما أنني أتعلم كيف أطور وأحسن من نفسي بشكل مستمر، لكنني ما زلت أحب نفسي رغم أنني لست مثالية أو كاملة ولن أكون أبداً كذلك.

ملاحظة من وليد: لقد قمنا بالتقاط هذه الصورة معاً عبر سكايب لأنني في الإمارات العربية المتحدة وَ دُونيا في صربيا. تحقق من المقالة عن(كيف قمنا بذلك) على موقع ” دَاي فُوتوجرافي “

 

آَسِيا نَسيب | Aseya Nasib

Aseya

@helloaseya

“I broke my ankle is seven places”
“تسببْتُ في كَسْر كَاحِلي فِي سَبعة أَماكن”

I was first diagnosed with severe clinical depression when I was 16 years old and it’s kind of been very much a staple in my life. I was comatose for a while. And when you have it for such a long time it’s is almost as if it’s who you are; you’re not able to distinguish yourself from your mental illness. So for the longest time I just thought that’s who I was. I didn’t see any other way around it. I hit absolute rock bottom where it got to the point where I was like, “if I don’t get help I’m not gonna make it to my next birthday.” So I started with therapy and meditation and for a while I was doing great and doing a lot of fun things.

Then last year I broke my ankle in seven places. I was in a wheelchair for 3 months and it completely forced me to slow down and reevaluate everything that I was doing. I had an amazing, incredible life and I was doing really well, but I wasn’t living to my full potential. That’s when we started my company, The Magic of Being. We thought there’s more that we can to help people. That was also kind of the time where felt that I needed to slow down because obviously the universe was giving me some kind of sign. I always say, “the universe will nudge you with a whisper and if you don’t listen, it’ll break your ankle!” So I started delving deeper into things like meditation and just figuring out where it fit into my life.

Then last year, in June, the day before I got the okay from my doctor that I could walk again my cat of 10 years passed away. So it was a really traumatic year because he was my main companion while I had depression. The depression really skyrocketed at that point because I needed something to comfort me.

Depression for me was most likely genetic and I think because I was so sensitive as a child I tended to latch on a little bit more. The thing about depression though is that when you’re already like genetically predisposed to it then it’s not guaranteed that you’ll get it, but you’re more likely to. Then after your first big bout of depression I think you’re something like 50% more likely to have another bout. And then after you have your second bout the probability it jumps up to like 70% that you’ll have another one. So I was kind of just going through all of these cycles. So I cannot say that I will never have depression again. You know, life gives you stuff sometimes. And I know that with my body chemistry, it’s likely to come back, but I know that this time I’ve got the tools to deal with it. So depression is no longer this huge monster in my life. It’s more kind of like a feral cat. I can be like, “okay, here’s some food, like just chill and hang around and then go away.” So it feels like I’m more in control of it.

I’ve always been really body positive but when I broke my ankle and my ankle healed, I went from like being body positive to body ecstatic! We treat our bodies so badly; we say so many negative things about our body. For a long time, the only thing that came out of my mouth was something negative about my body. But despite all of that my body healed itself and my bones created more bone. I think so many times we look at our body as the enemy but our bodies are actually doing everything they can to keep us going. And so recognizing that I was like, “how can I not be amazed and grateful that my body is doing all of this? How can I go through this experience and come out of it and not have anything but respect for it?” So that was when I started treating my body better, took a body positivity course and started doing more talks about it.

Going back to depression, when it hits it convinces you that it’s not temporary, it convinces you that you’re gonna be in this place forever. And that’s why a lot of people don’t make it because they can’t see a way out of it. Once you realize that it is temporary then you can take your power back. I think when you try to hold onto that perfection that it hits you the worst. But once you accept that shitty things happen then you can deal with whatever comes your way.

تم تشخيصي لأول مرة بالاكتئاب السريري الحاد عندما كنْتُ في السادسة عشرة من عمري وكان نوعاً ما جزءاً أساسياً من حياتي.

” الاكتئاب السريري “: يتراوح هذا الاكتئاب في خطورته من اكتئاب خفيف ونوبات مؤقتة من الحزن إلى اكتئاب حاد ومتواصل. وَيُعد الاكتئاب السريري أكثر أشكال الاكتئاب حدة ويعرف أيضاً بالاكتئاب الكبير أو الاضطراب الاكتئابي الكبير، وهو ليس مماثلاً للاكتئاب الناتج عن الفقدان، مثل وفاة أحد الأحباب. أو حالة مرضية، مثل اضطراب الغدة الدرقية.

كنْتُ في غيبوبة لفترة من الوقت. وَعندما تَكُون لديك غيبوبة لفترة من الوقت كَمِثل هذا الوقت الطويل، يكون من الصعب عليك التعرف على نفسك بعد مرور كل هذا الوقت؛ فأنت غير قادر على تمييز نفسك عن مرضك واضطرابك النفسي. وهكذا اعتقدْتُ لِوقت طويل أن ذلك فعلاً هو الحال الذي كنْتُ عليه. فَلَمْ أَرَ أي شيء آخر سوى ذلك. فَكنْتُ قد وصلْتُ إلى مرحلة متقدمة من الحضيض الذي اخترق نفْسِي من الداخل وحين وصلْتُ إلى تلك النقطة من حياتي والتي كانت تخبرني بأنني ” إذا لم أحصل على المساعدة، فَلن أتمكن من البقاء على قيد الحياة حتى عيد ميلادي القادم “. لذلك بدأْتُ رحلة العلاج والتي بدأَتْ بِممارسة ” فن التأمل “ كَنوع من أنواع العلاج النفسي ولفترة من الوقت كنْتُ أشعر بِتحسن كبير وكنْتُ أفعل الكثير من الأشياء الممتعة.

ثُم في السنة الماضية تسببْتُ في كَسْر كاحلي في سبعة أماكن. لذلك بقيْتِ عَلى الكرسي المتحرك لِمدة ثلاثة أشهر وَأَجبرني ذلك بِشكل تام عَلى أن أَهْدأ قليلاً وأن أُبطِّئ أيضاً مِن رِتْم حياتي قليلاً وإعادة النظر في كل تلك الامور التي كنْتُ أفعلها في حياتي وُتقييمها. فقد كانت لَديّ حياة رائعة بِشكل لا يُصدق وكانت الأمور عَلى ما يرام، وَلكنني لَم أنتبه لكل ذلك وَلَم أَكُن أعيشها بِكل طاقتي وقدراتي وَحتى لَمْ أَكُن أحياها بِشكل صحيح. كان ذلك عندما بَدأْنا إنشاء شَركتي، ” ذَا مَاچِيك أُوف بِيينج “. فَلقد فكرنا في أَنَّه هناك الكثير الذي يُمْكننا تقديمه لمساعدة الناس.

وكان ذلك أيضاً، نوعاً ما، هو الوقت الذي شعرْتُ فيه أنني كنْتُ بِالفعل في حاجة إلى التهدئة قليلاً مِن رِتْم حياتي المتسارع والهدوء للتفكير في كيفية إنقاذ نفسي من براثن الاكتئاب، لأنه من الواضح أن الكَوْن كان يُرسل لي نوعاً ما من الإشارات.

فَأنا أقول دائماً، ” الكون يُلفت انتباهك إِمَّا بِوَكزة خفيفة أو بِهْمس في أُذنيك، وإذا لَمْ تستمع له، فَسوف يكسر كاحلك! “. ومن هنا بدأْتُ في التَغلْغُل بِعمق داخل الأشياء مِثل التأمل والتوصل إلى ذلك المكان الذي أنتمي إليه والذي يتلاءَم مع تلك الأشياء في حياتي.

ثُم في العام الماضي، في شهر يونيو، ذلك اليوم الذي يسبق أَخْذي لِموافقة طبيبي أنه بإمكاني المَشي على قدمي مرة أخرى، مات قِطِّي ذُو العشرة أعوام. لِذلك كان هذا العام، عاماً صادماً ومؤلماً جداً بالنسبة لي، لأن هذا القط كان بِشكل كبير هو رفيقي الوحيد بينما كنت مصابة بالاكتئاب. ارتفعَتْ درجات الاكتئاب عندي إلى أعلاها في تلك المرحلة لأنني كنت في حاجة مَاسّة لأي شيء بِإمكانه مواساتي.

الاكتئاب بالنسبة لي كان على الغالب وراثياً متعلقاً بالچينات وأعتقد أيضاً أنه كان بسبب أنني كنْتُ شديدة الحساسية كَطفلة بدأَتْ لِتَوها أن تُدرك وتَتفهم الأشياء من حولها قليلاً.

هناك ذلك الشيء عن الاكتئاب أيضاً وهو أنك عندما تكون ميالاً وراثيا للإصابة به ولكن ليس من المؤكد ذلك. ولكنك في نفس الوقت تكون أكثر عرضة للإصابة به.

ثم بعد تَعرُّضك لأول وأشد نوبة اكتئاب لك، أعتقد أنك ستكون معرضاً أكثر لحدوث نوبة اكتئاب أخرى بنسبة ٥٠٪ . وبعد تَعرُّضك لنوبة الاكتئاب الثانية لك، فاحتمالية تَعرضك لنوبة أخرى تزداد تقريباً إلى ٧٠٪  – وهكذا كنْتُ نوعاً ما أَمُر بِكل تلك المراحل. لذلك لا يمكنني القول بأنني لن أصاب بالاكتئاب مرة أخرى. فأنتم تعرفون، ” الحياة تفاجئك أحيانا بالأحداث “ أو ” لا تعرف ما الذي قد تفاجئك به الحياة “. وأنا أعلم أنه مع كيمياء جسمي والتي أعرفها جيداً – أن الاكتئاب – على الأرجح سيعود مجدداً.

ولكن في ذلك الوقت الذي سيعود فيه، سوف يكون لَديّ الأدوات والطرق التي ستمكنني من التعامل معه والسيطرة عليه. لِذا لَم يعد الاكتئاب هو ذلك الوحش الضخم الذي يلتهم كل شيء في حياتي، بعد الآن.

إنه الآن أشبه ما يكون بالقط المتوحش المفترس. وحين يأتيني هذا القط سأقول له ” حسناً، تَفضَّل هُنا بعض الطعام لَك، مِثل بعض الإحباط وقليل من التسكع ثم الذهاب بعيداً إلى مكان آخر أكثر أماناً “. وهذا يُشعرني بأنني الآن أصبحْتُ أكثر سيطرة وتحكماً فيه.

في الواقع كنت دائماً إيجابية وواثقة من نفْسِي وَلَم يَكُن لديّ مخاوف فيما يتعلق بشكل جسدي ولكن عندما كسرت كاحلي والتَأَمَ وشفي تماماً، تحولْتُ من كَوْنِي إيجابية وواثقة من ناحية جسدي إلى أكثر سعادة وابتهاجاً بِجسدي!، نحن بالفعل نتعامل مع أجسادنا بطريقة سيئة للغاية، ونظل نكرر العديد من الأشياء السلبية عن أجسادنا. فَمُنذ وقت طويل، الشيء الوحيد الذي خرج من فمي عن جسدي كان شيئاً سلبياً. ولكن بالرغم من كل ذلك استطاع جسدي أن يَلْتئم بِنفْسه وَيَشفي نَفْسه بنفْسه وَخلقَتْ عظامي المزيد من العظام.. فَكيف مع كل ذلك مما تفعله أجسادنا من أجلنا أن ننظر إليها بِهذا الازدراء؟!.

فَأنا أعتقد أنه في كثير من الأحيان ننظر إلى أجسادنا عَلى أنها العدو الذي يحاربنا ولكن في حقيقة الأمر، أجسادنا تفعل كل ما في وسعها لِتجعلنا نستمر في المُضي قدماً في هذه الحياة.  ولذلك كنْتُ هكذا ” كيف لا يمكنني أن أكون مندهشة وَمُمْتنة في ذات الوقت أن جسدي يفعل كل هذا؟ كيف يمكنني أن أَمُر بِمثل هذه التجربة وأخرج منها بلا أي شيء سوى احترام هذا الجسد “. وهنا عندما بدأْتُ بالفعل في معاملة جسدي بِشكل أفضل، فأخذْتُ دورة تدريبية بعنوان ” بودي بُوزِيتيڤيتي “ والتي تهدف إلى تعليمك كيفية النظر إلى جسدك ومعاملته بطريقة إيجابية. وبدأْتُ أيضاً في إعطاء الكثير من المحادثات التوْعَوية حول هذا الموضوع.

وبالعودة إلى موضوع الاكتئاب، حينما تقع في براثن الاكتئاب فهو يُقنعك بأنه ليس أمراً مؤقتاً، ويسعى جاهداً لإقناعك أيضاً بِأنك سَتبقى في هذا الوضع إلى الأبد. وهذا هو السبب الذي يجعل الكثير من الناس لا يستطيعون التغلب عليه أو الخروج من بين مخالبه لأنهم باستسلامهم له لا يرون طريقاً للهروب. ولكن بِمجرد أن تُدرك أن هذا الشيء ما هو إلا فترة مؤقتة ثم بعد ذلك تستطيع استعادة قوتك وطاقتك مرة أخرى. وأعتقد أيضاً أن محاولاتك في التمسُّك بتلك الصورة الكاملة والمثالية عَن نفْسِك هي ما تُصيبك بالأسوأ. ولكن في اللحظة التي تبدأ فيها بِتَقبُّل كل تلك الأشياء السيئة أو المؤلمة التي تحدث لك، فإنك سَتكون قادراً على التعامل مع أي شيء يأتي في طريقك.

 

Press

 

Interview Sky News International

BBC Arabic Video

Yalla Banat on MBC

Al Mayadeen

Interview with Lovin’ Dubai

DW Stories

Interview with Dia Hassan

BBC Asian Network – The Big Debate

Interview with Dubai Eye 103.8

Create Media Group Podcast – The Beauty of Rocking Your Ugly

Interview on Pulse 95 with Big Hass and Ana Schofield

CNN Arabic

Metro.co.uk

Daily Mail UK

The National.ae

Vice Arabia

Khaleej Times WKND Magazine Cover Story

Khaleej Times Cover

Scene Arabia

Scoop Empire

StepFEED

Empower Mag – The First Mental Health Magazine In The Middle East

Cosmopolitan Middle East

Grazia Middle East

Ahlan Live

BoredPanda.com

Mashable Middle East

Fstoppers

DIY Photography

Tech-Tutorials.com